أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيد ميشو - صدّق بخرافة وأنت مبتسم ولاتؤمن بحقيقة تجعلك عابساً














المزيد.....

صدّق بخرافة وأنت مبتسم ولاتؤمن بحقيقة تجعلك عابساً


زيد ميشو

الحوار المتمدن-العدد: 3292 - 2011 / 3 / 1 - 10:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بات منظر بعض المتدينين بوجهٍ مقطب الجبين أمراً مألوفاً ، وكأنهم في حرب ضروس مع الابتسامة والمحاولة الدائمة لطمسها . وهذه المعالم المبالغ بها واضح إنها لإظهار إيمانهم وتدينهم تحقيقاً للمثل القائل ( سيماؤهم في وجوههم ) دون ان يعلموا بأن الوجه الطبيعي يظهر ماهو طبيعي . وقد لانرى وجهاً غليظاً وفظا لايعرف التبسّم أكثر من الحزانى والمفجوعين سوى وجوه بعض المتظاهرين بالإيمان ، وكأنهم قد نذروا أنفسهم من أجل جعل الأبيض أسود والأخضر يابساً .
ولاأدري لماذا صوتهم هو الآخر ينقلب إلى مايشبه دوي الرعد خصوصاً عند القاء التحايا والويل لمن يكن سارحاً ويباغته متدين بتحية مزلزلة درجتين على مقياس رختر . أما من تمكّن منهم ، فهو سيكون من الدعاة وسيرمق بنظرة غيظ وحنق من يختلف عنهم ولايقبل نصحهم ، وضروة الحذر إن إستأسدوا أكثر .
فبت لاأفهم تلك العلاقة الوثيقة بين الإيمان وتجهم الوجه ، فإن كانت تكبراً كونه اكتشف مايجهله الكثيرون فبئس إكتشافه ، وإن كان فرضاً فتباً له من إيمان .
فهل الإيمان نقمة أم نعمة ؟
العالم بحاجة إلى الفرح وابتسامة الإنسان الصادقة ، في الوقت الذي يتلقى نظرات الشزر من متجهمي الوجوه ، لالذنب إرتكبه بل لاختيار ذاتي بحت لهؤلاء المتدينين يتلقى الآخرين وزره . فإيمانهم أثمر كآبة وضيق نفس ، والخوف من أن تنتقل العدوى لمن حولهم ، لأن الإنسان بطبيعته يتأثر بمحيطه . إذ لايمكننا أن نحصر التعبير في اللغة فقط بل للجسد لغات مختلفة ، للنظرة لغة والإبتسامة بحد ذاتها لغة وكل حركة من الجسم قادرة أن تكون لغة نتعلمها تدريجياً ونفهمها .
وكل فعل له رد فعل مساوٍ أو مشابه له ، فعندما نحيي شخصاً فهو يبادلنا التحية ، وعندما نصرخ عليه يجيبنا بصوت عالي ، وعندما نبتسم أمامه يبتسم ، هذه ليست نظريات بل بديهيات إختبرها الجميع ، لذا أستطيع أن أقول بان لغات الإنسان المختلفة معدية وتحمل أنواع البكتريا إن صح التعبير ، وفيها النافع وفيها الضار ، ومن حق المجتمع الذي نعيش به أن يتلقى منّا الفعل الإيجابي لا السلبي .
ففكرة بذل النفس لإله مسبب للعبوس لهي فكرة مقيته وتافهة ، بينما تصديق أي شيء آخر يجلب الفرح ، بالتأكيد سيحترمها الجميع مهما تباينت القناعات .
نحن المؤمنين ننتقد غير المؤمنين ، ونلعن أسلاف من يعبد البقر ، ونسفّه السيخيين ونستخف بالبوذيين ، ونقول أنهم يصدقّون بالخرافات . نتفاخر بإيماننا وفي نفس الوقت نتقاتل فيما بيننا !! علماً بأن أتباع الأديان الوضعية إنسانيو التفكير وودودون ، ومع ذلك نذمهم .
فإن كانت خرافاتهم جعلتهم طيبين فما أروعها من خرافات . وإن كانت الحقيقة التي نصدّقها تجعلنا نتعالى على الآخرين فهذا يعني واحد من إثنين ، إما حقيقتنا التي نؤمن بها مشوهه أو نحن مشوهون . وإن كان إلهنا إله حب ، فعلى هذا الحب أن يتجسّد بعلاقتنا مع الجميع وإلا كان إلهنا لانفع فيه ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,999,314
- عراةٌ أمام المرآة
- الجريمة والثواب – عدالة اله أم إنسان
- طريق الألم
- مفارقات مع الحلال والحرام من الطعام
- جائزة لكل ملحد يؤمن
- أريد معلماً مختصاً بفن تغيير الوجوه
- رجل الدين في زمننا
- شتان بين كلاب وكلاب
- لمن التصفيق ؟
- أمل
- عذراً أيها الحكيم البابلي – لقد كنت صغيراً جداً حينذاك ، ولم ...
- لاأثق بهم ولاأستلطفهم ، فهل أنا على خطأ ؟
- الله و الله وأكبر والرب وأودوناي
- الله حسب الطلب
- العلم العراقي وعلاقته بقتل المسيحيين
- نحن كنّا ، وماذا عن الآن ؟
- سمير إسطيفو شبيلا - يدي بيدك من أجل شعبنا المضطهد
- رأيي شخصي - الكتابة بإسم مستعار
- لاس فيغاس عراقي ، كفيل بتقويمه
- زماننا وزمانكم


المزيد.....




- عشرات القتلى من القوات النظامية والموالين لها في هجمات لتنظي ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- كنيسة? ?في? ?سوريا? ?شكّلت? ?مصدر? ?إلهام? ?لكاتدرائية? ?نوت ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- الصدر يصف السيسي بـ-المتسلط-.. ويهاجم الوهابيين والسلفيين ال ...
- بالصور... قداس -الجمعة العظيمة- في الفاتيكان يسلط الضوء على ...
- باحثون: كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...
- در الإفتاء غاضبة لإهانة “راسموس بالودان” للمصحف الشريف
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيد ميشو - صدّق بخرافة وأنت مبتسم ولاتؤمن بحقيقة تجعلك عابساً