أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مصطفي النجار - لن تحاكموا العادلي لهذه الأسباب














المزيد.....

لن تحاكموا العادلي لهذه الأسباب


مصطفي النجار

الحوار المتمدن-العدد: 3271 - 2011 / 2 / 8 - 22:11
المحور: حقوق الانسان
    


المحاكمة مخالفة دستورية.. وسظيل طليق عدة سنوات.. والقرآن هو الحل
قد يصاب الملايين ممن وقعوا تحت بطش قبضة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي، بصدمة كبيرة، ليس من المواطنين فحسب بل من رجال الشرطة الذين تهافتوا على القنوات التليفزيونية ليعددوا خطايا وزيرهم السابق على الرغم أنهم كانوا يفذون تعليماته بكل حسم كما هي عادة العسكريين، والسبب وراء الصدمة هو عدم قدرة أحد على تنفيذ المحاكمة الشعبية العلنية للوزير المعزول.

ويوجه الغاضبين من المواطنين تهماً للعادلي بأنه المسئول عن القرار السياسي بسحب قوات الشرطة من الشوارع مما تسبب في فراغ أمني هدد استقرار البلاد وحياة المواطنين للخطر، مارس أبشع أنواع القمع وإطلاق الرصاص علي المتظاهرين.. وحول أقسام الشرطة إلي سلخانات تعذيب لأصحاب الرأي، استهتر بأمن المجتمع لحساب أمن النظام وتعامل مع أحكام القضاء والقانون باستعلاء، والتسبب في إهدار كرامة المصريين لمدة 10 سنوات وفي ظهور ضحايا أبرزهم خالد سعيد وسيد بلال، وأخيرا قطع وسائل الاتصالات من الهواتف الجوالة والانترنت وهو ما تسبب وفقا لخبراء الاقتصاد بتكبيد الاقتصاد خسائر لا يمكن حصرها في المدي القريب.

أما عن أحد أهم السبب فهو باختصار أن الوزير مازال يتمتع بالحصانة لأنه عضو بمجلس الشوري ضمن العشر الذين يعينهم رئيس الجمهورية، ووفقا لما نصت عليه المواد رقم 96 و97 و99 من الدستور المصري حيث تكلف هذه المواد لأعضاء مجلسي الشعب والشوري بالحصانة البرلمانية والتي تشترط عدم تعرض الأعضاء للمسألة القانونية إلا في حالة التلبس الجنائي وهو ما لم يفعله الوزير وبالتالي فهو محمي بموجب الدستور وبما أن الدستور يعلو القانون كل القوانين فإنه لن يحاسب العادلي إلا في حالتين خروجه من المجلس أو الاعتماد على ما هو أقوي من الدستور والقوانين.

ووفقا للمادة الثانية من الدستور والتي تتضمن أن مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع، ولأن الوزير رجل قانون ولديه خبرة واسعة في استخدام الثغرات القانونية وهو ما أتاح له الوصول لمنصب نائب رئيس جهاز أمن الدولة بعد أن خدم في إدارة مكافحة المخدرات بالأمن العام، ولكي يستطيع أى قانوني أن يحاكم الوزير بأسهل الطرق فعليه بالنص كالآيات الكريمات: { ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به } ، { ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما }،{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق} ، {أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض}، { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها }.. ويبقي أمام المتخصصين ان يثبتوا تورط الوزير بارتكاب مخالفات مباشرة أو غير مباشرة قد تفضي للوقوع في جريمة القتل سواء الخطأ او العمد.

وبما أن أيام الغضب التي شهدتها مصر نبعت من الشعب وهو وفقا للمادة الثالثة من الدستور مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها، ويصون الوحدة الوطنية على الوجه المبين في الدستور، وهذه المادة تقوي الموقف الشعبي من محاكمة الوزير وفقا للقوانين المنظمة لذلك.

يري المستشار ميلاد سيدهم رئيس هيئة قضايا الدولة السابق، في دراسة بعنوان " الحصانة البرلمانية ضمانة أساسية لحرية تعبير النواب عن رأيهم"، أن الحصانة لا تعفى من المسئولية الجنائية ويمكن أن تظل قائمة فى إنتظار الإذن برفعها أو بزوالها لأى من أسباب زوال الحصانة، وهى على ذلك لا تعفى من المسئولية الجنائية، إلا أن الحصانة لا تعفى من المسئولية الجنائية فإن الإتهام يظل يلاحق العضو بعد إنتهاء عضويته بالمجلس بأحد الإتهامات التى لم يتم رفع الحصانة بالنسبة لها ما لم تكن قد سقطت الدعوى الجنائية عنه بالتقادم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,174,898
- كباريهات الحكم السياسي
- موت أمريكا بسبب بن لادن.. حقيقة
- مصطفي النجار: الضرب للجميع
- هكذا فض غشاء بكارة مصر
- لماذا نخاف من انهيار الهرم الأكبر؟
- يا أزهر أمرنا شوري بيننا
- الحضارة الإسرائيلية
- حماتي.. حياتي
- الست ستوته
- البلاي استيشن في سياسة الحزب الوطنى
- الحلقة الثانية.. أين الله؟
- نكد الستات وغتاتة البنات
- الحلقة الأولي.. أين الله؟
- لماذا لا يتدخل مبارك لانقاذ -البديل-..؟
- اقتراح برغبة لمشروع قانون للبكاء في المقابر
- مش أنانى
- اشتقت إلى الفنار
- كيف نعيد مصر ؟
- !العمل السياسي داخل الجامعات الخاصة أين؟
- انفراد: نشر رسالة المدون عبد الكريم سليمان من سجن برج العرب


المزيد.....




- ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2000 والأمم المتحدة تقول ...
- ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2000 والأمم المتحدة تقول ...
- روسيا تطلب عقد اجتماع طارئ للأمم المتحدة
- بعد ساعات من تبرئته.. تركيا تصدر أمر اعتقال لرجل الأعمال عثم ...
- روسيا تطلب عقد اجتماع طارئ للأمم المتحدة للنظر بتلاعب واشنطن ...
- تركيا... موجة اعتقالات بشبهة الانتماء لجماعة -غولن-
- الأمم المتحدة توزع مساعدات غذائية لـ320 أسرة نازحة في مأرب
- ماكرون يعلن وقف نظام تعليم اللغات الأجنبية الإختياري في المد ...
- ماكرون يعلن وقف نظام تعليم اللغات الأجنبية الإختياري في المد ...
- -حقوق الإنسان- تكشف حصيلة جديدة لضحايا الاحتجاج في العراق


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مصطفي النجار - لن تحاكموا العادلي لهذه الأسباب