أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان زيدان - الأرْضُ لا تَدورُ حَوْلَكْ: إلى القَذّافي














المزيد.....

الأرْضُ لا تَدورُ حَوْلَكْ: إلى القَذّافي


عدنان زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3297 - 2011 / 3 / 6 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


الأرْضُ لا تَدورُ حَوْلَكْ: إلى القَذّافي

لا الكُرَةُ الأرْضِيَّةُ تَدورُ حَوْلَكْ
ولا الشَمْسُ تُشّْرِقُ كَيّْ يَكونَ الآنَ ظِلَّكْ
في القَيْدِ يَسْكُنُ سِرُّ كانَ صَدىً يُسَمّى صَوْتَكْ
وفي السِجْنُ كانَتْ الخَيْمَةُ حَبْساً إنْفِرادِياً يُسَمّى جُحّْرَكْ
وأَهْلُ الدَمِ أيُّها الزِنّْديقُ كانوا بالأَمْسِ أهْلَكْ

أيُّ قِناعٍ أَيُّها القَبيحُ يُغَطّي الآنَ وَجْهَكْ/ إنْ كانَ في الأصْلِ وَجْهَكْ
أَيُّ نَيرونٍ صِرْتَ الآنَ/
ودْراكولا باتَ تِلْميذاً بائِساً ما زالَ يُحاوِلُ حَتّى الآنَ فَهْمَكْ
ومُسَيّْلِمَةُ في جَهَنَّمَ إعْتَزَلَ الرِدَّةَ قَبْلَكَ وبَعْدَكْ

أيُّ لُغَةٍ تَفْهَمُ الآنَ/ إنْ كُنْتَ تَفْقَهُ لُغَةً أيُّها الأحْمَقْ
مَنْ أيِّ صُوّانٍ صَنَعْتَ الآنَ قَلْبَكْ
ولأيِّ شَيْطانٍ قَدْ سَلَّمْتَ بالأَمْسِ رّوحَكْ

كَمْ جِلْداً بَدَّلْتَ أيُّها الخَسيسُ كَيّْ تَحْفَضَ الآنَ عَرّْشَكْ
أيُّ مَلِكٍ للمُلوكِ أنْتَ وَقَدْ سَلَّمْتَ للمَغولِ الجُدُدِ بالأمْسِ رُمْحَكَ وسَيّْفَكْ
أيُّ مَلِكٍ للمُلوكِ أنْتَ وَقَدْ خُنْتَ الآنَ عَهْدَكْ

أُبَشِّرُكَ بِأنَّ الأرْضَ لا تَدورُ الآنَ حَولَكْ!
أُبَشِّرُكَ بِأنَّ حَفيداً لِعُمَرِ المُخْتارِ قَدْ أَطْفَأَ الآنَ شَمْسَكْ
وما عَلَيْكَ إلاّ أنْ تَخْتارَ أيُّ رَصاصَةٍ سَتَسْكُنُ الآنَ رَأْسَكْ

عدنان زيدان/ فلسطين





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,350,249
- مُؤامَرَة الفُصول
- مَرَّةً أُخرى: خُطورة التَدخل الدَولي في ليبيا
- لسْتَ الآنَ وَحْدَكْ
- الضرورة القصوى: تشكيل قياده وطنيه موحده للثوره الليبيه
- نداء عاجل إلى سلاح الجَوِّ المصريّْ الباسل
- الثوره الليبيه وخطورة التدخُّل الدولي
- عَدْوى الياسَمينْ
- إرْحلْ أيُّها العقيدُ الصغيرْ
- مَرّثِيَهْ في الرَفيقْ عيسى العطا
- يَحْيا العَقيد، يَحيا الرَئيسُ، تَحيا الحَميرْ!
- إلى الشُيوعِيِّ الأخيرْ سَعدي يوسف
- شِعْنَثْرِيَّهْ
- نَشيدٌ في الحُرّيَه: لا أحَدَ غَيركْ
- إلى تونس:لا أحَدَ غَيْرَكْ
- تونس: نَثْرِيَّهٌ في لُغَةِ الدَمْ
- ما هكذا يورَدُ الشِعْر: إلى الشاعر أحمد قره
- وادي قانا على رَصيفِ الذاكِرَه: إلى راجِح السَلفيتي
- ما عادَ يَهُمٌّني: المَقطوعَةُ الثانِيهْ
- ما عادَ يَهُمُّني
- تَقولُ العَرّافَةُ


المزيد.....




- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان زيدان - الأرْضُ لا تَدورُ حَوْلَكْ: إلى القَذّافي