أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد البابلي - باراسيكولوجي الأقامة في نقطة الخطأ














المزيد.....

باراسيكولوجي الأقامة في نقطة الخطأ


عماد البابلي

الحوار المتمدن-العدد: 3317 - 2011 / 3 / 26 - 16:20
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الباراسيكولوجي هناك مبدأ مهم جدا هو وجود عالم مرفق بجانب عالمنا هذا ، العالم الموازي كما أسميه في بعض مسوداتي الغير منشورة ، عالمنا المرئي والمحسوس بالحواس الخمسة هو أنعكاس مشوه لذاك العالم ، التشوه الذي حصل في هذا العالم هو انكسارات واضحة حدثت في مسارات تطور الوعي البشري ، غالبا مانّشبه الخطوط الخارجة من الوعي البشري بالمسرح ، المسرح هنا هو تلاقي محدد زمانيا ومكانيا ( بعد الزمكان الاينشتايني ) لمجمل حوداث درامية تجعل من شخوص نؤدي أدوارا فقط ضمن حلقات مفرغة غير ذات معنى بترابط متجانس في أطار ( الحدث السيكولوجي ) مع المطروح من مفاهيم واقعية لتوضح التأمل الفلسفي في صياغات علمية وتجريبية تؤكدها التجربة الحية حتى بلوغها مرحلة الأدراك الحسي لتبدأ السيطرة الكاملة على التردد الذي يحدث عبر فوهات الأفكار الداخلية للزمن المركب .. الدور مايسيرنا وليس نحن من نصنعه .. قلنا أن الحياة بمجملها هي أنعكاس فاعل من الوعي ، وهي أنعكاس مسرحي فقط ، لكن ماذا لو حدثت اخطأ في تلك الدراما ، بمعنى أخر نقول تراكب حدث غير مقبول ضمن دراما غير متلائمة معه ، مثلا ، لايمكن لسيارة أن تظهر في العصر العباسي ، او حلاقة حديثة لسيدة ترجع للعصر البابلي ، تلك المشاهد الخطأ في حلقة الدراما السينمائية الحالية ، لكن الحياة كدراما لها أخطائها الخاصة ، وهي بالغالب غير مفهومة وغير محسوسة بالنسبة لنا نحن البشر ( الممثلون الفاشلون ) ، مثال تلك الأخطاء للتقريب مثلا ، ظهور الغيوم بأشكال غريبة ، ثمار على شكل وجه إنسان ، نسور تدور في منطقة ليست ضمن بيئتها ، تصرف غير طبيعي لحيوان داجن .. وغيرها . مصطلح ( الأخطاء ) صطلح يثير غبارا أعرف ولكن لا وجود لمصطلح أخر بديل ، الســــــــؤال الذي يثار هنا مامصدر تلك الأخطاء ؟؟ العقل الكوني هو مصدر تلك الأخطاء ، اما لماذا هذه العشوائية في التصرف العلوي هو أرسال رسائل وشفرات لتبدلات في النظام الكوني العام ، المنظومة الكونية تحكمها صيرورة متغايرة وهذا ماثبتته أخر الأبحاث في علم الفلك .. سبب كتابة هذه المقدمة هنا هو قصة حدثت لي هذا الصباح ، قصة قد تكون تحدث للكثيرين منا ، لكن إعادة تدويرها وفق نافذة باراسيكولوجية يعطينا بعض الدلائل الواضحة على العالم الموازي المرفق لعالمنا ..
القصة أو الحكاية :
حدثت كل تلك الحكاية العجيبة والغريبة في صباح يوم ربيعي نصف مشمس ، خرجت لشراء الفطور من بائعة القيمر التي تجلس بالقرب من دارنا ، زوجتي كانت نائمة وقلت في نفسي فلأحضر الفطور على طريقة سماحة السيد ( مهند ) في البرستيج التركي الرومانسي ، فلنترك مهند وعالمه الوردي ونعود لطريقي نحو بائعة القيمر ، في الطريق وانا أتمشى ببطء ، رأيت قطا أسود اللون جالس على أحد الحيطان ، كان ينظر لي بغرابة ، يبحلق وكأنني أبن عم له وبيننا ثأر قديم حول مشكلة بين أمي وأمه !! بحلقت في عينيه أيضا ، لم يخف القط وهذا من الأمور العادية التي تحدث معي دائما ، الحيوانات لاتخاف مني ولاتنزعج ( الحمدلله على هذه الهبة الرائعة ) .. المهم ، قرب بائعة القيمر كان هناك رجل يبيع السمك ، بائع متجول متعب ومرهق كباقي الباعة المتجولين في العراق ، أشتريت منه سمكة واحدة حتى تطبخها زوجتي الطيبة على الغداء ، عدت للبيت سعيدا وأنا أحمل الفطور والسمكة الجميلة ، أستقبلتني أمي عند باب البيت ، قالت : صباح الخير يوم ( باللهجة العراقية ) كلمة ( يوم ) مشتقة من ماما او مما أو أمي ، حين سمعت ( يوم ) قلت في نفسي الله يستر .. المهم أعدت الفطور لزوجتي وبناتي وعلى صوت فيروز أفطرنا ، بعدها نزلت للعمل وعند باب البيت أستقبلتني أمي في نفس المكان وجدتها ( سبحان الله ) ، كان وجه أمي غير طبيعي ، صرخت على فجاءة ونحبت وقالت : تشتري سمكة لزوجتك وتنساني !!!!!!!!!! بكت في الشارع وصرخت ايضا مرة أخرى وجمّعت علي الجيران ، في ملحمة درامية على من طراز هومري من نوع خاص جدا ، الجيران تعاطفوا مع دموعها كثيرا ، كانت ردة فعلي هادئة جدا ، لم افعل شيء سوى أني رميت السمكة في مزبلة قريبة .. المهم عدت للبيت ووجدت القط يأكل بالسمكة نفسها هي التي رميتها في المزبلة ..
وجود القط هنا ذكرني بمقطع لفيلم الماتركس في الجزء الأول ، تكرار القط في نفس المشهد كانت دلالة لمورفيوس بأن الماتركس الحياتي قد تم أختراقه ، يعني قد حدث فيه خطأ ما ، هناك شيء مريب سيحدث ...
شكرا لكم





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,883,011
- شيزوفيرينا الجوع .. قصة قصيرة
- القذافي .. تحليل نفسي متواضع
- كوكب أسمه اللاشعور البشري
- ترانيم شعرية بحبر بعضه أزرق
- الزمن المكور في قصة اشياء أخرى للقاص عيسى ملسم
- سميح القاسم .. اخر شعراء القرامطة
- شمس أشرقت من الناصرة .. قصائد !!
- برناردشو في جزيرة العرب ، سائحا وتائها
- تعريف جديد للأمومة
- مختارات من علم الباراسيكولوجي
- سايبر أحادي المسكن !!!
- تأملات فلسفية غير متسقة في نقطة أوميكا !!!
- وليد مهدي .. كامل النجار .. الحوار بأكثر من لغة
- الفنانة اسيا كاريرا .. سيرة مختصرة وقبسات من اقوالها
- قريش .. القبيلة الذهبية !!!
- فتاة الحانة .. قصائد لنبية !!!
- الأغتراب الروحي عند نازك الملائكة
- سوسن
- المعتقدات الدينية للسيد أينشتاين
- روح الله .. مقاربة بارا سيكولوجية واجتماعية


المزيد.....




- شاهد.. زلزال يدفع ماء مسبح للتطاير من أعلى مبنى بالفلبين
- إيداع حيتان المال في الجزائر السجن (فيديو)
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- ردود فعل على قرار إنهاء إعفاءات النفط الإيراني
- كشف هوية سعوديين قتلا في سريلانكا
- كيف تتغلب على مشكلة تأجيل الأعمال حتى اللحظات الأخيرة؟
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- نصر الله: بومبيو فضح موقف السعودية والإمارات المعيب بشأن نفط ...


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد البابلي - باراسيكولوجي الأقامة في نقطة الخطأ