أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائشة جرو - ميدان الأحرار














المزيد.....

ميدان الأحرار


عائشة جرو
الحوار المتمدن-العدد: 3267 - 2011 / 2 / 4 - 01:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكشر الديكتاتور عن أنيابه، يسقط عنه قناعه الأخير، ينكشف وجهه الحقيقي الاستبدادي، القمعي، الهمجي البشع.

"الفتوة"الرئيس وعصابة حيتان المال ، يؤجرون بلطجيتهم للانقضاض على ثورة شباب، كسر قيده وطرد خوفه،وخرج في تظاهرات سلمية حضارية يعبر فيها عن مطالبه المشروعة التي تكفلها له القوانين المحلية، والدولية.

في خرق سافر للقانون الدولي وفي انتهاك جسيم لحقوق الإنسان، وللمواثيق الدولية وضدا حتى دستور النظام المصري نفسه خاصة المادة 3 : التي تقول أن " السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها، ويصون الوحدة الوطنية على الوجه المبين فى الدستور" . يفتح الإقطاعي، أبواب " وسيٌته " لتنطلق خيوله وجماله الهوجاء ودوابه المجنونة، لتدوس البشر،كأنهم حشرات ، وفق منطق :"علي وعلى أعدائي" وكأني به يقول: " لن أخرج حتى انتقم،وأحرق البلد وما ومن فيها، ،أنا يتقال لي ارحل؟ والله عال، سألتحق بأسرتي البريطانية الجنسية وأستمتع بثرواتي ..كيف سولت لكم أنفسكم أن تعبروا بحرية و تقولون لي " انا الفرعون ابن الفرعون" لا؟".

ثلاثون سنة والشعب يجبر على التصفيق والتلويح، وتزوير إرادته ، وقول نعم للرئيس، تحت تهديد نفس البلطجية وتفاديا للبطش . ثلاثون سنة ونفس الوجوه، تجثم على صدره، ونفس الجمل الرنانة تتكرر على مسامعه والنهب يزداد لثرواته ، وكل انتخابات، و الرئيس فائز ، وحق السلالة في الوراثة بحديد الهجامة ونار البلطجية مكفول .

طفح الكيل "طهق" الشعب و" زهق" من "عيشه الحاف" الذي أصبح غاليا وصعب المنال ، أما "اللحمة" فأصبحت مستحيلة استحالة حرية التعبير، والكرامة . طفح الكيل، خرج الشعب إلى الميدان وقال كلمته الفصل. بعد ثلاثين سنة هتاف، تصفيق، تحت رحمة سيف البلطجية وبطشهم ، وتسلط القطط السمينة. بعد ثلاثين سنة فقر، جوع، بطالة، قمع، اعتقالات، بعد ثلاثين سنة قال الشعب أخيرا وبملء فيه:لا، وليسقط هذا النظام، ليرحل ويدعني ارتب بيتي وأنظفه، ليرحل ويدعني أعد بيتي " مصر " لمستقبل أفضل، تسطع عليه أخيرا شمس الديمقراطية والحريات ،وحقوق ألإنسان.

بعد ثلاثين سنة كره، أراد الشعب آن يصارح "الريس" بحقيقة مشاعره نحوه، أليس على اكتافه اعتلى عرش الأغنياء؟ أليس بتزوير أصواته جثم ثلاثين سنة على قلبه ؟

أراد الشعب الحياة، أراد الشعب أن يسترد "عرشه" ، أصواته ، ثروته ، أن يستقل ببلاده ،ويطلق الطاغية "بالثلاث"، فلجأ "الريس/ الفتوه" إلى أسلوبه الإجرامي، الانتخابوي المعتاد : إطلاق يد البلطجية من "حثالة البروليتاريا الرثة" المدجنة ، المجهلة ، المجوعة ، مدفوعة الأجر مدججة بالسلاح الأبيض، لذبح ألأبرياء وقتل شعب أعزل يتظاهر سلميا مجردا سوى من مطالبه المشروعة. تقودها في ذلك فلول خدام وزبانية وآل النظام المترنح المذعور الذي يحاول نفخ الروح في رميمه المتفسخ، محاولة شق صف الانتفاضة الشعبية المجيدة. لكن "أفلام الفتوة" تجاوزها الزمن، ولا يجوز أن تقارن بالمشهد الراقي الرائع المتحضر، في ميدان التحرير، السلمي المطالب بالحرية و الكرامة وتحرير الشعب من مخالب الطاغية ونظامه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مسحوق الظلام


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- تركيا تنشر فيديو استهداف مواقع الأكراد شمالي سوريا
- لافروف: أعمال واشنطن الأحادية في سوريا سبب -الغضب التركي-
- معرض دولي للبوظة في إيطاليا بمشاركة 180 دولة
- ماذا كانت شروط ترامب لدعم محمد بن سلمان؟
- مقتل الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة في تونس
- البحرين توقف 47 -عنصرا إرهابيا-
- الشرطة التركية تفرق مظاهرات مؤيدة للأكراد وتعتقل 12
- شاهد.. مهرجان الثلج في الصين في لحته الملونة الجديدة
- معرض دولي للبوظة في إيطاليا بمشاركة 180 دولة


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائشة جرو - ميدان الأحرار