أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عليان عليان - ثورة ليبيا رافعة لتجذير الثورات العربية














المزيد.....

ثورة ليبيا رافعة لتجذير الثورات العربية


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 3293 - 2011 / 3 / 2 - 04:59
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تميزت ثورة الشعب الليبي السلمية، التي اضطرت للجوء للكفاح المسلح، دفاعاً عن الجماهير، في مواجهة قمع نظام القذافي المنفلت من عقاله، الذي استخدم ولا يزال يستخدم كل ما في جعبته من سلاح، ومن قطعان المرتزقة ،تميزت بميزات رئيسية أبرزها:
اولاً: انها ثورة جذرية، تعمل على هدم النظام القديم وإقامة نظام بديل وطني ديمقراطي ، دون الوقوف والمراوحة في منتصف الطريق،كما حصل في ثورتي، كل من تونس ومصر بعد خلع كل من بن علي ومبارك.
ثانياً: انها زاوجت بين فعل التظاهر والعصيان المدني، من جهة وبين فعل التحرر الوطني من جهة أخرى، من خلال اضطرارها لإستخدام المقاومة المسلحة، في مواجهة قمع نظام القذافي المنفلت من عقاله، خاصة بعد انضمام وحدات عديدة من القوات المسلحة الليبية، للجماهير الثائرة.
ثالثاً: أنها أسقطت مفهوم التغيير "المتحكم به"، او التغيير السطحي، الذي طالما روج له رئيس وزراء بريطانيا الاسبق توني بلير، -الصديق الحميم للعقيد القذافي-، والإدارة الامريكية، إذ ان إسقاط نظرية التغيير السطحي، يعني في ما يعنيه انه سيكون للثورة، موقفاً حاسماً من قضية التبعية، وموقفاً جذرياً في تسخير ثروات البلاد،لصالح عموم الشعب، وفق التوزيع العادل للثروة.
وهذا التوجه الجذري للثورة، أقلق الإدارة الاميركية ودول الإتحاد الاوروبي، التي ظلت صامتةً، خمسة أيام بلياليها مراهنة على قدرة القذافي على إنهاء الثورة، لضمان مصالحها النفطية في ليبيا، ولما تبين لها أن ميزان القوى يميل بشكل كاسح لصالح الثورة، وأن القذافي إلى زوال، انقلبت عليه وبدأت تهاجمه وتحشد الدول في مجلس الأمن، وفي مجلس حقوق الإنسان، لتجريمه والضغط عليه للتنحي، وبدأت مغازلة قوى الثورة، عل وعسى أن تحصل، على نفس النصيب الكبير من كعكة النفط الليبية.
ولم تكتف بذلك، بل راحت تطرح الخطط لإقتطاع أجزاء من أجواء ليبيا،واعتبارها مناطق للحظرالجوي،تحت مبرر منع الطائرات التي تحمل المرتزقة من الوصول إلى ليبيا، وبزعم منع طائرات النظام، من قصف المدن الليبية الثائرة، وراحت القوات البحرية والجوية الأميركية، تعيد انتشارها في محيط ليبيا استعداداً لخيارات محتملة.
وبات الشعب الليبي- الذي أعلن عن رفضه لأي تدخل أجنبي- يخشى من تدخل عسكري غربي، تحت زعم انقاذ الشعب الليبي من بطش القذافي، في حين أن الهدف الرئيسي من التدخل المحتمل، هو أن يضع الغرب أيديه، على آبار النفط الليبية.
وما يجب الإشارة إليه، في سياق الحديث عن أبعاد الثورة الليبية، أنه إذا كانت الثورة التونسية، شكلت قوة الحافز للثورة المصرية، وإذا كانت الثورة المصرية، شكلت رافعة للثورة الليبية وبقية الانتفاضات في العالم العربي، فإن الثورة الليبية قدمت قوة المثال والنموذج، في عدم الوقوف في منتصف الطريق، بحيث يذهب راس النظام،ويبقى النظام ليعيد ترتيب اموره من قبل غنوشي تونس واحمد شفيق مصر وغيرهما.
وقوة المثال الذي عكسته الثورة الليبية، بعدم الوقوف في منتصف الطريق،حفزت الشعب التونسي، للتظاهر مجدداً في شارع الحبيب بورقيبة، وإدامة الإعتصام لاكثرمن أسبوع وفق شعار ناظم" اعتصام حتى اسقاط حكومة الغنوشي" المنتمية بشخص رئيسها والعديد من وزرائها واجهزتها لعهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، مما اضطر الوزير الاول الغنوشي لان يرضخ لإرادة الشعب ويعلن استقالته.
ولم يتوقف شباب تونس عند تحقيق هذا المطلب، بل باتوا يطالبون بدستور جديد،يعكس الشرعية الثورية.
كما ان قوة المثال للثورة الليبية،وإصرارها على هدم النظام القديم بكافة تفاصيله، عجلت في إصدار بيان اشبه بالإنذار من قبل ائتلاف شباب الثورة في مصر،وموجه للمجلس الاعلى للقوات المسلحة، يطالبه فيه بتنفيذ اجندة الثورة كاملة، وفق مواعيد محددة ، وبتجاوز حالة التباطؤ، الي باتت أشبه بحالة التواطؤ -على حد تعبير أحد قيادات الثورة-عبر إبقائه على حكومة احمد شفيق التي شكلها مبارك ، وعلى جهاز المحافظين والمحليات، وعلى جهاز امن الدولة، وعلى قيادات جهاز الإعلام" القومي"ألخ .
يضاف إلى ما تقدم فإن مفاعيل الثورة الليبية، واستمرار زخم الثورة في ميدان التحرير، وفي ميادين مصر كلها، هو من أجبر النائب العام، على اتخاذ قرار، بمنع الرئيس السابق حسني مبارك وأفراد عائلته من السفر، إلى خارج البلاد والتحفظ على أمواله واموال أسرته، رغم أن هذا القرار جاء متاخراً، ومنح عائلة مبارك الوقت الكافي، لتهريب، ونقل أرصدتها إلى بنوك في بعض دول الخليج.
كما انه لا يمكن عزل ثورة الشعب اليمني، والانتفاضات والحركات الإحتجاجية، التي تعم البحرين والعديد من الأقطار العربية، عن مفاعيل الثورة الليبية، ومفاعيل الثورتين المصرية والتونسية، لسببين رئيسين هما أولاً: ان جميع الشعوب العربية رغم حالة التجزئة والإنقسام، لا تزال تؤكد على انتمائها القوي للأمة العربية ، وأن ما يحدث لأي منها سلباً أو ايجاباً، ينعكس على بقية الشعوب العربية، وبالتالي فإن الإستخلاص الرئيسي هنا هو: ان نجاح أي ثورة في أي بلد عربي، يعجل في نجاح ثورات عربية في أقطاراخرى، خاصة إذا ما توافرت الظروف الذاتية والموضوعية لقيام هذه الثورات وثانياً: لأن هذه الشعوب تعاني من ذات المشاكل المتعلقة بالفساد والإستبداد وهدر الكرامة، ومن سوء الاحوال المعيشية، والفقر والبطالة وتبعية البلاد للاجنبي.
وأخيراً: لا بد من التأكيد، على ان الشعوب العربية أمام لحظة تاريخية حاسمة، لحظة تكتنز معظم العوامل، اللازمة لإنجاز التغيير، لحظة يشبهها البعض بالبرق، إن لم تستثمرها الشعوب، فقد تحتاج لعشرات السنين، حتى تظهر لحظة مشابهة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,585,660
- تواطؤ أميركي وخذلان عربي رسمي للشعب الليبي


المزيد.....




- هل تؤثر رحلات السفن السياحية فعلا على زيادة أزمة -السياحة ال ...
- أعمال فنية مبهرة تكرم جهود عالمات فلك -لم ينصفهن- التاريخ
- المغرب: صيادون خليجيون يلتقطون صورا مع مئات الطرائد من الطيو ...
- -أسوأ عام في التاريخ-.. ثوران بركاني -أظلم- الدنيا
- ناشطة يمنية حائزة على نوبل للسلام توجه نداء عاجلا إلى رئيس ا ...
- دمشق تعلن فتح معبر لخروج المدنيين من منطقة التصعيد في إدلب ...
- مقتل ثلاثة جنود أتراك في اشتباكات مع مسلحين أكراد قرب الحدود ...
- نواب كوسوفو يحلّون البرلمان والانتخابات تضع الحوار مع صربيا ...
- قصة مدرب رقصات الزومبا من الفقر إلى تحقيق ملايين الدولارات
- نبيل شعث يكشف عن احتجاز السلطات المصرية لنجله بتهمة مساعدة - ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عليان عليان - ثورة ليبيا رافعة لتجذير الثورات العربية