أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - حرية الأكثرية!














المزيد.....

حرية الأكثرية!


عادل عطية

الحوار المتمدن-العدد: 3343 - 2011 / 4 / 21 - 13:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كان لديه كل شيء: جمال مدهش، مرتبة عالية، احترام أقرانه، مجد رئيسه، القدرة على عمل أعظم وأفضل الأشياء.. فلو كان هناك أحد في التاريخ حراً وسعيداً ومتميّزاً بالحقيقة، فإنه يكون لوسيفورس.
لكن حدث شيء.. أعلن لوسيفورس أنه لم يكن الأعظم في المرتبة.. لقد كانت لخالقه سلطة أعلى منه.. وبدأ يشعر بغيرة من الله معتبراً الخضوع لسيادته عبودية أكثر من كونها حرية.. والنتيجة: لقد أعلن استقلاله عن الله.. لكن بدلاً من تحرره عن الله، قيدته تجاديفه في سلاسل أبدية!
قصة حدثت مرة واحدة في السماء، ولكنها تحدث كثيراً على الأرض بشكل أو بآخر.
قصة قرأناها مراراً وتكراراً في كتبنا المقدسة، ولكن كمن يطالعها في كتاب، في حلم، لم نعد نتذكره؛ ففقدنا، بذلك، أهم وأعظم عبرة وموعظة تلامس حياتنا!
لقد تحطم القفص الوطني، وانطلقت الناس إلى سماء الحرية، كل يفرد ذراعية إلى أبعد مدى؛ ليلملم شتات حريته!
في خضم هذا البريق الساحر، فقد الكثير منا، المفهوم الثمين للحرية، التي ليست حرية من القوانين الأخلاقية غير المتغيرة، ولكنها حرية من تحكمات البشر المتغيرة.
فرأينا السائقون، والباعة، وغيرهم ممن تحرروا من رقابة الأجهزة المعنية؛ فوجدوا في هذه الحرية، رخصة لعمل أي شيء يستهويهم، فيرفعون أسعارهم على هواهم!
ورأينا البلطجية، الذين فلتوا من شباك الشرطة المختفية، يمارسون حريتهم في إباحية التعرّض القاسي للمواطنين؛ لسلبهم مقتنياتهم، وشرفهم، وحتى حياتهم!
ورأينا الكثير من الجماعات، التي تحطمت قيودها، وأغلالها، وهي تمارس ما يمكن تسميته: "حرية الأكثرية"..، فيحشدون آلاف من أنصارهم، وأتباعهم، ويطلقون صيحات الرفض لكل شيء وبغير سبب معلوم، أو فيه حق.. وياليت الأمر يتعلق بالرفض من أجل الرفض، ولكن المصيبة، أن رفضهم هو تحرك دؤوب للإنطلاق من حلم لجسدهم إلى جسد لحلمهم، ومتى تمكنوا من ذلك، وأمسكوا بمقاليد الحكم، أطلقوا حريتهم الخاصة، التي تستعبد وتعرقل، وتطغى على حرية الآخرين، فيصبح دستورنا في ذلك اليوم: "ما من أمنيات لنا غير أمنياتهم، وما من تطلعات لنا غير تطلعاتهم"!
،...،...،...
ان الحرية نور ونار في يد كل إنسان حر، ولن يكون الإنسان حراً لو ملك الحرية، وانما يكون حراً ان هي ملكته!...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,409,091
- دائرة التحرير!
- سجناء في الحرية!!
- على هامش عيد الأسرة
- سقوط الآلهة!!
- ورثة الشر!
- محاكمة الفزّاعات!
- ذات الكأس وأكثر!
- هل نحن في عام 2011 أم في عام 2012 ؟!..
- من وحي المزود
- وطنية العيد
- سيف مرقوريوس !
- الضوء الأحمر !
- لنضع عنواناً لهذا الفيلم !
- النسر والسيف !
- كتاب .. ونذير !
- إلى ابن الشيطان ..
- عندما تصبح الحمائم فئراناً !
- على نبض الفرح تماماً !
- ليتكم تتمثلون بعدوكم !
- ياء الوزة !


المزيد.....




- بالصور.. التونسيون يدلون بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلاد
- بالصور.. التونسيون يدلون بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلاد
- بالفيديو.. تدريب مشترك بين القوات الخاصة المصرية والأمريكية ...
- بيان ختامي لـ-التعاون الإسلامي- يقرر التصدي لمخططات نتنياهو ...
- قائد حوثي بعد الهجمات على أرامكو: أجواء السعودية والإمارات م ...
- إغلاق مراكز الاقتراع في انتخابات الرئاسة التونسية.. وسط عزوف ...
- قائد حوثي بعد الهجمات على أرامكو: أجواء السعودية والإمارات م ...
- إغلاق مراكز الاقتراع في انتخابات الرئاسة التونسية.. وسط عزوف ...
- مارب.. صدى تقيم ندوة نقاشية حول السلام والتعايش في الخطاب ال ...
- مواجهات عنيفة وغارات للتحالف شمالي حجة


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - حرية الأكثرية!