أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد مكطوف الوادي - شهقات عراقية من وحي الألم














المزيد.....

شهقات عراقية من وحي الألم


احمد مكطوف الوادي
الحوار المتمدن-العدد: 3344 - 2011 / 4 / 22 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


(1)

ويدق الجرس من جديد

الصف في سبعينه

"جرجوبة"الذكريات تهتز خجلا

فلا باب هناك ليطرقها "بسام"

يدق على الجدار الموبوء بعفونة "البنتلايت"

والذي لم يخفي شيخوخته وبؤسه

وجروحه النازفة جصا مغشوشا

"بسام" يدق على الجدار

حين يستأذن بالدخول

النوافذ تمنح الحرية للعصافير

لا حبا بالحرية

بل اهمال للانسان

والغبار ينسل مع الزقزقات

(2)

المصاب بعمى الألوان ليس كاذبا

وان ادعى ان الاخضر ازرق

لكن من يدعي ان ضميره معافى دون ان يوقع شهادة صلاحيته من ( ام سامي)

حتما كاذب ومنافق

ام سامي يا سيدي المسؤول ، سيدة عراقية تلف الازقة لتجمع ما تبقى من عبوات "الكولا" التي يرميها جنابك



(3)

من ينسى شاي "العروس" وملعقة السكر ؟

لونه الشفاف واجواء فرحته الصاخبة

كم ليلا انتظرت ... ؟

لأنعم بعروسي في الصباح

الشاي في وطني صار بطعم الصفصاف المطبوخ

حرموا اطفالي من عرائسهم !!!


(4)

من يسرق رطوبة الهواء ؟

من يفخخ اوكسجينه غبارا ؟

اين القوات الامنية لتعتقل ذرات الرمل ؟!

هل مازالت بذورا تنتظر ان تنفلق ؟

(5)


حين استمع لدقات قلبك المتعب

اعرف ان كل القلوب الاخرى تتوقف ، لتنصت معي

فقلبك مركز قلوب العالمين

(6)

الفاعل بلا " ضمير" ليستتر

الفاعل يحضر بشحمه ولحمه ولا يحتاج لنائب عنه

الفاعل شخص معلوم لا محل له من (العقاب) !


(7)

حين كنا صغارا كان معشوقنا كرسي جدي

كانت لعبة الكراسي منتهى سعادتنا

يتجمع اطفال "العائلة" وعلى خط شروع واحد ننطلق صوب الكرسي

يجلس الفائز منا متبخترا على كرسيه ويحمله الخائبون

كبرنا ..... ومازال كرسي جدي معشوقنا الأغلى

ومازالت لعبة الكراسي منتهى سعادتنا

(8)

روحي المنكسرة تنزف شهقاتها

الطعنات تترا

لايمكن لأي "اشعة سينية" ان تشخص كسرها

روحك فقط هي من تملك ذلك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,692,654
- العته العربي
- تعديلات دستورية
- العلماني طائفي ايضا !
- العراق يتجه نحو انتخابات مبكرة
- الشعب يريد إسقاط النظام ... شعار الثورة من الخليفة الشهيد عث ...
- ظل الله
- القطيعة بين (المثقف) و(المجتمع) ...محاولة للفهم ودعوة للإصلا ...
- عراقيون في حضرة القذافي
- أيام العراقيين ، بين يوم الثورة ونهب الثروة
- العصافير تطوق الغابة
- شعار بغداد لن تكون قندهار ،، هل هو شعار عنصري؟!
- عن أي دين تتكلمون ؟!!!
- حكومة بلا جنوب ..وجنوب بلا خدمات !!!
- السيد وزير التربية الأخ محمد تميم هل ستكون كأسلافك الوزراء ؟ ...
- 50 مليار دينار عراقي للأيتام توزع بمعدل 50 مليون دينار على 1 ...
- ألا تستحق المرأة العراقية واحدة من الرئاسات الثلاث؟؟
- طوبى للمزورين
- ضفائر ذابلة
- النخب العراقية ....وثقافة الاستبداد والطائفية وفساد الضمير ( ...
- نوتة الوجع


المزيد.....




- #ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!
- السعودية أميمة الخميس تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب
- الممثلة الإباحية تدفع تعويضا لترامب
- تدخل مستشاري حزب التقدم والاشتراكية في مناقشة ميزانية وزارة ...
- الموسيقى الكلاسيكية تصدح في دمشق
- بالفيديو والصور.. اشهر اعمال الفنانة التشكيلية “باية محي الد ...
- طالب بتطيير رأسه..راغب علامة يطالب بمحاسبة نائب لبناني
- الأردن ينعي الفنان يوسف يوسف
- بوتين يشارك في إحياء الذكرى الـ 100 لميلاد مؤلف -أرخبيل غولا ...
- طرح الطبعة الأولى المترجمة من كتاب “نار ودمار” للمؤلف الأمري ...


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد مكطوف الوادي - شهقات عراقية من وحي الألم