أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امنة محمد باقر - تحية للفراعنة ..














المزيد.....

تحية للفراعنة ..


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 3261 - 2011 / 1 / 29 - 09:06
المحور: حقوق الانسان
    


طول عمري اتعجب ... كيف يجوع شعب نحت الصخر !

طول عمري اتعجب ... وانا ارى الافلام المصرية تحكي قصة الجوع ... فأين ذهب النيل ؟

طول عمري اتعجب ... يقولون نحن امة عظيمة ... فكيف وشاعرنا يقول : يا امة ضحكت من جهلها الامم...

قرأنا عن الاستعمار في كتب التاريخ الحديث ، وثرنا ضد طغاتنا .... جاء حكام العرب ... ووقفوا ضد الشعب العراقي في محنته ضد طاغيته ... من عام 1980 مرورا بانتفاضة الشيعة عام 1991... ولازالوا يرقصون على جراحاتنا ... بل ويعيرنا ... حسني ... وهو لا يعلم ان الذين ثاروا ضد هدام .... لن يتركوا اصواتهم بأيدي بلهاء ... برواتب خيالية .... الا صبر الحليم ....

فحسني مبارك كان يسجن العراقيين الذين يعبرون الى ليبيا هربا من حكم هدام اللعين ...

حسني مبارك يريد التوريث ... ولم يشبع .... بل ويريدها لأبنه ... ونحن في القرن الحادي والعشرين ... قرن حقوق الانسان .... والكرامة الضائعة ... التي بعثها فينا ... شاب تونسي ... احرق نفسه ... وشباب عراقيين .... قتلوا ... عام 1991 وشردوا ... وقتل غيرهم اخرون وشردوا بعد 2003 ... وكل هذا ولا يريد حسني ان ينقلع .... قالها له المصريون ... الشعب المصري بيولع ... وارحل يا حسني ... ولا زال غير مقتنعا ... ولم اجد لعينا العن منه يوم .... يقف اليوم وهو جحر الجرذ وينادي .. بأن النهاية قد تكون كنهاية شعوب اخرى لا هي نالت الديمقراطية ولا هي نالت الامان ... اي انه يقصدنا ... اي العراق ...

وهو لا يعلم ان جراحا اخرى اضيفت الى جراحاتنا ... منذ 2003 جعلت .... من يأتي ليحكمنا يخافنا ... ابد الابدين ... نحن نفوض من يحكمنا ... لا نعيش حياتنا كبقية الشعوب العربية الخانعة ..... العراق مؤسس الانتفاضات والثورات ... ارحلوا يا عارا على البشرية ... لقد الصقتم العار بالعرب في زمن بات يحكمه الفيس بوك والانترنت ... وتريدوننا ... ان نظل بلهاء ... الى الابد !

الحكام العرب كانوا عارا على وجودنا ... وكياننا .... لقد كنا ... نأن تحت وطاة السؤال الابدي الخاص بالتحقق : نكون ... او لانكون !

ونحن نراهم يرقصون على جراحاتنا ....

كفانا منكم ومن سياساتكم المرتبطة بالغرب ..... وانظر من يهدهد لحسني قبل سقوط صنمه !! هنالك امبريالية معروفة تريد ان تسنده حتى اللحظة الاخيرة ... والشعب المصري المظلوم ... يعاني الامرين من الفقر ...

اني اتعجب عليكم يا من نحتم الصخر للملوك ... الفراعنة ... هل يكون مصيركم ان تنحتوا الصخر لحسني و لا تأكلون مما تنحتون!!

ام يكون مصيركم ... ان تموتوا بأهاتكم .... محروقين ! كالتونسي الذي احترق كيانه .... واحرقت واهدرت كرامته ..... فأشعل بلدا بأكمله ...

انني لا اكتب ... للترف ... ولا اكتب كي انظر !! بل كلماتي تبكي حزنا على ..... ذلك الشاب الذي اكمل دراسته في تونس ... وحصل على التعليم اللائق باي شاب في قرننا الحالي ... ثم يموت .... محترقا !! اتحسر على حياته التي لا اعرف عنها شيئا ..... ولكنني هكذا .... احزن من اجل كرامة البشرية في اي مكان من العالم .... بل يجدر بي ذلك لانني من بلد الجراح ... تحية للفراعنة الذين رفعوا رؤوسنا عاليا .... في عالم الكرامة وحقوق الانسان .... واليوم فقط اصدق ما جاءت به الافلام المصرية ... من ان شعبا ... كشعب مصر .... قد كان له تاريخ حافل في الانتصار للحرية ..... تحياتي لكم ..... وانتم في ايامكم العصيبة هذه ....... تلبسون اكاليل الغار ....

لا اعتقد ابدا ان محمد التونسي قد مات ! ولا اعتقد ان محمد المصري سيموت !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,636,360
- لنتكلم في السياسة .. مرة اخرى ..
- فلسفة القتل .. واوباش الكوفة والشام
- تشريعات خطرة .. يستغلها الرجال .. وضحيتها النساء
- ولو ردوا لعادوا ...
- ابناء السيدة العذراء .. طوبى لكم
- اكاذيب فترة الخطوبة !!
- وماذا بعد الارهاب ؟
- رجعت الشتوية
- من ملامح الحياة الاجتماعية في العراق ...
- تحية سياسية ...يوم العيد
- نفتقدك كالحياة التي فارقتها
- رقيقة ........... ولكن
- حرية المعتقد / قراءة في ادب الطف بلهجة بحرينية
- حكايا عراقية : رحيل الورد ...
- حكايا عراقية - الحكاية الثانية : ازميرالدا !!
- تحليل سياسي نسوي.... بين المالكي وعلاوي ....
- وسيم - اقصوصة !
- لو حاسبنا يوما منكر؟ او اخاه نكير ..
- الدكتور كاظم حبيب والزيارات المليونية ...
- مركز نسوي في العمارة .... نهاية سعيدة على انقاض مأساة !!


المزيد.....




- عدد المعتقلين من نشطاء البيئة يتعدى الألف في ظرف أسبوع من ال ...
- نائب مندوب روسيا في الأمم المتحدة يتوقع تغيرات إيجابية حيال ...
- الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 7 آلاف أسرة في حجة اليمنية
- -هيومن رايتس ووتش-: الحوثيون زرعوا الألغام الأرضية وقتلوا مئ ...
- الأمم المتحدة ترصد السعادة العالمية.. اعرف حالة بلدك
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- السيسي: مصر تسعى للارتقاء بحقوق الإنسان و-تخوض حربا شرسة-
- الجزائر.. اعتقالات واسعة لرجال أعمال ومقاطعة واسعة للندوة ال ...
- السلطات السورية والمعارضة المسلحة تتبادلان الأسرى
- هيومن رايتس: الغام الحوثيين تقتل المدنيين وتمنع وصول المساعد ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امنة محمد باقر - تحية للفراعنة ..