أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رمضان عبد الرحمن علي - أول من طبق الدين لله والوطن للجميع














المزيد.....

أول من طبق الدين لله والوطن للجميع


رمضان عبد الرحمن علي

الحوار المتمدن-العدد: 3336 - 2011 / 4 / 14 - 00:40
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


أول من طبق الدين لله والوطن للجميع



في الفترة الأخيرة كثر الحديث عن المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية في مصر وفي كثير من الدول العربية، الأخوان المسلمين يطالبون بذلك والسلفية والصوفية وأنصار السنة والجهاد، والسؤال هنا لهؤلاء جميعاً هم على أي شرع الآن وعلى أي مذهب سوف يتفقون على تطبيقه؟!.. وكما نعلم عن هذه الجماعات أن لكل جماعة مذهب، وكل جماعة من تلك الجماعات لها فكرها الخاص ومعتقدها الخاص، وهم أحرار فيما يعتقدون جميعا، فهل سوف يقبل الأخوان تطبيق فكر السلفية عليهم والعكس، وماذا عن موقف الصوفية وباقي الجماعات الإسلامية الأخرى التي تريد تطبيق الإسلام من منطلق معتقداتهم؟!.. أعتقد أنهم سوف يدخلون في صدام أو في قتال مع بعضهم البعض، وفي النهاية سوف يحتكمون لموقف الأغلبية، ونحن الآن أمام واقع على الأرض، على سبيل المثال الأغلبية في مصر ألان من مسلمين لا ينتمون لتك الجماعات، ومع ذلك لا يفرضون آراءهم ومعتقداتهم على هذه الجماعات التي لا تمثل غير الأقلية في مصر، وما هو المانع أن يتعايش الجميع على أن يكون الدين لله والوطن للجميع حتى لا ندمر مصر بسبب الاختلاف في الفكر أو المعتقد؟!.. نرجو أن يتعقل كل مصري يريد الخير لمصر والمصريين، أن يقبل كل منا الآخر دون الدخول في معتقدات أو الدخول في تنوع الديانات، حتى لا نعمر شيء ونخرب كل شيء آخر، ولا ننسى أن الرسول عليه السلام طلب منه أن يساعد حتى المشركين، يقول تعالى:

((وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ)) سورة التوبة آية 6.



يتبين من هذه الآية الكريمة أنه لا بد أن يكون كل مسلم متسامح مع غير المسلمين وأن يكون غير مقصر في مساعدة الناس حتى ولو كانوا مشركين، هكذا فهمت من كلام الله، ثم أن هذه الآية الكريمة توضح أيضاً أنه لا يمكن أن يستنجد بك إنسان إلا إذا كان يسكن بجوارك في المكان، وهذا دليل على أن الرسول هو أول من طبق الدين لله والوطن للجميع، ثم أن الله قد أمر الرسول أن يقول للناس ويعلن لهم أن هناك حرية في الأيمان والكفر، يقول تعالى:

((وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً)) سورة الكهف أية 29.



وأعتقد أنه يجب على كل مسلم يؤمن بكلام الله ويؤمن برسول الله أن لا ينزعج ممن حوله من الناس ولا ينزعج بما يعتقدون ويفكر في نفسه قبل الآخرين، يؤمنوا أو لا يؤمنوا بما يعتقد، هذا ليس من اختصاص أي شخص تجاه الآخرين كانوا مسلمين أو غير مسلمين، كل إنسان حر فما يختار لنفسه، ونترك هذا الأمر لصاحب الأمر يوم القيامة، الله، هو الذي سوف يحكم بين الناس جميعاً، يقول تعالى:

((إِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)) سورة السجدة آية 25.



أي أن الناس جميعاً ليس مطلوب منهم أن يفصلوا في هذا الشأن في الحياة الدنيا وكما قال الله تعالى لجميع البشر أن ينتظروا يوم الفصل:

((هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ)) سورة المرسلات آية 38.

وما على الناس إلا أن يتعايشوا بأمن وسلام وأن يترك كل إنسان لأخيه الإنسان علاقة العبد بربه وأن الجميع يعلم أنه لا أحد سوف يحاسب مكان أحد فلا داعي للقلق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,843,062
- الدول العربية بين الجمهورية والملكية
- شجعان بصدور عارية وجبناء بجحافل
- مصر بين الوجه المشرق والوجه المظلم
- ماذا قال الرئيس أوباما في أزمة ليبيا
- المسلمون بين العصر الأول والعصر الراهن
- الحكام العرب سوف يدخلون التاريخ من أوسع الأبواب
- الحلقة الأولى: الثورة تحتاج ثورة
- ما هي حقيقة الحرية
- تخلصت دولتين وبقي عشرين
- الثورة والرياضة والمنتفعين
- هيبة الدولة
- ذيول مبارك وحرق مصر
- هل القصد إقامة دولة إسلامية أم السيطرة
- لماذا التأخير في محاسبة الفاسدين
- من أجل تقدم مصر
- قالها فرعون من قبل
- حكام المسلمين وتشويه صورة الإسلام
- رسالة هامة لمن يقومون بكتابة الدستور المصري الجديد
- قبل الثورة بشهر حذرت مبارك
- لمحة عن بعض المصريين


المزيد.....




- ترامب: قد تحدث أشياء قاسية بالشرق الأوسط.. وبومبيو وبن سلمان ...
- الحوثي عن رفع الكويت حالة الاستعداد القتالي: هل أصاب الأمير ...
- اتفاق أميركي-سعودي على -محاسبة- النظام الإيراني على -سلوكه ا ...
- مسيرات طلبة الجزائر... هل تعرضت للاختراق؟
- بعد 26 عاما من تأسيسه... الحريري يعلن تعليق العمل في تلفزيون ...
- تحقيقات أميركية لتحديد مسار الصواريخ المستخدمة في الهجمات ضد ...
- محمد بن سلمان وبومبيو يبحثان هجوم إيران على أرامكو
- -تضييق الحريات- تحت حكم السيسي.. حزب معارض يهدد بتجميد نشاطه ...
- رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
- بعد هجمات أرامكو... الأرجنتين تتخذ قرارا بشأن أسعار الوقود


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رمضان عبد الرحمن علي - أول من طبق الدين لله والوطن للجميع