أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - امجلبين ابذيل هالخير وماندري وين راح ايودينه














المزيد.....

امجلبين ابذيل هالخير وماندري وين راح ايودينه


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 3296 - 2011 / 3 / 5 - 22:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
( امجلبين بذيل هالخير وماندري وين ايودينه)
يحكى ان ثعلبا مر بمجموعة من الجمال في مباركها ، فشاهدها تلتهم العلف باشتهاء غريب ، فلفت نظره اين يذهب الطعام ، وساقه حب الاطلاع لمعرفة مايجهله ، فتقدم نحو جمل ومد يده ليستطلع الامر ، عندها جفل الجمل ونهض واخذ يركض هائجا ، اما الثعلب فبقي معلقا خلفه ، وحاول التخلص من هذا المأزق فلم يستطع ، وذهبت محاولاته عبثا ، وكان كلما مس بيده الاخرى فخذ الجمل خدشه فازداد هياجه ، واثناء ذلك مرّ بجماعة من الثعالب ، فتعجبوا من تعلقه بالجمل ، فاستفسروا منه عن السبب والى اين ذاهب ، فقال لهم : ( والله امجلبين ابذيل هالخير ، وانشوف وين راح يودينه ) .
من المؤكد ان الجماعات نشأت منذ قديم الزمان ، لانها تعتبر صيغة عيش اكثر تطورا ، ولانها تخرج الفرد من عزلته ، فينضم الى مجموعة توفر له الحماية والعون ليقف بوجه طبيعة قاسية ، وبمجرد ان تألفت الجماعات حتى وجدت ان الاراء تضطرب وتتناقض لتبدأ المشاحنات وربما قاد ذلك الى القتال ، فكانت اول لبنة وضعت لترشيح رئيس للجماعة ، ووضعت الديمقراطية ظلالها في بعض الاحيان وفي احيان اخرى كان مقياس القوة هو الذي يرشح قائدا للموجودين ، ومن ثم تطورت انظمة الحكم عندما توسعت الجماعات لتصبح قبائل ومن ثم دولا ، فكان المجموع يطيع رأي الفرد القائد ويمتثل الى اوامره ، وزاد من قوة شخصية القائد ان هناك منهم من تمتع بتأييد سماوي وكان صاحب رسالة اصلاحية ، فكانت الحياة تنتقل بتناقضاتها من حكام طغاة الى آخرين اقل طغيانا ، وبعض الاحيان يكون الفوز بحاكم عادل ، لايلبث ان يتعرض الى الاغتيال لوقوفه بوجه الطبقات المتسلطة ، في حين نهجت شعوب اخرى نهجا آخر تمثل بوجود برلمانات ومجالس شعب تكون صوتا مسموعا للشعب في طرح قضاياه ومعاناته ، وبقي الامر عليه حتى بزغت في العراق شمس جديدة تدعو الى التمسك بها كتجربة فريدة ومتفردة في محيطه المجاور ، فصار الانسان العراقي يستطيع التعبير عن آرائه ومشاكله ، وآخر ماشاهدناه من مميزات الديمقراطية التي تمثل صوت الشعب وحكمه ، التظاهرات التي شهدتها العاصمة بغداد ، ومارافقها من ارهاصات كانت ستمتد لتعزل هذه التجربة وتوصفها بتوصيفات ربما لاتمت للديمقراطية بصلة ، وكاننا نعود الى القائد الاوحد الذي لاندري الى اين يريد الذهاب بنا ، لكن ومع سقوط الجرحى والشهداء فقد اثبتت الديمقراطية في العراق انها تتشبث في الارض لتبقى تجربة رصينة ، اعطت الكثير وتميزت بالكثير ، وما اساء الى الديمقراطية في العراق بعض الاجراءات الامنية التي حجمت من امكانية توسيع المطالبة المشروعة بحقوق الشعب كاملة ، فقد جرت محاولات القصد منها التحجيم لكنها تزيت بازياء عديدة منها الجانب الامني ، والخوف من تداخل الاصوات او حرف تظاهرة الشعب باتجاه تسييسها .
ومع ما كل ماجرى فقد اثبت الشعب انه شعب متحضر مع تجربته البسيطة مع الديمقراطية ، وتنازل عن بعض الشعارات التي تسيء الى بعض الشخصيات واكتفى بالتنديد باعمال الفساد والمطالبة بحقوقه ، فكان في مضمار نجاحه في اول او ثاني ممارسة ديمقراطية ، في حين ان بلدانا عديدة كانت الديمقراطية لديها قديمة ومتجذرة ، ولكن مثلت احتجاجاتها فوضى وهمجية واعتداء على اموال الشعب وكسر المحال التجارية او العبث بممتلكات الدولة ، لكل هذا الذي حدث لم يعد الشعب يمسك بعجيزة احد الخيرين وينتظر الى اين يذهب به في سلسلة من الحروب او المضايقات او تكميم الافواه ، ان الشعب بدا يكتب تاريخا جديدا من التحضر والتمدن ليعكس نظرة حقيقية تتداول بشأنه من انه صاحب حضارة عريقة واول من انشأ دولة وحكم باسم القانون .
عبد الله السكوتي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,848,506
- شرناها او عيّت باهيزه
- ياكل ويه الذيب او يحرس ويه الراعي
- ايسوكها ابتبنها
- قانون نيرون
- كلما تهمد ايثورها الاعيور
- خل ياكلون
- وينّه او وين الدبل يعبود
- بلابوش ديمقراطية
- فلو ترك القطا لغفا وناما
- من سرق ذاكرة العراق
- حب في زمن الديكتاتورية
- صكر بيت افيلح
- هايشة بيت ادويغر
- كضوا جويسم وعوفوا مردونه
- بشر امك صارت بديانه
- سروال جامن
- اقنع الحمار
- شهادة الحمير
- يناطح بكرون من طين
- برسي صوت وعندي خطبه ومايخلوني حسافه


المزيد.....




- التحالف بقيادة السعودية يشن غارات على مواقع للحوثيين في صنعا ...
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس بعد إنذار خاطئ س ...
- بوروندي تتأهل لكأس الأمم الافريقية لأول مرة بتعادلها بهدف مع ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- السترات البرتقالية مبادرة شباب تطوعوا لخدمة الحراك في الجزائ ...
- حبر
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس وحديث عن إنذار خ ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- تعز في مواجهة موروث العصبية والهيمنة
- -فاتورة الطلاق- من أوروبا.. ماذا لو استقبلت بريطانيا من أمره ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - امجلبين ابذيل هالخير وماندري وين راح ايودينه