أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - درويش محمى - الشعب السوري ما بينذل














المزيد.....

الشعب السوري ما بينذل


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3284 - 2011 / 2 / 21 - 02:30
المحور: المجتمع المدني
    


في ساعة متأخرة من ليل اول من امس, ومن دون قصد وبشكل عفوي, وجدت نفسي ارفع يدي الى الاعلى واردد بصوت مرتفع, "الشعب السوري ما بينذل", تجمع حولي كل من كان في البيت, والكل يبحلق بدهشة على مقطع الفيديو الذي وصلني للتو, والكل يسألني ما القصة?
قلت لكم اننا سنعود ولم تصدقوني, هاهي تصل الى سورية, وأين? في قلب دمشق, شباب سوري غاضب يخرج عن طوعه, ويردد بأعلى صوته: "الشعب السوري ما بينذل" و"حرامية حرامية".
انها رياح الياسمين تهب في دمشق, انها البداية فقط, فالشباب الذي خرج في "الحريقة", لم يعد يقبل بحالة الذل اللامتناهي التي يعانيها الشعب السوري, والضرب المبرح الذي تعرض له الشاب السوري عماد نسب على ايدي ثلة من عناصر الشرطة, هو غيض من فيض لما يتعرض له اهلنا في سورية على ايدي رجال الامن والمخابرات, بشكل يومي وعلى مدى اربعة عقود من حكم البعث وعائلة الاسد, و"البرطيل" الذي يتقاضاه شرطي المرور "المسكين" لا يعني شيئاً أمام النهب الذي يتعرض له المال العام السوري من الكبار في النظام السوري, صحيح ان تدخل وزير الداخلية انقذ الموقف هذه المرة, بعد ان اعاد الشاب الضحية بسيارته الشخصية, وصحيح ان الناس في سورية اصبحت تخشى من ظلها, بسبب الاجهزة الامنية التي وصل عددها الى اكثر من عشرين جهازاً, لكن الجرة لن تسلم كل مرة, والناس خلاص, تعبت, ولم تعد تتحمل, ثم اليوم ليس كسابقه, فنحن في عصر "الفيس بوك" و"اليوتيوب" و"الغوغل" و"التويتر".
التوانسة ليسوا افضل منا نحن السوريون, ولا المصريون افضل منا, وزين العابدين لم يكن اسوأ من بشار الاسد, ولا الرئيس مبارك كان اسوأ من بشار الاسد, والتغيير قادم لا محالة, وطل الملوحي ستخرج من السجن قريباً, فهي والله حرام, وبعمر الياسمين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,517,926
- راجعين ياهوى راجعين
- ياريتك يابيك لو ما عملتها
- للحفاظ على ماء الوجه
- السويد لا تزال بخير
- السيد على حق هذه المرة
- محنة أردوغان
- العراق والمحاصصة القومية
- واحدة بواحدة والبادي اظلم
- ظاهرة هيثم المالح
- فخار يكسر بعضه
- النفاق والمكر الفارسي!
- اسيريسكا...سيريانسكا
- عشرة يورو فقط لا غير
- لحظة ضعف
- أردوغان.....مساعي حميدة
- الناطق الرسمي وتطبيق الدستور
- كردستان الديمقراطية
- أزمة ايران !
- الديمقراطية التوافقية في العراق ضرورة وطنية
- نصيحة أخوية


المزيد.....




- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو
- منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحذران من «التصعيد» الإسرائيل ...
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى روسيا لبحث ملف النازحين السوريين
- وزير الخارجية الفلسطيني: حراك دبلوماسي لفضح التصعيد الإسرائي ...
- الجولان: التحوّل المتوقع في السياسة الأمريكية يزدري الحقوق
- الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم ليس لهم مصدر ماء آمن


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - درويش محمى - الشعب السوري ما بينذل