أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - أيها الحكام العراقيون اهتفوا أو ارحلوا.!






















المزيد.....

أيها الحكام العراقيون اهتفوا أو ارحلوا.!



جاسم المطير
الحوار المتمدن-العدد: 3266 - 2011 / 2 / 3 - 16:37
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1835
أيها الحكام العراقيون اهتفوا أو ارحلوا.!
تهوي التصريحات العالمية للضغط على رؤوس القادة المصريين الجبناء القابعين في قصورهم الخضراء بالقاهرة ، بينما تحترق الزهور الشابة في ميدان التحرير وشوارع مصر البهية كلها.
تضج الغابة المصرية بهتاف الشعب الثائر. يمضي الهتاف في كل أنحاء العالم لتردده ليست حناجر الشعوب وحدها، بل حتى صرنا نسمع صوتا ضاغطا من الحكومات الغربية كلها، أيضاً، ما عدا الحكومة العراقية فهي ما زالت (صامتة ًصمت الموتى) لا تصغي لضمير الشعب المصري المحاصر من حسني مبارك المسكون باليأس الشبيه بيأس هتلر وموسوليني وصدام حسين :
• الرئيس الأمريكي باراك أوباما لوّح 7 مرات بتصريحات ورسائل ضاغطة على الدكتاتور المصري كي يرحل (فورا) لكن الرئيس العراقي جلال الطالباني لم يتحرك من عزلته لينطق ولو بحرف واحد ضد الدكتاتور المصري..!
• الرئيس الفرنسي ساركوزي أرسل 3 رسائل ثقيلة إلى الدكتاتور المصري بينما الرئيس نوري باشا المالكي يتفرج ، في الشاشة المصرية، على مظاهرات مؤيدة لحسني مبارك ليحصي أعدادهم ..!
• رئيس الوزراء البريطاني يستنكر الخطوات السرية والعلنية لجلاوزة حسني مبارك وجرائمهم ضد شباب ميدان التحرير بينما الرئيس أياد علاوي وعمار الحكيم وطارق الهاشمي وهوشيار زيباري وعمار الحكيم وعلي الدباغ وعادل عبد المهدي وصالح المطلق وأسامة النجيفي وغيرهم من بلداء السياسة العراقية الجديدة ما زالوا يتمنون ويحلمون باستقبال القادة العرب المجرمين من أمثال حسني مبارك وعلي عبد الله صالح وأبو تفليقة وبشار الأسد وأمثالهم أعضاء مجلس النواب العراقي المزيف انتخابيا ممن وافق على صرف مليار دولار أمريكي لفرش السجادة الحمراء تحت أقدام الدكتاتوريين العرب المجرمين.
أيها الشباب العراقي العاطل عن العمل .. أيها الكادحون العراقيون ارفعوا هتافكم ضد الدكتاتور حسني مبارك .. حاسبوا حسابا عسيرا الحاكمين العراقيين على هدر أموالكم لتقبيل وجوه الدكتاتوريين العرب في (مؤتمر الٌـُقمة العربي) في المنطقة الخضراء في آذار القادم..!
يا شباب العراق اهتفوا بصوت عال ضد جرائم حسني مبارك المبللة يديه بجريمة قتل وجرح مئات الشباب المصريين المناضلين من أجل الحرية والخبز في ميدان التحرير والسويس والإسكندرية.. اهتفوا ضد الحكام العراقيين الماضين بقطار الليل الطويل من الجنوب إلى الشمال واضعين معاطفهم على أجسادهم ملطخة بدماء مائة قتيل عراقي يسقط يوميا بشوارع بغداد وفي جيوبهم تسترخي أموال الشعب بينما أصواتهم ما زالت خرساء في امتداد الصمت عن جرائم أصحابهم الحكام العرب المدعوين إلى بغداد في الشهر القادم، يرتكبونها، الآن، في صنعاء وعدن والجزائر والقاهرة وغيرها..
اهتفوا أيها الشباب العراقيون هتاف شاعركم مظفر النواب في قصيدته: قمم .. قمم .. قمم..
قمم.. معزى على غنم .. مضرطة لها نغم..
أي تفو على أول من فيها .. إلى آخر من فيها من الملوك والشيوخ والخدم..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام:
• نخيل بغداد وأرضها يرفضان بصوت عال استقبال الدكتاتوريين وأغنام القمم ..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 3 – 2 – 2011






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,528,916,898
- المسافة السيكولوجية بين الوطن والمنفى في أشعار طالب غالي
- ديوان شعر الجماهير المصرية عنوانه : الرحيل..!
- هذا عصر التغيير يا لبيدوفتش عباوي..!
- المعمار الهندسي في قصص فرات المحسن
- أيها الحكام العراقيون: أصحابكم محاصرون .. ويسقطون..!
- أيها العراقيون لكل الناس هتاف.. فمتى تهتفون ..؟
- لا تعذروا (الشرطة الوطنية) إذا هزجوا للمال الحرام..!
- تكبروا .. تجبروا .. تعفتروا.. تعنتروا .. تبختروا يا سادة الم ...
- أيها التونسيون المنتصرون حذار من ثعالب المرحلة الجديدة ..!
- الفاشست يقتحمون مقر اتحاد الأدباء..!
- عن رواية زهدي الداوودي ذاكرة مدينة منقرضة
- سقط الدكتاتور التونسي سقوط الحيوان المحاصر..
- ليلى الخفاجي تفجر قنبلة ذرية في الفضاء الخارجي ..!
- أجمل وزارتين في العراق، الداخلية والدفاع.. !
- لا تصدقوا هذا البرلماني لأنه لا يميز الفرق بين الحلو والمر.. ...
- في مكتب نوري المالكي زواج وطلاق في عشرين يوما..!
- فضيحة وزارية عراقية على موقع ويكيليكس ..!
- نوري المالكي يعلمنا كيف نكره الديمقراطية..!
- ديمقراطية المالكي.. بلا كوافير ولا فساتين..!
- فيصل لعيبي يناجي أمواج الفن التشكيلي


المزيد.....


- هل اصابك الصمم يا حسني مبارك يا صنم / ذياب مهدي محسن
- نصيحة متأخرة جداً للديكتاتور / سعيد لحدو
- ديكتاتوريون كاريكاتيريون / خدر خلات بحزاني
- سيادة الرئيس .. أنت لست بطلا / محمد حسين يونس
- يا شماتة إيران فيكم!!! / نضال نعيسة
- انت غير دقيق.. انا كاذب / محمد الرديني
- ياعرب ... لاتتدخلوا.. أنه شأن داخلي!! / طلال سعيد يادكار
- ديوان شعر الجماهير المصرية عنوانه : الرحيل..! / جاسم المطير
- و .. صدقت نبوءات أبو نعال .. الهرج و المرج و السقوط / عامر الأمير
- الحُسنيون والتكفيريون والقاعدة / حسين القاصد


المزيد.....

- مارسيل خليفة يغني لأطفال غزة في مهرجان قرطاج الدولي
- المجلس الاقتصادي ينهي مشاوراته حول قانون تلاسن بشأنه الشيخ ب ...
- كتائب القسام: قتلنا 131 ضابط وجندي إسرائيلي
- أبناء الصحافيين : تكريم المتفوقين قبل السفر إلى المخيم
- تسريب فيلم احمد حلمي ثالث ايام عرضه
- تدهور الحالة الصحية للفنان سعيد صالح
- كاريكاتير حول غزة يثير الجدل في إيران
- احمد خلف: اللصوص - إيلاف
- وفاة إيطالية إلتف شعرها الطويل حول مقود سيارتها
- أوكرانيا تحظر عرض أفلام روسية


المزيد.....

- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين
- كوميديا الوهراني في سرد الرسائل والمنامات / قصي طارق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - أيها الحكام العراقيون اهتفوا أو ارحلوا.!