أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبدالوهاب حميد رشيد - القاهرة لم تعد مستعدة لتحمل المزيد من الغضب














المزيد.....

القاهرة لم تعد مستعدة لتحمل المزيد من الغضب


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3260 - 2011 / 1 / 28 - 10:21
المحور: حقوق الانسان
    


تقارير النت المصرية والعربية ليوم الاربعاء 26 يناير 2011، تُفيد بأن ابن الرئيس المصري المرشح ليصبح خليفته في رئاسة جمهورية مصر، تسلل سراً مع العائلة إلى خارج البلاد يوم الثلاثاء عن طريق مطار عسكري/ غرب القاهرة مع تصاعد المظاهرات في المدن المصرية. حال وصولهم إلى مطار هيثرو/ لندن، تمّ التعرف على زوجة الرئيس المصري من قبل العاملين في المطار.
انشقاق ابن مبارك (جمال) سيشهد تعميق الأزمة باتجاه إسقاط نظام حكم الرئيس البالغ 82 عاماً. هذا على عكس الرأي السائد في الغرب وإسرائيل بأن النظام ليس في خطر الإطاحة به في ظروف حركة احتجاجية تجتاح البلاد. إذ قالت وزيرة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء أنها تعتقد بأن الحكومة باقية مستقرة.
ولقد شهد يوم الأربعاء انخفاضاً حادّاً للجنيه المصري مقابل الدولار، وتراجعت الأسهم أكثر من 4%. كما أن حجب الخدمات مبكراً يوم الأربعاء، لم يوقف زعماء المعارضة من الدعوة إلى مواصلة المظاهرات.
تصاعدت حرارة التحدي للنظام مع نجاح نزول العشرات، بل الآلاف إلى الشوارع للمطالبة باستقالة الرئيس المصري، وزاد هذا النجاح بهروب ابن الرئيس، وفق ما أفادت الأنباء.
مع تصاعد الغضب المتأجج، صار نظام مبارك فاقداً لزخمه ودوافع وجوده في ظروف استمرار معاناة عامة الناس وإهمال المصاعب الاقتصادية. وحتى بعد مرور 30 سنة قضاها في السلطة، فقد عمد حاكم مصر إلى استمرار حكمه بإزالة العقبات أمام ابنه بغية إعداده خليفة له في حكم مصر، وصار الإبن بانتظار القرار النهائي.
ويلاحظ أن الأجهزة الأمنية المصرية قامت باستبعاد المعارضة من صناديق الاقتراع في الانتخابات البرلمانية- ديسمبر/ك1، من هنا كانت المعارضة على استعداد لمواجهة الحكومة عندما أطلق التونسيون الشرارة الأولى التي أشعلت الشارع..
ممممممممممممممممممممممممـ
Posted By: dr.khalaf@al-tawil.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,780,842
- تونس.. هل نجرؤ على أن نأمل!؟
- الأنظمة العربية على حافة الهاوية
- العراق ينزف يومياً
- حرب العراق.. التشوهات الخلقية لغبار اليورانيوم المنضب مقارنة ...
- المواطنون العراقيون المسيحيون
- هل يتجه العراق -المُحَرّر- نحو -الإسلام- المتشدد؟
- إسرائيل وأنظمة الخليج.. تُدير دبلوماسية سرية
- مصر.. أيام صعبة قادمة..
- المشاكل العراقية تطرد اللاجئين العائدين
- الجنون الأمريكي والفقر العالمي
- الكارثة البيئية الأمريكية- الإيرانية في العراق
- العراق يواجه مأساة انقراض مواطنيه المسيحيين
- العراق.. مآسي اللجوء واليورانيوم المنضب
- جرائم الاختطاف.. الانتقام القبلي.. قلبت حياة المرأة العراقية ...
- المسيحيون واللاجئون العراقيون
- ديمقراطية خادعة.. في شرق أوسط راكدة
- العراقيون غاضبون من الرواتب السخيّة لأعضاء البرلمان
- العراق وأفغانستان.. أكثر دول العالم فساداً..
- الاحتلال والسرطان
- رئيس وزراء حكومة الاحتلال في بغداد يُدير شخصياً فريق سري مُس ...


المزيد.....




- اعتقال جندي أمريكي سابق متورط في اقتحام سفارة كوريا الشمالية ...
- أنباء عن اعتقال وزير سوداني سابق أثناء محاولته الفرار من الب ...
- مصر: تعديلات دستورية ترسّخ قمعا طويل الأمد
- اعتقال أميركي بشبهة اقتحام سفارة بيونغيانع بإسبانيا
- الأمم المتحدة.. المسألة أكبر من خطأ لغوي
- الهند تدرس حظرا على المهاجرين المسلمين
- مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق ...
- تفاصيل جديدة صادمة حول اعتقال رجلي استخبارات إماراتيين في تر ...
- احتدام المعارك في طرابلس تدفع الأمم المتحدة لنقل اللاجئين من ...
- فرنسا: مئات المدافعين عن البيئة يتظاهرون بحي الأعمال -لاديفا ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبدالوهاب حميد رشيد - القاهرة لم تعد مستعدة لتحمل المزيد من الغضب