أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ستار عباس - لعنة الشعوب العربية ...تطارد الطغاة














المزيد.....

لعنة الشعوب العربية ...تطارد الطغاة


ستار عباس
الحوار المتمدن-العدد: 3320 - 2011 / 3 / 29 - 18:56
المحور: حقوق الانسان
    


منذ عشرات السنين والشعب العربي يان تحت نيرا الانظمة الشوفينية الشمولية المستبدة الظالمة القابعة على صدور شعوبها عشرات السنين بالغدر والتوريث والتي تحكم بالنار والحديد على كل من ينادي بالحرية,شعب عاش اغلبة يعاني من الفقر والمرض والتهميش مسلوب الحرية والارادة مكمم الافواه في بلدان أعتابها من الذهب وتمتلك ثروات لوانها كانت بأيادي نظيفة لكان الشعب العربي من اغنى بلدان المعمورة, المعطيات تشير الى السمة الغالبة على الشعوب العربية هي الخوف من انظمتها التي فصلت لها ثوب المذلة والبستها قبعة الجبن والانجرار والانصياع لحكومات الخوف البوليسية,لكن الحرية التي تولد بالفطرة مع الانسان ظلت حبيسة في داخل الجسد المهان تتصارع مع الظلم والخوف والاستبداد الذي تسلطة حكومات الطغاة وتريد ان تكسر الاصفاد وهاجس الخوف المتعمق في اغوار النفس الانسانية ,وترغب في التمرد على الاملائات التي تملئ عليها منذ عشرات السنين,دون ان تفكر في الاعتراض او النقاش ,لكن كيف ومتى تخرج من الجسد المهان والمستعبد, خرجت من الجسد العراقي عام 1991وألهبت الشارع وكانت صرخه مدوية هزت عروش الطغات وكانت قاب قوسين او ادنى من اسقاطة ولكن الغدر الاقليمي وتدخل الافكار الرادكالية الاوصولية وعدم انصافها من قبل المنظومة الاميية ومنظمات حقوق الانسان وحجب الاعلام عنها تماماُ وضعت في ميزان المصالح والدم وفازت المصالح وقتها,وأوءد ت الحرية العراقية في مهدها بأبشع طريقة عرفتها الانسانية طريقة يندى لها جين الضمير الانساني,يوم دفنت الناس أحيار والقيت من اعالي البنايات,ونطوت في غياهيب التاريخ واسدل عليها الستار, لكن نارها لم تمت وظلت متوقدة تحت الرماد وأصبحت اليوم جريمة أبادة انسانية, وعقدت الحرية العزم ورحركة الانسان بالشعور بالكرامة والقدرة على رسم مستقبلة وتحديد مصيره بعد ان وجدت نفسها في جسد يتسم بالجرأة ونزع فتل هاجس الخوف ولم تعد تهمهم جحافل الخوف وترسانات القمع التي يمتالكها الحاكم المسلم الجائر ولم تنطلي عليهم دعوات الايمان المزيف,واستفزت صفعت الشرطية التونسية الضمير العربي الذي اوقد الشرارة في الجسد الشريف وتفجر كل شيئ في تونس وهرب رئس النظام وضاقت به الارض هو وزوجتة وحمل ما يستطيع حملة من اموال الشعب وترك الملايين من العملات والذهب من اموال الشعب لينظر لعالم مدى حقارتة بان يمنع بائع الخضار من جمع قوتة بشرف وهو يسرق مليارات الشعب وأصبح بالصف الامامي لكبار الحرامية, وتشظت نار الحرية ولعنت الشعب الحدود واسقطت الطاغوت المصري وأحيت ذكرى الشهيد الناشط خالد سعيد الذي تعرض لضرب حتى الموت على يد جلاوزة النظام ووطارة الحرية لترفرف على سماء بنغازي البطلة لتحاصر عنجهية النظام الخرف وترمي بكتابه الاخضر بمزابل التاريخ وترفرف ارواح الشهداء المدنيين على رؤس الثوار لتمدهم بالعزم والتقدم صوب طرابلس وتحرير ليبيا ثأراٌ لشرف الفتاة العربية الشريفة البطلة المثقفة التي هزت بصرخاتها ضمير الانسانية جمعاء وكشفت عن الوجه الحقيقي لنظام الفاسد الذي سمح للمرتزقة بقتل وانتهاك شعبه, وفي اليمن الطيبة الوديعة انتفظة الحرية وتمردت على طاغوتها ولم تقبل باي شئ سوى الرحيل من سدة الحكم وترك الشعب يقرر مصيره بعد ان اعتصمت الرجال والنساء والاطفال في ساحات الوغى تطالب بالرحيل ,وتنفست الصعداء في السماء العربية واعلنت ان كل البلاد محطاتها مادام الظلم باقي وحذرت الباقين من القفز من سفينة الفساد والظلم وركوب سفينت الاصلاح والالتفات الى الشعوب العربية ,واللعنة ستطول الطغاة المتجبريين لامحال والنصر حليف الشعب صاحب القرار,





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كلشي مانريد بس شيلوا الحرامية,,,,وأنطونه خبز أمغمس بحرية
- قانون حماية الصحفيين:متى يخرج من خانة السجال ويد خل في حيز ا ...
- الصابئة المندائيون: الخوف من ضياع الهوية
- حقوق الانسان :شكرا الى الضمير الانساني على حذر الطيران الليب ...
- حلبجة :المدينةالحاضرة في ضمير الانسانية
- ليبيا :حقوق الانسان تنتهك بين الصمت والانتظارالدولي
- المراة العراقية هل أنصفتها الديمقراطية
- الانتخابات والتظاهرات والاشكالية بين المواطن والسياسي في الن ...
- التظاهرة المليونية العراقية أمتحان لديمقراطية
- ليبيا .. بني غازي مدينة الابطال و الآعلام المغيب
- النفاق السياسي و الزبانية المنافقة
- جيفارا البوعزيزي و تتصاقط الاوراق قبل حلول الخريف
- عبد الكريم قاسم مهاتما العراق وأبو الفقراء
- مواطن الخلل بين فضيلة الاعتراف والدور الرقابي
- لربط الجدلي بين الانتفاضة العراقية في 1991ومجريات الاحداث في ...
- تداعيات الثورة التونسية على الشارع العربي
- الثورة التونسية ومخاض المستقبل وما بعد التغير
- بداية العام وأخطاء الماضي وأشكالية العبور والمعالجة
- سيدي بوزيد مصباح في النفق المظلم
- ليلة الميلاد


المزيد.....




- تنديد وتحقيق في تعذيب مهاجرين سودانيين بليبيا
- محكمة عراقية: الإعدام بحق إرهابي اشترك في قتل 47 مواطنا
- استقرار البطالة عالميا في 2018، وشمال أفريقيا يسجل أعلى المع ...
- قرقاش: الإمارات دولة رائدة في مجال حقوق الإنسان
- فلسطين تنضم إلى الحملة العالمية لإزالة الألغام الأرضية
- الأمم المتحدة تستعد لعملية إنسانية في عفرين
- الأمم المتحدة: تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر حول العالم ه ...
- -الأونروا- تحذر من تبعات وقف الدعم
- في قضاء الهندية .. ندوة عن منظمات المجتمع المدني ودورها في ا ...
- ولد الشيخ يبلغ امين عام الامم المتحدة بعدم الاستمرار في منصب ...


المزيد.....

- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة
- مفهوم القانون الدولي الإنساني / انمار المهداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ستار عباس - لعنة الشعوب العربية ...تطارد الطغاة