أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - -الصمت هو أفضل تعبير عن الاحتقار-...جورج برنار شو – الأدب العالمي ( المكتبة الإلكترونية )






















المزيد.....

-الصمت هو أفضل تعبير عن الاحتقار-...جورج برنار شو – الأدب العالمي ( المكتبة الإلكترونية )



فاطمة الفلاحي
الحوار المتمدن-العدد: 3265 - 2011 / 2 / 2 - 23:54
المحور: الادب والفن
    


"الصمت هو أفضل تعبير عن الاحتقار"...جورج برنار شو – الأدب العالمي ( المكتبة الإلكترونية )

"من أقواله "
• "شهرتي تزداد مع كل فشل"
• " إنه جنتلمان انظر إلى حذائه!! ".‏
• "الصمت هو أفضل تعبير عن الاحتقار".
• "لا يمكن أن تكون بطلاً مالم تختبر الجبن".
• "نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل".
• "القاعدة الذهبية هي أنه لا يوجد قواعد ذهبية".
• "الحيوانات أصدقائي.. وأنا لا آكل أصدقائي".
• "الاغتيال هو الأسلوب الأكثر تطرفاً للرقابة".
• "ليس هناك سوى دين واحد بمئات من النسخ".
• "بدون فن، ستجعل فجاجة الواقع الحياة لا تحُتمل".
• "العلم لا يحل مشكلة دون خلق عشرات المشاكل".
• "الحرية هي المسؤولية. ولهذا يخشاها معظم الرجال".
• "الحياة ليست لإيجاد نفسك وإنما لتكوين نفسك".
• "عندما يقوم رجل غبي بفعل مُخجل، يدّعي بأنه واجبه".
• "سامحه، فهو يعتقد أن عادات قبيلته هي قوانين طبيعية!".
• "طالما لدي طموح فلدي سبب للحياة. القناعة تعني الموت".
• "لا نتوقف عن اللعب لأننا كبرنا؛ إننا نكبر لأننا توقفنا عن اللعب".
• "السعادة مثل القمح ينبغي ألا نستهلكه إذا لم نساهم في إنتاجه".
• "أن تكره الآخر ليس إثماً عظيماً، لكن أن تتجاهله هو الوحشية بعينها".
• "لن يسود السلام العالم حتى تُستأصل الوطنية من الجنس البشري".
• "الوطنية هي إيمانك بأن وبلدك أسمى من باقي البلدان فقط لأنك ولدت فيه".
• "السلطة لا تفسد الرجال، إنما الأغبياء إن وضعوا في السلطة فإنهم يفسدونها".
• "يمكن للإنسان أن يصعد أعلى القمم، لكن لا يمكنه البقاء هناك طويلاً".
• "أوجد شيئاً ذكياً لتقوله فتصبح رئيس وزراء؛ وإن كتبته تصبح شكسبير".
• "الحكومة التي تنهب بيتر لتدفع لباول، يمكنها دائماً الاعتماد على دعم باول".
• "من يعاني من ألم في أسنانه يعتقد أن كل من لديه أسنان سليمة سعيد".
• "إنني أغفر لنوبل إنه اخترع الديناميت لكنني لا أغفر له أنه اخترع جائزة نوبل".
• "المرأة هي جمع للهموم، طرح للاموال ، ومضاعفة للاعداء وتقسيم للرجال".
• القراءة جعلت من دون كيشوت رجلاً نبيلاً، لكن تصديق ما يقرأه جعله مجنوناً".
• " إن الأكل الكثير يقلّل من حفاوة اللقاء لأن الإنسان لا يتكلم وهو يأكل ! "
• " لاحقَّ لنا باستهلاك السعادة بغير إنتاجها إلاّ كحقنّنا باستهلاك الثروة بغير إنتاج."‏
• "عقاب الكاذب ليس في عدم تصديقه، وإنما في عدم قدرته على تصديق أي أحد".
• "اختر الصمت كفضيلة، لأنك بواسطتها تسمع أخطاء الآخرين وتتجنب أن تقع بها".
• "الحياة المليئة بالأخطاء أكثر نفعاً وجدارة بالاحترام من حياة فارغة من أي عمل".
• "أنت ترى أشياء تحدث وتقول "لماذا؟" لكنني أحلم بأشياء لم تحدث بعد وأقول "لم لا؟"".
• "لم أفهم بعد لم يرغب الإنسان بالتمثيل على خشبة المسرح بينما لديه العالم كله ليمثل فيه".
• "عندما يكون الشيء مثيرا للضحك ..... فابحث جيدا حتى تصل إلى الحقيقة الكامنة وراءه".
• "اللوحة التي سأنقذها بحال نشوب حريق في المعرض الوطني هي اللوحة الأقرب للباب بالطبع".
• "تعلمت منذ زمن ألا أتصارع مع خنزير أبداً. لأنني سأتسخ أولاً ولأن الخنزير سيسعد بذلك".
" لن يكون الإنجليز أمّة عبيد، إنهم أحرار في أن يصنعوا ما تسمح لهم به الحكومة والرأي العام.."‏
• "المرأة الذكية والجذابة ليست بحاجة لحق الاقتراع ولا مانع لديها بأن تترك الرجل يحكم طالما أنها تحكمه".
• "كن حذراً من الرجل الذي لا يرد لك الصفعة: فهو بذلك لا يسامحك ولا يسمح لك بمسامحة نفسك".
• "استطاعت الإنسانية أن تحقق العظمة والجمال والحقيقة والمعرفة والفضيلة والحب الأزلي، فقط على الورق".
• "الطريقة الوحيدة لتجنب التعاسة أن لا يكون لديك وقت فراغ تسأل فيه نفسك فيما إذا كنت سعيداً أم لا".
• "إن تركت الخوف من الفقر يسيطر على حياتك فإنك بالنتيجة ستحصل على طعامك لكنك لن تعيش".
• "عندما يكون الآخر قريباً نفكر بحسناته وإلا سيكون تحلمه أمراً صعباً. ولكن في غيابه نسلّي أنفسنا بتذكّر سياءته".
• "الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يثير رعبي.. بينما لا يشكل الأسد الشبعان أي أذى؛ فليس لديه أي مذاهب أو طوائف أو أحزاب..".
• "العاقل يكيف نفسه مع العالم؛ بينما الغير عاقل يصر على تكييف العالم وفقاً لنفسه. ولهذا كل تقدم يعتمد على الرجل الغير عاقل".
• "قلة من الناس يفكرون أكثر من مرتين أو ثلاثة بالسنة؛ أما أنا فقد صنعت لنفسي شهرة عالمية وذلك بالتفكير مرة أو مرتين بالأسبوع".
• "ان الرجل العاقل يتكيف مع العالم ، اماالرجل الغير عاقل يحاول تكييف العالم معه.فتقدم المجتمعات اذا" يعتمد على الرجل الغير عاقل"
• "كثيراً ما يلوم الناس ظروفهم لما هم فيه. أنا لا أؤمن بالظروف. الناجح في الحياة هو من يسعى للبحث عن الظروف التي يريدها، وإن لم يجدها يصنعها بنفسه".
• "لو كان لديك تفاحة ولدي تفاحة مثلها وتبادلناهما فيما بيننا سيبقى لدى كل منا تفاحة واحدة. لكن لو كان لديك فكرة ولدي فكرة وتبادلنا هذه الأفكار، فعندها كل منا سيكون لديه فكرتين".


"كرونولوجيا جورج برنار شو"
"إنني ولدتُ قارئاً ولا أذكر زمناً كنت فيه من الأمييّن"‍‍‍!!
• في عام 1856 ولد الأيرلندي جورج برنار شو في دبلن، من طبقة متوسطة
• في عام 1871 ترك الدراسة مع أبيه محصلاً ،يجمع إيجارات المباني التي تملكها إحدى المؤسسات، مقابل أجر متواضع .
• رغم تركه للمدرسة مبكراً إلا أنه استمر بالقراءة وتعلّم اللاتينية والاغريقية والفرنسية
• المدارس برأي برنار شو " ليست سوى سجون ومعتقلات".
• كان مناهضاً لحقوق المرأة ومنادياً بالمساواة في الدخل.
• في عام 1876 انتقل الى لندن حيث لحق بأمه ، بعد أن توفيت أخته أجنس
• في عام 1882 قرأ برنار شو كتاب " التقدم والفقر" لـ "هنري جورج" كما قرأ في السنة ذاتها كتاب " رأس المال " لـ " ماركس"..‏
• في عام 1906 عاد الى ايرلندا
• في عام 1910 حاول ان يكتب مسرحية عن "محمد"، لكن الرقابة الانجليزية رفضت. ويفترض برنار شو أن "حكم محمد للعالم الحديث بشكل مطلق يجعله ينجح في حل مشاكله حلاً يحقق السعادة والسلام".

• في عام 1925 الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الأدب ، فقد تردد كثيرا في قبولها حين عرضت عليه ، ولكنه قبلها أخيرا وقال: "إن وطني أيرلندا سيقبل هذه الجائزة بسرور، ولكنني لاأستطيع قبول قيمتها المادية، إن هذا طوق نجاة يلقى به إلى رجل وصل فعلا إلى بر الأمان، ولم يعد عليه من خطر"، وتبرع بقيمة الجائزة لتأسيس مؤسسة تشجع نشر أعمال كبار مؤلفي بلاد الشمال إلى اللغة الإنجليزية.
• في عام 1938 حاز على جائزة الأوسكار لأحسن سيناريو (عن سيناريو بيجماليون)
• اشتُهِر كناقد موسيقي في أحد الصحف
• انخرط في العمل السياسي وبدأ نشاطه في مجال الحركة الاشتراكية
• انضم للجمعية الفابيّة (وهي جمعية انكليزية سعى أعضاؤها إلى نشر المبادئ الاشتراكية بالوسائل السلمية.)
• في عام 1950 أمر جواهر لال نهرو بتعطيل الدراسة في المعاهد الهندية ثلاثة أيام حِداداً على وفاته - أحد أفذاذ الأدب وأنصار الحريّة في العالم- فقد ظلّت مواقفه إلى آخر عمره، كما كانت في بدايتها، فهو الذي رفض أن يزور الولايات المتحدة الأمريكية حتى لا يرى سخرية القدر بوجود تمثال للحرية في بلــدٍ يمتهن الإنسان أينما كان .. بلد انتقل من البدائية إلى الانحلال دون أن يعرف الحضارة.


"قراءات "
• أول نجاحاته كانت في النقد الموسيقي والأدبي
• أعماله تحتوي على نكهة الكوميديا، لكن تقريباً كلها تحمل رسائل اتهامات ، أمِلاً برنار شو أن يفهمها جمهوره.
• كان جورج برنار شو الأيرلندي ، أحد مفكري ومؤسسي الاشتراكية الفابية.
• تشغله نظرية التطور ، وفكريا كان من الملحدين المتسامحين مع الأديان.
• كتب في بداية حياته عن مكافحة الفقر، لانه كان يرى أن الفقر مصدر لكل الآثام والشرور للبشر، وأن الفقر معناه الضّعف والجهل والمرض والقمع والنفاق.
• عندما غادر إلى لندن بدأ يتردد على المتحف البريطاني لتثقيف نفسه ،الأمر الذي بدأت مسيرته الأدبية في لندن ، بعد أن ثقف نفسه بتردده على المتحف البريطاني وكان له الفضل الكبير في أصالة فكره واستقلاليته.
• لم تلق رواياته التي كتبها في لندن النجاح الذي كان يرجوه
• كان لإبسن (الشاعر والكاتب المسرحي النروجي هنريك إبسن) تأثيراً كبيرا على برنار شو في بداياته.
• كان يسخر من المواقف المؤلمة يجهر برأيه وعدم المبالاة بمخالفة المألوف والتمرد على التقاليد السائدة.
• كتب برنار شو للمسرح لفترة ست وأربعين سنة، فبلغ عدد المسرحيات ما بين المسرحيات الطويلة والمتوسطة، مايزيد على الخمسين مسرحية، وقد أخرج عددا كبيرا من هذه المسرحيات أثناء حياته في عواصم بلدان أوروبا وأمريكا
• استخدم برنار شو شخصية "دون جوان" لمآربه الخاصة ، في مسرحية الرجل والسوبرمان ، كان مزيجاً من فاوست والأمير ودون جوان نفسه، رجل نهاية القرن التاسع عشر، أي الرجل الذي تحل أفكار داروين التطورية الجماعية لديه، محل الأفكار الفردية التي كانت تسيّر حياة الرجل سابقاً، على طريقة داروين في "أصل الأنواع"، وأيضاً على طريقة كارل ماركس الذي كان يرجّح مصالح المجتمع على مصالح الأفراد.
• تعتبر لغة برنار شو من أهم ما قدم للّغة اإنكليزية حيث أدخل النقاد صفة جديدة على اللغة الانكليزية وهي (Shavian) الشُّواني لتعبر عن براعته اللغوية.


" العظيم هو أبعد الناس حديثاً عن نفسه "‏
العظيم عنده هو الذي لا ينشغل بما هو موجود، بل بما هو مستطاع، يقول: " إن فلتات الطبيعة التي نسّميها بالعظماء لا تسجل ماأدركته الإنسانية بل تطمح دائماً إلى ما هو مأمول ومستطاع.. كما أن العظيم عنده هو أبعد الناس حديثاً عن نفسه وحين يستطيع رجل عظيم أن يعرّفنا بقدره وجب علينا شنقه...؟!".‏


"برنار شو والجمعية الفابية "
برنار شو مؤمن بضرورة الثورة الاجتماعية،وأبرز أعضاء الجمعية الفابية، التي لا تؤمن بالثورة بل تدعو إلى الإصلاح دون عنف هذا في مواقفه الاجتماعية.. ولكنه في كثير من أعماله الفّنية غير بعيد عن جوهر الماركسية عندما يربط بين الأخلاق وبين الأحوال المادية .. وعندما يؤمن بضرورة - القوة- الثورة لبناء المجتمع الاشتراكي ويعتقد بأن من الحظ الكبير للمثقف أن يهتدي إلى الفلسفة المادية منذ شبابه، لأنها تضيء العقل ،وتشدّ الإنسان إلى الواقع من أجل تغييره.‏


"برنار شو وانجلترا "
يقول: " لقد أخضعت إنجلترا بلدي ايرلندا وما علّي سوى أن أخضع بدوري انجلترا لي "


"برنار شو الحرية وحرية الرأي "
يصف الحرية: " إنها وقت الفراغ الذي يصنع فيه المرءُ ما يحلو له، لا ما يجب عليه.."‏
يقول: "عن حرية الرأي، إن الحضارة لن تتقدم بغير النقد ولا مناص لها كي تتجنّب العفن والركود من إعلان حرية المناقشة .."


" برنار شو والإرادة "
يقول:"... إذا لم تكن لك عينان وأردت أن تنظر وأصررتَ على محاولة النظر وجدتَ لك عينين ،وإن كانت لك عينان وأردت كما أراد الخُلد أو السمكة التي تعيش تحت الماء - ألا تنظر فقدت عينيك " وإذا كنتَ تحبُّ طعم الأوراق الطرية على رؤوس الشجر وجمعت إرادتك كلَّها في عنقك ،فسوف يكون لك في النهاية عنق طويلة كعنق الزرافة.."‏



" برنار شو والإبداع "
يعترف: " لم أقم بمغامرات بطولية .. كل ماحدث أنني عشت حياة عادية ،وكلُّ ماكتبتُ في مؤلفاتي من كتب ومسرحيات هو قصة حياتي، وماعدا ذلك فهوالإفطار والغداء والعشاء لا يختلف عن أي روتين عادي...".‏


"برنار شو وقانون الحياة "
قال يُحدّد قانون الحياة عنده أقول لكم :" إني طالما أدركت أمامي شيئاً خيراً لن أهدأ حتى أبلغه أوأمهد إليه الطريق وذلك عندي هو قانون الحياة...".‏
"إن طريق الحياة تمر عبر مصْنع الموت..".‏



" برنار شو والتجديد "
يقول: " إن الأعلام في كلِّ فنٍّ يبدؤون حياتهم بالتقليد ولا يزالون يزاولونه حتى تنضج أفكارهم الخاصة إلى الحد الذي يتيح لهذه الأفكار أن تلحّ عليهم طالبة التغيير ..".‏
ويقول : يمكنني أن أوضح أي شيء لأي إنسان وأجد متعة في ذلك..‏



" برنار شو والكتابة "
حاول برنارد شو أن يبـيّن للشباب خطر عدم المعرفة لأنها تحوّل الإنسان عن إنسانيته، وكذلك تفعل المعرفة عندما لا تقترن بالعمل ،فمن الأمان حقاً للشباب أن يعرف وأن يؤمن بما يعرف وأن يعمل بما يُؤمن ... وحين سأله أحد الشباب ماذا عليه أن يعمل كي يكون مؤلفاً ،أيتقن صناعة الكتابة؟‍، أجاب شو :" ليس هناك حاجة لأن تتعلم كيف تكتب إذا لم تكن قد اهتممت بموضوع ما تكتب عنه وفي نفسك شيء تقوله فإذا وجدت الموضوع ووجدت الاهتمام فإن الكلمات ترد إلى ذهنك بسهولة...".‏



"وعن حبه للمعرفة "
يقول بسخريته المعهودة :
" إنّني لم أحترم آدم دائماً لأنه انتظر حتى تغويه امرأة.. قبل أن يقطف التفاحة من شجرة المعرفة ..ولو كنتُ موضعه لأتيت على كل تفاحة في الشجرة عند أول فرصة يُدير صاحب الحديقة ظهره لي!.." .‏


"برنار شو والفن "
قال باسلوبه اللاذع "
" إنّني أنكر الفن للفن..... الفن بغير فائدة أو رسالة، لسبب واحد ذلك أنه أعظم من أن ينشده أحدٌ من الناس ...". ورسالة الفن هذه تنبع عند برنارد شو من إيمانه بتغيّر الطبيعة البشرية حين نريد ذلك يقول :" لاشيء أعظم قبولاً للتغيير من الطبيعة البشرية إذا بادر الموكلون بها مبكرين في تعهدها وتهذيبها ...."


" برنار شو والفتى زهران "

كان برنار شو مناهضاً للاستعمار بكل ألوانه وللاستعمار البريطاني خاصة ودافع دفاعاً قوياً عن الفتى زهران، الذي أعدمه الإنجليز في "حادثة دنشواي" الشهيرة في مصر العربية ،وجاءت كتاباته حول هذه القضية نافذة وقوية ، بحيث لم تقابلها كتابة في صدق الدفاع وشدة الغيرة على المظلومين ،وتحدث عنها حتى ربط اسم برنارد شو وبين حادثة دنشواي لكثرة ما دافع وكتب ضد جرائم الاستعمار وبشكل عام فإن كتاباته تقف مع المظلومين .. مع المرأة..مع الشباب .. مع حق الإنسان في العيش الكريم ،واستطاع أن يحول هذه المواقف التي يؤمن بها إلى أعمال فنيّة.."‏


"يقول برنار شو عن الشهرة ":
" لقد كسبتُ شهرتي بمثابرتي على الكفاح كي أحمل الجمهور على أن يعيد النظر في أخلاقه ... وحين أكتب مسرحياتي أقصد أن أحمل الشعب على أن يصلح شؤونه وليس في نفسي باعث آخر للكتابة إذ إننَّي استطيع أن أحصل على لقمتي بدونها ..

" ما قاله برنار شو في النبي محمد ( صلعم )
• "ما اشد حاجة العالم في عصره الحديث إلى رجل كمحمد يحل مشكلته القائمة العقدة بينما يتناول فنجان القهوة."

• "قرأت حياة رسول الإسلام جيدًا مرات ومرات، فلم أجد فيها إلا الخلق كما ينبغي أن يكون، وكم ذا تمنيت أن يكون الإسلام هو سبيل العالم".
• "كان محمد هو روح الرحمة، وقد ظل تأثيره باقيًا خالدًا على مر الزمان، لم ينسه أحد من الناس الذين عاشوا حوله، ولم ينسه الناس الذين عاشوا بعده"
• إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها
• " لو تولى العالم الأوربي رجل مثل محمد لشفاه من علله كافة، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية، إني أعتقد أن الديانة المحمدية هي الديانة الوحيدة التي تجمع كل الشرائط اللازمة وتكون موافقة لكل مرافق الحياة، لقد تُنُبِّئتُ بأن دين محمد سيكون مقبولاً لدى أوربا غداً وقد بدا يكون مقبولاً لديها اليوم، ما أحوج العالم اليوم إلى رجل كمحمد يحل مشاكل العالم ."
• "لقد درست محمدًا باعتباره رجلاً مدهشًا، فرأيته بعيدًا عن مخاصمة المسيح، بل يجب أن يُدعى منقذ الإنسانية، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها، فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي"
• ويقول برنار شو: "إنه لحكمة عليا كان الرجل أكثر تعرضاً للمخاطر من النساء فلو أصيب العالم بجائحة أفقدته ثلاثة أرباع الرجال، لكان لابد من العمل بشريعة محمد في زواج أربع نساء لرجل واحد ليستعيض ما فقده بعد ذلك بفترة وجيزة .


"ما قاله برنار شو في السخرية ؟"
• "إن أسلوبي في المزاح هو أن أقول الحقيقة ".
• " أتعب غاية التعّب في استنباط ما ينبغي أن يُقال ومن ثم أقوله بأدنى العبارات إلى الاستخفاف.‏ "
• "أنه عندما يكون الشيء مُضحكاً ابحث عن الحقيقة الكامنة وراءه ".
• كان برنادر شو يسخر من نفسه كما كان يفعل الجاحظ ، سُئِل يوما عن حالة الاقتصاد العالمي : "لحيتي كثيفة ورأسي أصلع كالاقتصاد العالمي، غزارة في الانتاج وسوء في التوزيع ".
• " قال لأحد الصحفيين في اثناء وليمة اقيمت له "
بعد أن استأثر ذاك الصحفي بالحديث كله ، لكنه لم يسمح له أن يتحدث كلمة واحدة ، قال : " فلّما انصرف سمحتُ له بنشر الحديث بشرط أن يكتفي بما قلت ويحذف كل ما قال!!".‏


"وقفة عند برنار شو في أهم طرفه "
أظهر الكثير من الحقائق في ثوب الفكاهة وأظهر الفكاهة في ثوب الحقيقة..‏
المعروف على برنار شو كان نباتياً ، التزم الطعام النباتي لمدة 64 سنة .. فقا وهو على فراش موته : "لي الحق أن تُشيعّني قطعان من البقر والخراف والدجاج وأحواض الأسماك وأن تمشي كلّها في حدادٍ عليَّ..".‏
• التقى برنار شو سيدة أنيقة جميلة فقال لها : " يا الله ما أروع حسنك فابتسمت " وقالت له : "شكرا. ليتني استطعت أن أبادلك هذا المديح "
أجابها شو: " لا بأس يا سيدتي . اكذبي مثلي اكذبي "
• كان برنار شو منهمكا بالكتابة فقالت له سكرتيرته (وكانت جميلة) أن نسيبة لك جاءت لتراك لحظة واحدة لأنها مسافرة وتريد أن تقبلك قبلة الوداع. فأجابها برنار شو: ألا تعرفين أني منشغل جدا في هذا الوقت ولا أحب أن أقابل أحدا. ثم أضاف خذي منها أنت هذه القبلة ثم استردها أنا منك حين افرغ من عملي .
• قالت سيدة له : "لو كنت زوجي لوضعت لك السم في القهوة".
فأجابها برنار شو:يا عزيزتى لو كنت زوجك لشربت القهوة على الفور.
• لما مُثّلت ملهاة برنار شو " كانديدا " على أحد مسارح لندن صفق لها الجمهور تصفيقا حادا وتهافت الناس على تهنئة صاحبها بحرارة . إلا أن سيدة مسنة ، غريبة الأطوار ، التقته وهو خارج من المسرح وقالت له : " يا برنار شو إن ملهاتك لم تعجبني أبدا " . فقال لها : " وأنا أيضا كذلك لم تعجبني، ولكن ماذا بوسعنا أنا وأنت وحدنا أن نفعل إزاء هذا الجمهور الغفير المعجب بها حتى الهوس ! "
• سألت إحدى السيدات الأرستقراطيات برنار شو "كم تقدر عمري؟"، فنظر اليها برنار شو واستغرق في التفكير، ثم قال اذا فكرت بأسنانك الناصعة البياض والمتلألئة في فمك ،سيكون عمرك 18 عاماً، واذا أخذت لون شعرك الكستنائي فيمكن تقدير عمرك 19 عاما، وأما سلوكك فسأعتبر عمرك 20 عاما. فقالت بعد أن أطربها ما سمعت: "شكرا على رأيك اللطيف ولكن قل بصدق كم تعتقد أني أبلغ من العمر؟" فأجابها على الفور: "اجمعي 18 + 19+20 تحصلي على عمرك ".
• حضر برنار شو حفلة خيرية، وأثناء الأحتفال دعته إمرأة للرقص معها فوافق، وهو يراقصها سألها عن عمرها فقالت: خمس وعشرون !!
فضحك وقال لها: النساء لا يقلن أعمارهن أبدا ً، وإن قلنها فهن يقلن نصف العمر فقط .
فقالت غاضبة: أتقصد أنني في الخمسين من عمري يا سيدي ؟؟؟
فرد عليها: بالضبط .
فصاحت به: إذا ً لماذا تراقصني ؟
رد عليها بكل هدوء: أنسيتي أننا في حفلة خيرية سيدتي .
• كتب مدير احدى الشركات السينمائية الجديدة إليه راجيا أن يأذن له بإخراج احدى رواياته لقاء اجر زهيد ، معتذرا بأن الشركة ما زالت ناشئة ولا تستطيع دفع مبلغ كبير له فرد عليه برنادشو وكان ذلك قبل اسبوعين من احتفال برناردشو بعيد ميلاده الثالث والتسعين، قائلا : " أستطيع أن انتظر حتى تكبر الشركة ".
• دعي برنار شو الى حفل أرستقراطي راقص ، فتقدم إلى سيدة جميلة وطلب منها مراقصته لكنها رفضت وهنا سألها شو عن سبب رفضها مراقصته ، فقالت ساخرة منه وبترفع : " لا أرقص إلا مع رجل له مستقبل "
وبعد قليل عادت المرأة إلى شو تسأله بدافع الفضول عن سبب اختياره لها بالذات ... فقال : " لأني لا أرقص إلا مع امرأة لها ماضي ! "
• انزوى برنار شو في الحفل الذي دعي له مع شابة جميلة في مكان ما يتحدثان فيه ، وبعد انقضاء ساعة ظل يتحدث خلالها مدحاً في نفسه وفي عمله التفت إلى الشابة وقال : " لقد أطلنا الحديث عني، وجاء دورك لتحدثيني عن نفسك ... ما رأيك بمسرحيتي الأخيرة ؟ "
• ذات يوم قالت له امرأة رائعة الجمال: "يعتبرك الناس أذكى البشر ويعتبرونني أجمل النساء، فلو تزوجنا لجاء أولادنا أجمل الأولاد وأذكاهم ."
ابتسم برنار شو وقال : " لكني أخشى يا سيدتي أن يأتي أولادنا على شاكلة أبيهم بالجمال، وعلى شاكلة أمهم بالذكاء، وهنا تكون المصيبة الكبرى ."
• كان برنار شو صديقا حميما لونستون تشرشل ، رئيس وزراء بريطانيا ، وكان هذا يحب النكتة البارعة فيتحرش ببرنارد شو ليتلقى قوارص كلامه .
قال له تشرشل _وكان ضخم الجثة_ : أن من يراك يا أخي برنارد _ وكان نحيل الجسم جدا_ يظن أن بلادنا تعاني أزمة اقتصادية حادة ، وأزمة جوع خانقة. أجابه برنارد شو على الفور : " ومن يراك أنت يا صاحبي يدرك سبب الأزمة " .
• توجه جورج برنار شو الى إحدى المكتبات التي تبيع كتباً مستعملة بثمن بخس، فوقع نظره على كتاب يحوي بعض مسرحياته القديمة, ولما فتحه هاله أن يرى أن هذه النسخة كان قد أهداها إلى صديق له وكتب عليها بخط يده: "إلى من قدّر الكلمة الحرة حق قدرها، إلى الصديق العزيز مع أحر تحيات برنار شو". اشترى برنارد شو هذه النسخة من البائع وكتب تحت الإهداء الأول : " جورج برنار شو يجدد تحياته الحارة إلى الصديق العزيز الذي يقدّر الكلمة حق قدرها " وأرسل النسخة بالبريد المضمون إلى ذلك الصديق.


"ماقاله برنار شو في المرأة "
"اذا أضحكت المرأة أحبتك.. ولم تحب مجلسك."
"لم أر في حياتي امرأة إلا ولها من القبح ما يغطي جمالها ! "
"الشخص الوحيد الذي يأمر المرأة بالصمت فتطيعه ، هو المصور . "
"الحياة الزوجية شركة يقوم فيها الرجل بالتدبير، والمرأة بالتبذير
! ""اخلاص المرأة كالتوابل: الإكثار منها يضر والإقلاع يمنع اللذة".
"علامة الحياء في الفتاة احمرار الوجه ...و في المتزوجة اصفراره . "
"بعض النساء لديهن القدرة على تسلية أي رجل .... إلا الزوج ! "
"مَن قال أن المرأة ليس لها رأي ! ....المرأة لها كل يوم رأي جديد" .
"النساء عباقرة في الحب، أما الرجال فيمكنهم تعلم هذا الفن باللامبالاة ."
"يشعر الرجل بقوته فيغدق رحمته على المرأة، وتشعر المرأة بضعفها فتقسو على الرجل" .
"تقلق المرأة على المستقبل حتى تجد زوجا ، و يقلق الزوج على المستقبل بعد أن يجد زوجة !"
"هناك رواية بوليسية مسلسلة يقبض فيها على " الجاني " من أول فصل .... إنني أعني رواية الزواج . "





"نبذة عن كتابات برنادشو "
"مسرحية الرائد باربرا" :
تناول فيها موضوع الفقر والرأسمالية ونفاق الجمعيات الخيرية.



" مسرحية حيرة طبيب"
يعرض فيها وبحسه الفكاهي ومقدرته على رسم الشخصيات في مواقف تتصل بحياتنا اليومية وعن كيفية استغلال بعض الأطباء استغلالاً قبيحاً للمرضى


"مسرحية بيت القلب الكسير "
يقول وباحساس نبيل :" هو أن الحياة تمشي نحو الدمار عندما لا يكون للإنسان هدف وإن الإيمان بهدف ما والعمل من أجله يحمي الإنسان من السقوط..."‏




" مسرحية جان د آرك "
يتكلم فيها عن فتاة دفعت حياتها من أجل إيمانها الذي اختلف عن إيمان الآخرين .. وأنهاحين حققت ماكانت تصبو إليه - تحرير فرنسا وهزيمة أعدائها - تنظر حولها لتجد أخلص الناس يتخلّون عنها ويخونونها ويُدّبرون لها المؤامرات يريد شو) أن يقول: إن البطلة عاجزة عن تدبير المؤامرات ضد الآخرين وقت السلم لكنها مليئةبالمواهب الخلاقة حين يكون الوطن في خطر زمن الحرب كماأن الأبطال مُجبرون دائماً على الحرب في أكثر من جبهة ".‏



"مسرحية الرجل والسوبرمان"
حب وهزل وفلسفة
هي مسرحية داخل مسرحية من أطول مسرحياته ، تتداخل فيها الصراعات والسجالات
عبر الحلم ، ومن خلالها يعكس الافكار والهموم البتي كانت تشغله
تتحدث عن حبيبة حسناء ميسورة الحال، تجد نفسها اذ مات أبوها، محاطة بوصيين أستاذين، أولهما صديق للعائلة يدعى «رامسدن»، وهو ليبرالي عجوز، ينتمي الى العصر والفكر الفيكتوريين، والثاني ثوري محترف يدعى «جون تانر»، سبق له أن ألّف كتاباً حول «الثوري الكامل». والتنافس منذ البداية يبدو شديداً بين الرجلين، خصوصاً ان رامسدن، صاحب القيم، ينظر بعين الغضب الى أفكار تانر القائمة على أساس ان الثورة المقبلة المطلوبة هي ثورة بيولوجية أكثر منها سياسية أو اجتماعية. فاذا كانت الفتاة الحسناء «آن وايتفيلد» تتطلع، سراً الى الزواج منه، فهو يفضل التهرب، لأنه مؤمن بأن الزواج والزوجة سيحولانه الى كائن بيولوجي، واضعين حداً لنشاطه الفكري... بالنسبة اليه هذه هي وظيفة المرأة، العمل على إبقاء النوع البشري عبر الحمل والولادة. على رغم أفكاره هذه، تبدو آن مغرمة بتانر الذي لا يتنبه الى هذا، معتقداً أن آن ستتزوج من اوكتافيوس روبنسون، صديقه المغرم بها. ثم تتعقد الأمور أكثر حين يجتمع الحضور لمناقشة وصية والد آن، ليعلن ان فيوليت شقيقة أوكتافيوس حامل، لكنها لن تبوح باسم رجلها. رامسدن وأوكتافيوس يصعقان للنبأ، لكن تانر يثني على شجاعة فيوليت ثم يصل هكتور، الأميركي، ويجتمع الى فيوليت، وبالحقيقة هو زوجها وأنهما تزوجا سراً في انتظار وصول والد هكتور من أميركا.


"أعماله من الروايات "

• " عدم النضج "
• " العقدة اللاعقلانية"
• "الحب بين الفنانين"
• " مهنة كاشل بايرون "
• " الاشتراكي و اللااشتراكي "
• "دليل المرأة الذكية الى الاشتراكية"


" أعماله من المسرحيات "

"بيوت الأرامل "
"العابث "
" مهنة السيد وارن "
"السلاح والإنسان"
" كانديدا "
" لن تستطيع أن تتنبأ "
" ثلاث مسرحيات للمتطهرين "
" حواري الشيطان "
"قيصر وكليوباترا"
" تحول الكابتن براس باوند "
" الإنسان و الإنسان الخارق"
"عربة التفاح"
"جزيرة جون بل الأخرى "
"الرائد باربرا"
" لا أكاد أصدق"
"على الثلج"
" جنيف"
"حيرة طبيب"
"بيجماليون"
"بيت القلب الكسير"
"القديسة جوان"



مشاهد من مسرحية سيدتي الجميلة العدنية لبرنار شو
http://www.youtube.com/watch?v=9r6yKULy-qk

مسرحية مدرسة الارامل لجان كوكتو ورجل الاقدار لبرنار شو ومسرحيات
http://www.4shared.com/file/66451370/528f3c55/__________.html


جورج برناردشو ، المسيح ليس مسيحياً.
http://dc180.4shared.com/download/204477886/959374bf/_____.pdf



ـــــــــــ

المصادر
الادب العالمي – المكتبة الالكترونية
برنار شو " حياتي ".‏
ويكبيديا الموسوعة
اليوتيوب
"الرجل والسوبرمان" إبراهيم العريس
هكذا يصنعون أنفسهم - فوزي معروف






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,562,548,196
- اللحظة التي يخلو فيها الإنسان بنفسه هي لحظة الألوهية..جيمس ج ...
- الاضطهاد الاسري والآفات الاجتماعية التي تعصف بالأسرة الكويتي ...
- الحرب سلام؛ والحرية عبودية؛ والجهل قوة...جورج أورويل..الأدب ...
- في هذا الوقت أعيش كالراهب، بتوحد مطلق.. جورج سيمنون- الأدب ا ...
- نصف العالم لا يستطيع أن يفهم متع النصف الآخر. جين أوستن، الا ...
- إِذا جاءَ الليل استأْنَس كلُّ وَحْشِيٍّ واستوحش كلُّ إِنْسِي ...
- الشعب الذي يسير على طريق الموت يحتمل الحاضر، جون شتاينبك من ...
- موقع مخضر الحواشي ، مزهر الحرف وألقاً كالشمس
- العنف الاسري .. زواج القاصرات ..المعاشرة بعد الطلاق.... امرأ ...
- اليساري نورمان جي فنكلستاين قال -انتهاك حقوق الإنسان في غزة ...
- رسائل مبلله بعبق الشعر ،حوار مع الاديبة فاطمة الفلاحي
- كنت دائما انتظر عند الشباك لانظر الى الغجر ..توتوتشن ، تيتسو ...
- أنا لا أكتب انتقاماً من العنصرية بل لتغيير اللغة الى لغة لا ...
- العنف الاسري والاتجار بالاطفال وختان الفتيات ، من أمراة من ا ...
- هذا هو زمن التوتر ، بين الموت و الولادة .. تي .أس.إليوت –الأ ...
- الناس يولدون أحراراً، ولكنهم يُسْتَعْبَدُون أينما ذَهَبوا..ل ...
- رؤيا بأنتظار الأتي بقلم الشاعر الناقد عباس باني المالكي في ن ...
- -أن تؤمن هو أن تعرف أنك تؤمن، أما إذا عرفت أنك تؤمن فلست تؤم ...
- سطور لفاطمة الفلاحي في مجلة (مدام فيجارو) الفرنسية، الناطقة ...
- مشرط ياسين الزكري في تهويمات فاطمة الفلاحي


المزيد.....


- ضوء هاديء فوق ( ضريح السرو ) مجموعة القاص محمود يعقوب / رحيم الغالبي
- ألا تخجل يا.... / آدم البياتي
- مفهوم النظام في التصميم الصناعي / قيس والي عباس
- لا عزاء للطغاة / حسن أحمد عمر
- -دارة زهاء- / خالد السلطاني
- قراءة تأويلية عن حضارة وادي الرافدين لكتاب متميّز / عبد الحسين شعبان
- منْ أنادي فيلبّي؟! / حميد أبو عيسى
- ياجلاد مصر ستسقط أو ترحل ...حضرت مصاباً من ميدان التحرير ولى ... / فتحى غريب أبوغريب
- النقد النسائي (النسوي) / أحمد صقر
- قليل من التفاؤل / سالم الياس مدالو


المزيد.....

- السودان يغلق المراكز الثقافية الإيرانية ويرحل موظفيها
- رئيس مهرجان إسكندرية السينمائي: دورة هذا العام تحمل اسم نور ...
- حضور موريتاني في مهرجان العالم العربي للفيلم القصير
- السودان يغلق المراكز الثقافية الإيرانية ويطرد موظفيها
- دراسة أمريكية: أفلام الأكشن تسبب البدانة
- -التبشير بالمذهب الشيعي-.. اتهام للمراكز الثقافية الإيرانية ...
- هل تؤثر وسائل الميديا الحديثة في تعلم الكلام؟
- السودان يغلق المراكز الثقافية الإيرانية على أراضيه
- اربيل: الموسيقى للتخفيف من وطأة النزوح
- الثوابت الفلسطينية المتساقطة


المزيد.....

- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- قلم وفنجان / بشرى رسوان
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري
- بئر العالم / حسين علي يونس
- ترجيل الأنثى تسمويا....حزامة حبايب في رواية (قبل ان تنام الم ... / مقداد مسعود
- صرخة من شنكال / شينوار ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - -الصمت هو أفضل تعبير عن الاحتقار-...جورج برنار شو – الأدب العالمي ( المكتبة الإلكترونية )