أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - أمواج ثورة اللوتس















المزيد.....

أمواج ثورة اللوتس


كمال غبريال

الحوار المتمدن-العدد: 3279 - 2011 / 2 / 16 - 19:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


• ردد المتظاهرون صيحات " الموت للديكتاتور" وهم يقصدون الرئيس محمود احمدي نجاد.
• أصداء ثورة مصر تدك معاقل الدولة الدينية في إيران. . مرحباً يا عواصف الحرية!!
• تصور نظام ولاية الفقيه الإيراني أن ثورة الشعب المصري تصب في عباءته، أو حاول أن يشيع هذا، هو ورئيس حزب الشيطان في لبنان، متناسياً ثورة شعبه عليه، التي قمعها بالرصاص وأحكام الإعدام، لكن ها هو يواجه موجة جديدة تتم بوحي ثورة مصر على الطغيان.
• خلوا بالكم من طبيخ الملايكة، الذي تطبخه الثعابين والعقارب سراً وليلاً، ليأكله البسطاء علانية ونهاراً. . أن توضع بنود دستور ظلامية، بجانب بنود تؤسس للديموقراطية، وتقدم للشعب للاستفتاء باسم الثورة. . فحتى لو كان التصويت لكل بند على حده، فقدرات الناس لن تذهب لأبعد من التأشير بنعم، ونكون بهذا قد بصمنا على الذهاب للهاوية.
• نأمل أن تتحول جماعة الإخوان المسلمين إلى العمل الدعوي وأعمال الخير، وأن يكون هناك بالساحة السياسية نشطاء إسلاميون، يتحدثون برؤاهم الشخصية وليس باسم الله، ليشاركوا إخوانهم في الوطن على قدم المساواة، دون ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة، لنتباحث جميعاً معاً حول السبل لنهضة وطننا ورفعته وخير الأجيال الحالية والقادمة.
• أيها المثقفون أو المتثاقفون الكرام: انزلوا من مكاتبكم، واسألوا رجل الشارع رأيه في الإخوان المسلمين، وستعرفون أن البسطاء أكثر وأعمق وعياً منا جميعاً، وأنهم يدركون جيداً أن فكر هؤلاء هو عداء للحياة وللعالم، وأن تمكن الإخوان معناه الخراب العاجل.
• الجهة الوحيدة المتأكدة من انعدام شعبية الإخوان إلى ما قرب الصفر، هي جماعة الإخوان ذاتها، لكن الجميع يعانون من أخوانوفوبيا والله الشافي.
• اللي يقول أن الشعب المصري ممكن يختار الإخوان المسلمين، يبقى معداش على مصر، ولا يعرف حاجة في أي حاجة. . المشكلة في اللعب فوق، لكن بانتخابات نزيهة وبالرقم القومي، ووجود شخصيات محترمة مرشحة، أعدم حسني مبارك وحبيب العادلي في يوم واحد إن نجح لهم مرشح واحد.
• تحذير للجالسين على الكراسي الآن أياً كان اسمها وشكلها: انصتوا لما يقوله الناس ويسجلونه على صفحات الإنترنت الافتراضية، وإلا ستعود البلاد إلى حافة الهاوية، فهل نتعلم الدرس؟!!
• أتطلع للعمل والتواصل مع طوب الأرض الذي يتطلع لدولة مدنية حرة وديموقراطية، وتليفوني هو 0126834061، وأقيم بالإسكندرية وليس لدي مانع من السفر إلى أي مكان بمصر. . لكن بشرط التجمع على أساس وطني وليس طائفي، وتحت علم مصر، وليس شعار الهلال والصليب.
• البعض يقول أن عدم الدراية وراء تسليم المجلس الأعلى للقوات المسلحة مهمة التعديلات الدستورية لأصحاب الميول الظلامية والعنصرية المعادية للحضارة والإنسانية.
• يبدو أننا الآن في حاجة إلى ثورة تؤكد أن مطلب الشعب هو دولة مدنية حديثة، وليس دولة ظلامية طالبانية.
• إذا كانت البداية منحرفة فالمصير هو الضياع، والبداية بوضع طارق البشري على رأس لجنة تعديل الدستور وصبحي صالح بين أعضائها بداية سوداء، تشير إلى سوء نية واااااااضح من المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
• على الليبراليين خلق كيان تنظيمي قوي وفعال بأسرع وقت، لنواجه به التنظيمات الظلامية، مع الحذر من تحالف قد يكون الآن في طور الاتصالات السرية، بين فضيلة مرشد الإخوان وقداسة البابا المعظم، إذ يجمعهما ادعاء الحديث باسم الإله، ولا يساوي الناس ومصالحهم لديهما قلامة ظفر.
• لا للمستشار طارق البشري علي رأس لجنة التعديلات الدستورية
• وصلني من مصدر موثوق به أن جماعة الإخوان المسلمين قد تقدمت بطلب رسمي لتعديل المادة الثانية من الدستور، لتكون الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع. . لو حدث هذا فسوف تتحول مصرنا إلى أفغانستان وإيران وغزة، حيث يسيطر علينا المتحدثون باسم الله، جاعلين أنفسهم رقباء على الناس، مغلقين نوافذ التحضر بالعداء لكل العالم، وتدخل مصر نفقاً مظلماً لا نعلم متى تخرج منه، فتصير وكراً للإرهاب والقهر، ونفقد كل مكتسباتنا الحضارية.
• برضو قداسة المعظم مش عايز يخرس ولا يختشي، ودلوقتي بيؤيد المجلس العسكري ويدعو لتأييده، رغم أن الناس طبيعي بتأيده، ما هو قداسته وعظمته لازم يؤيد حد، حتى لو كان مهدي عاكف أو محمد بديع!!
• اللي مش عاجبهم أسلوبي ومتفقين معايا في الموضوع يحاولوا مقابلة قداسة المعظم، ويحاولوا يتكلموا معاه. . وبعد كده يبقوا يقابلوني وأشوف حالتهم إيه. . بس خلاص
• أيها الشباب المصري الحر، يبدو أنه عليكم ونحن معكم العودة لمختلف ميادين الجمهورية، إذا كان التحول الذي نبغيه يتم برئاسة أمثال طارق البشري، الذي يترأس الآن لجنة التعديلات الدستورية.
• كويس أننا حالياً نعدل الدستور في مواد محددة، لأننا لو كنا نضع دستوراً جديداً، عن طريق لجنة يرأسها طارق البشري كما يرأس الآن لجنة التعديل، لكنا مقدمون على كارثة وطنية وسياسية وحضارية.
• انتهى في مصر عصر "لا تناقش ولا تجادل يا أخي"، وعصر "ابن الطاعة تحل عليه البركة". . والصاحي يفوق النايم.
• لن نقبل حديث المطلقات المخادع، كالقول بدولة مدنية ذات مرجعية إسلامية. . هي دولة مدنية مرجعيتها الصالح العام، ومن لديه مشروع قانون يرى فيه المصلحة يقدمه للبرلمان لمناقشته، لنتأكد من تحقيقه بالفعل للمصلحة في الدنيا، وليس في الحياة الآخرة التي هي خارج اختصاص الدولة.
• الذين كانوا يصفون شباب الثورة بأنهم "قلة مندسة"، اتضح أخيراً أنهم هم "القلة المندسة" على الشعب المصري العظيم.
• العلقة اللي أكلتها وزارة الداخلية لا تحسب على الثورة وإنما تحسب لها، رغم أن التربية بالضرب غير مستحبة!!
• رأيت في التليفزيون مفيد شهاب جالساً في اجتماع مع أحمد شفيق. . أرجو أن تكون عيناي قد خدعتاني، وأن يكون أحمد شفيق حريصاً على نظافة الستة شهور الممنوحة له.
• الشعب الأمريكي أسقط نيسكون من أجل ووتر جيت، ونجد الآن من يتحدث عن مآثر حسني مبارك. . لن نكون بعد اليوم ذلك الشعب ذي الجلد السميك!!
• لقد وصل تقدير العالم للشعب المصري بفضل ثورة شبابه إلى القمة. . لكن المهم أن تأتي الأيام بما يحتفظ لنا بتواجدنا على تلك القمة.
• لقد رفعنا الغطاء عن تربة مصر التي كانت قد تعفنت. . الآن ننتظر أن تضربها أشعة الشمس، ويدخل لمسامها الهواء النقي، ليخرج منها ثمر التحضر والحداثة والإنسانية.
• يرى البعض أننا لا نحتاج لدستور جديد، وإننا يجب العودة لدستور 1923، مع تغييرات طفيفة بالطبع.
• ارحموا وسامحوا من نافقوا الطاغية قبيل سقوطه، فلقد أدمنا جميعاً النفاق طوال ستة عقود وإن بدرجات متفاوتة. . المهم أن نتوب جميعاً توبة نصوحة عن النفاق والابتذال والفهلوة والجهزنة!!
• أطالب بوضع تقفيصة وسط ميدان التحرير، نضع فيها كل من يدعي لنفسه علينا سيادة أو فضيلة أو قداسة أو عظمة، عشان العيال الصغيرة تتفرج عليهم، باعتبارهم آخر الرجال غير المحترمين.
• نريد تحويل مصر لعملاق اقتصادي كالنمور الأسيوية، يكون قاطرة للتنمية في المنطقة كلها، وليس إلى قوة معاندة ومعادية للدول الكبرى، كما تفعل إيران وسوريا، لجر القوى العالمية لضرب الإرهاب على أرضنا.
• على شعوب المنطقة أن تدهس أيديولوجيا العروبة البائدة، وأن تتعاون فيما بينها على أساس المصالح المشتركة، وأن تُقبل على العالم الحر والمتقدم، وتسعى هي إلى السلام، لا أن تجر إليه جراً كما يحدث الآن. . نأمل أن تكون ثورة اللوتس هي الخطوة الكبرى على هذا الطريق، لتقود مصر المنطقة خروجاً من مستنقعات التخلف.
• علينا التخلص سريعاً من روح العداوة والخصام والتوجس التي تسود كافة الفرقاء في الساحة المصرية، وأن نحاول الاقتراب من بعضنا البعض، وإلا سوف ننتكس نكسة تعود على الجميع بالوبال.
• أهم ما نحتاجه جميعاً الآن أن نتحلى بالمرونة والرغبة الصادقة في الوصول إلى حد أدنى (وليس أقصى) كاف لأن نشق لشعبنا طريقاً نحو التقدم والحداثة.
• أقترح الاستعاضة في الدستور الجديد عن المادتين الأولى والثانية معاً بالنص التالي: "جمهورية مصر" دولة مدنية ديموقراطية تقوم على أساس الانتماء الوطني، اللغة العربية لغتها الرسمية، وأغلبية مواطنيها يدينون بالإسلام، ومصدر التشريع هو: المقاصد العليا للشرائع السماوية ومواثيق حقوق الإنسان العالمية، ومصالح كل فرد كنواة لصالح المجموع.
• ثار الشباب من أجل الحرية والديموقراطية والحداثة، وليس من أجل الانبطاح تحت أقدام المتاجرين باسم الإله، الذين يتحتم أن يغلق الدستور الجديد الأبواب في وجوههم.
• أريد من أخوة الوطن المسلمين أن يخبروني، إن كانوا يرون أن ثبات الدين الإسلامي في قلوب وعقول المسلمين يحتاج إلى مادة في الدستور، أم أن الدين أقوى من كل المواد وكل ما في الحياة، وبالتالي تكون المادة الثانية من قبيل التجارة السياسية بالدين ليس أكثر؟!!
• المادة الثانية من الدستور هي الصخرة الأكبر في طريق مصر نحو الحداثة، وموقفنا منها سيحدد حجم الإنجاز والمدى المفتوح لنا نحو مستقبل حداثي ودولة مدنية حقيقية. . هلموا معاً لنزيح هذه الصخرة، فهي لا تحمي ديناً، فالدين في قلوب الناس، ولا يحتاج لدستور ولا دولة لتثبيته، فالنظام الحاكم والدستور زالا الآن ونبني غيرهما، والإيمان باق في قلوب جميع المصريين.
مصر- الإسكندرية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,270,804
- آفاق ثورة اللوتس
- أنغام من ثورة اللوتس
- النصر لثورة اللوتس
- خربشات غاضبة
- نسائم من ثورة الياسمين
- طرقات على رؤوس مصمتة
- دموع دامية
- خربشات تقطر دماً
- اعتذار في كيهك- قصة قصيرة
- خربشات طفولية- 15
- خربشات طفولية- 14
- خربشات طفولية- 13
- كمال غبريال في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: العلمانية ...
- خربشات طفولية- 12
- خربشات طفولية- 11
- خربشات طفولية- 10
- خربشات طفولية – 9
- خربشات طفولية – 8
- خربشات طفولية- 7
- خربشات طفولية (6)


المزيد.....




- حسني مبارك يتحدث عن ذكريات أكتوبر 73 في فيديو نادر: حتى يستع ...
- مشروع في مصر للأمن الغذائي والهدية -الإقامة مجاناً-
- مساعد وزير الخارجية الأمريكي يحمل رسالة إلى قطر حول إيران
- أردوغان يرفض وقف العملية العسكرية بسوريا ما لم يقض على -التن ...
- تبادل لإطلاق النار بين الأمن الهندي ومسلحين في كشمير
- بومبيو: انتخابات الرئاسة التونسية "علامة فارقة" في ...
- اليوم الثامن: آخر مستجدات العملية العسكرية التركية في شمال س ...
- عملية نبع السلام: المدنيون العالقون جراء القتال في شمال سوري ...
- بومبيو: انتخابات الرئاسة التونسية "علامة فارقة" في ...
- اليوم الثامن: آخر مستجدات العملية العسكرية التركية في شمال س ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - أمواج ثورة اللوتس