أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - 14 ياسين عزيز














المزيد.....

14 ياسين عزيز


صبري يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 3320 - 2011 / 3 / 29 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


أعرض قراءاتي بشكلٍ موجز مكثَّف مما التقطته العين وحلّق به الخيال، خيال وتأملات شاعر يعشق التشكيل، ويرسم لوحته على إيقاع تلاوين القصيدة، لأنه يرى: أنَّ الشعر والفن وجهان لعشقٍ واحد هو الإبداع.


(يخضع ترتيب أسماء الفنانين والفنانات بحسب ورود أسمائهم في لائحة توزيع اللوحات في الغاليري).


14 ـ ياسين عزيز، تشكيلات لونية ترقص فرحاً كأنها مرتكزة على موسيقى ممتدة من حفاوة الأرض، تتعالى نحو الأعالي، يرسم الفنان لوحته من وحي حالات إنسانية وقيم سامية، مركّزاً على موسيقى لونية، واعتمد على التجريد المرموز حيث تبدو ألوانه كأنها رسائل فرحية يقدمها للمشاهد، هذا الفنان معروف بجنوحه المميزّ نحو عوالم التجريد بأسلوب شفيف، ومعروف بغزارة أعماله وتنوّع تشكيلاته، يريد عبر أعماله أن يقدِّم فكرة ما في مخيلته، وقد يتلقاها المشاهد وقد لا يفهم مضمونها أو مغزاها لأن تشكيلاته متفرعة وغير مرتكزة على أطر محددة لأن قراءة اللوحة التجريدية بالأساس مفتوحة للمشاهد على أكثر من تحليل أو تفسير وهو أي المشاهد يترجم ألغازها وألوانها وتشكيلاتها كما يشاء أو كما توحي إليه بطريقة أو بأخرى. أعجبني التوازن اللوني عند ياسين ولفت انتباهي مهاراته في خلق هارموني لوني في تكوين اللوحة، وتمنحني لوحته حالة أمل أشبه ما تكون إضاءة مساحات الحزن التي تغلف حياة المرء فهو ربما يسعى إلى ترجمة مشاعره التواقة إلى إشراقة الغد الآتي أو خلق حالات فرحية للمتلقي أو لنفسه لأن صراعات الحياة تدفعه إلى الهروب من مآسيها مركّزاً على جمالية الفن كي يضيء فسحة الأمل التي تنمو في داخله ويبدو من خلال لوحاته أنه يرى بأن الفن عليه أن يقدم متعة وأملاً وفرحاً للمتلقي. وقد قدَّم ثلاث منحوتات صغيرة من الخشب معمولة بطريقة جميلة ومعبرة وكأنها في حالة بحث عن الحرية والمزيد من التأمل في مستقبل الأيام.



صبري يوسف





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,124,770
- 13 هناء الخطيب
- 12 مُضر بركات
- 11 حسين العلوي
- 9 منجد بدران
- 10 د. عماد زبير
- 8 كابي سارة
- 7 لؤي جليل
- 6 سمير ميزبان
- 5 رائد مهدي
- 4 حسين برزنجي
- 3 محمد آل عزيز
- 2 ناهدة السليم
- 1 رائد القزويني
- قصيدةُ عشقٍ مفتوحة فوقَ شهقةِ الكونِ 28
- معرض الحياة والفن لجمعية الفنَّانين التشكيليين العراقيين في ...
- أغفو بينَ أحضانِ الهواءِ العليلِ 27
- لا يرتوي من اندلاق الحرفِ 26
- أكوامُ الحنطة تعانقُ قصائدَ الشَّجنِ 25
- حرفي متطايرِ من حنينِ الموجة 24
- موسيقى مزدانة بالحبورِ 23


المزيد.....




- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- اجتماع مغلق لرأب الصدع بين مكونات البام ببني ملال
- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- تعليقات المغامسي على الرواية السعودية لمقتل الخاشقجي تثير غض ...
- تعليقات المغامسي على الرواية السعودية لمقتل الخاشقجي تثير غض ...
- -وينامب-... أيقونة الموسيقى والأغاني يعود من جديد ويجهز مفاج ...
- صدر حديثاً كتاب «الإنترنت وشعرية التناص فى الرواية العربية» ...
- #ملحوظات_لغزيوي: حكاية خاشقجي..حزن بلا حدود !
- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك
- باسل الخياط في عمل رمضاني مرتقب من إخراج رامي حنا


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - 14 ياسين عزيز