أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - فكرة مجنونة ولكنها معقولة ...؟؟؟؟















المزيد.....

فكرة مجنونة ولكنها معقولة ...؟؟؟؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 3281 - 2011 / 2 / 18 - 12:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


.....على ضوء الثورات والانتفاضات الشعبية المتواصلة عربياً، والتي كان من ثمارها ونتائجها سقوط عروش أنظمة القمع والفساد والديكتاتورية في تونس ومصر،والتي هي أيضاً حتى اللحظة مستمرة ومتواصلة لكنس وإسقاط عروش عربية أخرى،والسقوط والكنس هذا كان ثمرة لجهد ونشاط وانتفاضات شعبية وجماهيرية حضارية،سلمية واعتصامات متواصلة في الميادين والساحات العامة،وليس هذا فحسب بل امتلك قادة ومنظمي تلك الاعتصامات قدرات عالية على التنظيم والقيادة والإدارة والقدرة على اتخاذ القرارات في زمن قياسي،دون الحاجة إلى بيروقراطية الأحزاب والتنظيمات،التي كشفت تلك الانتفاضات والثورات الشعبية عن عوراتها وترهلها وشيوخها المبكر،وعدم القدرة على القراءة الصحيحة للواقع والمزاج الجماهيري والشعبي،بل راحت تلهث خلف الحركة الشعبية والجماهيرية، والأخطر من ذلك أنها لم تكن جاهزة لا على مستويات القيادة والقرار والإرادة والإستراتيجية والأدوات والآليات لمسك زمام الأمور نحو الثورة والتغير الشامل،وراحت تبحث لها عن دور هامشي في إطار النظام القائم،مما زادها تهميشاً وفقداناً لثقة الجماهير بها وبدورها .
وفي هذا الإطار والسياق فشعبنا الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال،والذي يتعرض في مدينة القدس إلى حرب شاملة من قبل الاحتلال الإسرائيلي،حرب أسرلة وتهويد وتطهير عرقي،حرب تطال الإنسان الفلسطيني في كل منحي وشؤون حياته ووجوده وثباته في وعلى أرضه،حرب يراد لها إقتلاعنا من جذورنا وطمس معالم وجودنا وتراثنا وحضارتنا وهويتنا..الخ.
إزاء ذلك كله أليس من الأجدر والأجدى لنا كمقدسيين أن نستلهم تجربة تلك الثورات والانتفاضات الشعبية العربية،وان نعمل على تطبيقها وترجمتها عندنا،كخطوات احتجاجية سلمية على ما يمارسه الاحتلال بحقنا من عمليات تطهير عرقي،وهذه الاحتجاجات تكون على شكل اعتصام جماهيري واسع ومتواصل في إحدى ساحات أو ميادين القدس الرئيسية،وعلى أن يكون هناك خطة وبرنامج واليات عمل وأهداف واضحة ومحددة من هذا التحرك او الاحتجاج السلمي،وبعناوين وشعارات واضحة ومحددة،فعلى سبيل المثال وعلى ضوء تصاعد الاستيطان وتهويد المدينة بوتائر غير مسبوقة،وعلى ضوء عرض السلطة الفلسطينية والمجموعة العربية مشروعاً على مجلس الأمن الدولي يطلب فيه من إسرائيل وقف كل أنشطتها الاستيطانية في القدس والضفة الغربية باعتبارها غير شرعية،فإنه من المجدي لو نظم اعتصام سلمي في واحد من ميادين القدس وبأعداد كبيرة وبشكل متواصل ضد أسرلة وتهويد المدينة وما يمارس بحق أهلها من تطهير عرقي،ويكون العنوان لذلك الاستيطان،أو ربما ينظم المقدسيين مثل هذا النشاط الضخم احتجاجاً على سلب حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية من قبل حكومة الاحتلال،وأيضاً يكون هذا النشاط في واحد من الميادين الرئيسية من مدينة القدس،وطبعاً مثل هذه الأنشطة قد تبدو أنها غير ممكنة او واقعية في ظل حالة القمع الإسرائيلي غير المسبوق ضد شعبنا الأعزل،ولكن هذه الفكرة الجنونية تكون قابلة للترجمة والتحقيق،إذا ما توفرت لها الإرادة وعنصر المبادرة من قبل القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي،وخصوصاً أن الأوضاع في المدينة قابلة للانفجار والجماهير على درجة عالية من الاحتقان،حيث أن الاحتلال لم يترك للمقدسيين أي خيار آخر،فهم يصحون في كل يوم على إجراءات وممارسات إحتلالية قمعية بحقهم،بهدف طردهم وترحيلهم،ولعل آخر ما تفتقت عنه عقلية الاحتلال هو تهويد المدينة عسكرياً،أي نقل منشأت وقواعد عسكرية إلى شرقي المدينة،وبما يثبت أن سلطات الاحتلال تضرب بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية،وتعتبر نفسها دولة فوق القانون بفضل الحماية والرعاية التي توفرها لها أمريكا وأوروبا الغربية في المؤسسات الدولية من أية قرارات أو عقوبات قد تتخذ بحقها أو تفرض عليها نتيجة خرقها السافر وخروجها على القوانين والشرعية الدولية.
إذا لم يبقى أمام شعبنا الفلسطيني وأبناء شعبنا المقدسي،إلا القيام بخطوات نضالية سلمية واسعة من أجل الدفاع عن أرضهم وحماية وجودهم في المدينة المقدسة،ومن خلال تظاهرات واعتصامات سلمية يحشد لها بالآلاف وفي الميادين العامة،حينها ستنكشف حقيقة المواقف الأمريكية والأوروبية الغربية من حقوق الإنسان والديمقراطية،فأمريكا والتي دعا قادتها إلى عدم استخدام القوة مع الجماهير العربية المنتفضة في أكثر من قطر عربي، سنرى أنها سرعان ما تتخلى عن هذه القاعدة عندما يتعلق الأمر بالشأن الفلسطيني،وتظهر مواقفها على حقيقتها،وتبان ازدواجية وانتقائية معايرها،فأمريكا ما يهمها بالأساس ومعها أوروبا الغربية مصالحهما وأمن إسرائيل،فأمريكا وأوروبا الغربية واللتان تقلقننا ليل نهار بحقوق الإنسان والشرعية الدولية،نرى أنهما أول من يخالف ويتنكر لهذه القيم والقوانين الدولية،فهم عندما تعتبران الاستيطان في القدس والضفة الغربية غير شرعي،فلماذا الضغط على السلطة الفلسطينية من أجل التخلي عن مشروع قرارها المقدم لمجلس الأمن الدولي من أجل استصدار قرار يطلب من إسرائيل وقف كل أنشطتها الاستيطانية في القدس والضفة الغربية؟،واستبدال ذلك ببيان رئاسي من مجلس الأمن يدين الاستيطان ولا يطالب بوقفه ولا يلزم إسرائيل بشيء،وكذلك إذا كانت أمريكا وأوروبا الغربية كذلك يعتبرون الأراضي الفلسطينية ( الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة)،هي أراضي محتلة وفق القانون الدولي،لا يحق لإسرائيل القيام بأية خطوات وإجراءات أحادية الجانب تغير من وضعها وطابعها،فلماذا الضغط على السلطة الفلسطينية لتغير مطالبتها بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران إلى أن المفاوضات تجري على الأراضي المحتلة عام 1967 ؟،أليس معنى هذا الوحيد هو أن أمريكا وأوروبا الغربية لا تعترفان لا بالقوانين ولا بالشرعية الدولية،إذا ما تعلق ذلك بإدانة أو عقوبات تفرض على إسرائيل جراء خرقها وخروجها على تلك الشرعية والقوانين،وواضح أن أمريكا تحديداً لا تريد أن تكون الشرعية الدولية،هي المرجعية الدولية لتك المفاوضات،وقد عبرت عن ذلك وزير الخارجية الأمريكية "هيلاري كلينتون" عندما قالت بأن المؤسسات الدولية ليست هي الطريق السليم لتحقيق السلام في المنطقة،وهي تقول بشكل واضح أن ما يتقرر على طاولة المفاوضات هو الشرعي وليس غير ذلك من قرارات وقوانين دولية.
ومن هنا وفي أعقاب كل التطورات والمتغيرات الحاصلة عربياً،والتي تبشر بولادة عصر عربي جديد،عصر نهوض وتوحد،فإنه يجب علينا كفلسطينيين ومقدسيين،أن نستغل تلك المتغيرات والتطورات لمصلحة تحقيق وتحصيل حقوقنا وكنس الاحتلال عن أرضنا،وخصوصاً أن هناك الكثير من المخاطر الحقيقية والجدية المحدقة بمدينتنا وعاصمتنا الأبدية القدس،والتي توجب علينا كمقدسيين القيام ببروفات شعبية عارمة ضد إجراءات وممارسات الاحتلال القمعية بحقنا،تمهد لانتفاضة شعبية شاملة،ولتكن بدايتها اعتصامات سلمية واسعة ومتواصلة في الميادين العامة للمدينة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,920,222
- نجاح الانتفاضة المصرية وانتصارها تبشران بولادة شرق اوسط جديد
- لا عودة الى الحياة الطبيعية الا بتحقيق المطالب ...
- الادارة الأمريكية والتكتيكات السياسية الجديدة ....
- أنظمة أوهن من بيت العنكبوت ..
- أزفت ساعة رحيل الطغاة ...
- إما لبنان برئاسة الحريري أو - غزة ثانية - برئاسة ميقاتي ..
- بين تسريبات كشف المستور والاتهامات بتفجيرات كنيسة القديسين . ...
- محاضرة للكاتب راسم عبيدات عن العصبوية والعنف في المجتمع الفل ...
- كم هو منافق هذا الغرب الأوروبي ....؟؟؟؟
- رغم نجاح الانتفاضة التونسية ما زال الخطر قائماً...
- الساحة اللبنانية حبلى بالتطورات وسيناريوهات مفتوحة ...
- هدم فندق شبرد ومقر المفتي ....هدم حي البستان ...هدم حي الشيخ ...
- حراك نحو توحيد المرجعيات المقدسية ....
- الإرهاب واحد من كنيسة البشارة الى كنيسة القديسين ..
- اسرائيل وإستباحة الأمن القومي العربي ..
- حصاد عام فلسطيني آخر ...
- حوارات فتح والشعبية العبرة في التنفيذ والتطبيق ..
- دول أمريكا اللاتينية النموذج والمثال ..
- عودة لقضية نواب القدس ....وسياسة الابعاد ..
- نحن أمام أوسلو ( 2 )..


المزيد.....




- تعالوا في جولة خلف كواليس مواقع تصوير -وارنر براذرز ستوديو- ...
- عشرات القتلى جراء حريق هائل التهم عدة مباني في بنغلاديش
- نهاية صادمة لمحاولة التقاط صورة سيلفي أعلى جسر في دالاس
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- كيف تدخر الأموال عبر -الامتناع عن الشراء- لمدة عام؟
- 200 مليون دولار... ميراث قطة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد
- لماذا تراودنا الكوابيس؟
- رجل ينجو من حبل المشنقة ثلاث مرات -لتعب منفذ الحكم-!
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- الصليب الاحمر يعلن معاودة انشطته في محافظة تعز


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - فكرة مجنونة ولكنها معقولة ...؟؟؟؟