أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - احمد موكرياني - قطع الأصابع سعود الفيصل وزنقة زنقة القذافي














المزيد.....

قطع الأصابع سعود الفيصل وزنقة زنقة القذافي


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 3301 - 2011 / 3 / 10 - 14:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


لم اكن أتوقع يوما من وزير خارجية السعودي سعود الفيصل أن يصل به اليأس كما وصل اليه قبله القذافي "زنقة زنقة" ويخرج عن رزانته المعهودة ويهدد شعب الجزيرة بقطع أصابعهم. أن هذا التهديد هو اعتراف بالظلم الجائر لعائلة السعود وخوفهم من هبوب الرياح التغيير من الغرب والشرق والجنوب فلا عاصم اليوم من التغيير الا من اتبع صوت الشعب واحترم حقوق وكرامة وثقافة مكوناته ومعتقداتها ومذاهبها.

بالأمس في عام 2003 حدد صدام أسوار بغداد كخط دفاعه ضد هجوم الحلفاء وبذلك اعترف بخسارته لكل العراق عدا بغداد قبل بدأ العمليات الحربية لأنه كان يعرف أن الشعب في الجنوب وفي شمال العراق سوف لن يقف جانبه لحماية نظامه.

ورأينا الطغاة يقدمون التنازلات بالقطارة وفي وقت متأخر لا يمكن ترضي شعوبها بعد أن فشلت تهديداتهم بالويل والثبور وابتزاز الغرب بالفوضى اذا تخلى عن الدكتاتور.

أن العامل المشترك بين الطغاة هي سرقة أموال الشعب بالمليارات وإنكارهم لحقوق المكونات الأصلية في الدولة، فأن عائلة السعود سرقت آلاف المليارات بطريقة مباشرة من خزينة الدولة و من تصدير النفط لحسابهم الخاص والعمولات الكبيرة التي تتجاوز 20٪ من المشتريات الأسلحة. والأكثر من المال سرقت عائلة السعود هوية الساكن في الجزيرة وحوله كتبعية لعائلتهم والأكثر من هذا وذاك دعمت عائلة السعود سلطتها بالتشدد الديني الأحادي المذهب الذي انتج بن لادن والتطرف الديني ونزعت روح التسامح الإسلامي لتغطيها بالنقاب والستائر الحديدية التي لم يقرها دين ولا فكر ولا ِإِِله.

أن الرياح التغيير قادمة وهي ضرورة منطقية وتاريخية للظلم والتعسف والسرقة القلة لثروات وحرية الشعوب تحت شرائع اختلقوها في غفلة من التاريخ والسواد الأمية في المنطقة.

أن الطغمة الحاكمة في المنطقة أخرت النهضة والتطور الاجتماعي للشعوب التي كانت مهد الحضارات وتخلفنا وتشردنا وذهبت ثرواتنا الي جيوب القلة من العائلات والأحزاب الحاكمة بمشاركة القوى الخارجية فأصبحنا لا نستطيع أن نأخذ قرار دون مباركة الغرب وأصبحنا لا نجرأ أن نطالب بعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين تشردوا لأكثر من نصف قرن الى ديارهم خوفا من الغرب ولا نستطيع أن نطالب بعودة المشردين والمهجرين الى كركوك والى الأراضي المستقطعة من كوردستان العراق خوفا من تركيا، ولا نستطيع تشكيل حكومة في العراق دون مباركة ايران.

لقد دقت ساعة التغيير ونيل الحقوق والمسواة, لا فضل لعائلة او عشيرة اوحزب او عقيدة او مذهب او فكر على غيرهم كلهم مشاركون ويشتركون في إدارة وخيرات البلاد فلا عائلة ولا عشيرة ولا حزب ولا عسكر قادرون على إيقاف عجلة التغيير، انصحهم أن يرحلوا بأقل الخسائر دون ان يخسروا كرامتهم أن كانت لهم كرامة يخشون عليها.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,347,976
- الى المجتمع الدولي أن يتدخل لدعم الشعب الليبي
- ثورة الشعب الليبي يزيل جدار خوف الشباب السوري
- الشعوب أخذت المبادرة وتفرض إرادتها
- الملاك طل الملوحي والجنرال الأسد
- الى اين سيذهب بشار الاسد
- رسالة الى التوانسة: أحذركم من الأحزاب
- ثورة تونس درس للشعوب وللطغاة
- اين نحن من العالم المتمدن
- الصحوات الشعبية في تونس ومصر والجزائر
- اسلمة ام تعريب العراق
- ماذا يريدون تجار الدين والأنبياء الكذبة من المسيحيين
- حق تقرير المصير والأصوات المعارضة
- المسدسات الكاتمة في بغداد والفساد الإداري
- الخمر حرام والربا حلال في بغداد
- هل هناك البديل عن الإحصاء السكاني العام
- تركيا ألغت إحصاء السكاني في العراق
- انا والحوار المتمدن
- التعداد السكاني وكركوك والأراضي المستقطعة والمستوطنات الإسرا ...
- هل نعيش أيامنا ام نعيش في الوقت الضائع
- النظام والجرائم الصغرى والكبرى


المزيد.....




- زعيم كوريا الشمالية يحنر رأسه أمام أشهر الغواصات السوفياتية ...
- شاهد: طقس غسل الأرجل في خميس الأسرار في القدس
- الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة "نسمة" وصاحبها يقول ...
- شاهد: طقس غسل الأرجل في خميس الأسرار في القدس
- الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة "نسمة" وصاحبها يقول ...
- عبد الله العودة مخاطبا الغرب: محمد بن سلمان ليست له شرعية
- الأسطول الأمريكي يحمل متفجرات -دبلوماسية- إلى البحر المتوسط ...
- صحيفة سودانية: البشير يخرج من سجن كوبر
- ترامب يريد عقد صفقة نووية مع روسيا والصين
- -نطير في الجو ونرمي القنابل-... فيديو للصاعقة المصرية يشعل م ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - احمد موكرياني - قطع الأصابع سعود الفيصل وزنقة زنقة القذافي