أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - ازهر مهدي - في البحرين............ الشيعة لا يريدون اسقاط السنة















المزيد.....

في البحرين............ الشيعة لا يريدون اسقاط السنة


ازهر مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 3309 - 2011 / 3 / 18 - 14:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


ان ترتكب جريمة فهو أمر بشع، ابشع منه تبريرك لهذه الجريمة بشتى الوسائل الابشع منهما ان تجد من يصدق مبرراتك هذه
من الوضاعة بمكان ان تقوم بقتل الانسان لتسرد بعدها مبرراتك بأسم الوطنية والنظام والمصلحة العامة، هذا ما حصل في البحرين قديما وحديثا ، وهذا ما حصل في جميع دولنا المنكوبة بالظلم والقهر اليوميين ، هذا ما يحصل في ليبيا القذافي الان من دون ادنى فرق ، الفرق الوحيد يكمن في شكل المبررات والاساليب.
البحرين تلك الدولة الصغيرة التي اتسمت خلال عهود من الفساد والاستبداد بوضع فريد بين المشيخات الخليجية تتمثل في مطالبة اغلبية اثنية بمساواتها باقلية اثنية لا تختلف عنها في التكوين الادمي بشيء جريمتها الوحيدة انها تعتنق رؤية مذهبية معينة تلك الرؤية التي اقترنت خلال دهور من الزمن بالانزواء والتهميش والاهمال.
في البحرين يتم تسليط الغير بحرينين على رقاب المواطنين المسالمين خلال عقود في حالة فريدة هي الاخرى لا يشبهها سوى استعانة القذافي بالمرتزقة الافارقة لقمع الثوار مؤخرا.
في البحرين هناك احياء لهذه الطائفة واحياء لطائفة أخرى علما انهم جميعا ينتمون الى تراب الارض ذاته والمفترض بهم انهم يحملون نفس الوثائق الرسمية ولكن.....
في البحرين يرأس البريطاني ايان هندرسون جهاز المخابرات البحريني !!! علما ان هندرسون هذا مطلوب للقضاء في وطنه الام بريطانيا بتهمة انتهاك حقوق الانسان وممارسة التعذيب على نطاق واسع !!!!
في البحرين لا يستطيع اغلب المواطنين الدخول في وظائف معينة لان الدولة تستعين بمجنسين من دول اخرى لشغل هذه الوظائف علما ان عملية التجنيس هذه تتم بالمجان بهبة من الملك لا تراعى فيها شروط الاقامة المتعارف عليها دوليا وحتى عمليات التجنيس هذه تتسم بالتمييز بدورها حسب الانتماء الطائفي لهذا الشخص.
في البحرين يوجد اكبر ماخور في الشرق الاوسط ، على اراضيها تجري ابشع عمليات الاتجار بالبشر لاستخدامهم في صناعة الرقيق الابيض وعندما نقول الرقيق الابيض لا نقصد اللحوم السلافية فقط بل لحوم عربية معظمها يستجلب من دول المغرب العربي بالاخص!!! لم تنفع لوقفا ادانات اكبر منظمات حقوق الانسان ،لأن شيوخ آل فلان هم اكبر المستفيدين من موارد القوادة ( علما انهم يرتدون الزي العربي ويفخرون بشرف انتسابهم من دون خجل او وجل من هذه المهنة ) وفي كل مرة يحاول البعض من البرلمانيين والناشطين الحد من هذه الظاهرة المقيتة تاتي الاوامر العليا لابطال اي قوانين تعارض هذه التجارة او الصناعة بالاحرى.
في البحرين يمكنك ان تفعل ما تشاء لا يردعك رادع او وازع حتى ان المغني الامريكي الراحل مايكل جاكسون المتهم بقضايا التحرش بالقاصرين في بلاده آنذاك وجد فيها جنته الجنسية فأختاراها مستقرا له وقام بارتداء النقاب النسائي العربي من اجل التجول فيها، وليت الامر وقف عند هذا الحد بل اجتمع به ملك البحرين المفدى حينها تكريما لافعاله التي لا تتوافق الا مع سلوكيات العائلة الحاكمة وتوجهاتها.
في البحرين يوجد جسر يربطها بالسعودية يسلكه الشباب السعودي الفارين من الجو الخانق في بلادهم يمكنهم من تفريغ شهواتهم البدوية الجامحة وما عليك ان كنت سعوديا تشعر بالملل من – ثقافة الشرف المزيفة في بلادك - الا ان تركب سيارتك الحديثة وتملأ جيبك بالنقود وتنطلق الى هذه الجزيرة لتفعل فيها ما تشاء بل ويمكنك ان تضرب بعض البحرينين ان راق لك الامر للتعبير عن تسيدك على اهل هذه البلاد، لتعود الى وطنك مرة أخرى لتلقي على مسامع الجميع محاضرات الشرف والاخلاق والايمان مرة أخرى.
في البحرين التي تستقر فيها اكبر شركات الاستثمار وكذلك اكبر شبكات غسيل الاموال لا يجد اكثر مواطنيها قوت يومهم مما يضطر البعض منهم للعمل في مهن وضيعة او التفكير بالسفر علما ان عدد سكانها لا يتجاوز بضعة مئات من الالاف.
في البحرين لا يمكنك حتى تغيير معتقدك المذهبي الذي جر عليك الويلات التاريخية، وان فعلت رغبة منك في الحصول على عمل فلن يتم قبولك في هذا الوسط لانك ستظل ضمن دائرة الشك والريبة.
في البحرين اذا كنت تناضل من اجل المساواة فاعلم انك لن تواجه حكومة بلدك فحسب بل انك ستواجه جيوش اربع او خمس دول اخرى ترسل افرادها لسحقك وتدميرك في احتفالية حقيرة يتم فيها تغييبك الى ما لا رجعة.
في البحرين قبلت الاغلبية الاثنية بان تحكمها عائلة من اقلية اثنية اخرى منذ عقود خلت – كما حصل في العراق عند قيام الملكية الهاشمية في عشرينيات القرن الماضي – وهي نفس الاغلبية التي رفضت الانضمام الى ايران خلال حكم الشاه الراحل ليتم الحديث الان عن ان الثوار الان يتم تحريكهم ايرانيا ومذهبيا !!!!!
البحرين لا تختلف عن العراق ومصر وتونس والجزائر وليبيا والعديد من الدول العربية والاسلامية المنكوبة ، الاختلاف الوحيد هو في موهبة الحكومة لتوجيه الاتهام الجاهز لك هو انك مواطن غير صالح يجب ان تعيش دوما وانت تحمل هذه الوصمة ما حييت ، الكارثة تكمن في عدد الحمقى الذين سيصفقون لك ويباركون افعالك.
الامم تفخر بمنجزاتها واممنا تفخر بجلاديها حتى الان ،فهل ستقوم لنا قائمة رغم الوهج الذي يخامرنا بانتصار الاخوة (السنة ) في مصر وتونس ونضال الاخوة في ليبيا واليمن وبلاد الشام وغيرها؟؟؟؟
عندما بدأت شرارة المرحوم البو عزيزي في الخضراء تونس كنا اول من كتب عنها واستنكرنا الصمت الرهيب حينها، ورقصنا فرحا عندما ثار الشعب المصري ضد الطاغية مبارك وان تطرقنا لأيران – التي يلصق اسمها دوما في هذه المجريات – كانت المعارضة الايرانية اول المعارضات الغير عربية التي تنظم مسيرات دعم لهاتين الثورتين ولا اذكر ان مظاهرات غير عربية قامت بنفس الدور، لم نقل حينها ان هؤلاء من الطائفة الفلانية بل توحدنا جميعا في انسانيتنا وآدميتنا.
من العار ان يقال ان آل خليفة يمثلون هذه الطائفة او تلك وهو عار يجب يرده اهل هذه الطائفة الكريمة عن انفسهم قبل غيرهم فهل يمكن التصديق ان آل خليفة وآل فلان وعلان يمثلون شيعة او سنة او اسلاما او الانسانية حتى؟؟؟!!!!
تحية للمناضلين البحرينيين الذين يواجهون عربات الموت بصدورهم العارية واياديهم الطاهرة فهم وحدهم اصحاب القرار مهما جار عليهم الزمان وجار عليهم الاخوة كذلك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قائد الثورة العربية الكبرى.... باراك حسين اوباما
- انا مسلم ( واحتفل بعيد الحب )
- مبروك للمصريين وشكرا لأوباما ولاعزاء للحكام العرب
- شابة مصرية تتحدى حكومة البلطجية
- يكفي حكم الثلاثين، تونس راحت في العشرين
- تونس في اليوم التالي
- يا ابناء الجزائر انتم الاعلون في الارضين
- اذا الشعب يوما اراد الحياة
- ثمانون عاما على التوحيد
- هستيريا ....وهستيريا مضادة
- رحلتي الى العلمانية
- هل حان الوقت لاعلان جمهورية العراق الثانية؟
- الحياة في سبيل الله !!! خيار يجب تجربته
- الارهاب المالي الاسلامي
- في العراق ....في العراق خطار عدنا الفرح
- بروتوكولات بني لادن
- غاندي ... هل جئتنا اخيرا؟
- نعم ... نعتذر لكم
- لسنا خير امة اخرجت للناس
- كراهية لا تتوقف


المزيد.....




- أرملة جندي أمريكي قتل في النيجر: ترامب نسي اسم زوجي
- أطروحة فريدة تتسبب في تعطل موقع جامعة كامبريدج!
- الحريري يرد بقوة على روحاني
- قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني: لهذا السبب أوجدوا ...
- التحالف الدولي يتنصل من الغارة التي خلّفت قتلى في دير الزور ...
- بعد حادثة طعن المذيعة الروسية.. تسريب فيديو يرصد تسلل المهاج ...
- وزير الدفاع الروسي: سيطرة -داعش- على الأراضي السورية تقلصت م ...
- أردوغان: العملية العسكرية في إدلب حققت نتائجها إلى حد كبير و ...
- استعراض للوحات للتزحلق يتسبب في عرقلة السير في أستراليا
- التحالف الدولي: لم ننفذ ضربات في مدينة دير الزور


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - ازهر مهدي - في البحرين............ الشيعة لا يريدون اسقاط السنة