أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - اسماعيل موسى حميدي - العفو عن الشيطان














المزيد.....

العفو عن الشيطان


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 3320 - 2011 / 3 / 30 - 01:55
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الارهاب في العراق ،موت مترامي المآرب متنوع الاسباب ومتعدد المنافذ يقتحم ابواب الانسانية ، شبح يسرق الارواح ويسفك الجزع ويقتحم الايام ويوشحها بالرعب . هكذا عهدناه في سنوات القلق.
المرحلة السوداء التي عاشها العراق تكاد تكون منقطعة النظير في المنطقة رغم حصوله على جرعة الحرية وتمتعه بفضائها الا انه اعطى وضحى وعانى ما لم تذقه مرارةً تلك الشعوب العربية المنتفظة اليوم بكل طاقاتها وكما نشاهدها على شاشات التلفاز في محاولة من تلك الشعوب لتتقيء دكتاتوري الزمن الطويل القابعين في احشائها منذ دهور ، إذ اصبح العراق وفي يوم ما بفعل اجندات كثيرة ومتصارعة مركزا للارهابين الرامين الى اشعال النار في الارض والجو وتحقيق اجندات مازالت الى اليوم غامضة بالنسبة لكثير من العراقيين، واتفقت هذه القوى وتوحدت في مأربها بقتل العراقيين فتصدع البلد ومات الناس واحترقت الانسانية وعمنا السواد ،لايمكننا نكران بان الكثير من هؤلاء الارهابيين الذين قدموا من اصقاع شتى مازالوا بين ظهرانينا ويعيشون بيننا ينتظرون ارادة الشيطان ليتحينوا الفرصة حتى يتجرعوا الموت بقتلنا الجمعي،وهم على اهبة الاستعداد وكما حدث في مجلس محافظة صلاح الدين، ربما يوجد المئات من هؤلاء الثلة الضالة يختبئون في اماكن شتى يروننا ولا نراهم ،يسمعوننا ولا نسمعهم اقول واقترح على الحكومة العراقية وعلى وزارة المصالحة الوطنية باتخاذ خطوة جريئة باصدار عفو عن هؤلاء والسماح لهم بالسفر دون ملاحقتهم والسماح لهم بالعودة الى بلدانهم التي وفدوا منها وتسهيل الطريق امامهم وليذهبوا من حيث اتوا بالتالي هو عفو عن الشيطان في سبيل الخلاص من نزوغه و من نتانة اجساد من سفكوا في الارض الدماء ، والا فان بقاءهم خطر مزمن يهدد اطفالنا واهلنا وحياتنا سوف لا ينتهي بحال غير القتل والتفجير والهدم فهم كالذي غص بالموت ويريد المعبر ،ورغم ان هذا المطلب فيه شيء من الالتباس والاشكال الا انه نوع من انواع صناعة الحياة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,959,127
- ناطحات سحاب في بغداد
- انفاس االرحيق
- الاستماع وأهميته في اللغة
- تعيين الاوائل
- حالات الامتعاض
- القيادة التربوية
- انتباه قف للتفتيش.. مصحح لغوي
- قليل من الاهتمام كثير من العطاء
- انسانية الحيوان ام حيوانية الانسان
- النزاهة والتربية
- بغداد انت الحياة
- مكتبات الطفل في بغداد..إهمال ونسيان
- ابو جحيل في حفلة تنكرية
- تخنث الشباب
- كردي في كربلاء
- تصليح الضمائر
- مديرية المرور انجازات لاتذكر
- مظاهر جامعية
- عذرا سادتي المرشحين
- اغمض عينيك انت عراقي


المزيد.....




- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟
- شاهد: بوتين الذي لا يبتسم.. يضحك ويرقص ويتحدث الألمانية
- هذا هو سر -تابوت الإسكندرية-
- إسرائيل.. بولتون يبحث ملفات أمنية إقليمية
- من هي وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل التي رقص معها بو ...
- تداعيات الحرب العراقية الايرانية بعد ثلاثين عاما على انتهاءه ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - اسماعيل موسى حميدي - العفو عن الشيطان