أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - الشامتين بمصر . حكامها وثوارها وحكاية الحمل والماعز














المزيد.....

الشامتين بمصر . حكامها وثوارها وحكاية الحمل والماعز


جاسم محمد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 3277 - 2011 / 2 / 14 - 19:01
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الشامتين بمصر . حكامها وثوارها وحكاية الحمل والماعز
من اجمل ماقالت الشعوب في فلكلورها الحكايات والامثال . وزاد هذة الحكايات جمالا وسحرا انها جائت على السن الحيوانات الاليفة منها والضارية . وبقيت هذة الحكايات تضرب بين الناس من اجل الذكرى مرة وعلى سبيل التهكم اللاذع والنقد القاسي للخصوم المتطاولين بغير حق على حقوق الاخرين مرة اخرى . حين يقوم بعض المتحذلقين بالزعيق على خلاف ماتكنة ابدانهم وانفسهم المريضة و يكون محتوى صبيانياتهم مخالفا تماما ومعاكسا لواقعهم المعروف . مثلما ذهب بعض الطواطم الجدد المتمقرطين بزيت الديمقراطية الى التشفي بالحكام الراحلين ونعتهم بالدكتاتوريين وانهم ارتكبوا من الاخطاء الجسام وسرقة قوت الشعب مايشيب لة الولدان كما يقول هذا "الحملدار "المتمقرط " قبل ان يمسك منصبة المبجل . وانها محكومة بجلادين تضرب شعوبها بقنابل النابالم وتسحق لحومها بسرفات الدبابات لو فكرت هذة الشعوب يوما بنفس حرية وطالبت بانتخابات حرة ونزيهة . ووصل هذا "الحملدار " الى اتهام قادة هذة الشعوب بالعمالة للغرب الكافر وان هؤلاء الرؤساء العرب دمروا المشروع العروبي والاسلاموي من خلال الارتباط بالغرب وخاصة اميركا . وزاد رشة البهارات المعروفة في كل الحساء الاسلامي .واسرائيل . . ووصل الى قمة تهريجة المضحك بالتطبيل والدعاية لمشروعة السياسي المتمخرط وانهم على خلاف هؤلاء العملاء لانهم من طراز الملائكة النورانيين الذين يباهي بهم اللة كل عبادة يوم الدينونة بعد ان سكنوا مع شعوبهم في بيت واحد ووصل الامر ببلدانهم ان قبل الخروف ناب الذئب وانهم يرشون شعوبهم بالشوكلاتة والحلوى لو تمردوا عليهم . وهذا مايشبة تماما تلك الحكاية المشهورة في التراث الشعبي حين استيقظت حيوانات الغابة في احد الايام فزعة على ضحك احد الماعز ويسمى ( صخل بالعراقية ) بعد ان وضع هذا الماعز ( الصخل ) يدة على بطنة من شدة الضحك والتشفي . وحين ارادت هذة الحيوانات الاستفسار عن سر هذا الضحك الهستيري المفاجى الذي منع هذا الصخل الاسود من الكلام وألجم بالتالي لسانة عن الحركة . وبعد لاي طويل تكابدة الحكماء والعارفون من هذة الحيوانات مع هذا الصخل توصلوا بصعوبة الى فك شفرة ضحكة وانة يشير بشماتتة وتشفية الى حمل ويسمى بالعراقية ( طلي ) . وبعد ان توقف هذا الصخل للحظات عن ضحكة الصارخ وبدا يشرح للحكماء والحيوانات منكنون ضحكاتة وشماتتة لانة شاهد احد الحملان ( الطليان ) يوما حين اراد ان يقفز النهر للجانب الاخر . وبلحظة خاطفة لمحت عيونة البراقة عورة هذا (الطلي ) وأستة بعد ان ارتفعت أليتة (ليتة ) عاليا من قوة القفزة . لكن ضحك هذا الصخل جلب استياء كل سكان الغابة واضجرهم كثيرا وتطاول البعض منهم الى ضرب هذا الصخل الخرف . وطالب الاخرين من الحكماء الى رمية خارج اسوار الغابة . لكن حكماء الغابة رفضوا كل هذة الطلبات وطلبوا من تلك الحيوانات فقط الضحك بقوة على هذا الصخل وقالوا لة ربما انت لاتدري بنفسك ولم ترى شكلك ابدا . فان كنت لمحت بلحظة عورة هذا الحمل الصغير واستة فان عورتك واستك بادية ومكشوفة على الدوام لكل سكان الغابة وطيورها .
جاسم محمد كاظم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,091,749,301
- شكرا لثوار مصر لانهم أعادوا البطاقة التموينية لنيام العراقيي ...
- الزعيم عبد الكريم قاسم الشريف الذي لم يسرق شعبة ووطنة .-في ذ ...
- واكتملت -ليالي الحلمية - ياأسامة انور عكاشة
- ماذا لو كان الجيش العراقي في ميدان التحرير ؟
- سقوط فوكوياما ولصوص الخصخصة وحكومة التكنو .خ .راط
- مهزلة .لصوص الطوطم يحيون ويتشبهون بثوار الياسمين
- أستمع ياماركس الى صوت صديقتنا أكلة الحشرات
- ماذا لو كان ثوار تونس عراقيين ؟
- لانها تونس الشعب والشابي . لا. تونس الفقية والطوطم
- دعوة من اجل تاسيس اتحاد شيوعي ماركسي اممي.
- ستالين . بين خصومة وانصارة
- سور السلطة . لا . سور الوطن
- الحزب الشيوعي -كتنظيم قيادي - هو بذرة البرجوازية النامية في ...
- طاقتنا لها وزير ومستشار ونائب للرئيس.. والطاقة = صفر
- للمرحوم العراق - الفاتحة-
- ماذا لو اعلن احد احزاب السلطة في العراق الثورة ضد الاميركان ...
- كيف تكون الاشتراكية في بلدا يخلوا من طبقة العمال والفلاحين ي ...
- ماذا يقول الرئيس انور السادات حين اصبح -راشد- شيخا -وزينب- م ...
- هل اصبح مايسمى (بالشهيد ) هو الخاسر الاكبر في العراق ؟
- -الحل هو المحتل- ايها الاخوان المسلمون


المزيد.....




- عرض فيلم -واهب الحرية- في مركز معروف سعد
- يوم صحي لـ -الشيوعي- في علي النهري
- العدد 133
- .مصر-تجربتى- الاعتقال واثره فى حياتى. بقلم الرفيقه(عبير الصف ...
- ندوة نسائية تخليدا لذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي بطنجة
- إطلاق سراح المتظاهرين ضد الفقر في أغنى مدن العراق
- السترات الحمراء.. تونسيون يقتدون بالمتظاهرين الفرنسيين
- النجف: وفد مشترك من الشيوعي العراقي والأمة العراقية يزور مقر ...
- وفد من محلية الشيوعي في واسط يزور الديمقراطي الكردستاني
- سيول مدمرة في الموصل تغرق مخيمات النازحين و-حقوق الانسان- تط ...


المزيد.....

- مراسلات سلامة كيلة مع رفيق / أنس الشامي
- ماو تسى تونغ و بناء الإشتراكية (نقد لكتاب ستالين / شادي الشماوي
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية / لطفي حاتم
- راهنية ماركس – الوجه الكامل والمتكامل لثورية الفيلسوف الفذّ / خليل اندراوس
- كلمة الأمين العام في اللقاء اﻷممي اﻟ20 للاحزاب ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- المنظمة الماركسية ــ اللينينية المغربية "إلى الأمام": الخط ا ... / موقع 30 عشت
- الماركسية والفلسفة / آلان وودز
- القانون واستبطان العنف - ترجمة : سعيد العليمى / جاك دريدا
- كتاب مدخل إلى الفلسفة الماركسية - 2018 / غازي الصوراني
- كناب النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية - المجلد ا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - الشامتين بمصر . حكامها وثوارها وحكاية الحمل والماعز