أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - هل سينجح العراقيون في امتحان البحرين














المزيد.....

هل سينجح العراقيون في امتحان البحرين


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 3311 - 2011 / 3 / 20 - 18:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تكاد أن تكون أوجه الشبه بين البحرين والعراق كبيرة وكثيرة سواء من ناحية ثنائية المذهب وعلاقة كل من البلدين مع إيران, أم من ناحية العلاقات مع أمريكا كون البلدين معا يحتفظان بعلاقات قرابة أو صداقة أو تبعية يعبر عنها واقع الاحتلال في العراق وما أنتجه من اتفاقات أمنية أو سياسية وواقع التواجد العسكري الأمريكي في البحرين الذي يظهر بشكل واضح من خلال تحالفات الحكم كونه جزء من المنظومة الخليجية, بحيث أن البحرين أصبحت قاعدة الأسطول البحري الأمريكي الخامس. وهي مع قطر كانت قد سمحت للقوات الأمريكية التي قصفت العراق بطائراتها وصواريخها أن تحسم معركة احتلال العراق قبل أن تبدأ القوات البرية بجني ثمار ذلك القصف.
لذا سيكون من الحق القول أن طبيعة الصراع الذي يدور على أرض البحرين يشبه إلى حد كبير ما دار ويدور في العراق سواء من حيث مستوياته السياسية أو الاجتماعية, فهناك البعد الدولي أولا وهناك البعد الإقليمي ثانيا, وخاصة على صعيد العلاقة مع إيران, الأمر الذي يعكس آثره على طبيعة الصراع الاجتماعي البحريني ذاته بشكل شديد الشبه بالتجربة العراقية بما يوجب أن يتم الاقتراب العراقي من قضية البحرين من خلال مجسات عالية الدقة لا بد وأن تكون تلك التجربة المريرة قد وفرتها.
وعلى خلاف كل العرب الآخرين فإن العراقيين يملكون من تشابه التجربة ما يجعلهم أكثر قربى منها وأكثر قدرة على تشخيص معابرها الضيقة وبطونها الرخوة. وإذا كان جائزا لبقية العرب أن يخطئوا التقدير والتشخيص والتصويب فإن العراقيين, الذين يفترض أنهم تعلموا من تجربتهم كثيرا, غير مسموح لهم أبدا نسيان أن أحكامهم على الحدث البحريني سوف لن تكون نتائجه محصورة بالساحة البحرينية وحدها وإنما ستكون له انعكاساته المباشرة على ساحتهم أيضا, وسيكون لخطأ الحكم والتقدير أضرارا فادحة وخطيرة على صعيد وحدتهم الوطنية ونضالهم ضد الإحتلال والطائفية.
إن كل موقف عراقي يتعاطف مع هذا الفصيل البحريني أو ذاك من خلال منطلقات لا توزن بميزان الذهب الوطني ممكنا أن يقع في مأزق الازدواجية المريضة التي لن يتوقف ضررها على البحرين فقط وإنما سيعود لكي يؤثر بقوة على الوضع العراقي برمته ولكي يؤثر بإتجاه إعادة رصفه طائفيا بعد أن راح يبشر بولادة جماهيرية عراقية جديدة, فالامتحان البحريني هو امتحان عراقي بامتياز, ومن يسقط فيه من العراقيين سوف لا يكون إثمه قد وقع على شعب البحرين فقط وإنما على الشعب العراقي أيضا.
وإذا كان على "الشيعي" أن لا يغفل خطر استثمار المسألة الشيعية من قبل إيران فيبذل كل جهده من أجل أن يكون جزء من حركة وطنية بحرينية سليمة ومحصنة ضد الخطر الإيراني, كذلك يجب على أخيه "السني" أن لا يستخدم هذا الخطر بالاتجاه الذي يجعله في خدمة السلطة الظالمة, فالخوف من النفوذ الإيراني شيء وفن التخويف به شيء آخر, كما أن فرص ردع ذلك النفوذ ستزيد فيما لو إتقنت السلطات البحرينية فن الاقتراب من الناس بشكل يجعلهم جزء من معادلة الحكم ذاتها وفيما لو أنها عملت على إخراج البحرين من عصر القبائل والعائلات والتحكم بالبلد بمنطق الإقطاعيات لا بمنطق الأوطان.
إن كل العراقيين الذين يدعون أنهم ضد الطائفية, سنية كانت أو شيعية, ومن ضمنهم كاتب هذه السطور معرضون للسقوط الحقيقي, إن لم يراعوا حقيقة أن المبادئ ثابتة ولا تتغير مع تغير الجغرافيا مطلقا.
إذ لا يمكن أن يكون المرء علمانيا لبراليا في العراق ولا يكون كذلك في البحرين.
ولا يمكن أن يكون وطنيا بحق ما لم يكن حريصا على أن لا يتسبب نضاله الوطني المشروع في خدمة المخططات الأجنبية إيرانية كانت أم إسرائيلية أم أمريكية.
ولا يمكن أن يكون وطنيا وإنسانيا إذا ما استخدم فن التخويف بالخطر الإيراني لدعم حكومات قمعية قبلية مستهلكة.
إن الموقف الصحيح هو الذي يجمع كل هذه المواقف في وعاء واحد, فالتخويف من الخطر الإيراني سيبدو مطلوبا وصادقا فيما لو رافقه عمل جاد من أجل تحقيق المطالب السياسية والشعبية المشروعة, وإن كل أولئك الذين يخرجون على هذا الموقف ويتقيدون بنصفه على حساب النصف الآخر هم الذين يخدمون إيران قبل غيرهم, تماما مثلما خدم أمثالهم إسرائيل بالأمس حينما كانوا أتقنوا فن التخويف بها لا فن الخوف منها.
إن الموقف من قضية البحرين سيكشف عن صدق أو زيف دعاوى العراقيين من المسألة الطائفية, وأكاد أجزم أن موقف العراقيين لا غيرهم ومن دون كل العرب جميعا هو الذي تمتحنه الأزمة البحرينية الآن, فهم أكثر من غيرهم عانوا من إشكالية الدين والسياسة والاحتلال وأخطار الهيمنة الإيرانية ومناهج وجرائم التكفيرين, وهم أكثر من غيرهم الذين يجب أن يزنوا تصريحاتهم وكتاباتهم ورسائلهم الإيميلية بميزان الذهب قبل أن يلقوها على الناس في حملة تفريغ طائفية لا يتعلم من دروسها سوى الحمقى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,230,963
- كركوك هي كركوك وليست قدس الأقداس
- حظر الطيران والخوف من أمريكا
- وائل غنيم والماسونية وثورة مصر
- حاسة واحدة مع المالكي وأربعة حواس ضده
- وحدة فعل الاضطهاد تخلق وحدة رفضه
- نحو موقف أمريكي جديد من الشعب العراقي
- يا سياسي العهود الغابرة.. مكانكم الأرصفة
- وللميادين أرحام أيضا وليس النساء فقط
- أحلام العصافير أم إنه رالي الحرية
- حينما يكون للديمقراطية طغاتها أيضا
- وفي بغداد لدينا ساحة للتحرير أيضا
- التخويف بالبديل
- مبارك..بين البحر وبين النار
- مبارك.. الدخول إلى الحمّام ليس مثل الخروج منه
- الكلام ثلاث
- مشكلة شلش مع العراق أم أنها مشكلة العراق مع شلش
- شيطنة القاتل.. متابعة لمحطة العنف الأمريكي الأريزوني – القسم ...
- شيطنة القاتل.. متابعة لمحطة العنف الأمريكي الأريزوني
- انفصال الجنوب السوداني ونظرية المؤامرة
- المسلمون في الغرب.. الخطر الساطع آت


المزيد.....




- بعد اتصال ترامب برئيس أوكرانيا… بايدن: تصرف مشين
- اليمن... التحالف يقصف أبراج اتصالات لـ-أنصار الله- في صنعاء ...
- فرانس برس: مواجهات في السويس خلال تظاهرة معارضة للسيسي
- اليونان توقف لبنانياً متهماً بخطف طائرة أميركية عام 1985
- ابتعد عن البطاطس النيئة و?تناول 5 حصص من الخضروات والفواكه ي ...
- رغد صدام حسين تنشر فيديو -مؤثر- لوالدها مع طفله: -أصابك الخو ...
- إعصار لورينا يتحول إلى عاصفة مدارية 
- رئيس الوزراء السوداني: أسعى لإزالة السودان من -الدول الراعي ...
- إطلاق نار في ملهى بساوث كارولينا يخلف قتيلين وثمانية جرحى
- وزيرة الخارجية السودانية تصل نيويورك


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - هل سينجح العراقيون في امتحان البحرين