أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - شباب التغيير الآن - -شباب التغيير الآن- بيان رقم 2














المزيد.....

-شباب التغيير الآن- بيان رقم 2


شباب التغيير الآن
الحوار المتمدن-العدد: 3280 - 2011 / 2 / 17 - 12:34
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


"شباب التغيير الآن" ـ بيــــان رقم 2

"الشعب يريد إسقاط النظام"
"يد واحدة"

إن الإستجابة التي لقيها نداء "شباب التغيير الآن" في أوساط الشباب الثائر بالمغرب يعبر عن قدرة مضمونه على الوقوف عند طموحات التغيير لدى النساء و الرجال الأحرار ببلادنا، طموح يرفض نظام العبودية لما قبل الثورة الفرنسية ، نظام الرق و العبودية لديكتاتورية ملكية مستبدة بالحكم لأزيد من 3 قرون، نظام تقديس شخص واحد و أصهاره و أصهار أصهاره الذين يفرضون على الشعب وجوب احترامهم و خدمتهم و تقديس أخطائهم إلى حد عبادتهم، نظام بائد لا يليق حتى بالعصور الوسطى مفروض على شبابنا في عصر الفيسبوك و الفضائيات، و قد عمر هذا النظام المتخلف طويلا إستطاع خلاله السيطرة على عقول البسطاء من أبناء و بنات الشعب المغربي، عبر التجويع و التفقير و نشر الجهل و الأمية في أوساطهم باستعمال العنف و القمع و الحبس و المحاكمات و القتل في عهد السفاح الحسن حتى انتشر الرعب في أوساطهم و تملكهم الخوف، و استعان في ذلك بقوات قمعه من بوليس سري و علني و باشوات و قياد و خلفان و مقدمين و شيوخ و بلطجية بدعم من الإقطاعيين و الفيوداليين و الأروستقراطية التجارية بالمدن و البوادي الذين يسر لهم استغلال العاملات و العمال و الفلاحات و الفلاحين و اليطرة على ثروات البلاد، و سخر لبقاء ملكه قاما ضباط الجيش تحت إمرة المخابرات الأمريكية و الصهيونية ليكتمل صحن الملكية الديكتاتورية رمزها ملك متخلف يعتبر الجماهير الشعبية عبيد ليس أسياد أنفسهم، كما سخر الكائنات الحزبية التي صنعها الحسن السفاح و كذا تلك التي تملصت من تضحيات الشعب المغربي ضد الإستعمار و انخرطت في نشر أيديولوجية العبودية و الإستعباد و عبادة شخص الملك.
لقد واكب شباب اليوم التطور العلمي و التكنولوجي و أصبح شبابا مثقفا بثقافة العصر يتطلع للحرية و الديمقراطية و العيش الكريم، إلا أن سيطرة العائلة الملكية و أصهارها و أصهار أصهارها على 80 % من خيرات البلاد حرم هؤلاء الشباب من طموحهم إلى عد أفضل، فانتشرت العطالة في صفوفهم و تم استعبادهم في الشركات و الضيعات و الإدارت بأبخس الأجور في ظروف من العبودية و القهر و التنكيل بهم و تهديدهم بالطرد، فأصبحت لقمة العيش للعاملين منهم علقما و بلغ اليأس في صفوفهم حد الإنتحار بشتى الأشكال في عاصمة الملكية الديكتاتورية الرباط، لكن شهيد الثورة التونسية البوعزيزي أرجع لشباب المغرب بصيصا من الأمل في الغد المشرق بعد إسقاط ديكتاتوريتي تونس و مصر.
كل ما تم ذكره يجري تحت أعين الأحزاب و النقابات بل هناك من شارك و يشارك في إدلال شباب المغرب المثقف بالتطبيل و التزمير للنظام الديكتاتوري، و حتى الأحزاب التي تقدم نفسها مدافعة عن حقوق الشعب المغربي لم تستطع الصمود للدفاع عن الحد الأدنى الذي تسميه "الملكية البرلمانية"، هذا الشعار الذي أكل عليه الدهر و شرب و الذي ما زالت هذه الأحزاب تردده كل حسب أسلوبه و تتغنى به خاصة بعد نجاح هاتين الثورتين العظيمتين، و هرعت هذه الأحزاب و النقابات و الجمعيات الحقوقية لمباركة مظاهرات 20 فبراير محاولة وضع سقف مطالبها كحد للإنتفاضة الشعبية المنتظرة.

إننا في حركة "شباب التغيير الآن" نعلن ما يلي :

ـ ترحيبنا بمشارك كل التنظيمات السياسية و النقابية و الحقوقية التي أعلنت و ستعلن دعما لمظاهرات 20 فبراير.
ـ رفضنا القاطع أن تقوم هذه الأحزاب و النقابات و الجمعيات الحقوقية بتنصيب نفسها مخاطبة باسم الشباب الثائر على الملكية الديكتاتورية.
ـ رفضنا لأية مبادرة من طرف هذه الأحزاب و النقابات و الجمعيات الحقوقية للحوار مع النظام الديكتاتوري.
ـ جعل هدفنا الواحد هو "الشعب يريد إسقاط النظام" كما سطرته الثورتين التونسية و المصرية و لا مساومة تحت هذا السقف.


"شباب التغيير الآن"
من أجل إنجاح مسيرات 20 فبراير
"الشعب يريد إسقاط النظام"
"يد واحدة"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647


المزيد.....




- ماكرون يستقبل الحريري وأسرته في الإليزيه بعد أسبوعين من إعلا ...
- موسكو: واشنطن هي التي قتلت آلية التحقيق بشأن كيميائي سوريا
- مقتل لواء بالحرس الثوري الإيراني في سوريا (صورة)
- الجنرال ملاديتش: أزمات ليبيا وسوريا نسخة مطوّرة للسيناريو ال ...
- الحكومة الروسية تحدد موازنة المحطة القمرية
- -?5- تكتسي بحلة جديدة كليا
- جنوب إفريقيا تعلن دعمها لشعب زيمبابوي
- خادمة إثيوبية تذبح مخدومها وزوجته اللبنانيين
- بغداد تنفي مقاطعتها لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة ...
- ضاحي خلفان يلمح إلى احتمال مقاطعة دول التحالف العربي للبنان ...


المزيد.....

- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي
- في ذكرى ثورة أكتوبر الاشتراكية المجيدة / وديع السرغيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - شباب التغيير الآن - -شباب التغيير الآن- بيان رقم 2