أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالخالق حسين - إرهاب الدولة في البحرين















المزيد.....

إرهاب الدولة في البحرين


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3344 - 2011 / 4 / 22 - 20:50
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


المفترض أن الإسلام دين رحمة ومكارم الأخلاق والوحدة بين أبناء الشعب، ولكن الذي يحصل على أرض الواقع هو العكس، أي أن معظم حكام العرب والمسلمين ومعهم وعاظ السلاطين من أمثال القرضاوي وغيره من مشايخ الوهابية، أحالوا الإسلام إلى دين نقمة ومساوئ الأخلاق، ودين تفرقة بين أبناء الشعب الواحد، وإلى مذاهب متعادية ومتقاتلة إلى حد حرب الإبادة، حيث تبنى الحكام سياسة (فرق تسد) للتفريق بين أبناء شعوبهم وفقاً لانتماءاتهم الدينية والمذهبية، وتحريض مكونة ضد الأخرى، من أجل ضمان بقائهم على كراسي الحكم. فجريمة أبناء هذه الشعوب أنهم ولدوا في مجتمعات إسلامية فيها مسلمون ومسيحيون، والمسلمون منقسمون إلى مذاهب سنة وشيعة، وبدلاً من أن يعيشوا مسالمين متساوين في الحقوق والواجبات، تقوم الدولة ومرتزقتها من الوعاظ بزرع التفرقة وإشعال الفتنة، وتحريض فئة على أخرى.

هذا ما حصل في العراق في العهود البائدة التي تبنى حكامها السياسات الطائشة التي أدت بالنهاية إلى انهيار دولة "المنظمة السرية" البعثية إلى غير رجعة، وإعادة بناء الدولة العراقية على أسس حضارية إنسانية جديدة. ولكن الحكام لم يتعلموا أي درس من التاريخ، إذ نفس المأساة والملهاة تتكرر في البحرين الآن، حيث تقوم السلطة الطائفية بمداهنة مكونة واحدة من الشعب البحريني لإبادة مكونة أخرى منه. ولذلك نعتقد أن الحكومة البحرينية، إذا لم تغيِّر سياستها، وتستفيد من دروس وعبر التاريخ، فإن مصيرها سوف لن يكون بأفضل من مصائر الحكام الجائرين الذين انتهوا بمزبلة التاريخ.

مناسبة هذه المقدمة ورود أخبار مرعبة من البحرين عن قيام الأجهزة الأمنية بحرب إبادة الجنس ضد الشعب البحريني، وتحديداً ضد الشيعة الذين شاركوا في التظاهرات الشعبية السلمية المطالبة بالإصلاح السياسي وتحقيق حكم القانون ودولة المساواة في المواطنة. وقد تابعتْ وسائل الإعلام العالمية وخاصة الغربية منها، هذه الأحداث ونقلت عنها ما أمكن الوصول إليها من أنباء معظمها مثيرة للقلق. وآخر هذه الأنباء، التقرير الذي نشرته صحيفة الإندبندنت اللندنية وأذاعته محطة بي بي سي، وعلى موقعها العربي، الرابط أدناه. ويُعد التقرير الأول من نوعه حول القمع الذي تعرض له أصحاب المهن والخدمات الطبية إثناء أزمة الاحتجاجات في البحرين، ويروي اختطاف أطباء وتعذيب المرضى في المستشفيات والتهديد باغتصابهم.
كما وجاء في التقرير أن قوات الأمن البحرينية استهدفت الأطباء الشيعة على وجه الخصوص، وأن قمع التظاهرات خلق جوا من الخوف مما أدى بالمصابين إلى عدم الذهاب للمستشفيات طلبا للعلاج. وجاء في تقرير أطباء من أجل حقوق الإنسان أنهم تلقوا شهادات من شهود عيان تشير إلى أن قوات الأمن سرقت ست سيارات إسعاف على الأقل. وجاء في التقرير الذي نشرت الاندبندنت بعض مقاطعه: "استخدمت الشرطة القوة في إخراج المسعفين من سياراتهم وأجبرتهم على نزع زيهم تحت تهديد السلاح، ثم تنكرت في هيئة رجال إسعاف حتى تتمكن من الوصول إلى المتظاهرين المصابين وتعتقلهم". وأشار تقرير أطباء من أجل حقوق الإنسان إلى حالة بحريني يدعى علي، أصيب بعيار ناري في الوجه ونقل إلى مستشفى في المنامة حيث بقى لمدة خمسة أيام. وفي اليوم الثاني لوجوده في المستشفى "قيد ثلاثة من رجال الأمن يديه ونحو عشرة من المصابين واخذوا يضربونهم".

هذه الإجراءات الهمجية فريدة من نوعها، لم نسمع بها من قبل إطلاقاً. لذلك أثارت استنكار واستهجان قادة المؤسسات الطبية وغير الطبية في العالم، وعلى سبيل المثال لا الحصر، السيد جون بلاك، رئيس كلية الجراحين الملكية في إنكلترا، والدكتور مايكل ويلكس، نائب رئيس جمعية الأطباء البريطانيين BMA، الذي قال أن هذه الإجراءات محرمة ومخالفة لميثاق جنيف الذي ألزم الأطباء بمعالجة المصابين حتى ولو كانوا ضد حكوماتهم. كما وعبرت البارونة أشتون، الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الوحدة الأوربية، عن قلقها إزاء ما يجري في البحرين من انتهاكات، وأنها ستزور البحرين لتقصي الحقائق. يبدو أن الحكومة البحرينية وغيرها من الحكومات العربية الجائرة مازالت تعيش في عقلية العهود الغابرة، عقلية ما قبل العولمة وثورة الاتصالات والانترنت، ما زالت تعتقد أن بإمكانها ارتكاب كل هذه الجرائم الهمجية ضد شعوبها دون علم العالم. لا تدري أن العالم صار قرية كونية صغيرة، وهذه الجرائم لا يمكن إخفاءها، وأن حروب الإبادة لم تعد شأناً داخلياً، وليس بإمكان العالم غض النظر والسكوت عنها. كذلك على المثقفين من جميع الخلفيات الدينية والمذهبية عدم السكوت عن هذه الجرائم بحجة أن أغلب ضحايا البحرين شيعة، ويبقون يرددون الأسطوانة المشروخة بأن إيران وراء هذه "الفتنة"، بينما الكل يقفون مع انتفاضات الشعوب العربية التي ليس فيها شيعة. هذا الموقف هو طائفي ولئيم وعار على المثقف. نفس الموقف اتخذه هؤلاء الطائفيون من انتفاضة الشعب العراقي عام 1991، حيث باركوا لنظام البعث إبادة نحو 700 ألف من العراقيين لأنهم من الشيعة والكرد. إن هذا الموقف يضر بالشعوب العربية وبعروبة الشيعة العرب، ويقدم خدمة مجانية لإيران. لقد أثبت التاريخ أن الظلم لا يدوم ومهما طال أمده وشراسته، فلا بد للظالم أن يلقى مصيره الذي يستحقه، وآخر درس كان مصير صدام الذي أخرج من حفرة حقيرة.
يا لغباء الحكام الطغاة، إذ ليس أسهل عليهم من كسب حب ومؤازرة شعوبهم لهم لو التزموا بمنطق العقل والضمير، فماذا يضيرهم لو تبنوا دولة المواطنة والعدل والمساواة بدلاً من التمييز العرقي والديني والطائفي واضطهاد شعوبهم بالنار والحديد، حيث لا يكسبون سوى الحقد والكراهية من شعوبهم ولعنة التاريخ... وصدق الشاعر حين قال:
لقد أسمعت لو ناديت حياً .... ولكن لا حياة لمن تنادي.
Abdulkhaliq.hussein@btinternet.com
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقارير ذات علاقة بالموضوع
1- تقرير الاندبندنت نقلا عن منظمة حقوقية: قوات البحرين "عذبت المرضى"
http://www.bbc.co.uk/arabic/inthepress/2011/04/110422_inthepress_friday.shtml

2- تقرير الاندبندنت المفصل باللغة الإنكليزية: Bahrain s secret terror
http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/bahrains-secret-terror-2270675.html

3- جون فرانسوا ومعلومات مهمة عن البحرين
http://www.youtube.com/watch?v=PpwQEOeHI0s&feature=related





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,576,180
- كتّاب المعارضة وكتّاب الحكومة!
- دعوة لإنقاذ أوغنديات من العبودية في العراق
- الشعب والغوغاء من منظور علي الوردي
- نقد أم تصفية حسابات؟ (رداً على الدكتور كاظم حبيب)
- انتفاضة البحرين وموقف الطائفيين منها
- القذافي على خطى صدام
- إذا كنت لا تستحي يا علي عبدالله صالح
- العداء بين الشعب والسلطة
- حول (إهداء) أربع فرق عسكرية إلى الصدريين!!
- تضامنا مع الحزب الشيوعي العراقي
- تأملات في مظاهرات (الغضب العراقي)
- يسيرون نحو الهاوية وهم نيام
- نعم للتظاهرات ضد الفساد..لا لتسلل البعثيين فيها
- مصر: من الانتفاضة إلى الثورة
- دور المخابرات الأجنبية في انقلاب 8 شباط الدموي
- تحديات تواجه الانتفاضة المصرية
- تكتيكات فدائيي مبارك لضرب الانتفاضة
- مرحى لانتفاضة الشعب المصري
- محنة الكرد الفيلية.. حتى في العراق الجديد؟
- مخاطر تهدد الثورة التونسية


المزيد.....




- الانتخابات الرئاسية الأوكرانية: زيلينسكي يتعهد بـ-كسر النظام ...
- دبلوماسي فرنسي يشبه ترامب بلويس الرابع عشر
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- تكيّس المبايض.. أعراض تنذر بضعف الخصوبة والعقم
- طعام حلال.. معاناة المسلمين بحثا عن منتجات بضعف الثمن


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالخالق حسين - إرهاب الدولة في البحرين