أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رافد الجبوري - بغداد ... جنازتي اليكِ في الطريق














المزيد.....

بغداد ... جنازتي اليكِ في الطريق


رافد الجبوري
الحوار المتمدن-العدد: 3330 - 2011 / 4 / 9 - 00:29
المحور: الادب والفن
    


أرقد في غرفة
قد كتب على بابها
" صالة عمليات الغربة "
ومن حوليّ ...
مشارط وملاقط
ومقاص وأواني
معدة لأستئصال سرطان
بغداد من قلبي
حيث مصاب منذ كنت
جنينا بهذا الداء
وكيف يستأصل
القمر من السماء ؟
ممدد على السرير الطبي
وعيني معلقة بتلك الرفوف
التي حوت كتبي
وأوراقي المتناثرة
عليها أقلامي
هل سأشفى من مرضي
لأعود أبني لبغداد
قصيدة جديدة ؟
والروح إن لم
تجد بيّ بغداد
حينها ستطردني
كل أبيات القصيدة
*******************
دخلوا الغرفة عليّ
أناس غرباء مكتوب
على صدورهم UN
سئلتهم أولا ً:
كيف ممكن أن تروى
أرض بغداد بالدماء ؟
أهكذا نعبد طرقنا
نحو السماء ؟
وكيف ستخلعون من قلبيّ
هذا السرطان ؟
ألا تعلمون كنت وبغداد
نرتع كؤوس الهوى معا
الى حين أفترقنا ؟
وكيف ستجعلون
من بغداد بيّ
ماض ٍ أو ذكرى ؟
وحين تكون بغداد بيّ
مجرد ذكرى أو ماض ٍ
حينها سأقتل ذاكرتي
وأمزق كل ماض ٍ من حياتي
ألا تدرون أني أحبها
لحد الثمالة ...
لحد الألم ...
لحد الجنون ... ؟
ولو قلتوا ليّ :
أن حبك هذا غباء
حينها سأكون
أسعد الأغبياء
*************
حين بدأوا بفتح
صدري بمشارطهم
ثم شقوا قلبي
ليخلعوا منه
سرطان بغداد
كان ضجيج أنهياراتي الروحية
يكاد يخرج من عمق عيوني
فأرتقت أنهياراتي
سقف روحي
بعدها من نومتي لم أفق
حينها كانت هناك
جنازة تخصني في
نهاية الطريق
معدة لترحل الى
شوارع بغداد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,248,327





- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم
- في مسيرة الرباط .. حضرت العدل والإحسان وغاب المواطنون
- مسيرة الرباط.. الاشتراكي الموحد ينقذ المسيرة والجماعة تفقد ق ...
- أخنوش يستأنف نشاطه الحزبي
- عشرة آلاف متظاهر في الرباط تضامنا مع معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رافد الجبوري - بغداد ... جنازتي اليكِ في الطريق