أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيم الغالبي - الذكرى العاشره...لرحيل كاظم الركابي( ينجمه..عونج ينجمه)






















المزيد.....

الذكرى العاشره...لرحيل كاظم الركابي( ينجمه..عونج ينجمه)



رحيم الغالبي
الحوار المتمدن-العدد: 3347 - 2011 / 4 / 26 - 02:28
المحور: الادب والفن
    


كاظم الركابي قمه شعريه في الشعر الشعبي ا لعراقي ولذكرى رحيله العاشره اقول انه الد اعداء البعث العفلقي او الصدامي او حا_بشا_اسد( حافظ وبشار الاسدين )وذيولهما وعملائهما

اليوم 26 – 4 – 2001 الذكرى العاشره ...نعم الذكرى العاشره لرحيل الشاعر الفذ الشاعر الشعبي العراقي من حافظ الرواد ..... رحيله نحو المجد .. رحيل صديق..العمر
كاظم جرداغ عوده ا لركابي لم يعرف الجميع باسمه الثلاثي واللقب الذي طبع بي على القلب..... من نكهة وافياء افق حوض نهر الغراف
اغانيه الخالده نهر الغراف الذي عاش هواجسه واغانيه اسماء مضيئه في ذاكرة الوطن مثلا :
زاهد محمد
شمران الياسري (( ابو كاطع ))
شهاب احمد التميمي
محسن هداد
شاكر حسن بديو ي
خالد الشطري
خليل المياح (البصري والشطري )

سيد جاسم( ابو مراكب الاهوار )
عبد جياد
....
زامل سعيد فتاح
ابو سرحان 0 ذياب كزار 0
الدكتور هادي الحمداني
عبد الحسن عيسى
شلاش جبار
مطيع عبد الحسين الجاسم
................
عريان سيد خلف
رسميه محيبس زاير

آخرون ....بقدر همومنا واكثر
اعود اليك ياحلاج الناصريه..... يامن قلت بجراة الحلاج في حضرة المجرم صدام حسين حينما دعوك مجبرا وانا اقول لا اختيارا لتقول كلمة طائر ( التم ) يغني اغنيته الاخيره ... ويموت ... قلتها انت ومت...قلت لهم :
ممن جاء امام الرئيس (القائد الطرطوره ا لصرصوره ) : كما قال الشاعر العظيم معين بسيسو كما تذكر


ان قلتها ..... متّ

وأن سكتّ .. متّ

أذن قلها ومت...!!!

ياحبيبي كاظم الركابي واليوم الذكرى العاشره لمجيئك اليّ ..... عفوا اقصد
لرحيلك ....
قلت لهم قصيدتك من ارشيفك القديم الجديد كل زمن....قلت ك ومنها سببت موتك واستشهادك
قلت وقلتها ومت....
قلت :_

أشلونكم...؟
أشلون معنى الحزن بعيونكم ....

..... مثل الاول ،
لو خبط مايه
وتبدّل لونكم ؟؟
اشلونكم ؟
............................................
......................
بعدها انقطع شعراء المديح السذّج ومنهم يقال انهم ابطال او يحشرون انوفهم في ( معالف ) الانتهازيه ويسمون نفسهم يسار وهم كلهم عار.... وفي الفضائيات
صبح
ومساء
وألى ثاني يوم منه النهار *

كاظم الركابي كتب اغنية يعبر عن هواجسه ولموقفه للحرب العراقيه مع ايران والمعتدين هم حكومة العراق وحكومة ايران والضحيه هم الشعبين

قال لي يارحيم اريد ان اقول للمجتمع نحن كجنود ندافع من اجل التراب العراقي ان الطرفين ضد شعوبهم وليس من اجل صدا م او البعث الفاشي.....او الطائفيه الاسلامويه
وقال ان الملحن طالب القرغولي قال لي يا ابا رشا بس خلي كلمة الرييس صدام بالاغنيه ... غدا لك سياره
رفض كاظم الركابي


بداية االسبعينا ت قامت ثورة ضد نظام نميري بعد 3
أ يام قام القذافي باحباطها وتسليم قادة الثوره لاتباع نميري المحتجز واخرجوه اتباعه و
فشلت الثوره
وتبعها مجازر للشعب السوداني لسنو ات

كتب شاعرنا كاظم الركابي :
ثلاث اغاني الى عبد الخالق محجوب*


حبيبين
كانوا بقلبي حبيبين

واحد بهاي العين اضمّه
او واحد بها لعين
وكانت الغيره ...توج مابين الاثنين
شرت قلبي
الكيت قلبي ايودي دمه اعله اليسار
........... وما ايودي اعله اليمين

للراحل كاظم الركابي كلمات اغاني رقيقه وشافه منها اغاني اديبه وانوار من الاغاني

ويه الهوى

سافر ...حيبيبي اويه الهوى


واغنية حبّاب
وره كل باب النه احباب

واغنية ( سعد )
سعد يا سعد
يبعد ابويه ياسعد


وهو من برزت المطربه = اديبه = بكلمات اغانيه

سوف اكمل بحلقات عن تاريخه وتراثه وذكرياته وسنواته معي واعتبره صديقي وملهمي واستاذي


وفي لقاء مع الشاعر المبدع عادل العضاض وهو من جيل رواد القصيده الستينيه قائلا عنه :
الاسم/ كاظم جرداغ عودة الركابي
المواليد/ ناصرية 1948


ينحدر الشاعر الراحل من عائلة مكافحة وأب يعمل في سلك الشرطة تقاعد بعد عام / 1958
كاظم الركابي الابن الوحيد لابويه تكبره بنت وتصغره بنتان
الشاعر الراحل لم يكمل دراسته لضروفه المعيشية جعلته يترك الدراسة ليساعد ابيه في توفير لقمة العيش 0 الشاعر الراحل مارس الرياضة في الملاكمة وبناء الاجسام وكان متميزا في بناء جسمه الضخم بعضلات متناسقه وبارزة مع عملاقية طوله الشاهق 0 في بداية الستينات ولكثرة متابعاته وقراءاته لقصائد مظفر النواب ولقاءاتنا المستمرة حول موضوع القصيدة وكتابتها على خطى الشاعر الكبير مظفر النواب انسحب الراحل من ممارساته الرياضية وبدأ الرحلة الثانية هي رحلته الشعريةوالتي تميز بها هي الاخرى 0 وقد اعتبر الشاعر الراحل شاعر من الرعيل الاول الذي تلا الشاعر الكبير مظفر النواب وسار على خطاه وتبع اسلوبه بالتجديد ثم اخذ يحدث القصيدة ظمن مجموعة من الشعراء اذكر منهم /شاكر السماوي/ عزيز السماوي/طارق ياسين/علي الشباني 00 الخ 0 من شعراء القصيدة الحديثة 0
كاظم الركابي متفرد باختيار المفردة والموضوع بروحية لاتشابه روحية اي شاعر من جيله
كاظم الركابي الشاعر الهادئ العملاق الطفل 000 عملاق في جسمانيته وطوله الفارع وابداعاته الكثيرة 0 وطفل رقيق القلب دافئ الكلام يخجله كل شيئ ولم يكن عبثي 0 لم يسئ الى احد ولم يساء له 0 قوي الشخصية جميل التعابير سلس الحديث يمتلك صوتا طبقته ونبرته حلاوة لأذن المتلقي 0 يبكيه بكاء طفل ويتألم للضعفاء يحدثهم ويواددهم لا يشكو لأحد خصوصياته حتى لاقرب الاصدقاء يكتم معاناته 0 كل هذه المواصفات لشخصية كاظم الركابي هي وراء سر نجاحه ونجوميته 0
اليوم ايها الراحل المبدع وكل يوم تستذكرك زملائك من الشعراء الرواد من اللذين جايلوك وعاشوك سنينا طويلة وكلهم تكلمو عنك ورثوك بقصائدهم سواءا في الذكرى السنوية لرحيلك او في مناسبات اخرى وهذا جزء من وفائهم ونبلهم ويقولون عنك ايها الحبيب الراحل انت هنا في القلب وبيننا وفي مشاعرنا واحاديثنا لم نغيبك فأنت دائما بين احبتك وزملائك 0 اما الشعراء الشباب كان لها الفخر ان تتسابق لاقامة مهرجان يحمل اسمك او لذكراك وهم امتدادك الشعري كما كتبو لك وعنك ويتفاخرون بانهم ينتسبون الى كاظم الركابي بيئيا ووطنيا رغم ان اكثرهم لم يروك او سمعوك ولكن قرؤوك قصائدا وشخصيتة وابداعا 0
كاظم الركابي ابن العراق اولا وابن المدينة الثرة بالادب والفنون والسياسات مدينة الناصرية 0 تعرفت عليه في نادي الفتيان الرياضي لهوايتي السابقه في بناء الاجسام ثم التقت هوايتنا في الادب الشعبي وذلك في مطلع الستينات حيث كانت سني كتابة القصائد الشعبية تأثيرا بقصائد الشاعر الكبير مظفر النواب وقد نشرت لي وله قصائد عدة في الصحف المحلية والاذاعات 0 تكررت لقاءاتنا في الشارع والمقهى ثم اصبحت لقاءاتنا في بيت اهل كاظم الركابي حتى قيام المهرجان القطري الاول/ 1969 حيث كانت غرفة استقبال اهل كاظم أبعادها المترين ونصف طولا والمترين عرضا ولكن كنا نعتقدها هي بمساحة قلب كاظم اللذي يسع العالم كله وكنا نتجمع فيها اكثر من (15 ) بين فنان وقاص ومسرحي وشاعرولساعات طويلة جدا نستمع ونسمع وننتقد وننقد وهكذا لينتهي النهار ثم تلي نهارات اخرى حتى التقى والتحق لهذه الغرفة الشاعر الراحل جبار الغزي بعد انتقال اهله من ناحية الفجر الى مركز محافظة الناصرية وذلك عام 1968 0 من هنا بدأ العمل الجاد بين كاظم الركابي وعادل العضاض وجبار الغزي 0 بدأنا نلتقي نحن الثلاثه بشكل يومي ومستمر 0 كانت لقاءاتنا عند مقهى الحاج علي نوري او في محل الشاعر الخطاط احمد عبد الجبار او في محل الحاج عوده الناهي وهكذا نتنقل بين الاحبة من اللذين يكتبون الادب الشعبي حتى اواسط عام /1969 بدانا نبحث عن كيفية النهوض بالقصيدة الشعبية وتوصيلها الى المتلقي وجها لوجه وبمساحة اكثر تقربا له 00 اذن لابد من حدث جرئ وموقف قوي للوصول الى مانفكر به ونطمح 0 كنت انا الاسأل كيف السبيل يا اخوان 000 كانو الاثنان في جواب واحد وسريع باشارة اليدين فقط مع اشارة بالوجه بدون كلام ( اي بمعنى لا ندري ) 0
وتكررت اللقاءات في مقهى الادباء ( مقهى ابو احمد ) والتى تقع ظمن شارع الجمهورية لقاءات حاده ومتعددة وتوصلنا في نقاشاتنا الى اقامة مهرجان شعري في الناصرية وندعو له الشعراء الشعبيين البارزين من كتاب القصيدة الحديثة من بغداد ومن جميع المحافظات 0 كما ناقشنا وضع شعار المهرجان في ذلك الوقت واقترح الشاعر جبار الغزي ان اقرب معركة بين اسرائيل والعرب هي معركة / 1967 فاليكن شعار المهرجان كل شيئ من اجل المعركة واتفقنا بالاجماع ان يكون يوم 7/7/1969 هو يوم انعقاد المهرجان الاول للشعر الشعبي في العراق الصديق الاول للركابي
كمااخذته من الشاعر عادل العضاض
الى هنا كتب بعض ما حفظته منذ اواخر الستينات ومن ابسط الوفاء لفتح ابوابه للشاعر العراقي كاظم الركابي = ابو نبيل = شاعر ينجمه عونج ينجمه
ومناجل وجا بعديش و و الى ج2 وفاء وجزء منه لذكراه العاشره لرحيله لكنه باق بيننا
ذكريات الناصريه والشطره وبغداد كلها وتحت سماء العراق والانسانيه جمعا
* يتبع ج2 *






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,518,584,097
- كرسي .. بهيئة أنسان
- هل حكام العرب جبلا لتكون لهم قمه ؟؟..انهم كذبة نيسان
- كبوة جواد... ديوان شعر جديد لنعيم ال مسافر
- مهرجان المربد دورة مظفر النواب....رائع جدا ولكن
- قراءة في مجموعة ( كبوة جواد ) للشاعر نعيم أل مسافر
- رحيل الكاتب والاديب العراقي خليل المياح ..وحزن في االشطره
- قصيدة للشاعر جميل مزهر الغالبي
- الشاعر الراحل عبد الامير العضاض.. نجمة الناصريه
- مسيرة شباط.. وتداخل مسرحية هزيله تأليف البعث وأخراج الحكومه ...
- مسيرة شباط مسرحيه هزيله وفشلت ..من تاليف البعث واخراج الحكوم ...
- الحكام العرب..حكام الرعب...تسقطون (بس التزموا بالسره لاتستعج ...
- الشعب العراقي يتعاشق مع الشارع بالنكات
- صدام ومبارك وزين العابدين...والقمامة تنتظر الاخرين
- مبروك..امبارك من طار..امبارك طار
- طفله خرسه ياعراق...؟
- رحيم الغالبي..جسره من طين لكنه صلب لايلين..قراءه في مجموعه ش ...
- عطست تونس.. واصيب حكام العرب..بالزكام *
- ضوء هاديء فوق ( ضريح السرو ) مجموعة القاص محمود يعقوب
- في آفاق الادب والسياسه والاعلام..قرود يتسلقون شجر الجوز
- المطلوب تجهيز طائره واحده لهروب كل رؤساء العرب *


المزيد.....


- تمر وصبر / واثق الواثق
- الشاردة / مروان سليم الهيتي
- السقطات / زياد شاهين
- مساء عراقي ساخن : كل شيء عادي كالعادة / حسين علوان حسين
- قصيدة مصطفي النجار: المنافق / مصطفي النجار
- حفل تشريح جثة مثقف عربي قتل متلبسًا بالحياة / خيري حمدان
- درب اسود / عماد ابو حطب
- كلمات لم تكتمل فقد ادركتها العتمة / عماد ابو حطب
- الفنانون الخليجيون لم يسلموا من النقد لمواقفهم البحرينية / عزيز الحافظ
- دراسة تحليلية عن دواوين الشَّاعر الأب يوسف سعيد 1 / صبري يوسف


المزيد.....

- أسلال: الفنانون الأمازيغ يعانون من التمييز والإقصاء بالمغرب ...
- كواليس 5أيام لتوم هانكس فى مياه الغردقة
- أمريكا تبث مباريات -البريميرليغ- سينمائياً
- ضرب من الغناء -
- اغتيال المغنية والسياسية الصومالية سعدو علي ارسام على يد مس ...
- يسرا: غادة عادل فنانة «محتشمة».. وكانت ترتدى ملابسها في «الب ...
- يسرا: لا وجود لأي إساءة للخديوي إسماعيل في «سرايا عابدين».. ...
- محمد عساف يوقف كل نشاطاته الفنية ويعتكف عن الغناء
- بعد جلالة الملك وأمير قطر: ملك السعودية يلتقي بان كي مون
- السيسي في خطاب 23 يوليوز: قوى تحاول إسقاط الدولة في مصر


المزيد.....

- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ
- زخات الشوق الموجعة / الحكم السيد السوهاجى
- اعترافات عاشق / الحكم السيد السوهاجى
- التيمة: إشكالية المصطلح وامتداداته / ليلى احمياني
- الضحك والحرية لميخائيل باختين / سعدي عبد اللطيف
- مالفن ؟ / رمضان الصباغ
- رواية نيس وميس / ضياء فتحي موسى
- (الصيدلاني ( عقاقير -الصمت والحلم والنسيان - شعر و فوتوغراف ... / ناصر مؤنس
- رواية فؤاد المدينة / كرم صابر
- زجاجتان في خاصِرة القلب / ايفان الدراجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيم الغالبي - الذكرى العاشره...لرحيل كاظم الركابي( ينجمه..عونج ينجمه)