أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - موجز عن ثورة الشباب وأزمة الدين














المزيد.....

موجز عن ثورة الشباب وأزمة الدين


ريم شاكر الاحمدي

الحوار المتمدن-العدد: 3293 - 2011 / 3 / 2 - 09:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ريم شاكر الاحمدي

قبل الحديث عن هذا الموضوع لابد لنا من لاشارة الى ان الاسلام لم ينتصر ابدا بالرغم من أنه لم يأتي بشيء جديد على حياة العرب الا قليلا...إذ فشل في وأد دابر العبودية والرق ولم يزل متفشيا الى الوقت الحاضر كما في السعودية وموريتانيا واماكن اخرى...فالعرب لا يأكلون لحم الخنزير والتوحيد موجود قبل الاسلام وخاصة في بني هاشم ومعظم تعاليم الاسلام موجودة وبعض العرب ايضا لا يستسيغون شرب الخمرة

وانقلاب السقيفة دليل أكيد على هزيمة الاسلام فقد حاججت قريش الانصار بالشجرة واضاعت ْا الثمرة وهي الكفاءة والتقوى والشجاعة

ثم استخدم صاحب البغلة الشهباء تشويشا في جيش خصمه مثيرا جدلا وخصاما مازال سائدا الى اليوم وافتعل الخصومة بين الخلفاء الراشدين ..ثم استخدم ايضا رفع المصاحف في معركة صفين وكان يمكن ان تكون نهايتها حركة تصحيحية لإنحراف الإسلام فحجم من ثورة اصحاب المباديء الحقيقية وكسب مساحة زمنية انتهت بتمهيد ه بإغتيل خصمه في مسجد الكوفة على يد خارجي استدرج بوساطة قطام التيمية

ولهذا انتشر الاسلام الميكافيلي الذي انغمس في التقديس للسلف الصالح وورثوا الخصومة حولهم وفيهم فلم يكن سوق مريدي غائبا وانما يمتلك ارثا تاريخيا ممتدا من وفاة الرسول محمد الى الوقت الحاضر...والإسلام بكل طوائفه غير قادر على تجاوز المطبات التي تجعله اكثر انسانية والإجتهاد للخروج مثلا من أزمة الرق فقد ابقى( وما ملكت ايمانكم ) ويبدوا بعض العقوبات في( فك رقبه )ليست كافية لإنهاء الرق ثم لم يستأصله كما استأصل الخمرة مثلا ( إن الخمر والميسر رجسا ً من عمل الشيطان فأجتنبوه( أمر قاطع)...وقد أجتهد الاسلاميون في ارساء الطائفية ولم يسعوا الى تنقيته وتصحيح مساره من تلك الشوائب التي عبرت عن تسييس الإسلام بل زاد الطين بله :القول بإطاعة ولي الأمر حتى ولو كان ظالما أو فاجرا ً وعمدوا الى التعتيم و تغطية الصفحات السوداء المخجلة في مسيرة الإسلام...حتى صار الإسلام شعارات جوفاء ووسيلة ميكافيلية لصناعة الطغاة ليس إلا...أضافة الى حملة التزوير التاريخي لإمور ٍ عدة ٍ مثلا ًحول الأشخاص المبشرين في الجنة وحول إشراك المخلوق والتجلي الإلهي مع أزلية الخالق وفسرت بعض الايات التي أحتوت على وجه الله ويد الله وقضية العرش الذي يحملونه ثمانية ثم استوى على العرش... بتفسير سطحي جدا ما يجسدون الله تعلى ويصبح له مكان وزمان و بالضرورة سيكون مخلوقا لا خالقا...المهم توقفت القراءة الصحيحة للقرآن والى اقوال الامام علي بن أبي طالب في نهج البلاغة وأهملوا هذا الكتاب وهو المنجز البلاغي والفكري وتوغلوا في قضايا لا تبني الا الخلافات والتشرذم
وهذا الارث الاسلامي الكسيح لم يستطع أن ينجز الخطوات التاريخية الحضارية والثقافية بل أصبح وسيلة للجهل والتخلف والإنغلاق على التطور العلمي والحضاري ذلك السباق المخيف بين الامم الأخرى وما ثورة الشباب المسلم في البلدان العربية إلا دليلا على عجزالدين من ان يكون بعدا مهما في بناء الانسان العربي وكأن يأسهم قد بلغ السيل الزبى.. حين تفشى الفقر والمهانة والانحلال ولم يحصلوا على فرص جيدة في الحياة فقد تأثروا حين اصبح العالم قرية وهكذا اصبحت ثورة الفيس بك موجة عارمة في جميع البلدان فأنهارت بعض العروش والاخرى في قيد الانهيار وقد ركبت هذه الموجة بالتأكيد اوربا وأمريكا وإسرائيل وقد كانت فضائح ويكيليكس مقدمة تمهيدية لثورة الشباب حيث ان الأحداث أعادت قضية فلسطين الى مربع السبعينات ثم جمدت اموال رجال الحكم واقاربهم وقبل ذلك اموال صدام الطائلة والتي تقدر بمليارات المليارات وهكذا انتعش الاقتصاد الغربي وطبيعي أن عملية حلب الأبقار الخلجية بدأت توا ً..لكن على الشباب ان لا يكونوا أداة هدم وتخريب لأوطانهم ويضعون البساط تحت أرجل ممن يبحثون عن التسلط والتسيد على حساب مصلحة الشعوب الحقيقية وعليهم الانتما فعلا الى هوياتهم الوطنية الخالية من الشوائب الطائفية والتي تقودها انصار النظم الشمولية مستخدمين القتل والترويع والمفخخات والانتحاريين ممن يسيطرون عليهم اما بغسل أدمغتهم او بتهديد عوائلهم كما يجري في العراق تحت مسميات عديدة تثيرها بعض الفضائيات الطائفية وعلى رأسها فضائية الرافدين والبغدادية والشرقية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,323,454
- بين الإنتفاضة الشعبانية الموءوده وثورة الشعب المصري
- أرحلت الآن يا حسني مبارك
- الثورة التونسية تفضح ما حدث ويحدث ُ ي العراق
- حزني عليك رشات دموع عشتاريه
- العقائد والايديولوجيات تحمل في ولادتها الردة
- الدين يفسد الدولة والسلفية تجدد إحياء الماضي
- سؤال يحمل في داخله عشرات الاسئلة
- حتى الكهرباء مسيسة
- من يباريني
- رقصات الكاعب النازح
- أمير المشاعر والحياة / مهداة الى الشاعر الكبير عبد الوهاب ال ...
- عاطفة الدهشة
- لن اصاحب


المزيد.....




- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...
- إلهان عمر: نتنياهو منحاز إلى كارهي الإسلام مثل ترامب
- سؤال خارج التوقعات يوجه لدار الإفتاء المصرية حول ظهور عورة ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - موجز عن ثورة الشباب وأزمة الدين