أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - في مديح المنفى البعيد جدا














المزيد.....

في مديح المنفى البعيد جدا


حنين عمر

الحوار المتمدن-العدد: 3250 - 2011 / 1 / 18 - 01:48
المحور: الادب والفن
    



ها هناك ...

حيث رائحة رجلي

سيفرش قلبي التذكّر فوق السماء

يمدد نفسه...

يعدُ النجوم وأحلامه اللامعة.


ها هناك....

حيث المسافاتُ ضحكة في شفاهي...

واشتياقي يأخذ شكل الدمعة التي لا يمكنها افساد مكياجي " الواتربروف"....

وحيث الجوازات تشبهُ قصص الأطفال التي تكذب نهاياتها السعيدة.

وحيث الحب هو أقصى ما يمكن الحصول عليه من الله.

وحيثُ وجههُ – رجلي-

عابقٌ بدفء الشمس التي تضيء شوارع المدينة بالموسيقى الأمريكية :

"do you know؟؟؟ ...."

ها هناك

لا قلق إن وقعت ساعتي من يدي

ليس يهم كثيرا كلام الجرائد

ليس يهم التأكد من قفل بابٍ

وليس يهم فضول من يعبرون قريبا من النافذة


لدي ستائر تشبهني

لدي "هو" وما بعدهُ...

شوارعُ تعبرنا في المساء

واشجار فيها نعلقنا أمنياتٍ كلما أثلجتْ

وحريةٌ ....تحب الحياة كثيرا.

وإني أحب الـ هناك

الذي لا يقال ولكن يعاشُ بدمع أقل


لذا سوف أرحل نحوي

وأنأى عن الآخرين تماما

وأبدا في تَعلّم ِ نفسي ببطء شديد

فعمرٌ أمامي...

لأعرف معناي فعلا.

وعمرٌ أمامي ...

لأشرب فنجان قهوتي في سريري.

حنين






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,628,475
- كامل الشياع : ليس كل الموتِ موتا
- سيجارة إخبارية
- ست ُّالشناشيل
- سرطان
- فنجان شاي مع أدونيس والدلباني
- تغريبة النهرين
- سبورة سوداء
- أسوأ مهنة في التاريخ
- بين منفى الجسد ومنفى الروح
- أدباء... أم مهرجون ؟؟؟
- حينما تبتسم الملائكة - 1
- بوابة المغادرة
- رسالة الى تورنتو
- تماثيل من الملح
- على خطى جرش//عمان كمحطة للنزيف المشتهى
- الياسمين الأحمر - إلى كل اللواتي أكل الظلم من اجسادهن وشرب ا ...
- وشوشة النرجس الأبيض
- ليلة في انتظار غودو
- رائحة الاغتراب
- لماذا تركت المطار وحيدا ؟


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - في مديح المنفى البعيد جدا