أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسمين يحيى - ابن تيمية وعقدة المرأة !!!














المزيد.....

ابن تيمية وعقدة المرأة !!!


ياسمين يحيى
الحوار المتمدن-العدد: 3322 - 2011 / 3 / 31 - 01:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المعروف في مجتمعنا وربما في المجتمعات العربية الأخرى أن الشاب الأخ يكون متشددا مع أخواته البنات الى أن يتزوج ثم يخف تشدده مع أخواته أو يزول ( عدا المتدين) لأنه سيتعرف على المرأة عن قرب ويفهم أنها ليست كما كان يعتقد بعد أن زال الغموض بفضل أختلاطه بزوجته وفهمه وتفهمه لها .
اما اذا لم يتزوج هذا الرجل فستبقى المرأة معضلة بنظره الى يوم اللحاق بجده وقدوته في عدم الزواج المرحوم ( أبن تيمية )
من سوء حظ المرأة المسلمة أن أبن تيمية لم يتزوج قط ، قرأت بالصدفة هذا الخبر ورحت أجري بكل براءة لصديق لي (علماني سعودي ) لديه أطلاع على حياة أمثال أبن تيمية وجماعته وسألته مستفسرة : هو أبن تيمية لماذا لم يتزوج ؟ فأبتسم صديقي ثم قال لأنه ...... !!! فقلت له خلص خلص لا تكمل عرفت راح أكتب المقالة .

لا أريد الخوض في سبب عدم زواج أبن تيمية بقدر التركيز على النتائج الكارثية لهذا السبب التي أتت كردة فعل قاسية من أبن تيمية على المرأة وهي تشمل أحكام وفتاوى وتساؤلات .

أولا : تساءلت هل سبب عداء وكره أبن تيمية للمرأة يعود لعدم زواجه مما سبب له عقدة من المرأة وخاصة أن هذا الشيء ليس بأرادته بل بسبب مشكلة لديه ! ولكن يوجد غيره كثير من الفقهاء والعلماء الدينيين يحملون نفس الفكر ونفس النظرة !
مثلا تلميذه أبن القيم سنقول أنه متأثر به وأيضا غيره من أتوا بعده ، ولكن ماذا اقول عن أبن حنبل وغيره من السابقين لأبن تيمية ؟ هل لديهم مشكلة مع المرأة أيضا !

سأفترض أن هذا هو السبب الحقيقي ( أي عدم زواجه) لأنه الأكثر منطقية ، اما السابقين له من مؤسسي النظرة الدونية للمرأة والمرسخين للثقافة العربية القديمة التي تمتهن المرأة فمن المؤكد أن لديهم مشاكل من نوع آخر مع المرأة .

إذن تسبب عدم مقدرة أبن تيمية على الزواج في عدم فهم المرأة من جهة ، ومن جهة أخرى كرهها ومعاداتها لأنها تذكره بجرحه العميق الذي يمنعه من الأقتران بها، فأصبحت تمثل له عقدة نفسية وصار يحاول من خلال كتبه وفتاويه أمتهانها والطعن في عقلها وأنسانيتها وسلبها أبسط حقوقها الى درجة أنه تساءل ذات يوما وهو في حيرة وشك كبير، تساءل أبن تيمية المصاب بعقدة المرأة بهذا السؤال (المنطقي) وهو : هل سترى المرأة ربها يوم القيامة مثلما يراه الرجل ! وبعد طول تأمل وتفكير عميق وتردد توصل أبن تيمية الى الأجابة التي تناسب عقدته وهي : أنها تراه ولكن أقل من الرجل ( يعني في كل شي المرأة أقل من الرجل حتى في رؤية الله ) .
ولكي يخفف من عذابه الداخلي من المرأة ويفرغ شحنات الحقد والكره عليها قال فيها هذه الآراء الشاذه مثل :
أن المرأة أولى من الصبي في الوصاية .
( لو قال هذا الرأي في العالم المتحضر كان حجروا عليه المتخلف ) .

وأيضا من آراءه أن المرأة أسرع الناس الى الفواحش .
(كيف المرأة أسرع الى الفواحش وهي دائما مفعول به في أعتقادهم أي أنها ليس لها أرادة أو رغبة مثل الرجل بل مجرد أناء !.)

أيضا يقول : " المرأة كاللحم على وضم " كناية عن الغاية في الضعف .
( معذور ياقلبي ) .

ومن آراءه التي تحمي الرجال من شر المرأة هذا الرأي العظيم وهو : أن خاف الزوج خروج زوجته بلا إذنه ،أسكنها حيث لا يمكنها الخروج ( ينفيها مثلا ) . فأن لم يكن له من يحفظها غير نفسه ( يراقبها يعني ) ، حبست معه ( أتوقع قصده يترك شغله ومشاغله ويجلس معها لمراقبتها فقط ) ، فأن عجز ( يعني لم يستطع فعل هذا الأمر ) أو خيف حدوث شر ، أسكنت في رباط ونحوه ( الله لايوفقك كل هذا خوف من المرأة ) ، ولأن خروجها مظنة للفاحشة صار حقا لله ، ويجب على ولي الأمر رعايته . ( من حسن حظ أبن تيمية أنه لم يعش الى هذا الزمن زمن البلاك بيري والفيس بوك والا كان أحتار أكثر ) . المجنون عمل من خروج المرأة قضية رأي عام .

ويقول أيضا عن أفضلية صلاة المرأة في بيتها مستشهدا بحديث يقول :
عن ام حميد امرأة أبي حميد الساعدي رضي الله عنهما : أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله أني أحب الصلاة معك . قال : قد علمت أنك تحبين الصلاة معي ، وصلاتك في حجرتك خير لك من صلاتك في بيتك وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في دارك وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجد قومك وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجدي ، قال : فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه ، فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله عز وجل .
( حبيبي أبن تيمية إيش رأيك أصلي في دالوب الملابس ؟ اذا ما كان يضايقك . )

هذه بعض آراءه وأفكاره وهي غيض من فيض لايسع المجال والوقت لعرضها جميعها وهي مجرد نموزج لأفكاره وآراءه المتزمتة والمتعصبة ضد المرأة والتي تكشف عن مدى عقدته النفسية من المرأة .
عزيزي تقي الدين أبن تيمية : ليس ذنب المرأة أنك عاجز ، هذا عيب خلقي وجدوا له الكفار علاج ولو أمد الله في عمرك الى يومنا هذا كان شفيت تماما وأرتحت وأرحت المرأة من عقدك النفسية تجاهها .

تحياتي الى جميع الأخوة القراء والأصدقاء وحشتوني كثير وآسفة على أنقطاعي عليكم الأشهر الماضية ، هذه أول مقالة لي في عام 2011م أتمنى أن تنال رضاكم ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,003,890
- وانا أيضا يا أستاذ نضال نعيسة لا أريد الذهاب أليها ..
- شيوخنا (الطيبون) والمرأة الغربية (المضطهدة) ..
- فتاوى شيوخنا : خادمة آه , كاشيره لا .
- رد على رد السيدة فاتن واصل ..
- الرجل الغربي والرجل العربي ..!!
- ديكارت العربي ..
- خدعوه بقولهم عظيم والذكور يغرهم التكريم .
- شيوخ العقل .
- أحذروا يا كتاب .. من منتحلي الشخصيات
- حبيبي الحوار المتمدن : سأفتح لك قلبي كما فتحت لي قلبك ..
- هل فعلا تحرر الرجل العربي الليبرالي !!..
- حرب بين امرأة ورجل ، من يكون فيها المنتصر؟
- أصناف المنقبات ..
- لن أكرهك ..
- أستاذي العزيز د.طارق حجي : أرجوك لا تفهمنا غلط ..
- النقاب من عادة الى عبادة !!
- إجابات على اسئلة القراء الكرام ..
- يا منقبات فرنسا : رجال فرنسا ليسوا عرب الصحراء ..
- أسباب تمادي رجال الدين في الأستخفاف بعقول الناس ..!!
- لتعدد الزوجات حسنات يا لخسارة الغربيين والغربيات ..!


المزيد.....




- النظام الصحي بالموصل لا يزال معطلا بعد عام من هزيمة الدولة ا ...
- هل هو رداء المسيح... فحوص جديدة تكشف حقيقة كفن تورينو
- أكثر من 150 مستوطنا يقتحمون «الأقصى».. ودعوات فلسطينية لشد ا ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيله حارس ابن لادن ال ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- إيهود باراك: إسرائيل أقوى دولة في الشرق الأوسط
- واشنطن تسعى لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان
- الكنيسة المصرية.. بريد سعودي للغرب
- قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسمين يحيى - ابن تيمية وعقدة المرأة !!!