أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد البدري - تونس وخرائط النوايا والاولويات















المزيد.....

تونس وخرائط النوايا والاولويات


محمد البدري
الحوار المتمدن-العدد: 3249 - 2011 / 1 / 17 - 08:47
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


حدث نادر اجتاح شوارع تونس. نادر لانه منذ بزوغ جنرالات الانقلابات القومية لم يخرج من لا يملك سلاحا للثورة بهذا الشكل المبهر، وعلي اثره هرب الزعيم القائد الي ملاذ آمن. كانت الانقلابات هي ما حاولت نظم العرب ايهام العالم والمواطنين المحليين به بانه الثورة علي الظلم. كانت اشهرها حركة يوليو في مصر التي روجت شعارات باتت الان تثير الضحك والسخرية.
ومنذ ان رست سفن السياسة في عاصمة المملكة السعودية بعد هزيمة العروبيين في العام 1967اصبحت مدنها الساحلية ملاذا آمنا للدكتاتوريات الهاربة إذا ما حدث حادث جلل اطاح باحد المماليك أو الفاسدين من عسكرتارية العروبة والاسلام، حتي عيدي امين نفسه وجدها آمنه له. ولان ذات الاسباب والتي بسببها خرج شعب تونس لتغيير الاحوال متوفرة بغزارة اكثر في اوطان كثيرة في الشرق الاوسط فان حالة الذعر والارتباك بدت واضحة في مانشيتات صحفها القومية . ففي مصر التي كانت ام الدنيا فلم يات اي ذكر لاقوال زين الهاربين بن علي (اعذروني لاخطاء الكومبيوتر الغبي) في خطبته العصماء قبل 12 ساعة فقط من هروبه الي جدة. قال الرجل انني فهمت الاوضاع وعرفت ما يجري، وقال ما اعتبرته باقي الانظمة خروجا علي الشرعية والقرارات السرية لجامعة الدول العربية، حيث قال " الان فهمت" وقال ايضا " ليس هناك رئاسة الي الابد". كان هذا خيانه منه لهم ولميثاق جامعتهم العربية. قال الرجل "لقد فهمت"!!!!. كان خطابه اقرب الي الاستجداء والتسول وهو ما ادركته باقي النظم فقررت عدم الاشارة له خوفا من خسارة ورقة من اوراق تعنتها.

كان خطابه محاولة يائسة للبقاء في السلطة وتسكين للشارع عبر خطاب اعتذاريا استجدائي لم يجرؤ اي دكتاتور علي النطق به. ولهذا لم تخرج اي من الصحف القومية في بلاد الدكتاتوريات العربية للاشارة الي مسألة الفهم المفاجئ للزعيم او نيتة عدم البقاء. فكلا الامرين من المستحيل تصديقه. فالشعوب ليست غبية كما حاول كثيرين ترسيخه في وجدان المواطنين المحليين وكذلك في عقل حكام اوروبا وامريكا. فكان من الافضل عدم التنويه حتي لا يتنبه احد الي ما ينبغي للشعوب عمله وللحكام ايضا فعله كرد فعل طبيعي للثورة.

اللافت للنظر ان تونس ليست هي الاسوا اقتصاديا ضمن اوطان اخري تمتد من المحيط الي الخليج، بل ربما الافضل وبدون نفط. بل لو التزمنا الامانة فهناك اوطان نفطية اسوأ بكثير وهناك حالات غير نفطية متردية بفداحة علي المستوي الاقتصادي كمصر والسودان وسوريا والاردن. فهي جميعا مرشحة لنفس المصير التونسي، ولن تكون هناك ملاذات آمنة كافية سوي سواحل الخليج الاكثر فسادا وتبديدا للثروة.
بدي الذعر علي اقدم العروش الجمهورية، فخرج سلطان سلاطين، وطاووس طوواويس العرب وافريقيا ليختم خطبته معزيا زميله ومنددا بشعب تونس فقال "علي تونس السلام".
الم نقل ان شعارات يوليو اصبحت مضحكة. فالقذافي هو من اعتبر نفسه الوريث الوحيد لحركة القومية العربية والامين العام للصندوق مستلما مفاتيحه من الزعيم جمال عبد الناصر. افتي في خطبته بان الاطاحة بزين الهاربين بن علي خسارة كبيرة. لكنه لم يشر من قريب او من بعيد عن الفوائد التي عادت علي الشعوب بالبقاء في السلطة الي ما يقرب من نصف قرن.
فقه اولويات العرب يقول ان استقرار الاوضاع مرده استقرار السلطة وليس رفاهية الشعب وتنميته، لهذا فان طاووس طوواويس العرب كان هو المنقذ لحاكم تونس ومؤمنا مغادرته وربما جرت بينه وبين ملك السعودية رغم العداء المستتر منذ فضيحة شرم الشيخ الشهيرة مكالمات تليفونية - ستكشف عنها ويكيلكس يوما ما - لتامين ملاذ آمن للهارب بعد ان كاد الوقود ينفذ من الطائرة الحاملة له بحثا عن مدرج للهبوط.

فالسؤال الشهير "ما العمل" يمكن لاي شخص او نظام او شعب ان يطرحه علي نفسه، ولا اجابة له عند النظم العربية سوي افتعال الفوضي لاظهار شعوبها التي طالمت تشدقوا بها في صورة كتل لحمية همجية فوضوية غرائزية تقوم باعمال عنف و نهب وسلب واعتداء علي العام والخاص من الممتلكات، مثلما جرت الامور في انتفاضة 18 و 19 يناير في العام 1977 بمصر ام الدنيا قديما وقبل انتقال شرعية الامومة الي تونس حاليا. ففي ذلك العام لم يكن هناك بالشارع المصري حجابا او نقابا او لحي وجلابيب باكستانية طالبانية. فاحتاج الامر فتح ملاجئ الاحداث وبعض السجون واطلاق بعض اصحاب السوابق المدربين باموال الشعب للقيام باعمال نسبتها السلطة الي المتظاهرين. كانت الصورة المعبرة عن احداث ذلك العام في اكبر جريدة قومية في مصر "أم الدنيا" تظهر بها امرأة عجوز تجري لتعبر الحاجز الممتد بوسط شارع الهرم حاملة صندوق ويسكي لا تخطئه العين استولت عليه من احد الملاهي الليلية. فهل صدق احد تلك الصورة قبل ان يكون هناك كومبيوتر او فوتو شوب لتركيب الصور، لكن امكانات السلطة اوسع بكثير من اي خيال، حيث لا عين رات ولا اذن سمعت ولا عجوز شربت.

ما العمل حديثا يختلف كثيرا عن سؤال ما العمل منذ قرن من الزمان، الان ورغم الازدياد الهائل في عدد الاحداث واطفال الشوارع واصحاب السوابق وبلطجية النظم العربية الا ان هناك جيشا هو البديل الاسلامي الاصولي المتشدد الذي روضته السلطات العربية ليكون معها وقت الشدة اما قناعة منه بما يسمي المراجعات او بالضرب عليه بقسوة لتطويعه لصالحها. فهي تعلم كما يعلم هو علم اليقين ان البقاء في السلطة الي الابد هو ما يجمعهما ولا شئ آخر الا استبعاد الشعوب كرعايا، وليس صانعي ثروة او سياسات ونهضة وتقدم. فالمستبد للمستبد كالبنيان المرصوص.

في اليوم الثالث للثورة التونسية قرر راشد الغنوشي العودة الي الوطن وهو حلم كل مواطن مهما اختلف دينه وعرقه ولونه حسب قرارات ميثاق حقوق الانسان الصادر من الامم المتحده. قرر العودة ومازالت فلول زين الهاربين بن علي تثير الزعر بفوضوية في الشارع التونسي. راشد الغنوشي ينتمي فكرا وفلسفة الي فكر مدن الملاذات الامنة العربية. وهنا يكمن الخوف علي شعب تونس حيث تجري دائما محاولات لسرقة الثورة واختطاف الامل. فالشعب التونسي شعب معظمه مسلم، وتونس يصعب عمل فتن طائفية بها فثورته كانت لمطالب اجتماعية وحقوقا سياسية وعدالة اقتصادية وفرصا للتنمية وليس طلبا لشئ آخر، سيحاول كثيرين من الهاربين والذين لم يهربوا بعد من حرف الاتجاه اليها تهربا من استحقاقات الثورة الحقيقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,572,592
- الفتنة الطائفية صناعة محلية
- علي ماذا اقسم البشير؟
- العمرانية ونهاية عصر الشهداء
- كيف نفهم الجرائم الاصولية الاخيرة
- اغلاق مؤقت باذن الله وباذن السلطة
- تحالف الاصولية الاسلامية مع الصهيونية اليهودية
- السلف وسذاجة الفكر
- قمة فضح العرب
- ما قد حدث للمصريين
- أزمة النص عند العرب والاسلاميين التاريخية
- انسدادات حوارية ومحاولة محموده للحل
- سؤال قديم مكرور
- في ذكري العام التعس 1952
- نصر ابو زيد الحاضر دائما
- بين هايزنبرج وعمارة
- السلف وبلاهة الفكر
- الكنيسة إحدي مؤسسات القمع التاريخية
- المشترك بين لينين وستالين والاسلام
- إما الليبرالية وإما مالاخوليا العروبة
- صديقي العزيز


المزيد.....




- قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية ...
- فنلندا تستدعي السفير الروسي بسبب تشويش على نظام تحديد المواق ...
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- العتبة الانتخابية بتونس.. بين متخوف ومستبشر
- يوروآسيا: النظام السعودي بوضع متأزم وحقبة اتخاذ القرارات توا ...
- حرائق كاليفورنيا.. ضحايا بالعشرات ومئات المفقودين
- صحف تركية: طريق محمد بن سلمان وصل نهايته
- الاتحاد الاوربي يعلن دعمه لموقف العراق ازاء العقوبات الامريك ...
- دولة القانون يؤكد حسم عبد المهدي 70% من الوزارات المتبقية


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد البدري - تونس وخرائط النوايا والاولويات