أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - المطار والميناء في بحر غزة خدعة اسرائيلية جديدة














المزيد.....

المطار والميناء في بحر غزة خدعة اسرائيلية جديدة


محسن ابو رمضان
الحوار المتمدن-العدد: 3322 - 2011 / 3 / 31 - 17:32
المحور: القضية الفلسطينية
    



الاقتراح الإسرائيلي الخاص باقتطاع جزء من بحر غزة لإنشاء عليه ميناء ومطار تحت إشراف حلف الناتو ، ينطوي على مخاطر سياسية واقتصادية كبيرة ، فهو بالوقت الذي يبرز به على المستوى الشكلاني ان إسرائيل لا تمانع بإنهاء الحصار عن قطاع غزة وانفتاح الأخير على العالم اقتصادياً من خلال عملية التبادل التجاري ، إلا أنه يهدف إلى مأسسة هذا الحصار دولياً عبر إشراف حلف شمال الأطلسي على كل من الميناء والمطار بما يترتب على ذلك من التحكم بالبضائع الصادرة والواردة وكذلك حركة الأفراد ، بحيث تبقى تحت اشتراطات اللجنة الرباعية الدولية المعتمدة أساسا على الشروط الإسرائيلية وبالتالي فإن الميناء والمطار كمسميان كبيران واللذان يعتبرا عنواناً ورمزاً لسيادة الدول ، يفقدان في هذه الحالة مضمونهما ووظيفتهما في ظل الإبقاء على السيطرة الدولية والإسرائيلية عليهما .
كما تهدف اسرائيل من وراء هذا الاقتراح للتحرر من الأعباء الناتجة عن المطالب الدولية والتي تلزمها بفعل وثيقة جنيف الرابعة بالتزامات محددة تجاه الشعب الذي يخضع للاحتلال أي الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، حيث ان التوصيف القانوني للقطاع مازال ورغم تنفيذ خطة الانفصال احادية الجانب في منتصف عام 2005 بان الاحتلال مازال باقياً في قطاع غزة بشقيه المادي والقانوني حيث ثم تحويل قطاع غزة إلى معتقل كبير مسيطر عليه براً وبحراً وجواً ، وقد تعمقت حالة المعتقل الكبير بعد العدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة في نهاية 2008 بداية 2009 وكذلك عبر الاستمرار في حصار قطاع غزة ، الأمر الذي ادى إلى انعكاسات وخيمة على شعبنا بالقطاع عبر ارتفاع معدلات الفقر والبطالة وسوء التغذية وتدمير البنية التحتية والقاعدة المؤسساتية وتعطيل عمليات الإنتاج والتنمية بالزراعة والصناعة والمنشآت والمباني والخدمات .
إن المتتبع لمسار الأحداث فيما يتعلق بالسياسة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة ، يجد أن إسرائيل تقوم بإطلاق مقترحات ومبادرات لإجهاض اية توجهات عملية وجادة لإنهاء الحصار ، ولعلنا نتذكر ما قدمه نتنياهو من اقتراحات بعد حادثة أسطول الحرية في مايو / 2010 ، حيث قامت القوات الإسرائيلية البحرية بعملية قرصنة همجية أدت إلى استشهاد العديد من المتضامنين في أسطول مرمرة التركي ، الأمر الذي جوبه باستنكار دولي كبير ، امتصته الحكومة الإسرائيلية آنذاك عبر اقتراح يقضي باستبدال قائمة المسموحات بالممنوعات ، وقد قام طونى بلير مبعوث الرباعية الدولية حينها بتمريرها على الرباعية من اجل مأسسة المقترح الإسرائيلي دولياً وقطع الطريق على المطالب الدولية الرسمية والشعبية التي طالبت بمحاكمة قادة إسرائيل على جريمة أسطول الحرية والعمل على إنهاء الحصار بصورة تامة وشاملة عن القطاع وليس عبر تسهيلات جزئية هدفها الالتفاف على الإرادة الشعبية الدولية .
وها نحن اليوم إذا نشهد تحولاً نوعياً ناتجاً عن الحالة الثورية العربية يفضي بإنهاء الحصار عن القطاع تخرج علينا الحكومة الإسرائيلية باقتراح المنطقة البحرية المراد استخدامها كمطار وميناء وذلك بهدف قطع الطريق مرة أخرى على المطالب الدولية والجهود العربية الرامية لإزالة الحصار بصورة نهائية ، عبر هذا الاقتراح الذي يبدو من خارجه جذاباً ولكن في مضمونه مقيداً باشتراطات حلف الناتو والتحكمات الإسرائيلية الاحتلالية .
من الهام عدم الانبهار بتلك المقترحات الخادعة والاستمرار بتحمل الاحتلال لمسؤولياته بحكم وثيقة جنيف الرابعة وبالوقت الذي يجب ان نصر به عل إنهاء الحصار عن القطاع ، يجب ان يكون مطلبنا التواصل مع الضفة الغربية ، وذلك في مواجهة السياسة الإسرائيلية الرامية إلى عزل القطاع عن الضفة بهدف تقويض مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة المنشودة.
من حقنا أن نطالب بتطوير معبر رفح ليصبح فاعلاً للأفراد والبضائع وذلك من اجل التحرر من آليات التحكم والسيطرة الإسرائيلية ، وبهدف تعميق العلاقات الاقتصادية مع البلدان العربية والعالم ، خارج دائرة الوصاية والسيطرة الإسرائيلية ، ولكن من الهام الاستمرار بمطالبة المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لفتح كافة المعابر لتعزيز الترابط مع الضفة الغربية لتحقيق مسعى الاحتلال الرامي للتحرر من مسؤولياته تجاه القطاع .
من الواضح ان إسرائيل عندما فشلت في محاولة قذف القطاع جنوباً تحاول هذه المرة ، إلقاء تبعات القطاع على المجتمع الدولي وخاصة على حلف الناتو ، وبالتالي استمرارية الهدف الرامي لمنع قدرة الفلسطينية من تقرير مصيرهم والتحكم بمواردهم ومسار حركتهم الاقتصادية والسياسية بصورة مستقلة خارج دائرة الوصاية الإسرائيلية أو الدولية .
وعليه فإننا يجب أن لا ننخدع من هذا الاقتراح ، لأننا بحاجة إلى مطار وميناء تحت السيطرة والسيادة الفلسطينية كمطلب وطني وحقوقي مشروع وليس تحت إشراف الناتو المستند للمحددات والقيود والاشتراطات الاحتلالية الإسرائيلية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,672,861
- الشباب الفلسطيني بالاتجاه الصحيح
- مفهوم واهمية المواطنة بالأوضاع العربية الراهنة
- الوطنية والمواطنة الخيار البديل للتفتت والطائفية
- الناخب الأمريكي وعقابه للوعود الكاذبة
- في مضمون فكرة يهودية الدولة ذات الطابع العنصري
- البنك العربي واستخلاصاته الخاطئة
- قراءة في تداعيات خطوة البنك العربي في قطاع غزة
- بصدد مراجعة مشروع د. سلام فياض
- من اجل استثمار هبة القدس
- حتى لا يتم اسر الخيار الديمقراطي للأبد
- فى انتخابات النقابة اليسار يضيع الفرصة مرة أخرى
- التضامن الدولي حكومة ام مجتمع مدني
- في 25/1 - هل من حيدر جديد ؟؟ -
- الاتحاد الاوروبي تمويل ام ابتزاز
- برلمانيين بين السياسة والتموين
- نحو تفعيل المجلس التشريعي لصيانة الحريات العامة
- المجتمع المدني ومقومات النهوض
- السياسة الفلسطينية وفن إدارة الفوضى
- دور المنظمات الأهلية بالتنمية الشبابية
- نحو حلول خلاقة لتجاوز استعصاء المصالحة الفلسطينية


المزيد.....




- كانتون سويسري يصوت لمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة
- جمهورية الكونغو الديمقراطية: مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم ...
- الصدر يعلّق على -هجوم الأحواز-: يد التشدد تعصف بإيران
- الكونغو الديمقراطية.. 16 قتيلا على الأقل في هجوم نسب إلى مجم ...
- ما هي الجنسيات الأكثر تواجدا في 4 دول خليجية؟
- انتشال رجل على قيد الحياة بعد يومين من غرق عبارة في تنزانيا ...
- شركة كندية تبحث عن توظيف خمسة "خبراء" في تذوّق الح ...
- تعارض عائلة بارزاني بشدة.. من هي أول مرشحة لرئاسة العراق؟
- دراسة: مضاد الالتهاب ديكلوفيناك خطر على القلب
- رئاسة العراق.. لا توافق كرديا وحديث عن التأجيل


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - المطار والميناء في بحر غزة خدعة اسرائيلية جديدة