أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم ابراهيم - لم يعد بمقدور الكتابة التعامل من أجهزة القمع














المزيد.....

لم يعد بمقدور الكتابة التعامل من أجهزة القمع


ابراهيم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 13:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعد بمقدور الكتابة التعامل من أجهزة القمع
إلى النظام السوري: لا تُفقد سوريا جماليتها دعنا نمارس عشقنا لها بحرية
20/03/2011


منذ أكثر من سنتين لم أتجرأ بترجمة تنهداتي إلى لوحات ملونة بالقهر و الكبت و لم أستطع أن أجاور جرح الإغتراب بقصائد تهمس بعشقي لحلب و دمشق و درعا التي باغتتني بقسوة عشقها و اللاذقية التي لم تصحوا من هدوئها الكامن وحمص الوليد وحماه الفداء ...و , منذ أكثر من سنتين لم أرتشف الأحرف لممارسة طقوس الزيتون في عفرين و منذ عشق ليس ببعيد لم أمشط شعر البساتين في حوران , ليس لأن لا قلب لي أو ليس لأن سورية ليست في قلبي , فقلبي , أوسع من طغيانهم و سجنهم و عشقي يكفي لكل شهداء الوطن السوري من الباقين و المغادرين و سورية مشنقة عشقي ... لكن قناعة لفتني بكل ما تملك من الأظافر الفاسدة بأنه لم يعد بمقدور الكتابة التعامل من أجهزة القمع و مع الرصاصات القاتلة و السجن و التعذيب التي أصبحت لغة ليس للنظام السوري فحسب بل للأنظمة العربية كلها .

أما اللحظة .. اللحظة أقصد الآن أصبح عندي بندقية إلى دمشق و حلب خذوني معكم ......!!!! درعا اليوم تنطق باسمي كسوري يبحث عن سورية الحبيبة، سوريا التي أفرغوا محتواها من كل جميل و ممتع , الجهلة و المارقين ممن ادّعوا الأمن و الأمان من العسكر و الأمن و المخابرات و حتى بعض المدنيين الذين أفرزهم البعث الكابوس , البعث علة العلل العربية منذ أكثر من 50 عاماً و هو يحكم معظم البلدان العربية إن لم يكن على شكل نظام سياسي في تلك البلدان فإن معظم الأنظمة العربية استمدت فلسفة البعث العربي في حكمها و جعلت القومية العربية و الأمن القومي العربي حصاناً يركبه ليحمل السيف و يقتل و يدمر و يعذب كل من بقف في وجه , ففي العراق و السودان ومصر وفي سورية بشكل خاص وباسم العروبة و المقاومة باسم الصمود و التصدي و الممانعة على أنها دولة المواجهة و لكن مع من .... هل مع العدو الإسرائيلي أم مع العدو و الصديق الإسرائيلي ...!!! الذي تجوب طائراته و تفرغ دخانها الأسود في سماء سورية الطاهر و تلون ياسمين دمشق و نزار بالأسود دون أن يبدي البعث و النظام أي خجل أو حتى اللاخجل من إهانة لكرامة سورية و شعب سوريا لا بل يذهب يميناً و يساراً ليتوسل العالم بأن يضغطوا على إسرائيل للجلوس معه . اليوم في درعا و دمشق وكما في 2004 في المناطق الكردية السورية عندما قتلت أجهزة الأمن السورية أكثر من 50 كرديا ً , يقتل الشباب و الأطفال و الشيوخ و النساء , ففي المناطق الكردية أتهموا الأكراد يالخيانة و بالخطر ليس فقط على الأمن الوطني السوري بل و على الأمن القومي العربي و الآن بماذا سيتهمون الشعب العربي السوري في درعا و ما هي الحجج التي سيطلقونها لقتلهم و سجنهم . ما يجري الآن قي سورية و في مدينة درعا و غيرها من المدن كشف اللثام عن النظام و تركيبته المافياوية و هذه ليست جديدة بالنسبة للشعب السوري بل قد تكون جديدة بالنسبة للكثيرين من الأخوة العرب الذين استمدوا من فلسفة البعث القومية الكثير, هذا النظام الذي لم يكن و لن يكون في يوم من الأيام و حسب كل المعايير و المقاييس الإنسانية و القانونية و حتى الوطنية و القومية و على ضوء الأبحاث و الدراسات التاريخية منذ استلامه السلطة و ما كبده للشعب السوري من هدر لطاقاته و ثرواته و فرملته المتواصلة لحركة التطور الفكري لدى الشعب ، و المعطيات الحديثة البادية للعيان من خلالما يجري الآن في درعا من قتل لشباب يطالبون بالحرية و الديمقراطية و الكرامة الوطنية , هكذا نظام ليس نظاماً سياسيا ً بالمفهوم العلمي و القانوني و ليس مبنيا على أسس وطنية ذات مرجعية سياسية و فكرية معينة كما تقول أبواقه بل هو نظام أمني بمهنية و إحتراف يملك من الأدوات و الوسائل ما يمكنه من ممارسة الحرب و الإبادة بحق شعبه, فالأجهزة الأمنية و علي ضوء ما عشناه و ما نعيشه و ما عرفناه و نعرفه كسوريين هي التي ترسم و تخطط لرسم سياسية الدولة على ضوء ما ينسجم مع مزاجياتهم المافياوية لتتحكم ليس فقط في مفاصل الحكم و السلطة بل و في تفاصيل حياة الوطن و المواطن و الوقائع اليومية التي يقدمها النظام الأمني السوري و أجهزته الأمنية كاف على ما نقوله . إن ما أود الإشارة له إن حتمية التاريخ تفرض على هكذا أنظمة السقوط في الهاوية و أنا لست في شك من هذا لأن النظام البعثي السوري هو نتاج تاريخ خاطئ و ما بناه من القلاع الأمنية و السجون المتلاصقة بنيت على اسس خطأ , و لست أشك في إمكانية الشعب السوري بالمساهمة في الإسراع بسقوطه هذا الشعب الذي أسقط الفرنسيين و العثمانيين من قبلهم الذي يحاول النظام السوري إعادتهم بعدما دحرناهم و منذ أكثر 400.عام . لكني على يقين بأن النظام السوري و بتركيبته العصاباتية المكونة من الجهل و الجهلاء مستعد ليس فقط لتدمير البنية التحتية للإقتصاد السوري المدمر أصلاً و جعل الشعب السوري من أفقر شعوب العالم بل أنه على إستعداد إعلان سياسة الأرض المحروقة ليقضي على الجميل المتبقي من سوريا الحبيبة و إنطلاقاً من هذه الحقيقة المطلقة أرجو من الشعب السوري أن يتيقظ من هذا النظام و يتحلى بالهدوء و العقلانية فيما يقوم به من نشاطات ضد النظام وأن يكون حريصا ً حياته , فقد مللنا الموت و القتل و السجن و التعذيب . و قد اشتقنا لأن نمارس سوريتنا و عشقنا لها بحرية دون الخوف و دون أن يرسموا لنا خارطة بحدود صنعوها.

ابراهيم ابراهيم - كاتب سوري مقيم في الدنمارك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,849,874
- هل هو صراع بين الدين و السياسة أم انبعاث فكر ديني على الطريق ...


المزيد.....




- التحالف بقيادة السعودية يشن غارات على مواقع للحوثيين في صنعا ...
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس بعد إنذار خاطئ س ...
- بوروندي تتأهل لكأس الأمم الافريقية لأول مرة بتعادلها بهدف مع ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- السترات البرتقالية مبادرة شباب تطوعوا لخدمة الحراك في الجزائ ...
- حبر
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس وحديث عن إنذار خ ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- تعز في مواجهة موروث العصبية والهيمنة
- -فاتورة الطلاق- من أوروبا.. ماذا لو استقبلت بريطانيا من أمره ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم ابراهيم - لم يعد بمقدور الكتابة التعامل من أجهزة القمع