أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي الكوردستاني - نحو توحيد جميع الطاقات لتحقيق مطاليب الجماهير وحث الخطى إلى الإصلاح















المزيد.....

نحو توحيد جميع الطاقات لتحقيق مطاليب الجماهير وحث الخطى إلى الإصلاح


الحزب الشيوعي الكوردستاني
الحوار المتمدن-العدد: 3328 - 2011 / 4 / 6 - 16:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





بلاغ إجتماع للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني



عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني، إجتماعاً لها في 2/3/2011، خاصاً بالأوضاع الراهنة في كوردستان والعراق والمنطقة والشرق الأوسط.



واستهل الإجتماع عمله بالوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح جميع شهداء الحرية والمساواة وشهداء المظاهرات الأخيرة في كوردستان، بعد ذلك تم بحث ومناقشة الأوضاع السياسية في المنطقة والعراق وكوردستان مشيرا إلى خروج الجماهير في البلدان العربية بشكل عام إلى الشوارع والذي أدى من حيث المحتوى إلى إنعطافة جديدة وكبيرة آلت إلى إقصاءعدد من الأنظمة الدكتاتورية وإحداث ضغوطات جدية على عدد من الأنظمة الأخرى غيرها من شأنها أن تتهيأ سريعاً للقيام بإصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية، وتوسيع الحريات السياسية. وهذه المظاهرات والإنتفاضات تتسم في الحقيقة بطابع اجتماعي وشنتها الشعوب من أجل العدالة الإجتماعية وتأمين متطلبات حياتها. وقد إمتدت هذه النشاطات والتذمرات مؤخراً إلى العراق وشملت أساليب إدارة الدولة والنظام السياسي وأسس الديمقراطية وتضييق الحريات العامة وسوء مستوى الخدمات.



وفي الوقت نفسه، قامت اللجنة المركزية بدراسة وتمحيص الأوضاع الداخلية في كوردستان وتوقفت عند عدد من النقاط الهامة التي ترى أن التذمرات والتظاهرات الجماهيرية هي حق طبيعي لجميع المواطنين وهي تتفق مع أسس الديمقراطية وحقوق الإنسان والدستور والمواثيق الدولية الخاصة بحريات وحقوق الإنسان، وهي مطاليب ورغبات عادلة. ويدعم الحزب الشيوعي بشكل جدي جميع المطاليب العادلة التي يجري التعبير عنها بأساليب مدنية وحضارية، بعيداً عن التشنج والعنف والصراع والخلافات السياسية الداخلية، لأنه يرى أنها مطاليب تراكمت منذ أكثر من (15) عاماً مضت، وقد قام الحزب بالحديث عنها دائماً، وطرح بصددها مشاريع للإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي، غير أنه للأسف، وفيما عدا بعض الخطوات الصغيرة في هذا الصدد أو عدد من المبادرات، لم يتم وضع هذه الإصلاحات على الطريق الصحيح. والوضع في إقليم كوردستان باستمرار استخدمت فيه جميع الإشكال السيئة لاستخدام السلطة، وكانت النتيجة هذه التي يصفها الجميع تحت يافطات إنعدام العدالة الإجتماعية والمساواة والفساد بكافة أشكاله، ويطالبون بإصلاحها.



إن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني، كانت مع تشخيص جميع الجوانب السلبية في إقليم كوردستان، وأكدت على أن من الضروري على الحكومة والأطراف ذات العلاقة أن تقوم سريعاً وبطريقة عملية أن تدعم هذه المطاليب، وتطالب الأطراف المعنية بجدية بضرورة ايجاد الحلول للنواقص التي تقف وراء ظهور الفساد في جميع المجالات، وبذل المساعي الجدية وخاصة من قبل السلطة لقطع الطريق أمام سيطرة الأحزاب المتنفذة على جميع مقاليد الحياة في كوردستان، من أجل إعادة بناء وتنظيم البيت الداخلي الكوردستاني وبناء الشخصية الفردية الكوردستانية وكرامة المواطنين عموماً، وهكذا فأنه إذا ما اتخذت خطوات جدية نحو إجراء الإصلاحات بتظافر جهود الجميع، تمكنـّا من تشخيص النواقص ودفع الأوضاع الداخلية في كوردستان في طريق التصحيح الإصلاح الواسعين اللذن من شأنهما أن يكونا خطوة هامة على طريق التصدي لجميع الهجمات على كوردستان وتحقيق الأهداف العامة العادلة لحركتها الوطنية.



ومن أجل ذلك، يقترح الجزب الشيوعي الكوردستاني، أن من الضروري أن تشمل إعادة التنظيم والإصلاح جميع المجالات، وفي مقدمتها إلغاء القوانين التي لا تخدم مضالح المجتمع الكوردستاني واجراء إنتخابات مجالس المحافظات في أقرب وقت، وأن تكون لها الصلاحيات التي تمكـّنها من تقديم الخدمات لمناطقها.



كما وينبغي الإسراع في إقرار عدد من القوانين كقانون حماية المستهلك وقانون المنافسة وقانون منع الاحتكار وتعديل قانون الاستثمار وقانون التظاهر.

ومع استعراض ذلك، فاللجنة المركزيةللحزب الشيوعي الكوردستاني، تقف مع مطالب الجماهير في تحقيق أهدافها بأساليب مدنية سلمية، وهي بالضد من كل أنواع إللجوء إلى استخدام العنف والقوة، سواءً من جانب القوى الأمنية للسلطة أو من قبل أي شخص من المتظاهرين.



كما ومن الضروري الإسراع في الإنتهاء من إعادة تنظيم جميع الإدارات التي لم يتم توحيدها، أو التي لا زالت فيها بقايا من ظلال الإدارتين في حكومة الإقليم عملياً، لأن ذلك يعيق قيام حكومة الإقليم بواجبها في جميع أنحاء كوردستان كنفس لتخليص السلطة من ركاب الحزب وعزل الحزب عن السلطة، ومع ذلك فإن إعادة بناء البيت الكوردستاني هي السند الرئيسي المعتمد لمواجهة المخاطر الخارجية وخاصة مخططات الحاقدين على حقوق شعبنا العادلة وخاصة المناطق المقتطعة عامة وكركوك خاصة، وهذا يتطلب كواجب قومي ووطني إجراء حوار بين جميع الأطراف السياسية الكوردستانية، بهدف حل جميع الخلافات الداخلية والتصدي التهجمات والمخاطر الخارجية. ومن دون شك فإن تحقيق ذلك يتطلب توفر روح الشعور بالمسؤولية لدى جميع الأطراف.



ومن هذا المنطلق، مع إسنادنا لمشروع برلمان كوردستان ذي النقاط الـ (17 ) لمعالجة هذا الوضع، فإن الحزب الشيوعي الكوردستاني سيعلن عن مشروعه للإصلاح العام في جميع المجالات ويقدمه إلى رئاسة الإقليم والبرلمان والحكومة والأطراف ذات العلاقة والرأي العام، في سبيل توحيد الطاقات من أجل حرية الوطن وسعادة شعب كوردستان.







اللجنة المركزية



للحزب الشيوعي الكوردستاني 2/آذار/ 2011


مشروع الحزب الشيوعي الكوردستاني للاصلاح في كوردستان



يمر اقليم كوردستان في ظرف حساس ومعقد في المجال السياسي والاداري يرتبط الجزء الاكبر منه بتراكم مجموعة من الظواهر والنواقص السابقة والراهنة في سير واسلوب ادارة السلطة في كوردستان والذي يشمل جميع المجالات ( السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، ولذلك ونتيجة لهذا الوضع المتأزم الذي استجد فاننا في الحزب الشيوعي الكوردستاني نتقدم بهذا المشروع الهادف الى الاصلاح واعادة صياغة الحياة السياسية – الادارية في كوردستان.



في المجال السياسي:-

1- اقرار اجراء حوار وطني بين جميع الاحزاب السياسية بهدف التطبيع وقبول الاخر، وعقد وثيقة عهد في هذا الصدد.

2- اصدار قرار جدي من قبل رئاسة الاقليم والبرلمان والحكومة لانهاء التدخل الحزبي وتكوين حكومة مؤسساتية.

3- اعادة صياغة خطاب واضح وصريح موجه الى بغداد لحسم مشكلة المناطق المقتطعة، وخاصة كركوك.

4- انهاء الطابع الحزبي عن رئاسة الاقليم، بحيث يشعر المواطن ان هذه المؤسسة هي ملك الجميع.

5- الاسراع في اقرار مشروع دستور اقليم كوردستان في استفتاء عام في اقرب فرصة.

6- ضرورة اجراء انتخابات مبكرة لبرلمان كوردستان.

7- تشكيل هيئة للنزاهة للكشف عن ثروات جميع المسؤولين.

8- تفعيل ديوان الرقابة المالية والكشف عن تقاريرها وممارسة الطرق والاساليب القانونية بلضد من المفسدين.

9- اقرار اعادة انتخاب مجالس المحافظات في اسرع وقت ومنحها الصلاحيات الضرورية.

10- تفعيل دور مؤسسة القضاء والادعاء العام وحماية استقلالية المؤسسة القضائية.



في مجال الحكومة:-

1- وضع ميزانية كوردستان كلها بما فيها نسبة الـ (17%) المستحصلة من بغداد وموارد كوردستان بشفافية امام انظار المواطنين.

2- ايلاء الاهتمام التام بالخدمات وخاصة الكهرباء.

3- وضع قوائم الشركات الوهمية امام القضاء ومساءلة المشاريع المقررة للاستثمار والتدخل المباشر في نتائجها، وقيام البرلمان في اسرع وقت بمراجعة قانون الاستثمار وخاصة في المواد المتعلقة باستملاك الاراضي وتحديد نسبة الـ ( 51% ) للدولة في مشاريع الاستثمار واقرار جميع المشاريع بعلينة وخاصة مشاريع الاسكان، وكذلك مساءلة الذين يفتحون باب الفساد في هذا المجال.

4- التوحيد العملي لجميع قوات البيشمةركة والبوليس، وربط الامن بوزارة الداخلية وانهاء ربطه بالحزب، وفتح الطريق امام تعيين المواطنين في هذا المجال.

5- عدم التدخل في مراكز التعليم وخاصة في الجامعات والمعاهد ووضع حد لفتح الجامعات الاهلية وتعديل قانون الجامعات الاهلية بغية رفع المستوى العلمي للجامعات.

6- وضع اسس لسياسة التشغيل وتكون سياسة التثبيت جزءاً منها.

7- ايلاء الاهتمام بالطبقات الكادحة والمتوسطة في انشاء الواحدات السكنية، وتكريس مشاريع الاسكان لخدمة هذه الشرائح والاخذ بالنظر الاعتبار المبالغ المقدمة والدفعات الشهرية بما يتناسب مع قدرة وامكانية هذه الشرائح وعدم فسح المجال امام القطاع الرأسمالي العقاري لتوظيف هذه المشاريع لصالحه ومتاجرة بها ووصولها بالنتيجة الى يد المستفيدين منها بمبالغ كبيرة.

8- تحسين النظام والضمان الصحيين والاهتمام بالمستشفيات العامة ومستوى الخدمات الصحية فيها بحيث تكون في مستوى احتياجات الناس من الناحيتين الكمية والنوعية، ولايضطر الفقراء للالتجاء الى المستشفيات الخصوصية.

9- اعادة النظر في النظام الاداري ودور البنوك في كوردستان وتقييم وجود البنوك الاجنبية، وتأمين الثقة بها قبل مباشرتها لاعمالها.

10- ايلاء الاهتمام بالمحلات الشعبية وايصال الخدمات المختلفة اليها، والاهتمام بالمناطق الريفية بحيث يجري تقليص التفاوت الاجتماعي.

11- اعادة النظر بنظام الاجور والعمل لتحقيق التوازن بين الاجور واسعار السوق ، واخذ مستويات التضخم بالنظر الاعتبار.

12- الاهتمام بالشباب في جميع المجالات.



في المجال البرلماني:-

1- الاسراع باقرار مجلس الخدمة وتشكيله.

2- بغية قطع الطريق على الفساد، من الضروري ان يقر البرلمان عددا من القوانين سريعا كقانون النزاهة والمنافسة، وعدم احتكار السوق وحماية المستهلك والشفافية والكسب غير المشروع، والحصول على المعلومات، وفي الوقت نفسه تعديل عدد من القوانين كقانون اطفاء الاراضي الزراعية وقانون الاستثمار وقانون تنظيم المظاهرات.....الخ.

3- تفعيل اللجان البرلمانية للمراقبة والمتابعة.

4- ايلاء الاهتمام الاكثر والضروري بمنظمات المجتمع المدني على اسس تطوير الديمقراطية، وعن طريق سن قانون عصري وجديد لها.

5- اقرار قانون مكافحة الفساد.

في المجال الاقتصادي:-

- تفعيل وتقوية السيطرة النوعية.

- الاهتمام بالقطاعين الصناعي والزراعي كاساسين مهمين للبناء التحتي السياسي والاقتصادي الكوردستاني المستقل.

- صياغة سياسة اقتصادية في اقليم كوردستان في اطار الخطة الخمسية ووضع ميزانية سنوية على اساس هذه الخطة ومراعاة التطوير المستديم ووضع اولويات للمشاريع على هذا الاساس، ومما يتطلب ان تراعى جميع القطاعات الاقتصادية وتطوير الانتاج. والاهتمام الخاص بالمسألة الزراعية وتقوية البناء التحتي للسياحة والصناعات البتروكيمياوية.

- السيطرة على السوق بما يخدم الطبقات والشرائح الكادحة.



الحزب الشيوعي الكوردستاني

2/3/2011

---------------------------------------------------------

بلاغ صادر عن اجتماع م . س - حشك

عقد م . س للحزب الشيوعي الكوردستاني اجتماعه الاعتيادي في الاول من شباط /2011، وتناول ضمن جدول عمله، التطورات والحركات الاحتجاجية، المطلبية، السياسية، والاقتصادية، والتي تنخرط فيها الملايين من البشر من مختلف الفئات الاجتماعية والانتماءات السياسية، والتي تجتاح دول المنطقة، وتعصف بانظمة دكتاتورية، استبدادية، قائمة منذ عقود.

وجد الاجتماع ان الانفجارات الجماهيرية والتي بدأت بالانتفاضة البطولية للشعب التونسي والحركات الاحتجاجية الغاضبة في اليمن والادرن والسودان والجزائر وصولا الى عاصفة الاحتجاج العام في مصر اليوم، تكشف عن ان المنطقة وشعوبها وحركاتها السياسية تدخل مرحلة تأريخية جديدة تسير باتجاه تغيير نمط الحياة السياسية القائمة وتأسيس نموذج جديد للعلاقة بين السلطة والمجتمع وتغيير شكل الدولة من التسلطية الى الديمقراطية وتنظيم آليات المشاركة في صنع القرار.

لقد اثبتت التطورات الاخيرة، انه لم يعد بامكان انظمة الحكم القائمة المتخلفة عن طبيعة المرحلة، رغم ما تملكها من وسائل التسلط، من قمع ارادة الشعوب وتوقها الى الحرية والعدالة، كما ولم تعد هذه الشعوب وقواها المناضلة، تستطيع السكوت على مصادرة حقوقها الاساسية في المساواة والحياة الكريمة، ولم تعد قادرة على تحمل افرازات الازمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن سوء قيادة وادارة المجتمعات من قبل النخب السياسية التي لم تتمكن من النهوض بواقع المجتمعات وايجاد لحلول حضارية ومدنية ناجعة لمشاكل الناس، فجيوش المحرومين والمهمشين والتمايزات الاجتماعية وانعدام او فشل برامج التنمية والاصلاح وانسداد افاق التغيير السياسي والاقتصادي والاداري قنابل قابلة للانفجار في اي وقت وفي اي مكان.

وعلى خليفة الاوضاع التي تعيشها دول المنطقة وجد الاجتماع ان العراق لن يكون اسوة بغيره خارج هذه الاجواء فنظام الحكم فيه يعاني اصلا من ازمات ومشاكل متفاقمة، لايلوح في الافق حلول ناجحة لها ومعاناة الملايين تتعاظم ما يقارب (7) سبع ملايين يعيشون تحت خط الفقر، اضافة الى اجواء التوتر وفقدان الثقة واستعصاء في العملية السياسية وعدم استكمال هياكل الدولة الفيدرالية ومؤسسات الحكومة التي ولدت بعد مخاض عسير ولم تكتمل بعد، في ظل صراع الكتل والامتيازات وتقاسم السلطة وازمة الخدمات والسكن والكهرباء وارتفاع الاسعار وسوء المعيشة والتمايز بين الناس والمشاريع وتهميش الاخرين اضافة الى المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم والحكومات المحلية ومساعي اطراف نافذة في الحكم للتضيق على الحقوق والحريات والديمقراطية.

ويرى الاجتماع ان المرحلة الجديدة تتطلب من الحكومة والكتل السياسية التي تقود السلطة، العمل الجدي لايجاد الحلول المتكاملة للمشاكل المتفاقمة، وتهيئة الاجواء المناسبة لممارسة المواطنين لحرياتهم وحقوقهم، وحماية المكتسبات التي كفلها الدستور، وتعميق العلاقة السليمة مع الاقليم والمحافظات ومكافحة الفساد والتمايزات الاجتماعية ، وزيادة المشاركة الشعبية والسياسية في صنع القرار، وتوطيد الامن والاستقرار من خلال تطبيق العدالة والمساواة.. حيث هناك ترابط وثيق بين القضايا الوطنية والقضايا الديمقراطية.

وينطبق هذا على اقليم كوردستان ايضا حيث المطلوب من المؤسسات الدستورية ( برلمان وحكومة) والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني التعاون والعمل المشترك لحماية المكتسبات وانجاز مهام المرحلة المصيرية والقضايا الوطنية والقومية ومعالجة النواقص والثغرات والمشاكل التي تعاني منها الناس بالاساليب الديمقراطية والحضارية واصلاح ادارة المجتمع واعادة تنظيم العلاقة بين السلطة والمواطن على اساس المساواة والعدالة واجراء اصلاح سياسي وقانوني ومحاربة الفساد وتنظيم الانفاق العام من خلال التركيز على المشاريع المرتبطة بالبنى التحتية والتنمية الشاملة واستكمال توحيد مؤسسات حكومة الاقليم وتفعيل وتحسين عمل الهيئات والمؤسسات كالنزاهة والرقابة المالية والاستثمار واستحداث مؤسسة الخدمة المدنية لتحقيق العدالة في فرص العمل والتوظيف والتشغيل وابعاد التدخلات و التزكيات الحزبية في الادارة والمؤسسات لتحقيق اصلاح سياسي مدني يتلائم وروح العصر وطبيعة المرحلة...

تحية اجلال وتقدير للشعوب العربية المنتفضة من اجل حرياتها وحقوقها..

النصر لنضال الشعوب في سبيل التحرر والديمقراطية والتقدم الاجتماعي...



المكتب السياسي

للحزب الشيوعي الكوردستاني / العراق

2/2/2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يدين الممارسات اللاديمقراطية للسلطة في بغداد ضد الحزب الشيوع ...
- مشروع للاصلاح في كوردستان
- بلاغ صادر عن الحزب الشيوعي الكوردستاني
- بلاغ صادر عن اجتماع م . س - حشك
- نهنئكم على جائزة مؤسسة أبن رشد للفكر الحر
- بلاغ صادر عن أجتماع لجنة تنظيم الخارج للحزب الشيوعي الكردستا ...
- الحزب الشيوعي الكوردستاني ينعي فقيده المناضل ابوحربي ختاري
- الأول من آيار رمز نضال الطبقة العاملة من أجل حقوقها المشروعة
- بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستان ...
- البيشمه ركة أحمد الجبوري وداعاً
- البلاغ الختامي للكونفرانس الثالث لمنظمات الحزب الشيوعي الكور ...
- بلاغ عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني - ا ...
- بيان الحزب الشيوعي الكردستاني بمناسبة الذكرى 11 لتأسيسه - ضر ...
- التقرير السياسي الصادر عن المؤتمر الثالث للحزب الشيوعي الكور ...
- شعلة الاول من ايار. ستبقى وهاجة
- اختتام المؤتمر الثالث للحزب الشيوعي الكوردستاني
- نرفض وبشدة انتشار الجيش التركي في العراق
- بلاغ صادر عن الاجتماع الموسع للجنة المركزية للحزب الشيوعي ال ...
- بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستان ...
- الأجتياح التركي احتلال فعلي خطير نرفضه بشدة


المزيد.....




- كيف يُستخدم الحليب لترميم منزل البابا؟
- كندا: العثور على جثتي ملياردير كندي وزوجته بظروف -مشبوهة-
- تمديد خدمة صاروخ -الشيطان- الروسي الاستراتيجي
- القبض على سجينين أمريكيين فرا من سجن إندونيسي
- موسكو ترحب بالاقتراحات الأممية للحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ ...
- تقرير: حزب الله هرب كوكايين إلى أمريكا وأسلحة إلى إيران!
- من يسعى لتشويه سمعة ولي العهد في السعودية؟
- لعبة الموت توقع مزيدا من الضحايا في الجزائر
- جولة في شوارع القدس المحتلة
- مفوضية الانتخابات تمدد فترة تسجيل الاحزاب السياسية والتحالفا ...


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي الكوردستاني - نحو توحيد جميع الطاقات لتحقيق مطاليب الجماهير وحث الخطى إلى الإصلاح