أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جميل حنا - الثورة الشعبية التونسية إلى أين ؟














المزيد.....

الثورة الشعبية التونسية إلى أين ؟


جميل حنا

الحوار المتمدن-العدد: 3249 - 2011 / 1 / 17 - 22:19
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    



الثورة يصنعها الرجال والنساء الرافضين للإستبداد والأنظمة الديكتاتورية, والشجعان الذين لم يستسلموا لإرادة الطغاة من السلاطين. ثورة أبناء تونس الخضراء والحمراء فجرها جموع الكادحين من العمال والمثقفين الثوريين والديمقراطيين والليبراليين وجيش العاطلين عن العمل. جيش المناضلين من أجل الحرية الحقيقية والعدالة والمساواة بين كافة أطياف الشعب. ثورة من أجل لقمة العيش الكريم والكلمة الحرة المعبرة عن الروح الإنسانية التي كانت تختنق في الحناجر.ثورة حطمت نير نظام الإستبداد وحكم الفرد الديكتاتوري وحاشيته من اللصوص والإنتهازيين سارقي لقمة الفقراء.الشعب التونسي قدم درسا عظيما لكل شعوب المنطقة في البلدان العربية من المحيط إلى الخليج. بأن إرادة الشعوب في الحياة الحرة والكريمة يمكن تحقيقها بالوسائل السلمية حينما تواجه الأيادي الخالية من أي سلاح والصدور المنفتحة لتقبل كل الضربات والتضحيات من أجل بناء مجتمع علماني ديمقراطي وحر يحقق المساواة بين الرجال والنساء وينبذ التمييز العنصري بكافة أشكاله.ثورة من أجل بناء دولة حديثة يكون نظام الحكم فيه للشعب ويكون تداول السلطة فيه سلميا وديمقراطيا حسب دستور متطور ينسجم مع أرقى الدساتير العالمية ويلتزم روح وجوهر المواثيق والمعاهدات الدولية التي تحافظ وتأمن الحرية والسلام والعدالة والمساواة لكافة أبناء الوطن.

الثورة الشعبية التونسية هي الأولى في القرن الحادي والعشرين في عقدها الأول.ثورة تونس الحاضرة في حياتنا والتي أسعدتنا ومنحتنا الأمل والبسمة, يسجل صفحة ثورية جديدة للتاريخ ليكون بداية سجل التغييرات في حياة الشعوب في البلدان العربية من المحيط إلى الخليج.الثورات القادمة ستكون ثورات المضطهدين والمسحوقين والفقراء وجيوش العاطلين عن العمل والعمال والفلاحين والمثقفين الثوريين المحرومين من الحرية والحقوق ولقمة العيش الكريم. المرحلة القادمة ستكون عهد الثورات الشعبية التي ستحطم حصون أجهزة القمع وأنظمة الإستبداد والطغيان لتدشين عهدا جديدا هو عهد الشعوب الحرة.

عندما أضرم محمد البوعزيزي النار في جسده لم يكن يعلم أنه أضرم لهيب النار والثورة الشعبية بالديكتاتور وحكمه الإستبدادي.وأن روح التضحية والشهادة من أجل القضية العادلة قضية الشعب أيقظ جموع الجماهير المستسلمة لواقعها المرير وأشعل سراج لتنير الدرب أمام المضطهدين لتسير في طريق الحرية والإنعتاق من الظلم والعبودية.والشهادة من أجل الوطن والشعب لا بد أن يعطي ثماره للجميع. وثورة الشعب السلمية لاتكون بدون زهق الأرواح وبذل الدم, لأن الطغاة يسفكون دماء الأبرياء من أجل الحفاظ على سلطتهم, والقمع والقتل وسيلتهم في ذلك.والتحررمن العبودية له سجل خالد في حياة الشعوب على مدى التاريخ ,أن عبيد روما سطروا ملحمة بطولية في وجه القيصر الطاغية ومنذ ذلك الحين شعوب الكون في كل القارات تقدم التضحيات الجسيمة من أجل التحرر والحرية. وفي كل الأزمنة الطغاة لا يؤخذون العبر بأن الشعوب لن ترضخ للعبودية مهما مورس بحقها من أساليب الإستبداد والقتل وزج الأحرار في السجون وحرمانها من لقمة العيش.الشعوب تضحي بحياتها من أجل الحرية ولن ترضى العيش بدون كرامة وهي مذلة خنوعة. وإما الحياة الحرة الكريمة وإما الموت أو الإستشهاد من أجل الوطن والشعب.

الشعب التونسي يحقق مكاسب هامة في تاريخه وهذا هو حقه الطبيعي . وهذا المكسب قدم من أجله الشهداء وتضحيات جسيمة على مدى عقود طويلة من الزمن في ظل النظام الديكتاتوري وسلطة الفرد المطلقة .حيث زج بالمناضلين من الشيوعيين واليساريين وغيرهم في السجون بسبب مواقفهم من سلطة الفرد والحكم الديكتاتوري.أن تحقيق الثورة يتطلب تضحيات جسيمة, والحفاظ على مكاسب الثورة يحتاج إلى عمل أكثر, وحنكة إدارية وسلوك فردي يكون المثل الصالح, وكذلك اليقظة الثورية وتنظيم الصفوف في مواجهة أعداء الثورة . الذين سوف ينتحلون أشكالا مختلفة في العمل الدعائي السياسي والعملي لضرب الثورة أو العمل على إفراغ الثورة من مضمونها وجوهرها الحقيقي. أن أعداء الثورة هم كثر في العالم العربي بالرغم من التأييد والبيانات المؤيدة لثورة الشعب. إلا أن القوى الرجعية والديكتاتورية والأنظمة الإستبدادية لن يهدء بالها بوجود نظام ديمقراطي علماني حقيقي في بلد عربي لأنه يشكل تهديدا مباشرا لنظامها. وأن القوى الدينية الظلامية التي ستحاول السيطرة وخطف منجزات الشعب والطبقة العاملة لصالحها بدعم من مختلف الأنظمة والدول المحيطة بتونس وغيرها في المنطقة العربية.

أن الحركة اليسارية والشيوعية والديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات التي لها تاريخ نضالي عريق وتجربة في الحياة التنظيمية ستكون بحاجة اليوم ربما أكثر من أي وقت مضى. إلى تنظيم صفوفها وبناء جبهة عريضة قوية تشمل كل القوى التي تؤمن بالنظام الديمقراطي العلماني, ويفصل الدين عن الدولة والسياسة, و الذي يحقق المساواة بين المرأة والرجل, ويؤمن بالتداول السلمي للسلطة . أن اليقظة الثورية لا بد أن تكون من سمات المرحلة القادمة لكي تحافظ الثورة على منجزاتها وتحقيق المزيد من المكاسب للوطن والشعب.
أننا فخورين جدا بثورة الشعب التونسي ونحيي إراتهم في التضحية وتقديم الشهداء.نبارك لكم ثورتكم وحافظوا عليها كما تحافظون على قرة عيونكم. عاشت ثورة تونس الخضراء الحمراء.والحرية لكافة الشعوب بكل إنتماءاتها العرقية والدينية في البلدان العربية من المحيط إلى الخليج.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,492,988
- الغزوة الإسلامية الجديدة ومواقف بعض اليساريين
- الديمقراطية في العراق وسوريا وحق الشعوب
- شهداء الشعب الآشوري المسيحي العراقي في عام 2010 والشهاده من ...
- التحالف الغربي الإمبريالي الصهيوني و الإسلامي من أجل القضاء ...
- أوقفوا إرهاب الإسلام المتطرف من على المسيحيين في بلاد ما بين ...
- الكاتب والباحث كمال يالجين ومذابح إبادة المسيحيين في الإمبرا ...
- النظام السوري والأحزاب الآشورية والإعتقالات
- من يقف وراء قتل المسيحيين في العراق والحقائق المرة ؟
- التاسع من آيار يوم النصر السوفييتي على الفاشية
- السادس من آيار عيد الشهداء في سوريا ولبنان
- الذكرى الخامسة والتسعون لإرتكاب مجازر إبادة المسيحيين في الس ...
- مذابح إبادة التطهيرالعرقي للمسيحيين في الأمبراطورية العثماني ...
- مذابح إبادة المسيحيين في الأمبراطورية العثمانية على ضوء كتاب ...
- يونادم كنًا مرشح لرئاسة جمهورية العراق, ولماذا لا!
- نيسان(آكيتو) يثأر على الظلام
- البرلمان السويدي الأول في العالم يعترف بمجازر إبادة الشعب ال ...
- المرأة الآشورية في عيد المرأة العالمي جراح وصمود من أجل البق ...
- لمصلحة من استمرار إبادة المسيحيين في العراق
- الشهيد الآشوري في آصالة الموقف ونقيضه
- الذكرى العاشرة لحرب الناتو على يوغسلافيا


المزيد.....




- بسبب ارتفاع إصابات كورونا في سوريا.. الأردن يقرر إغلاق -حدود ...
- جنوب السودان: 127 قتيلا في اشتباكات إثر عملية لنزع الأسلحة ب ...
- شاهد.. الأسد يتعرض لوعكة صحية أثناء كلمة له أمام أعضاء مجلس ...
- رئيس الوزراء اليوناني: سنرد على أي استفزاز في شرق المتوسط
- كامالا هاريس: من هي ولماذا اختارها بايدن نائبة له؟
- مصطفى الحفناوي: حزن بعد وفاة نجم اليوتيوب المصري وجدل حول أس ...
- العراق يؤكد لتركيا ضرورة الاتفاق على حصة ثابتة للتصاريف المط ...
- الخارجية تصدر بيانا بشأن استدعاء السفير التركي في بغداد
- تظاهرات عارمة في مدن اقليم كوردستان ومطالبات بإستقالة الحكوم ...
- العراق يوافق على تشغيل منفذ حدودي مع ايران على مدار الاسبوع ...


المزيد.....

- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جميل حنا - الثورة الشعبية التونسية إلى أين ؟