أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - الاء حامد - الاسلام والارهاب جزء الثاني














المزيد.....

الاسلام والارهاب جزء الثاني


الاء حامد
الحوار المتمدن-العدد: 3320 - 2011 / 3 / 29 - 23:28
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


بدأ كان لي تعقيب على كلام احد الإخوة الكتاب ممن يعلقون في صفحاتي في الحوار المتمدن وقد أدلى برأيه وكل الآراء محترمه ولا تعبر بالضرورة عن تطلعات الجميع وإنما هي تمثل رأي من أدلى بها .وإنها لا تفرض فرضا وإنما تقع ضمن فكر" الرأي والرأي الأخر ". والاختلاف في الرؤى لا تفسد للود قضيه كما يقولون وبالتالي عندما الشخص لا يحترم الأديان ويعتبرها مصدر البؤس والتأخر وكذلك ممن اعتبرها مصدرا للإرهاب فهذا شأنه وحده ولا يخص غيره ولايملئ فرضا وانما يؤخذ به كرأيا ليس الا" .. لهذا سأسلط الضوء في البحث عما انتهيت به في الجز الأول من بحثنا الإسلام والإرهاب .مع مروري في هذه النقطة التي ذكرته تحديدا حول الاعتقاد الخاطئ السائد بأن الديانات هي مصدر الإرهاب مع العرض إنني لست باحثه بالشؤون الاسلاميه ولا أتدين فيها وكذلك لست مختصة بشؤون الإرهاب وإنما ما أدلوا به هي أراء شخصيه ليس إلا"

بما أن الإرهاب أصبح حديث الساعة ألان والشغل الشاغل للشعوب والأمم على اختلاف مستوياتها .. وكذلك هنالك تنامي قدرات التنظيمات الإرهابية في العالم واتساع جرائمها بشكل عام لتشكل خطورة بالغة الأهمية في عصرنا هذا وإنها أعطت انطباعا أشرس من الوحشية ودرجة الإجرام . لتصبح اقوي في الوسائل وأوسع في المدى كما هو عليه ألان , ولم يسبق للعالم ان انشغل في شتى بقاع العالم بأمر او قضية كما انشغل بالإرهاب ..

متفقون جميعا بأن جميع الأديان عبرت عن رفضها للعنف والاعتداء على حقوق الآخرين ودعت إلى رفع مكانة الإنسان إلى أسمى درجات التي منحها له الرب للتوجه نحو الإيمان والقيم النبيلة وتحقيق العدالة لإعلاء شأن المجتمعات الإنسانية.وكما عبر الإسلام عن هذا التوجه في السلوك وعبرت اليهودية والمسيحية قبله بالقيم والأهداف نفسها.

لهذا بأعتقادنا ان الدين مثل للإنسان أداة للسعادة والوصول الى العدالة والخير ولم يكن الدين يوما ما لتدمير الإنسان وقتله.الا ان السلوك الإنساني المنحرف وهذا ما عبرنا به في تعليقاتنا السابقة في الجز الأول , هو الذي يدفع الإنسان نحو السطوة والغرور والتكبر والظلم والاستهتار بالقيم والمبادئ التي أكدت عليها الأديان , والانحراف المؤدي إلى الإرهاب هو وليد فشل الإنسان إضافة إلى ظهور التفاعلات التي تقع بين المؤسسات الاجتماعية المختلفة لتساهم في رفع نسبة الانحرافات السلوكية.وهذا الانحراف نفسه يدفع الى حالات هسترية يعبر عنها الإرهابي بأعمال تخرج عن جادة الصواب جراء ما يحمله من أفكار متطرفة مسمومة وأحلام كاذبة تدفعه القيام بتلك العمال الحاقدة وهي ايضا تعبيرا عن حالة اليأس والضياع وهي حالات يعاني منها الإرهابيين لابتعادهم الحقيقي عن الدين الذي يصقل النفوس ويطهرها من الآثام والأفعال العدوانية تجاه الآخرين.

وبالتالي إن العمليات التي تقوم بها الجماعات الإرهابية في مختلف إنحاء العالم هي عمليات خارجة عن مبادئ الإنسانية والشرائع السماوية وهي عمليات عدوانية الغرض منها إيقاف مسيرة البناء والتقدم والحرية والديمقراطية لجميع المجتمعات الإنسانية . وهذه هي من دعت اليها الديانات بعكس ما يقوم به الإرهاب من تعطيل لتلك المسيرات التقدمية . إذن الإرهاب بأعماله تلك هو أصبح عدوا للديانات وليس منحدرا منها كما يدعي البعض ويلصق تهم الإرهاب بالديانات..

أضافه الى ذلك ان الإرهاب لا يخدم أي جانب من جوانب الحياة وهو عملا لا مبرر له . وان كل الديانات ومن فيها الإسلام ترفضه رفضا قاطعا لأنه نقيض لحقوق الإنسان ويهدف إلى إشاعة الفوضى والخراب وزهق أرواح الأبرياء وتدمير البنية التحتية وهذه عكس ما تدعو إليها الديانات من احترام الذات الإنسانية وحرمة إراقة دمائها وهتك لحرمتها .

يتبع في الجزء الثالث .. انتظرونا قريبا ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,095,357
- الاسلام والارهاب الجزء الاول
- ابى العراق ان يثور وينتفض!!!
- العراق ينتفض اليوم وغدا المصير
- متى جياع العراق ينتفضون!!!
- يا مبارك .. يا مبارك .. الطيارة في انتظارك
- رثاء لشهداء الاربعينية من قلب مسيحية
- دروس في ثورة تونس الخضراء
- الهوية الوطنية الحلقة الاخيرة
- الهوية الوطنية ( الحلقة الثانية )
- الهوية الوطنية - الحلقة الاولى
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الإسلام ج5
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الإسلام ج4
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الاسلام ج3
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الاسلام ج2
- ( الطائفية وثقافة الاستئصال في عالم الإسلامي )ج1
- أوراق مهربه ( ضحايا حسن النية ) ج7 لأبو غريب حكاية-
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج6
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج5 جهنم التعليمات
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج4 الطريق إلى جهنم
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) الجز الثالث


المزيد.....




- تحب نيتفلكس؟ خدمة البث تقرر إلغاء هذه المسلسلات
- جو بايدن عن قضية خاشقجي: محمد بن سلمان يختلق الأعذار
- البنتاغون يخشى اندلاع حرب مع الصين بصورة مفاجئة
- ساحرات نيويورك يجتمعن ضد القاضي بريت كافانو
- نيويورك تايمز: ما الجهة التي يحاول السعوديون استغفالها؟
- رسميا... ميسي يغيب عن كلاسيكو الأرض
- خبير: ترامب سيحافظ على علاقاته بالسعودية بسبب صفقات السلاح
- بدائل صحية لعدم النوم 8 ساعات يوميا
- وزير بريطاني: تفسير السعودية لموت خاشقجي ليس معقولا
- -فلسطين تعتبر قرار إسرائيل بتأجيل هدم قرية خان الأحمر -محاول ...


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - الاء حامد - الاسلام والارهاب جزء الثاني