أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - العلمانية والاديان السماوية






















المزيد.....

العلمانية والاديان السماوية



نبيل العدوان
الحوار المتمدن-العدد: 3310 - 2011 / 3 / 19 - 08:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل فكرت باجراء مقارنه او مقارية بين العلماتية والاديان السماوية؟
لكن قبل ان نجيب على هذا السؤال لا بد من ان نفهم ما معنى العلمانية ساحاول بتعريف مفهوم العلمانية من منظوري الشخصي وبعيدا عن التعبير العلمي او الادبي لهذه الكلمة العلمانية تعتبر فلسفة ونظام حياة فيه مجال واسع من الحرية ولا يتدخل بالامور الشخصية او الامور الدينية كما ان العلمانية تفصل بين الدين والدولة او السياسة بالعودة الى المقارنة بين العلمانية والديانات وهنا سوف اركز على الديانتين الاسلامية والمسيحية فلا بد من التعريف بمبادئ واسس هاتين الديانتين ولو بشكل مختصر

الديانة المسيحية التي اسسها السيد المسيح مبنية على اسس السلام والمحبة وفيها مجال واسع من حرية الاختيار اما الديانة الاسلامية فهي عقيدة ومنهج تتداخل بها الامور الشخصية وتحد من الحريات وتخلط بين الدين والدولة وترفض مواكبة الحضارة والازدهار بالعالم وتحارب العلم والثقافة والمثقفين وترفض الاخر وتدعو الى العنف والاقتتال

الاسلام على مختلف طوائفه ومذاهبه سني وشيعي وغيرهم تمارس نفس الاساليب التي كانت متبعة منذ 1400 عام وهذا بحد ذاته احد اسباب التخلف والجهل الذي يعاني منه اتباع هذه الديانة اضف الى ذلك الفكر الرجعي والتطرف والارهاب الممارس في هذه المجتمعات فلا مكان للحرية الشخصية ولا للابداع ولا للحضارة في ظل هذه العقيدة التي تجاهلت الحضارة والتطور وصممت على الابقاء على ما نشات عليه قبل 14 قرن من الزمن لقد شاهدنا بالاونة الاخيرة عدة تجارب اثبتت ان الاسلمة او العودة للاسلام تزامنت و ترافقت مع تخلف وجهل وسلب للحريات من اول هذه الحريات المسلوبة كانت حرية المراة فى المجتمع الاسلامي وحرية الراي والتعبير وحرية اختيار العقيدة فعمل الاسلام على طمس الحضارات وما حصل بايران وافغانستان واثار الفتن الطائفية كما حصل في مصر ولبنان والعراق ومحاربة الثقافة والمثقفين والكتاب والعلم والمتعلمين والفن والفنانين واحدث شرخا بين المسلمين واتباع الديانات الاخرى وزاد النعرات الطائفية والمذهبية والنزاعات بين ابناء الشعب الواحد مما ادى الى اشعال الفتن ونشاة الحروب والاقتتال بالمختصر المفيد والنتيجة هذه العقيدة مبنية على اسس هشة وسلبية ولا تتماشى وتواكب التطور والتقدم والازدهار والحضارة

بالعودة الى المسيحية فمنذ نشاتها كانت مبنية على اسس المحبة والتسامح فرسالة المسيح كانت واضحة وكانت تؤكد على هذه المبادئ ومن خلال متابعة الحضارة والتطور الذي تعيشه الدول الغربية المسيحية فهذا يؤكد على ان هذه الديانة تساهم في دفع عجلة التطور والتقدم والازدهار والامثلة على ذلك كثيرة واحد هذه الامثلة من كوريا الجنوبية وما حصل فيها من تطور وتقدم وازدهار واكب التغيير الحاصل بالعقيدة حيث تحولت كوريا الجنوبية في السنوات الاخيرة من البوذية الى المسيحية وهذا انعكس ايجابا من حيث التظور والابداع والانتاج والاختراع واصبحت كوريا الجنوبية تنافس دول العالم المتطور وهذا دليل وتاكيد ان المسيحية ساهمت وتساهم في تحسين وتطوير المجتمعات ودفعها الى الامام والى المزيد من الحضارة والتقدم والازدهار

بالمقابل اذا نظرنا الى بعض الدول والمناطق التي سيطرت علبها تيارات اسلامية مثل غزةتحت سيطرة حماس و جنوب لبنان تحت سيطرة حزب الله فنرى التخلف وكيف ساءت الامور فما هو السبب؟كذلك اذا نظرنا وقارنا بين جنوب لبنان وشماله فنرى الاختلاف بين الاثنين.
وقريبا سنشاهد كيف تركيا العلمانية بدات تتغير حين بدات تعتمد الدين بدل العلمانية وقريبا سنرى كيف ستتغير تونس التي كانت تعتبر دولة علمانية وبدات تتغير فالايام القادمة ستظهر كيف ستتغير هذه الدول فهل ستتقدم ام ستزيد تخلف؟
ومثال اخر هو السودان فالشمال كما نعلم دولة اسلامية تعتمد الشريعة والسودان الجنوبي دولة مسيحية والايام القادمة ستظهر ايهما سيكون الافضل والاكثر تطور وتقدم وازدهار

حتى على صعيد الداخل الاميركي اذا اخذنا مثال من ولاية ميشيجين وهي تعتبر اكبر تجمع للجالية العربية خارج منطقة الشرق الاوسط بين المناطق الشيعية بمدينة ديربورن والمناطق الشمالية المسيحية الكلدانية بمدينة سترلينج هايتس فهناك فارق كبير بين الاثنين حتى بمستوى التعليم فمدارس ديربورن تعاني من تدني وانخفاض بالمستوى الاكاديمي بالمقارنة مع المناطق الاخرى






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,528,719,958
- هل انتهت حقبة الثورات العربية
- الجالية العربية في اميريكا هل ستثور على النظام
- الحريري وسياسة اليد الممدودة
- قصة سجينة - الجزء التاسع والعاشر
- قصة سجينة - الجزء السابع والثامن
- قصة سجينة - الجزء الخامس والسادس
- قصة سجينة - الجزء الثالث والرابع
- قصة سجينة - الجزء الاول والثاني


المزيد.....


- تطور فكر الجماعات الارهابية من الاخوان الى السلفية الجهادية ... / محمد نبيل صابر
- تعديلات ام ترقيعات / عصام شعبان عامر
- الكهنة كالدابة الحَرُون التي تقف حين يُطلَب جريُها – أو هل ن ... / نبيل هلال هلال
- خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم ( 6 ) - هى فكرة خيالية غي ... / سامى لبيب
- كيف تكون مجرماً بريئاً! / سامي ابراهيم
- محاولة في فهم الاسلام السياسي - الجزء 2 / عبد الغني سلامه
- أحفاد البنا في مواجهه تاريخيه أمام المصريين؟! / عبد صموئيل فارس
- الخوارج وهم محض / التلال ث صمد
- من اسباب الخلاف بين الدين والسياسة / رباح حسن الزيدان
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية( 5 ) . ثانيا : المرأة تح ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....

- نقيب في الشرطة يدير دوريات مشتركة مع الميليشيات يصرح الى وكا ...
- ?هيئة الإغاثة التركية تطالب بسحب الجنسية من يهود شاركوا في ا ...
- ?جمعية الصحافيين الكويتية تستنكر «تطاول» رئيسها الفخري على ا ...
- ?عشرات القتلى من قوات النظام إثر تفجيرات بحلب القديمة ومقاتل ...
- المليشيات الشيعية تضع قوائم بسنة العراق الواجب إعدامهم علنا ...
- تفجير المعالم الدينية بالموصل وقضية النازحين بالعراق
- اغتيال» إمام أحد المساجد في أقصى غرب الصين
- إسرائيل تستهدف بالقصف عشرات المساجد بغزة
- مستوطنون يهود يقتحمون الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال
- ساكو يدعو المسيحيين في الموصل الى التمسك بالارض ورفض النزوح ...


المزيد.....

- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج
- الدين والثقافة .. جدل العلاقة والمصير / سلمى بلحاج مبروك
- رسائل في التجديد والتنوير - سامح عسكر / سامح عسكر
- مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: وحي إلهي أم شيط ... / مالك بارودي
- أصول أساطير الإسلام من الهاجادة والأبوكريفا اليهودية / لؤي عشري وابن المقفع
- أصول أساطير الإسلام من الأبوكريفا المسيحية والهرطقات / لؤي عشري
- تفنيد البشارات المزعومة بمحمد ويسوع / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - العلمانية والاديان السماوية