أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائشة جرو - ميدان الأحرار














المزيد.....

ميدان الأحرار


عائشة جرو
الحوار المتمدن-العدد: 3267 - 2011 / 2 / 4 - 01:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكشر الديكتاتور عن أنيابه، يسقط عنه قناعه الأخير، ينكشف وجهه الحقيقي الاستبدادي، القمعي، الهمجي البشع.

"الفتوة"الرئيس وعصابة حيتان المال ، يؤجرون بلطجيتهم للانقضاض على ثورة شباب، كسر قيده وطرد خوفه،وخرج في تظاهرات سلمية حضارية يعبر فيها عن مطالبه المشروعة التي تكفلها له القوانين المحلية، والدولية.

في خرق سافر للقانون الدولي وفي انتهاك جسيم لحقوق الإنسان، وللمواثيق الدولية وضدا حتى دستور النظام المصري نفسه خاصة المادة 3 : التي تقول أن " السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها، ويصون الوحدة الوطنية على الوجه المبين فى الدستور" . يفتح الإقطاعي، أبواب " وسيٌته " لتنطلق خيوله وجماله الهوجاء ودوابه المجنونة، لتدوس البشر،كأنهم حشرات ، وفق منطق :"علي وعلى أعدائي" وكأني به يقول: " لن أخرج حتى انتقم،وأحرق البلد وما ومن فيها، ،أنا يتقال لي ارحل؟ والله عال، سألتحق بأسرتي البريطانية الجنسية وأستمتع بثرواتي ..كيف سولت لكم أنفسكم أن تعبروا بحرية و تقولون لي " انا الفرعون ابن الفرعون" لا؟".

ثلاثون سنة والشعب يجبر على التصفيق والتلويح، وتزوير إرادته ، وقول نعم للرئيس، تحت تهديد نفس البلطجية وتفاديا للبطش . ثلاثون سنة ونفس الوجوه، تجثم على صدره، ونفس الجمل الرنانة تتكرر على مسامعه والنهب يزداد لثرواته ، وكل انتخابات، و الرئيس فائز ، وحق السلالة في الوراثة بحديد الهجامة ونار البلطجية مكفول .

طفح الكيل "طهق" الشعب و" زهق" من "عيشه الحاف" الذي أصبح غاليا وصعب المنال ، أما "اللحمة" فأصبحت مستحيلة استحالة حرية التعبير، والكرامة . طفح الكيل، خرج الشعب إلى الميدان وقال كلمته الفصل. بعد ثلاثين سنة هتاف، تصفيق، تحت رحمة سيف البلطجية وبطشهم ، وتسلط القطط السمينة. بعد ثلاثين سنة فقر، جوع، بطالة، قمع، اعتقالات، بعد ثلاثين سنة قال الشعب أخيرا وبملء فيه:لا، وليسقط هذا النظام، ليرحل ويدعني ارتب بيتي وأنظفه، ليرحل ويدعني أعد بيتي " مصر " لمستقبل أفضل، تسطع عليه أخيرا شمس الديمقراطية والحريات ،وحقوق ألإنسان.

بعد ثلاثين سنة كره، أراد الشعب آن يصارح "الريس" بحقيقة مشاعره نحوه، أليس على اكتافه اعتلى عرش الأغنياء؟ أليس بتزوير أصواته جثم ثلاثين سنة على قلبه ؟

أراد الشعب الحياة، أراد الشعب أن يسترد "عرشه" ، أصواته ، ثروته ، أن يستقل ببلاده ،ويطلق الطاغية "بالثلاث"، فلجأ "الريس/ الفتوه" إلى أسلوبه الإجرامي، الانتخابوي المعتاد : إطلاق يد البلطجية من "حثالة البروليتاريا الرثة" المدجنة ، المجهلة ، المجوعة ، مدفوعة الأجر مدججة بالسلاح الأبيض، لذبح ألأبرياء وقتل شعب أعزل يتظاهر سلميا مجردا سوى من مطالبه المشروعة. تقودها في ذلك فلول خدام وزبانية وآل النظام المترنح المذعور الذي يحاول نفخ الروح في رميمه المتفسخ، محاولة شق صف الانتفاضة الشعبية المجيدة. لكن "أفلام الفتوة" تجاوزها الزمن، ولا يجوز أن تقارن بالمشهد الراقي الرائع المتحضر، في ميدان التحرير، السلمي المطالب بالحرية و الكرامة وتحرير الشعب من مخالب الطاغية ونظامه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,369,167
- مسحوق الظلام


المزيد.....




- بوتين ينفي مجددا اتهامات بريطانيا لروسيا بالتسميم بغاز الأعص ...
- بوتين: اتهام روسيا بحالتي التسمم في بريطانيا -لا أساس له-
- بوتين: انضمام أوكرانيا وجورجيا للناتو أمر غير مقبول
- قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى -عرب س ...
- اختيار موقع أول قاعدة فضاء بريطانية
- بوتين يقول رأيه بصراحة في ترامب
- بوتين: الإرهابيون هم الذين يتحملون مسؤولية مقتل المدنيين في ...
- مطار إسرائيلي جديد في إيلات لتنشيط السياحة
- ديلي تلغراف: دونالد ترامب مخطئ بشأن روسيا
- بروفايل: محمد القريشي.. أو كيف يتحول الحوار الثقافي إلى تعاي ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائشة جرو - ميدان الأحرار