أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - العلمانية والاديان السماوية






















المزيد.....

العلمانية والاديان السماوية



نبيل العدوان
الحوار المتمدن-العدد: 3310 - 2011 / 3 / 19 - 08:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل فكرت باجراء مقارنه او مقارية بين العلماتية والاديان السماوية؟
لكن قبل ان نجيب على هذا السؤال لا بد من ان نفهم ما معنى العلمانية ساحاول بتعريف مفهوم العلمانية من منظوري الشخصي وبعيدا عن التعبير العلمي او الادبي لهذه الكلمة العلمانية تعتبر فلسفة ونظام حياة فيه مجال واسع من الحرية ولا يتدخل بالامور الشخصية او الامور الدينية كما ان العلمانية تفصل بين الدين والدولة او السياسة بالعودة الى المقارنة بين العلمانية والديانات وهنا سوف اركز على الديانتين الاسلامية والمسيحية فلا بد من التعريف بمبادئ واسس هاتين الديانتين ولو بشكل مختصر

الديانة المسيحية التي اسسها السيد المسيح مبنية على اسس السلام والمحبة وفيها مجال واسع من حرية الاختيار اما الديانة الاسلامية فهي عقيدة ومنهج تتداخل بها الامور الشخصية وتحد من الحريات وتخلط بين الدين والدولة وترفض مواكبة الحضارة والازدهار بالعالم وتحارب العلم والثقافة والمثقفين وترفض الاخر وتدعو الى العنف والاقتتال

الاسلام على مختلف طوائفه ومذاهبه سني وشيعي وغيرهم تمارس نفس الاساليب التي كانت متبعة منذ 1400 عام وهذا بحد ذاته احد اسباب التخلف والجهل الذي يعاني منه اتباع هذه الديانة اضف الى ذلك الفكر الرجعي والتطرف والارهاب الممارس في هذه المجتمعات فلا مكان للحرية الشخصية ولا للابداع ولا للحضارة في ظل هذه العقيدة التي تجاهلت الحضارة والتطور وصممت على الابقاء على ما نشات عليه قبل 14 قرن من الزمن لقد شاهدنا بالاونة الاخيرة عدة تجارب اثبتت ان الاسلمة او العودة للاسلام تزامنت و ترافقت مع تخلف وجهل وسلب للحريات من اول هذه الحريات المسلوبة كانت حرية المراة فى المجتمع الاسلامي وحرية الراي والتعبير وحرية اختيار العقيدة فعمل الاسلام على طمس الحضارات وما حصل بايران وافغانستان واثار الفتن الطائفية كما حصل في مصر ولبنان والعراق ومحاربة الثقافة والمثقفين والكتاب والعلم والمتعلمين والفن والفنانين واحدث شرخا بين المسلمين واتباع الديانات الاخرى وزاد النعرات الطائفية والمذهبية والنزاعات بين ابناء الشعب الواحد مما ادى الى اشعال الفتن ونشاة الحروب والاقتتال بالمختصر المفيد والنتيجة هذه العقيدة مبنية على اسس هشة وسلبية ولا تتماشى وتواكب التطور والتقدم والازدهار والحضارة

بالعودة الى المسيحية فمنذ نشاتها كانت مبنية على اسس المحبة والتسامح فرسالة المسيح كانت واضحة وكانت تؤكد على هذه المبادئ ومن خلال متابعة الحضارة والتطور الذي تعيشه الدول الغربية المسيحية فهذا يؤكد على ان هذه الديانة تساهم في دفع عجلة التطور والتقدم والازدهار والامثلة على ذلك كثيرة واحد هذه الامثلة من كوريا الجنوبية وما حصل فيها من تطور وتقدم وازدهار واكب التغيير الحاصل بالعقيدة حيث تحولت كوريا الجنوبية في السنوات الاخيرة من البوذية الى المسيحية وهذا انعكس ايجابا من حيث التظور والابداع والانتاج والاختراع واصبحت كوريا الجنوبية تنافس دول العالم المتطور وهذا دليل وتاكيد ان المسيحية ساهمت وتساهم في تحسين وتطوير المجتمعات ودفعها الى الامام والى المزيد من الحضارة والتقدم والازدهار

بالمقابل اذا نظرنا الى بعض الدول والمناطق التي سيطرت علبها تيارات اسلامية مثل غزةتحت سيطرة حماس و جنوب لبنان تحت سيطرة حزب الله فنرى التخلف وكيف ساءت الامور فما هو السبب؟كذلك اذا نظرنا وقارنا بين جنوب لبنان وشماله فنرى الاختلاف بين الاثنين.
وقريبا سنشاهد كيف تركيا العلمانية بدات تتغير حين بدات تعتمد الدين بدل العلمانية وقريبا سنرى كيف ستتغير تونس التي كانت تعتبر دولة علمانية وبدات تتغير فالايام القادمة ستظهر كيف ستتغير هذه الدول فهل ستتقدم ام ستزيد تخلف؟
ومثال اخر هو السودان فالشمال كما نعلم دولة اسلامية تعتمد الشريعة والسودان الجنوبي دولة مسيحية والايام القادمة ستظهر ايهما سيكون الافضل والاكثر تطور وتقدم وازدهار

حتى على صعيد الداخل الاميركي اذا اخذنا مثال من ولاية ميشيجين وهي تعتبر اكبر تجمع للجالية العربية خارج منطقة الشرق الاوسط بين المناطق الشيعية بمدينة ديربورن والمناطق الشمالية المسيحية الكلدانية بمدينة سترلينج هايتس فهناك فارق كبير بين الاثنين حتى بمستوى التعليم فمدارس ديربورن تعاني من تدني وانخفاض بالمستوى الاكاديمي بالمقارنة مع المناطق الاخرى






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,630,510,120
- هل انتهت حقبة الثورات العربية
- الجالية العربية في اميريكا هل ستثور على النظام
- الحريري وسياسة اليد الممدودة
- قصة سجينة - الجزء التاسع والعاشر
- قصة سجينة - الجزء السابع والثامن
- قصة سجينة - الجزء الخامس والسادس
- قصة سجينة - الجزء الثالث والرابع
- قصة سجينة - الجزء الاول والثاني


المزيد.....




- أنصار الإخوان يحرقون سيارة مدير «نجدة الهرم»
- الرأسماليين وسر حب المال
- مصادر مصرية: مخطط لمرسي والإخوان لإنهاك الجيش
- «المصريين الأحرار»: مزاعم الإسلاميين بحصد أغلبية البرلمان أح ...
- واشنطن تكشف عن خطة جديدة لمواجهة تمويل «الدولة الإسلامية»
- إسرائيل تمنع المصلين دون سن الأربعين من صلاة الجمعة في المسج ...
- الشرطة التونسية تقتل ستة بينهم خمس نساء في مداهمة بيت مقاتلي ...
- شيخ الأزهر يهنئ الأمة العربية بالعام الهجرى الجديد
- الفخرانى: عنف الإخوان محاولة لإثبات وجود الجماعة
- عمرو مصطفى يهنئ الأمة العربية والإسلامية برأس السنة الهجرية ...


المزيد.....

- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور
- تاريخ الاسلام المبكر / محمد آل عيسى
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل (1) / هشام حتاته
- البحث عن منقذ : دراسة مقارنة بين ثمان ديانات / فالح مهدي
- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - العلمانية والاديان السماوية