أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - إلى درعا الحرة- سيدي بو زيد السورية-















المزيد.....

إلى درعا الحرة- سيدي بو زيد السورية-


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 21:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أحاول ترجمة مشاعري ، قراءة نفسي ، سماع صوتي المختفي ألماً وحنجرتي المحترقة بنار العجز، مدينتي مهبط رأسي تحترق يتلظى شبابها بنار الرصاص الحي المُشرع من النظام الأسدي والموجه لصدور ورؤوس شبابها..كل اللغات تقف مصابة بالسكتة..تهرب مفاتيحها من يدي ، توقف حرائقي إمكانية التعبير وقدرة العقل على رسم حروف تصل لمستوى الحدث، تعطيه قدره من التصوير، يعجز المخيال أمام هول الحصار وتأرجح الموازين.. يفجرني لغماً ألمياً فأنتثر شظايا لاتسعف المراثي، ولا تسد ثقوب الصديد في تآكل جدران القلب ومشاركتها مآتم الضحايا ..تتفحم الشرايين حين تأتيني أخبار اقتحامهم لبوابات وجسور مدينتي..درعا الحبيبة..يابنة التراب البركاني الأحمر يابنة الصخور السوداء الصلبة ياحفيدة غسان ..تحفظين فصول التاريخ وتعرفين أبواب النضال..سجلتي عبر الزمن بطولات ومواقف..جعلتني أعتز بالانتماء إليكِ...لكني اليوم أرفع رأسي عالياً...أطاول السماء..ألمس الغيوم ، أصافح النجوم...تتألقين رغم الدماء، ترسمين خريطة الغد السوري وتسطرينه بدماء شبابك ..تكتبين بالدم اسم الثورة السورية..لتكوني بجدارة " سيدي بوزيد السورية".
يغني واديك" الزيدي" وزيتونك أنشودة الحرية وتهتف الحناجر الشابة( سلمية، سلمية، حرية ، حرية، بعد اليوم مافي خوف وبعد اليوم مافي نوم، خائن خائن من يقتل شعبه، حاميها حراميها..ويامخلوف حراميها، الله سورية وبس)...هتافات شبابك تعيد تكوين الطين تعيد تكوين الخريطة، بعد أن شوهتها عصابات اخترقت التاريخ وعبثت بلغته وخُطاه...تعودين اليوم يا أذرعات...إلى "غسان" تتحولين لصرخة تربط الريح بالحجر وتربط الشراع بالميناء..تربط الهضبة بالجبل وتكتب أسماء شهداءك على ألواح بصرى وقلعتها...فوق أعمدة المسجد العمري الأثرية...حيث سفحت دماءهم تطهر ترابك من ربق طال عمره، لم تتعودي على الركوع إلا لله ولسجادة التراب الوطني...هاتحملين راية الحرية وتسطرين أروع الأسماء فوق شهب سوريا ونجومها..فتلمع صور" محمود الجوابرة، وحسام عياش، ورائد الأكراد..وأيهم الحريري...الخ" وربما تطول القائمة فالتعتيم سيد الطاغوت ورعبه من الافصاح يحول بينه وبين الحقيقة...لأنها مقتله..ونقطة النهاية لبداية اعتقد مشرعها أنها خالدة ومحنطة تصونها جدران العزل التي نصبها عدو الوطن بين أبنائه، فأثبتِ يادرعا...أن ملحك لايخون ولا يعترف بالتفرقة، يكسر الحواجز ويعلن حربه على خوف أسطوري بُني بدقة خلال عقود أربع..وهاهو يسقط بضربة واحدة سددتها أحجار شبابك البررة.
نِعم الرجال أنتم ( ياصبيان جابر)*..نعم الرجال أنتم ياأهلي...بصدوركم العارية واجهتم أسلحة بشار الأسد..يجري تجاربه بالذخيرة الحية فوق حواريك وأزقتك ويطلق رشاشاته من الحوامات الطائرة ليصطاد أبناءك...لأنهم أعلنوها وقالوها" الشعب السوري أعلنها الحرية مطلبنا"، لم يحتمل الطاغية فقد عودته" شبيبة الثورة"، ومرتزقة النظام المنتفعة والمستفيدة..والمنافقة..أنها تفديه" بالروح والدم.".فينفش ريشه وينفخ صدره معتقداً أنه الإله الصغير المبجل!...لكن المعادلة قلبها أهل حوران...قلبها سهل وهضبة حوران المخيَّط بالقصب والمزنر بالقمح الذهب..
يخفق الحجر بيد الشاب في مواجهة رشاشات الماء ورصاص الأمن المركزي المفروز خصيصاً لردعكِ وتطويعكِ، فتأتيه رصاصة في الرأس أوالقلب، يسقط أول الشهداء في الثورة السورية الميمونة فوق أرضك يا( أذرعاتي)**... هؤلاء هديتك للثورة..هديتك لحرية سورية...لم تنفعهم سلميتهم ولا شعاراتهم المقتصرة على مطاليب إصلاحية...في بدايتها..التصعيد جاء من سلطة أمنية تعودت أن تذل كل من يرفع صوته بمطلب..أجهزة تعودت أن تكم الأفواه وتقمع بالحديد والنار كل من يعترض على مسلكها ونهبها وطريقتها في السلب ومشاركتها لأبسط وأصغر تاجر أو سائق تاكسي في رزقه ومال عياله...كيف يمكن لهذه التركيبة العقلية الأمنية أن تحتمل لاءاتك يادرعا؟...اعتقلوا منذمنتصف الشهر الماضي مجموعة من الأطفال لايتجاوز عمر أكبرهم الثانية عشرة حولاً...اتخذوا من ثوار تونس ومصر مثالاً للحرية والرفض لما يعيشه أهلهم وظرفهم اليومي ومعاناتهم..فراحوا يخربشون على جدران مدارسهم وشوارعهم " الشعب يريد إسقاط النظام" ــ ربما جُلهم لايفقه بُعد المعنى لما يكتب، ولا يفقه أبعاد ونتائج مايترتب على خربشاته..اعتقد أن نظام بلده سيحتمل رفضه، وله الحق كما للمصريين والتوانسة الحق في حياة أفضل ، في كرامة مصانة، في لقمة نظيفة، في عمل، في وطن ينصفه ويمنحه فرصة لحياة أفضل لايضطر إزاءها ليرى والده أو شقيقه يغادر إلى بلاد البترول أو يهاجر إلى دنيا الله الواسعة بحثاً عن فرصة تليق بما درس وتعب واجتهد ويستحق عليها مكانة تتناسب وجهوده وكفاءاته...يريد أن يرى كل أسرته حوله...لكنه لم يتوقع أن يعرف درب السجن قبل أن يتعرف على درب الثانوية أو الجامعة...اعتقلت أجهزة الأمن السياسي " 15 طفلاً " أطلقت عشرة منهم واحتفظت بخمسة ثم اقتادت معهم أولياء أمرهم.
حاول الأهالي مراجعة المسؤولين في المحافظة والأمن ، لكن هذه الدوائر تربت وتدربت على احتقار الشعب وإذلاله..لا لعيب في شخصيات المسؤولين فقط ، لكن العيب في التعليمات المعطاة لهم، العيب في الطريقة التي أملوها عليهم ودربوهم على استخدامها لتجييش وإخضاع الناس واستغفالهم..والنظر إليهم باستعلاء..عاد الأهالي بخفي حنين..هذه كانت القطرة التي جعلت المحيط يفيض فيحدث تسونامي " درعاوي" ــ إن جاز التعبير، فقلوب الناس محملة بأطنان من القمع والحقد وذل عمره مايزيد على أربعة عقود وقوانين مجحفة صارمة سواء بحقهم كمواطنين سوريين أو كأبناء محافظة حدودية تخضعهم لتقديم الكثير من الرشاوي عند أي معاملة بيع أو شراء أو تملك بناء على المرسوم التعسفي حامل الرقم " 49" ..أما على مستوى الحريات العامة فحدث ولا حرج..
جاءت الفرصة ، التي خرجت عن قيود الخوف وكسرت حصاره المزمن ليتدفق من جديد دم الثورة السورية المتوارث عبر التاريخ
وخرجت جموع الشباب سيلاً عارماً أسقط الخوف من حسابه...وبنفس الوقت بدأ النظام المرعوب من نتائج مافعلت يده يحاول لملمة الموضوع عله يفلح تارة بالترغيب وتارة بالترهيب، زرع العوازل والمجنزرات..أحضر رجالا لم يتعرف عليهم سكان المكان..أزياء لم يعهدها وعتاد لم يسبق أن رآه إلا بالأفلام!..كل هذا من أجل قمع شباب في مقتبل العمر..يريدون الإحساس بإنسانيتهم ،يريدون أن تظل أقدامهم ثابتة فوق التراب مغروسة بطين الأرض، اتهمتهم صور المسؤولين عبر الفضائيات والصحافة الموتورة والمأجورة...تارة " بالمدسوسين، وتارة بفتح الإسلام، وأخرى بقبض أموال من إسرائيل"!!! ما أسهل كيل التهم في نظام الأسد وعائلته..ما أيسر التخوين لمن يرفض الطاعة والولاء..سبقتهم إلى السجون نساء من خيرة نساء سوريا علماً وثقافة ووطنية..لم تعهد سوريا أن ترى هذا الكم من نسائها خلف القضبان ولا من رجالها وأطفالها..عجزت إسرائيل ذاتها عن إرتكاب هذه الجرائم...
يمزقني صراخي المكتوم وترتعش فرائصي أمام حجم المجزرة وبطش القتلة حين يقتنصون صيدهم من الطائرات الحوامة فيردون محمود جوابرة" الشاب ابن العشرين في رقبته..وترسم صورة الفيديو بشاعة القتل ..طوبى لك ياشهيد ..طوبى لروحك الطاهرة ..والعار كل العار يجلل جبينك يابشار الأسد...العار كل العار يجلل رجال أمنك وحراسك ممن يصطادون الشبان....
، إليكم الرابط أسفل الصفحة... ادخلوه ، إن كانت قلبوكم تستطيع رؤية وحشية الأسد وزبانيته..أكتب وأتوقف..أرتجف غيضاً ألماً..وجعاً..أرسم بمخيلتي صدمة أمه...صدمة أبيه وأخوته...إنهم أبناء حارتي..أعرفهم فرداً فرداً واسماً اسماً....ويح الإجرام...أهذه تجارب عسكرك يابشار؟ هل يبدأ درب تحرير الجولان من درعا يابشار ؟لم يتوقف الدم ولم تخمد نار الغيض، حتى يأتيني خبرا أشد هولاً...يسقط أحد الأطفال متأثراً بجراحه واختناقه من القنابل المسيلة للدموع، والغريبة على شعبنا من حيث حدة تأثيرها ونوعيته، لأنها تصيب بالإغماء كل من يقف في محيط تأثيرها...الطفل"مؤمن منذر المسالمة"ابن الحادية عشر ربيعاً ..يسقط دون أي امكانية لعودة الحياة إلى قلبه الصغير...تعزل قوات بشار درعا وتقسمها نصفين..وعلى كل من يعبر الجسور المتصلة بين منطقتي المحطة ــ البلد أن يبرز هويته للحواجز، التي تخجل إسرائيل على زرعها بين حي وآخر في نفس المدينة...ويُمنع على الناس التجمع لأكثر من أربعة أشخاص، يمنع ركوب الموتوسيكلات، يمنع مرور أي سيارة تحمل أكثر من شخص، يمنع دخول أي مواطن من القرى المحيطة بدرعا من دخولها..توقفت حركة الاتصال بدرعا..انقطعت الهواتف المحمولة...قطعت الكهرباء أكثر من مرة، والآن قطعت الهواتف الأرضية والنت بشكل كلي ...ألا تعرفون لماذا؟...لأن أهل درعا" مندسون"!!! عملاء..خونة...إذن كلنا مندسون يابشار..كل الشعب السوري مندس ..فيامرحباً بالمندسين...إن كانوا أبطالاً يصنعون ثورتهم ضد طغيانك..يامرحباً بالنشامى المندسين يقررون مصير وطنهم ويشعلون بدمائهم شرارة البوعزيزي الدرعاوي...لكن هؤلاء المندسين يجبرون بشار على الاتصال والتعزية بشهدائهم ، والوعد بأن يعاقب ويحاسب مرتكبي الجرائم..!!ــ هل قاموا بها دون أمر منك أو من أتباعك الموثوقين؟ وبنفس الوقت يرسل بالكتيبة الخامسة لعزل درعا ومحاصرتها..وينذر شبابها ويتوعدهم إن لم يوقفوا تظاهراتهم..بأن يجعلها " حماة ثانية "!!!.
هنا أوجه ندائي ، وأتمنى أن يصل ولو لبعض من جنود هذه الفرقة..أو لأبناء درعا..استقبلوهم بالزهور.هم أبناءكم..هم أخوتكم..قولوا لهم أن موقعهم هناك لاستعادة الجولان، وقد أخطأوا الدرب...هذه درعا ستستقبلهم كضيوف عليها وكأخوة... ويأملون أن ينضموا لهم ، فلا مصلحة عند الجيش السوري لحماية نظام قاتل ، وكما قالها شباب درعا" خائن خائن من يقتل شعبه "..تتسع رقعة الثورة ودائرة الرفض لنظامك...يثور سكان القرى المحيطة بدرعا والتابعة لها إدارياً وأهلياً ..باعتبارها امتداد لحوران ككل..يثور أهل " داعل، انخل، الصنمين ، جاسم...الخ" يحاولون القدوم لدرعا فيُمنعوا بشدة ..تزداد الاعتقالات ويكبر هول الحصار..ثق يابشار الأسد...أنك المحاصر...وقد أعلنها شباب درعا...أنهم لن يستسلموا ولن يتوقفوا عن التظاهر إلى أن تصبح مطاليبهم ملموسة على الأرض..هذا أقل مايمكن..ينتفض أهل دمشق في بعض ساحاتها وفي ضواحيها " مضايا تحديداً"..تقوم أجهزة الأمن باعتقالات في كل المحافظات من القامشلي إلى حلب فمعرة النعمان..فدمشق..وأشدها في درعا...قبل قليل عرفت بعض أسماء لأصدقاء قدامى..لمناضلين شرفاء...لا أدري لِمَ اعتقلوا...رغم أنهم ليسوا من صغار السن!..الآن أوجه لك نصيحة يابشار الأسد...
ماعليك إلا أن تبدأ بترتيب أوضاعك..وأن تجد لك مأوى آخر إما في جدة حيث ابن علي...أو في بقعة لايعرفك فيها أحد...لأن أي فرد ينتمي للانسانية سيتعرف عليك يوماً...لن يقف مشلول اليد...بل سيأخذ بحق أهل سوريا منك...لأنك مجرم ضدالإنسانية.
فلورنس غزلان ــ باريس 21/03/2011
*صبيان جابر " لقب يطلق على سكان حوران".
** أذرعات" اسم درعا الروماني القديم".
في الأسفل تجدون الفيديو الخاص بمقتل الشاب " محمود جوابرة"

http://www.youtube.com/watch?v=HKzbdixOhBs





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,202,176
- امنعوا انتصار الاستبداد، امنعوا الطاغية من قتل شعبه.
- (غرغرينا ) النظام السوري
- ظاهرة تراجيديا الاستثناء في شخصيات الزعماء
- أوراق اعتماد ( سيف الإسلام) للشعب الليبي، والتشابه مع أوراق ...
- إلى الرئيس السوري- بشار الأسد-...الزلازل تصيب المناطق، التي ...
- بين ديموقراطية - إسرائيل - وبعبع الأخوان المسلمين!
- إعداد سيناريو لإخراج مبارك - بكرامة-، ماذا عن كرامة 85 مليون ...
- رحيل الطغاة العرب
- مفتاح الذاكرة السورية( شبابها).
- مَن يجرؤ في حزب البعث السوري على بروستورويكا، تُغير قبل أن ي ...
- فرح ثورة الياسمين وعطرها النافذ
- أين يكمن البلاء، في زعمائنا المرضى أم نحن البلهاء؟
- كنا نريد رمي اليهود في البحر، الآن نرسل بمسيحيي بلادنا إلى ا ...
- أيتام على مائدة اللئام
- غصون الميلاد
- بين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والحوار المتمدن همزة وصل
- الطفولة الضائعة بين الوهم والواقع
- التصحر وفوضى التخطيط يعيد تشكيل المدن السورية
- اللعنة السورية
- ممَ نخاف وعلى ماذا؟!


المزيد.....




- الجزائر تغلق أجواءها أمام طائرات -بوينغ 737 ماكس-
- تونس: بلحسن الطرابلسي.. رجل الأعمال وصهر بن علي الذي يواجه ت ...
- مصادر لـRT: قناص من -جبهة النصرة- استهدف حافلة التلاميذ بحلب ...
- غواصة نووية أمريكية مجهزة بـ154 صاروخ توماهوك تجري دوريات شر ...
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. سعودي يقود سيارته على حافة هاوية جبلية
- غضب بالأردن من تخلف شركة إماراتية عن دفع مستحقات بالملايين ...
- قانون جرائم المعلوماتية العراقي.. صفعة قاسية للحريات
- الجمعة المقبلة بالجزائر.. هل ستكون حاسمة لمسار الحراك؟


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - إلى درعا الحرة- سيدي بو زيد السورية-