أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نصر القوصى - الأنبا أمونيوس يدخلنى أمن الدولة للمرة الثانية فى حياتى















المزيد.....

الأنبا أمونيوس يدخلنى أمن الدولة للمرة الثانية فى حياتى


نصر القوصى
الحوار المتمدن-العدد: 3330 - 2011 / 4 / 8 - 08:01
المحور: مقابلات و حوارات
    


كان من المفترض أن يخرج هذا الجزء الى النور منذ أيام مضت ولكن أشتراكى وتنظيمى للعديد من التظاهرات من أجل أكتمال مطالب الثورة سرق معظم الوقت منى
أتقدم اليوم بنشر الحلقة الثانية التى أشرح فيها عدد المرات التى دخلت فيها مبنى جهاز أمن الدولة والسبب وراء كل مرة ففى المرة الأولى أوضحت كيف أننى ومعى ما يقرب من 32 شابا دخلت أول مرة فى حياتى مبنى جهاز أمن الدولة بمحافظة أسيوط وما تركته هذه الزيارة من تأثير سلبى على مستقبلى التعليمى وفى هذه المقالة أكتب عن السبب الذى أدخلنى وللمرة الثانية لمبنى أمن الدولة
حيث كنت فى بداية عملى الصحفى وقد فوجئت فى أحد الأيام بأتصال من أحد ضباط أمن الدولة وقد طلب حضورى الى مكتبه وللحقيقة قد تملكنى الخوف من هذا الأتصال وقد ذهبت الى مكتب أمن الدولة ولم أكن وقتها أعرف السبب الحقيقى لوجودى فى هذا المكان الى أن عرفت بعد ذلك أن السبب الرئيسى هو نيافة الأنبا أمونيوس أسقف الأقصر وأسنا وأرمنت
ففى يوم 17/6/2000 صدر قرارا من المجمع المقدس برئاسة قداسة البابا شنودة بأرجاع نيافة الأنبا أمونيوس الى دير الأنبا بيشوى ووقفه عن عمل الأسقفية هذا هو الجزء الأول من القرار
أما الجزء الثانى هو تشكيل لجنة بابوية مكونة من أربعة أساقفة لأدارة أيبارشية الأقصر وهم الأنبا بولا أسقف طنطا والأنبا يؤانس السكرتير الأول لقداسة البابا شنودة فى ذلك الوقت والأنبا هيدرا وكان وقتها أسقفا لمحافظة أسوان قبل أن يصبح مطرانا لها والأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص وبمجرد أن صدر القرار حدثت مجموعه من التجمهرات داخل كنيسة العذراء ومطرانية الأقصر وفوجئت بأن غالبية مسيحى الأقصر وإسنا وأرمنت يرفضون تنفيذ قرار المجمع المقدس الخاص بإرجاع أبيهم الأنبا أمونيوس الى الدير وقد قمت مثلى مثل غيرى بأرسال أخبار هذه التجمهرات وهذه الهتافات الى الجريدة التى أعمل بها فى ذلك الوقت وكان رئيس تحرير الجريدة مسيحى الديانه فقمت بالأتصال به لأخبره بهذه التجمهرات ولم يصدق ما قلته له فأخبرنى بضرورة متابعة الأمر وإرسال كل التطورات الى الجريدة أولا بأول ولكننى كنت أفاجىء بأن ما أقوم بأرساله الى الجريدة يتم نشر غيره حيث تبنى رئيس التحرير وجهة نظر قداسة البابا والمجمع المقدس ورفض تبنى وجهة نظر البسطاء من أهالى الأقصر وظل هذا الأمر مستمر لعدة أيام مما سبب لى أحراج لدى أبناء بلدى فذهبت الى الكنيسة وأخذت معى ما كتبته وأرسلته الى الجريدة وما قامت بنشره الجريدة بالفعل وهنا بدأت التسائلات المتكرره من قبل أبناء الكنيسة لماذا يفعل رئيس التحرير ذلك فمن المفترض أنك ترسل له ما يحدث فلم أجد رد لدى ولكننى خرجت من الكنيسة وأنا مؤمن تماما بأننى لن أرسل أى شىء للجريدة التى أعمل بها وسوف أتوقف عن النشر وكان قرارى الآخر هو عمل كتيب صغير أشرح فيه كل ما أعرفه عن الأنبا امونيوس بجانب التوضيح عن طبيعة المؤيدين والمعارضين للأنبا أمونيوس حيث كان المحببين له وهم غالبية أبناء الأقصر يبحثون عن أى طريقة لتوصيل صوتهم الى قداسة البابا والمجمع المقدس من إجل أرجاع الأنبا أمونيوس مرة أخرى
أما المعارضين وقد أتصل بى مجموعه كبيره منهم أكثر من مرة من أجل أجراء حديث معهم لتوضيح بعض الأمور التى تخص قضية الأنبا أمونيوس ولكنهم كانوا يرفضون ذكر أسمائهم ويرفضون ألتقاط أى صور لهم وقد عرفت فيما بعد أن المعارضين وقع بينهم وبين الأنبا أمونيوس خلافات فبعضهم يريد أن يصبح قائدا ويريد أن يسير الأسقف حسب رؤيته هو والبعض الآخر أخذ منه الأنبا أمونيوس منزلا كانت صاحبته قد تبرعت به قبل وفاتها للكنيسة والبعض الآخر يرى فى الأنبا أمونيوس أنه أسقفا قاسيا جدا
وبعدما أتضحت الرؤية لى قمت بعمل كتيب صغير من صفحتين وأطلقت عليه الأنبا أمونيوس من وجهة نظر مسلم وذهبت الى أحد الجمعيات القبطية المسيحيه الخاصة باليتيمات لكتابته على الكمبيوتر لأننى لم أكن أمتلك جهاز كمبيوتر فى ذلك الوقت وقد قامت أحد الفتيات اليتيمات بالجمعية وتدعى مرفت بنقل ما تحتويه الورقة التى كتبتها بخط اليد على جهاز الكمبيوتر
وقد فوجئت بطريقة سردى للمعلومات عن نيافة الأنبا أمونيوس بطريقة لم تعتاد عليها من مسلم وبعدما أنتهت من مهمتها قالت لى وبالحرف الواحد " الكلام ده ميعرفش يكتبه مسيحى بهذه الطريقة الرائعة " وقد كان فى مجمله يعبر عن وجهة نظرى فى قضية الأنبا أمونيوس التى كونتها بعد العديد من اللقاءات والأوراق والمستندات وللحقيقة كانت وجهة نظرى هذه فى صالح الأنبا أمونيوس تماما وبعدما أنتهيت من كتابة هذا الكتيب كان المطلوب منى طباعة أكثر من ألفين نسخة منه من أجل توزيعها على أبناء الأقصر وقد أخبرت مرفت بذلك وقد شجعتنى على ذلك بل وأكدت لى أنها على أتم أستعداد لتصوير ما أريده من أوراق بأرخص الأسعار فوافقت على ذلك وأثناء تصويرى للأوراق دخل علينا أحد الأشخاص العاملين بالجمعية فقام بالأستئذان فى قراءة هذه الورقة وبعد قراءته للورقة فوجئت بملامح وجهه تتغير ثم تركنى بدون أى تعليق وبعد عشر دقائق فوجئت برئيس الجمعية يأتى ويأمر مرفت بعدم تصوير أى ورقة أخرى رافضا أن يأخذ منى ثمن الجزء الذى قامت مرفت بتصويره بالفعل مقابل رفضه أن تخرج ورقة من الجمعية وقام بحرق كل الأوراق ونظرا لانه رجل كبير فى السن لم أعارضه فى الأمر وأحترمت رغبته وقررت بينى وبين نفسى أن أقوم بتصوير الورقة خارج الجمعية طالما أن أصل الورقة فى جيبى وبمجرد أن ذهبت الى المنزل فوجئت بأكثر من رنه على موبايلى مكتوب أمامها الرقم الخاص وقتها لم أكن أعرف أن هذا تليفون من أمن الدولة فقمت بالرد ففوجئت بضابط أمن دولة يقوم لى وبالنص أزيك يا نصر فسألته مين فقال لى فلانى الفلانى أمن دولة فلا أخفيكم سرا أن الخوف دب فى جسدى فقلت له خير فقال لى عايزينك فورا فى الجهاز فتيقنت أن شىء ما خطر يحيط بى فذهبت الى هناك ولم أنتظر مثل المنتظرين فى الحجرة التى توجد فى الدور الأرضى بمبنى الجهاز ووجدت نفسى أمام ضابط أمن الدولة يتحدث معى فى أمور عامة وعادية الى أن سألته هو أنا موجود ليه حضرتك فى هذا المكان فقال لى عايزين نسألك عن شويه حاجات عن الكتيب اللى عاملة عن الأنبا أمونيوس فسألته وبطريقة عفوية هل هذا تحقيق فقال لى أثنين من المسيحيين يتهمونك بإثارة الفتنة فحاولت أن أعرف من هم ففشلت فى بداية الأمر فقلت له أنه كتيب صغير شرحت فيه ما رأيته وما أعرفه عن الأنبا أمونيوس ولحسن الحظ كان الكتيب فى جيبى فطلبه منى فأعطيته أياه وبعدما قام بقراءته قال لى لماذا لا تنشر كل ما فى الكتيب فى جريدتك فأخبرته بما كان يفعله معى رئيس التحرير فقال لى بالنص الورقة ده لو أتوزعت يا نصر حتعمل ليك مشاكل فشعب الأقصر منقسم على الأنبا أمونيوس فتخيل لو قمت بتوزيع هذا الكتيب وحدثت مشاحنات بين المسيحيين وقتها لن نجد سواك لأتهامه بأثارة الفتنة فطلبت منه معرفة من قام بأبلاغه بأمر هذا الكتيب فقال رئيس الجمعية وأحد رجال الأعمال الكبار فرفض الضابط أعطائى أصل الكتيب ثم قال لى أوعى تعمل نسخة تانية من الكتيب ده ده لحسن نعتبرك محرض ونظرا لأننى كنت فى بداياتى الصحفية خرجت وأنا متأكد أننى لن أقوم بإعادة كتابة هذه الورقة مرة أخرى وأن أبحث عن جريدة أخرى غير التى أعمل بها من أجل كتابة سلسلة من المقالات تخص قضية الأنبا أمونيوس وقد وجدت ضالتى بالفعل فى ذلك الوقت فى جريدة تابعه لأحد الأحزاب ولكن هذا لا يمنع شعورى بالذنب لأننى كنت أمتلك معلومة ولم أستطع أخراجها بالطريقة التى أريدها
جريدة جماهير مصر أدخلتنى مبنى جهاز أمن الدولة للمرة الثالثة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,554,934
- هل نفشل ثورتنا العظيمة بأيدينا
- أنقذوا نشطاء الأقصر
- من يحاسب من يحاول تدمير أكبر مدينة آثرية فى العالم
- شباب التغيير وضرورة الأستمرار
- أخاطبها بصدق تتهمنى بالكذب
- الأسس العلمية لتطوير المدن التراثية (2)
- الأسس العلمية لتطوير المدن التراثية
- علاء الأسوانى يدفع ضريبة مطالبته للتغيير
- جورج أسحاق وتاريخ حافل بالنضال
- أندفاعى نحو التغيير
- عام الحزن للبازارات السياحية
- عجائز أوربا يدمرون الشباب المصرى
- البازارات السياحيه أهم رافد لبيع المساخيط المقلده
- أشهر مراكبي صديق لجميع الجنسيات
- اليونسكو يساهم فى تطوير قرية حسن فتحى
- أهانة كرامة العامل المصرى(7) وخصم من الراتب لمجرد الأعتصام
- إهانة كرامة العامل المصرى (6)
- أهانة كرامة العامل المصرى (5)
- أهانة كرامة العامل المصرى (4)
- أهانة كرامة العامل المصرى (3)


المزيد.....




- موظف لركاب حافلة: يجب أن تكونوا أمريكيين لتصعدوا
- المالكي: استهداف -الحشد- على الحدود مع سوريا يهدف لإعادة إحي ...
- القضاء الأوروبي يدين لوبان بغرامة مالية قدرها 300 ألف يورو ف ...
- المالكي: استهداف -الحشد- على الحدود مع سوريا يهدف لإعادة إحي ...
- اكتشاف آثار لحملات فرعونية وسط وجنوب إفريقيا
- إيران: أمريكا غير مؤهلة للتدخل في شؤوننا
- سلفا كير ومشار يعقدان أول لقاء منذ سنتين
- موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة ال ...
- رئيس وزراء إسبانيا يتوعد بإزالة رفات الديكتاتور فرانكو من أه ...
- العاهل الأردني يبحث مع كوشنر وغرينبلات -مساعي السلام الأمريك ...


المزيد.....

- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة
- ماركسية العرب و انهيار السوفييت / جمال ربيع
- تفاصيل تنشر لأول مرة عن تطورات القضية الفلسطينية / نايف حواتمة
- حوار حول انتخابات البرلمانية في مملكة البحرين / مجيد البلوشي
- بروباجندات الحكام الدينية والسياسية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نصر القوصى - الأنبا أمونيوس يدخلنى أمن الدولة للمرة الثانية فى حياتى