أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليدالجنابي - الترابط العضوي بين مشكلة الفقروالطبقات الكادحة...














المزيد.....

الترابط العضوي بين مشكلة الفقروالطبقات الكادحة...


وليدالجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 3307 - 2011 / 3 / 16 - 14:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الترابط العضوي بين مشكلة الفقروالطبقات الكادحة...
هل من حلول..؟


الفقرهواحدالافات الاجتماعية المزمنة وهو مترابط عضويا مع الجهل والمرض.. والمواطن في انحاء المعمورة يترقب الى اية متغيرات سياسية تحدث في بلده سياسيا او اقتصاديا بمصيره وينظرالى امال مترقبةوحذرة عن تاثيرتلك المتغيرات على احواله سلبا وايجابا من خلال معالجتها للفقروالجهل والمرض ..وفي العراق على وجه التحديد احتلت مشكلة الفقرالتي هي بوتقة المشاكل الاخرى الظاهرة والمخفية حيزا فسيحا في عقول وهموم المواطن بل المجتمع باسره فكل التغيرات والثورات التي حدثت في التاريخ كان ا لفقرالمحورالفعال في تاجيجها واشعال فتيلها والاطاحة بالانظمة المستبدة واللصوصية التي تسرق اموال الشعب وتجوعه وتنهب خيراته ولم تابه في وضع المعالجات الجذرية الناجعة لمشكلات السواد الاعظم من الشعب الكادح والمضطهدعلى مدى عقود من الزمن
ان النظام السياسي الذي يحترم نفسه ويحترم انسانية مواطنيه ويحافظ على حقوقهم المشروعة يجب ان يتبنى نظرة انسانية في تشريعاته وقراراته للشعب.. فالشمولية والعمق والاتزان والتحسب والنظرة المستقبلية التي تخدم المواطن وتلبي حاجاته الانسانية هي جوهرتلك التشريعات .والتي يجب ان تستفيدالشريحة الكادحة والمعدمة بل يكون لها القسط الاكبرفي وسائل العلاج ورعاية حقوقها وكفالتها ماديا ومعنويا..
يشكل الفقرافة خطيرة على الفرد والمجتمع وله تاثيراته السلبية على العقيدة والسلوك والخلق والفكروالثقافة وعلى الاسرة والحرمان والتشكيك في القيم الدينية والاخلاقية وعدالة مقاييسهاويشل حركة تفكيرالانسان بشكل مذهل ويؤدي به الى الانفعال الحاد الذي يؤثرعلى سلامة الادراك كما يشكل خطرا على الاسرة من خلال تكوينها واستمرارها وتماسكها فهو عائق امام الشباب للزواج ويفرق بين الزوج وزوجته ويفاقم حالات الطلاق في المحاكم بسبب اعسارالزوج وعجزه عن الانفاق اومواكبة متطلبات الحياة الصعبة ..وتطغى العوامل الاقتصادية على السلوك البشري وعاطفة الابوة ويمزق اواصرالرابطة الاسرية ويولد التمايز الطبقي بانواعه فبين التخمة والفقرالمدقع يولدالبغضاءوالحقد والجريمة والضياع وتوقد نيران الاحقاد والبغضاء وتخلق البون الشاسع بين طبقات المجتمع التي قد تؤدي الى تمزيقه واثارة النعرات والفواصل الاقتصادية..
والفقرقد ينشا احيانا عن قلة الموارد والزخم السكاني او عن سوءالتوزيع وترف اقلية على حساب الاكثرية ويثيرالنفوس ويحرض على الفتنة كما ويؤثرعلى السيادة والعاطفة الوطنية وهو خطرعلى ذلك... فالفقير البائس المعدم الذي لايملك شيئا قد يخسره والذي يعيش واقعا وحياتا ذليلة ومضطهدة.. لايمتلك احساسا وشعورا حقيقيا بالوطن والمواطنة ويضيق صدره بحماسة الذود عن الوطن لانه يعتبرنفسه غريبا في وطنه الذي لم يطعمه من جوع او يؤمنه من خوف وان شعبه او حكومته لم تنتشله من وهدة الضياع ؟فهل عليه واجب الدفاع ولغيره حق الامتاع.
كما يشكل الفقرخطورة على صحة المواطن كسوءالتغذية وسوء الخدمات والصحة النفسية مما يولد في نفسه الضجروالتبرم والسخط والتلكؤ في الانتاج وهذا بدوره ينعكس على الاقتصادالوطني والانتاجية .
ان القضاء على الفقرلايتم بالقضاء على طبقة اوحرمانها من الثروة ومصادرة اموال اصحابها واحلال طبقة اخرى محلها لان هذا يؤدي بدوره الى صعود الطبقة المعدمة واحلالها محل الطبقة البرجوازية واعادة تلك الطبقة الى القاع محل طبقة الكادحين ويكون عملنا استبدال طبقة باخرى وتاجيج الصراع الطبقي بشكل اشدعنفا وضراوة.
لقد ابتكرت الاديان السماوية والعقائدالسياسية حلولا مختلفة لمعالجة الفقر كل حسب تصوره وقدتشترك في بعضها وتختلف في اخرى ومن خلال تجارب الشعور الحية نتلمس ان التطبيق الاشتراكي الواقعي هوالسبيل الامثل لاسئصال الفقرورفع المستوى المعيشي للشرائخ الفقيرة والمعدمة ..
ويمكن اجمال بعض الاجراءات الفعالة التي تساعدعلى التخفيف من حدة الفقرو تستلزم وجوب العمل لكل مواطن قادرعلى ذلك وعلى الدولة توفيرفرصة عمل لكل مواطن كل حسب مهارته وكفاءته ومقدرته في القطاع العام او فتح نوافذانتاجية في القطاع الخاص وامتصاص البطالة من خلال ذلك واعتماد مبدأ من (لاينتج لايأكل) اي على كل مواطن ان يعمل وعلى الدولة ان توفر اسباب العيش الرغيد للمواطن العاجز والمسن والذي لايتمكن من العمل وكفالة الفقراء والطبقات الكادحة والمعدمة وضرورة تشكيل مفوضية عليا لاعانة الفقراء والمعدمين تتولى النفقات والاعانات الحكومية والاجتماعية من خلال اجراءات وتشريعات تتخذها الدولة بما يخدم الشرائح الكادحة وحصرجباية الزكاة للطبقات الكادحة واعتبارها ضريبة مفروضة على الاغنياء وتوزيعها على الفقراء بطرق قانونية وتشريعية مشددة والاشراف على الاموال المتاتية من الخزائن الوقفية والدينية والغنائم والإعانات الاجتماعية الطارئة وتوزيع نسب منها للفقراء وعدم تركها سائبة بيد رجال الدين والاوقاف وضمان التصرف بها بتشريعات عادلة وصارمة تؤمن استفادة الشرائح الكادحة منها..وتوزيع ميراث من لاوارث له على تلك الشرائح..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,097,126
- كم أنت رائعة أيتها الحرية
- اللغة.. وتأثيرها ا لحضاري


المزيد.....




- ماذا قالت الصحافة الغربية عن مظاهرات -السترات الصفراء-؟
- المهاجرون معرضون للموت بعد إيقاف مركب أكواريوس للإنقاذ
- كتلة القائم بأعمال رئيس وزراء أرمينيا تتصدر نتائج انتخابات ا ...
- نائب ديمقراطي: ترامب قد يواجه عقوبة السجن بسبب الرشوة
- إصابة مستوطنين في إطلاق نار وسط الضفة
- عمان تسمح بالجمع بين الجنسيتين العمانية واليمنية
- موسم العودة إلى سوريا.. أقاصيص من آخر أيام الشتات
- ريفر بليت يختطف الفوز من بوكا جونيورز بثلاثة أهداف لهدف ويتو ...
- مقتل جمال خاشقجي: السعودية ترفض تسليم المشتبه بهم لتركيا
- المعلم في العراق.. إهمال رسمي ثم تهديد بالضرب


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليدالجنابي - الترابط العضوي بين مشكلة الفقروالطبقات الكادحة...