أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - إبراهيم مشارة - من حديث الثورة والثائرين















المزيد.....

من حديث الثورة والثائرين


إبراهيم مشارة

الحوار المتمدن-العدد: 3313 - 2011 / 3 / 22 - 18:41
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ركزوا رفاتك في الرمال يا ويحهم
يوحي إلى جيل الغد البغضاء
كان ذلك البيت الشهير من مطلع قصيدة لأمير الشعراء شوقي يرثي شيخ المجاهدين عمر المختار بعد أن شنقته السلطات الاستعمارية الإيطالية جزاء له على تمرده عليها وإبائه الضيم والعبودية بالثورة على الجلاد إيثارا للحرية والكرامة.
شيخ المجاهدين الذي استشهد وهو شيخ طاعن في السن لم تشفع له شيخوخته في أن ينال حكما مخففا – وما كان يريده- وكيف يريده وهو سليل أمة مجاهدة أنجبت خالدا ويوسف العظمة والأمير عبد القادر وعبد الكريم الخطابي وغيرهم؟أولئك الذين قاوموا الظلم والاستبداد وارتضوا حياة العزة والكرامة لشعوبهم.
واليوم يواصل أحفاد عمر المختار في بنغازي وأجدابيا والبيضاء وطرابلس وكل شبر من التراب الليبي ثورته على الزيف والغطرسة والاستبداد وعهود الظلام والتحجر.
إنهم فتية آمنوا بربهم وقدموا أرواحهم رخيصة فداء لحرية الوطن ، شباب في عمر الزهور وميعة الصبا:
بهروا الدنيا وما في أيديهم غير الحجارة
وأضاؤوا كالقناديل
وجاؤوا كالبشارة
لقد وهبوا بدمائهم الزكية الحياة لوطنهم وقوافل منهم صدقت ما عاهدت الله عليه وما قضت نحبها بعد وهي تتظاهر وتثور وتصرخ ولا يهمها أن تسقط مضرجة بدمائها في ساحة المعركة.
لقد أثبتت الأنظمة العربية أنها قامعة للشعوب تسترخص أرواحها وتصيب منها المقاتل بالرصاص الحي، لاهم لها إلا قمع الثورة وإسكات الصرخة حتى تؤبد في الحكم بعد أن يتوارثه الأبناء عن الآباء .
ومن مفارقات الثورات العربية الأخيرة التطابق في المبدأ والمنهج والغاية والأداة فالمبدأ تحقيق العدالة والدفاع عن الحرية وضمان الكرامة والتداول على السلطة والتظاهر السلمي وعدم الانتماء إلى أي حزب سياسي، والمنهج الاعتصام والتظاهر السلمي وحمل اللافتات المعبرة عن روح الثورة والمطالب والمواقف من الأنظمة المستبدة والغاية إسقاط الأنظمة فبزوالها تزول كل الآفات:
وقمامة قمت من الرجس الذي
بزوالها وزواله يتطهــــــــــــر
أما الأداة فواحدة الشباب لا يميل إلى حزب ولا يبتغي عرضا زائلا تسلح بثقافة العصر الرقمية والمعلوماتية وأتقن أدوات الاتصال وقنواته، هو جيل الفايس بوك والتويتر يتواصل مع بعضه ،يخطط وينفذ ويمارس الدعاية لثورته حتى بهر الشيوخ وألزمهم الصمت واستل منهم التقدير والإكبار وقد أسلموا له القياد. مدركين الخطأ حين ظنوا بشباب اليوم الظنون ، فليس شباب تافها ولا سطحيا وعديم الوطنية وقد أثبت بالممارسة درجة الوعي والوطنية والاستعداد للشهادة.
ومن الأمور التي لا تفوت كل متتبع لأحداث الثورات العربية الأخيرة أن الأنظمة المستبدة والجماهير تزلزل عروشها تلجأ إلى نفس الوسيلة لخنق الثورة وممارسة التعمية وبعض حيلها باعث على السخرية . يسير شباب في الشوارع متظاهرين سلميا ينددون بالظالم والمظالم ويطلبون حقوقهم فيطلع لهم مرتزقة ومأجورون ينهالون عليهم بالعصي ضربا وبالأسلحة البيضاء تمزيقا ولا تكتفي الأنظمة بذلك بل تطلق سراح السجناء ليعيثوا في الأرض فسادا وليلطخوا الثورة ، حتى يظن البعض أنها ثورة رعاع.
وتعمد تلك الأنظمة إلى التشويش على قنوات فضائية نقلت الحدث طازجا حيا فتعمد إلى طرد مراسليها وممارسة التشويش عليها فتحتجب ولكن الحقيقة مسفرة والمتابعون لديهم وسائلهم في متابع أخبار الثورات بكل دقة وتفصيل وصدق وتضامن بينهم.
لقد انتهى عصر الاستبداد العربي ، والأمة العربية اليوم بعد ثورة تونس فمصر قد دخلت عصر الأنوار، لم تعد تِؤله الحاكم وتعرف حقوقها وتطالب بها أسوة بالمجتمعات الإنسانية الأخرى ، إن عدوى الثورة تسري سريان النار في الهشيم والخوف في قلب الجبان وسنعيش ثورات عربية أخرى تدك حصون البغي والاستبداد وأنظمة أخرى تتساقط كأوراق الخريف وسنرى صور الحكام في الشوارع ونسمع من الثائرين أقذع الألفاظ في حقهم ، ستنتهي حقبة من تاريخ أمتنا لم نحد فيها عن سياسة معاوية ويزيد وممارسات سياسية لم تشذ عن ممارسات الوليد بن يزيد وقهر كان استمرارا لقهر الحجاج بن يوسف لتدخل أمتنا عصر النور عصر العلم والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة والتداول السلمي على السلطة باقتراع نظيف حر وشفاف.
والليبيون الذين عاشوا الوهم أكثر من أربعين سنة يشربون من السراب ويكتحلون بالقتاد عادت الخضرة صفرة وقد حصحص الحق ،الفساد ضارب أطنابه والممارسة السياسية من لدن عصور الغاب والبلد يتأخر وحاكمه المجنون بالعظمة يتبختر، سولت له نفسه المريضة أنه القائد الحق والعظيم الذي لم تلد النساء مثله والمفكر النابغة ومن مال الشعب يدفع لمن يهتف ويصفق ويرائي وتستمر المهزلة.
في أواخر عام زرت ليبيا ومكثت بطرابلس وسرت أياما معدودات وهالتني القذارة في شوارع العاصمة واللون الأخضر الذي يغطي كل شيء ، وكلمات أمقتها على شاكلة الكتاب الأخضر ، اللجان الشعبية..... وشعارات فارغة لا يؤمن بها إلا معتوه.
وحياة الشعب دون المستوى المطلوب بالقياس إلى الثورة النفطية وعدد السكان القليل جدا بالقياس إلى دول عربية أخرى ولكن المال ضاع شراء للذمم أو تكديسا في بنوك الغرب وللشعب الخصاصة والمسغبة.
ولقد تعرضت لمضايقة مخبر سري وهربت إلى الفندق وأغلقت الأبواب حيث أقيم لا أخرج حتى خرجت من البلد سالما وأنا خائف مرعوب فلو رميت هناك في السجن للبثت أحقابا ظلما وعدوانا وكم ضاع أناس شرفاء ولا زلت أذكر مأساة فقيد الفكر الدكتور عبد الرحمن بدوي – رحمه الله - وكيف أهين وسحق وقد جاء بنية العمل والتدريس ونشر الفكر الفلسفي في بلد ادعت قيادته أنها كعبة الأحرار.
اليوم الشعب الليبي نفض عنه عصور الضباب وقام طائر العنقاء من رماده ماردا يسحق الظلم والظالمين. وإن خنع هنيهة واستكان خوفا أو تصديقا لتلك الثورة الخضراء الكاذبة السرابية فليست تلك هي حقيقة الشعب الليبي وقد هب هبة رجل واحد لا يخاف الحاكم الظالم ولا الموت الذي هو غاية كل حي.
وإنها لثورة مباركة ستلحق البلد الكريم بالحرتين تونس ومصر وستغدو ثورتها مضرب الأمثال فبلد أنجب عمر المختار لا يرتضي إلى الأبد حياة الذل والهوان والاستبداد وحقيقة حكامنا المستبدين هي التي وصفها الشاعر الثائر محمد مهدي الجواهري أصدق وأدق وصف:
ولقد رأى المستعمرون منا فرائسا
وألفوا كلب صيد سائبــــــا
فتعهدوه فراح طوع بنانهــــم
يبرون أنيابا له ومخالبـــــا
أعرفت مملكة يباح شهيدهــــا
للخانعين الخاديمن أجانبـــــا
مستأجرين يخربون ديارهــــم
ويكافأون على الخراب رواتبا؟
عاشت ليبيا حرة بداء شبابها والله يرعى ثورتها"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرا ما بأنفسهم".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,865,097
- طه حسين ورسالة التنوير العربي
- الرفض في الشعر الحديث
- خوان غويتيسولو وجائزة عالمية
- في عشق السماء: رسالة إلى الدكتور صالح بن سعيد بن حمد الشّيذا ...
- زمن السأم تأملات في قصيدة - الظل والصليب -لصلاح عبد الصبور
- نزعة الحرية عند شعراء العراق المحدثين
- عراف البراري أو الصورة السلبية للمثقف في الشعر الحديث
- قناة ناشيونال جيوغرافيك : الشمس تشرق من الغرب /نحو صحوة إعلا ...
- الرمل والموج مقاربة للتجليات الفكرية والنفسية عند الإنسان ال ...
- زكي نجيب محمود وإخفاقات النهضة العربية


المزيد.....




- ردود على أكاديمي إماراتي قسم الخليج لـ-صقور وحمائم- بوجه إير ...
- محلل يتحدث لـCNN عن رسائل ترامب واستراتيجيته بوجه إيران
- تعاني من القولون العصبي في رمضان؟ هذه نصيحتنا لك -قبل الإفطا ...
- أكاديمي إماراتي: السعودية والإمارات والبحرين -صقور- وقطر وعُ ...
- اكتشاف محيط غير متجمد على كوكب بلوتو
- فيديو: الآلاف يشاهدون ختام "جيم أوف ثرونز" في ملعب ...
- بريطانيا تطلق الجيل الخامس دون هواوي
- فيديو: الآلاف يشاهدون ختام "جيم أوف ثرونز" في ملعب ...
- الموت الثاني للأسطورة الأميركية دوريس داي
- -أحزاب الفكّة-.. جدل المشاركة في حكومة الثورة بالسودان


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - إبراهيم مشارة - من حديث الثورة والثائرين