أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جليل شهباز - عرفان كريم يتخبط بين وهم، فوضوية اليسار الراديكالي وحقيقة الإفلاس السياسي لما يسمى بالحزب الحكمتي!















المزيد.....

عرفان كريم يتخبط بين وهم، فوضوية اليسار الراديكالي وحقيقة الإفلاس السياسي لما يسمى بالحزب الحكمتي!


جليل شهباز
الحوار المتمدن-العدد: 969 - 2004 / 9 / 27 - 11:51
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لقد نشر موقع الحوار المتمدن في عددها 958 والمؤرخ في يوم 16 أيلول 2004،
http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=23545
مقالة للسيد عرفان كريم تحت عنوان : فوضوية اليسار الراديكالي المهزوم في قيادة الحزب الشيوعي العمالي الإيراني.. في الحقيقة ما كان في نيتي أن أرد على تلك المقالة لو تمت نشرها في إطار العلاقات الحزبية فقط لأن مثل تلك المقالة لا تستحق هدر الوقت من أجل الرد عليها، ولكن بما أنها نشرت في أشهر صفحة يسارية عربية ولما تحتوي على الكثير، من الأكاذيب الملفقة، والحقائق المزورة، ولما أنها نقلت صورة غير واقعية عن الصراع السياسي التي وقفت وراء انشقاق ما يسمى بالحزب الحكمتي، إلى القراء الأعزاء لصفحة الحوار المتمدن، فرأيت نفسي مجبرا" على الرد عليها.
يبدو واضحا" أن الحقد الدفين في نفس فارسنا المغوار قد دفعه ليجعل من كذبة فاضحة عنوانا" لمأثرته التاريخية العظمى المليئة باليواقيت والتحف الفنية.. يا! شيخنا المبجل، من هو الفوضوي؟ ثم من هو المهزوم؟ هل سمعت، على امتداد التاريخ السياسي لمختلف القوى والأحزاب السياسية والاجتماعية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، أن أحد يجرأ على وصف قوة سياسية تؤكد، نهجها الفكري وبرنامجها السياسي وسياستها التنظيمية وأساليبها النضالية وجميع ممارساتها السياسية، على أنها منهمكة بتنظيم وقيادة نضالات طبقة اجتماعية للظفر بالسلطة السياسية، ما لم يكن كاتبا" مغفلا" لا يفهم ماذا يقول! ثم يجب أن تعلم بأننا لا نعيش في العصور المظلمة حتى تكون حجب الحقائق عن الجماهير أمرا" سهلا" حيث أنه بوسع أي كان أن يتحقق من ذلك خلال لحظات وبهذا الخصوص فإنني أناشد كل من يهمه أن يعرف حقيقة الحزب الشيوعي العمالي الإيراني أن يراجع أبحاثهم السياسية وبرنامجهم وسياستهم التنظيمية على موقعهم في الانترنيت، ثم إنني أتحداك يا! عرفان كريم أن تأتي حتى ولو بجملة واحدة من كل أبحاثهم أو برنامجهم ولوائحهم السياسية والتنظيمية تثبت أية صلة لهم بالفوضوية. أما مسألة صفة المهزوم الذي ألصقه زورا" بالحزب الشيوعي العمالي الإيراني، فيبدو أن عرفان يصفط الكلمات دون أن يدري ماذا تعني؟ ودون أن يدري ما هي مدلولاتها السياسية؟ يا مولانا! من هو المهزوم؟ ثم هل يمكن وصف جناح سياسي قد خرج من التناحرات السياسية داخل حزب سياسي معين عندما تؤيده الغالبية العظمى من أعضاء وكوادر ذلك الحزب في الداخل والخارج؟ وعندما يؤيده غالبية أعضاء المكتب السياسي! وعندما يكون49% من اللجنة المركزية معه! ولكن لندقق في هذه المسألة بصورة أعمق فربما يقصد مولانا الهزيمة السياسية! فإذا كان هذا هو بيت القصيد! فهل كان الحزب الشيوعي العمالي الإيراني بالفعل مهزوما" من الناحية السياسية أثناء صراعهم مع الجناح المنشق لكورش مدرسي؟ لا يا مولانا! إن المهزوم هو الذي يختار الانشقاق ويتهرب من الحوار والجدل السياسيين! وكذلك إن المهزوم هو من يرفض أن يلجأ إلى مؤتمر الحزب لحسم القضايا الكبيرة والحساسة المتعلقة بمصير ومستقبل حزبه وحركته بعد أن تصبح حل الخلافات السياسية بالأساليب الحزبية الروتينية أمرا" مستعصيا" ومستحيلا".
ثم يقول فارسنا الشجاع: ( ترك قياديي ومناضلي تيار الشيوعية العمالية لصفوفه بعدما خاض هذا التيار صراعا" مريرا" مع اليسار الراديكالي الانعزالي في صفوف هذا الحزب).. ألم أقل أنه فقط يصفط الكلمات والجمل دون أن يدري ماذا يقول؟ لماذا لا تتحلى بالشجاعة وتقترب من الحقائق بدلا" من تزويرها؟ ولماذا لا تذكر لقراء هذه الصفحة الأسباب والعوامل السياسية الواقعية التي دفعت هؤلاء الفرسان للانشقاق من حزب منصور حكمت؟ وبما أنك تهربت أسوة" بالآخرين من ذكرها، فأعتقد أن من حق قراء هذه الصفحة أن يدركوا السبب الحقيقي لعدم التطرق إليها! أيها الفارس الشجاع، مهما تحاولون تضليل أنصار ومؤيدي الشيوعية العمالية والملاكات الحزبية للطرفين فستظل الحقيقة ساطعة كقرص الشمس وستذهب كل مساعيكم في مهب الريح، ذلك لأن حقائق ذلك الصراع والتناحرات السياسية المصيرية والخطيرة أقوى من أن تتمكن مثل تلك المحاولات البائسة من إخفائها وحجبها عن القراء، وعليه فإن كل لفكم ودورانكم حول تلك الوقائع يثبت أمرا" واحدا" ألا وهي أنكم تخجلون من ذكرها للقراء وذلك لشدة ابتذال الطروحات السياسية التي دافعتم عنها أثناء ذلك الصراع على خلفية طروحات كورش مدرسي ومن لف لفه، ولبعدها الشاسع عن منهج منصور حكمت وخطه السياسي وطريقته في التفكير وأسلوبه في التعامل مع مختلف الظواهر والوقائع السياسية داخل حركتنا، وبهذا الخصوص فإنني سوف أتطرق إلى تلك الوقائع بقدر تعلق الأمر بمعرض ردنا على هذه المقالة.. مرة" أخرى يصفط بطلنا المغوار الكلمات والمصطلحات السياسية دون أن يعرف مدى تناسبها مع وقائع ذلك الصراع، أيها العبقري! من هو الانعزالي؟ ألا تعلم أن بوسع حتى أنصاف الأميين أن يدركوا بأن الانعزالية تعني الابتعاد عن مجرى الصراع الطبقي داخل المجتمع ومن ثم عزل المنظمة أو الحزب السياسي عن الاعتراض الاجتماعي وعن نضالات مختلف القطاعات الجماهيرية من أجل مطالبهم وأهدافهم وأمانيهم الإنسانية، وبالتالي اقتلاع النضال الحزبي من قلب التلاطمات والتناحرات الاجتماعية ودفع مسيرتها النضالية نحو أهداف حزبية وفرقوية ضيقة، أي حصر النضال الحزبي في إطار أغراض فئوية ضيقة الافق! فإذا أخذنا هذه البديهية الماركسية المعروفة بنظر الاعتبار فمن الذي انزلق نحو الانعزالية أهو الحزب الشيوعي العمالي الإيراني أو ما يسمى بالحزب الحكمتي؟ وإنني أعتقد لو تحليت قليلا" بالشجاعة وتقربت من الأصول السياسية الحقيقية لذلك الصراع لتبين لك على الفور، إن من عزل نفسه عن الصراع الطبقي وألقى جانبا" الأدوات الماركسية للنضال الطبقي والجماهيري والمتمثلة بالحزب والمنظمات الجماهيرية، ومن يحاولون كسب سهم من السلطة مهما كانت الوسيلة وبغض النظر عن المصالح االطبقية العمومية للعمال والكادحين والأهداف النهائية للحزب والطبقة!هم الحزب الحكمتي، وليس الحزب الشيوعي العمالي الإيراني.
ما شاء الله! كلما نتوغل أكثر في أعماق تحليلات مفكرنا السياسي تظهر لنا المزيد من تحفه الفنية التي لا تقدر بثمن، فانظروا إلى هذه التحفة الأثرية!! ( والمعروف عن هذا التيار أنها تتسم بمميزات وأساليب غير شيوعية لا تؤمن بالحقيقة التاريخية التي تقول أن الماركسية والشيوعية العمالية هي حركة اجتماعية ثورية عليها أن تشكل حزبها السياسي والاجتماعي وتناضل من اجل كسب السلطة السياسية لبناء المجتمع الاشتراكي )، الله اكبر، الله أكبر! ما كل هذا الوحي السياسي! وأين كانت كل هذه العبقرية الثورية مختبئة" لحد الآن! ألا تمل من تلفيق الأكاذيب! كفى كذبا" فأنك لا تخاطب صبيان المدارس الابتدائية حتى يصدقون كل أوهامك أو كل ما يجول في خاطرك من الهواجس السياسية! فإذا كنت شيوعيا" صادقا" وتؤمن بالحقيقة التاريخية! ألا يجب أن تثب حججك واتهاماتك بالاستدلال السياسي والبراهين والأدلة التي من شأنها أن تكشف الحقائق الموضوعية لقراء هذه الصفحة الكرام؟ أم تظن بأن تلفيق الأكاذيب والاتهامات الباطلة بمختلف أساليب التضليل والخداع سوف تتمكن من تشويه الصورة الحقيقية لحزب منصور حكمت! لا يا مولانا! أنك مخطئ! لأن حزب منصور حكمت أكبر بكثير من أن تتمكن غزعبلاتك السياسية من تشويه طبيعتها الشيوعية وصورتها الإنسانية، أو من تلويث سمعتها ومكانتها السياسية والاجتماعية، لسبب بسيط وهو أن كل سهامك المسمومة التي أطلقتها على ذلك الحزب لم يستند على دليل واحد ولا حتى على حجة واحدة سواء كانت مقنعة أو غير مقنعة، ولذلك فإنني أنصحك بأن توجه مثل هذا الخطاب السياسي للأميين وصبيان المرحلة الابتدائية ربما يصدقونك!!. ولكن دعنا نرى من الذي يتسم بالمميزات والأساليب اللاشيوعية والذي لا يؤمن بالحقائق التاريخية؟ ومن الذي يعادي نهجه الفكري وخطابه السياسي الشيوعية العمالية؟! إنني أتحداك مرة" ثانية بأن تأتي حتى ولو بدليل واحد على انحراف الحزب الشيوعي العمالي الإيراني عن النهج والفكر الماركسيين وعن الممارسة السياسية الشيوعية وعن خط منصور حكمت، وبهذا الخصوص فإنني سوف لن أتطرق إلى ماهية الأبحاث والطروحات الفكرية والسياسية للحزب الشيوعي العمالي الإيراني التي تثبت عكس هلوستك لأنه بإمكان القراء الكرام أن يطلعوا على كل تفاصيلها من خلال موقعهم على الأنترنيت والتي تسمى:www.rowzane.com.. ولكن لنرى ربما يقصد عرفان كريم أن رفض الحزب الشيوعي العمالي الإيراني لقبول الطرح السياسي لكورش مدرسي والذي يؤكد على ضرورة ممارسة سياسة التحالفات وعقد الصفقات السياسية والدخول في الحوار السياسي حتى ولو كان مع حجريان، الذي يعتبر العقل المفكر للتيار الإصلاحي الإيراني، بغية تشكيل مجلس المؤسسين الذي يتنبأ بها بعد أن ينهار الجمهورية الإسلامية بقدرة الواحد الأحد وهمة الذين يروننا ولا نراهم! أليس كذلك يا عرفان كريم! أبهذه الطريقة المبتذلة طرح ماركس نظريته حول الثورة الاجتماعية وناضل من أجل انتزاع السلطة السياسية؟ أهذا ما حصل في كومونة باريس؟ أبهذا الأسلوب المبتذل انتزع البلاشفة السلطة السياسية من الحكومة المنشفية الذي قادها كرينسكي بعد ثورة فبراير؟! أم كانت الثورة هو السبيل الوحيد وأقصر الطرق لانتزاع السلطة السياسية من البرجوازية بالنسبة للأحزاب والقوى السياسية الماركسية! بكل تأكيد هذا ما نادى به ماركس وما ناضل من أجله، وهذا ما فعله البلاشفة من بعده وكان يستحيل على البلاشفة انتزاع السلطة من البرجوازية لو اختاروا استراتيجية دعم الحكومة المؤقتة والتحالفات السياسية مع مختلف القوى والأحزاب السياسية داخل الحكومة المنشفية لسبب بسيط ألا وهو أن قوة رأس المال لا يقتصر على ميدان السياسة فقط بل أن لها جذور عميقة في كل ميادين الحياة الاجتماعية وترتبط بألف صلة وصلة مع الرأسمال العالمي، وليس هذا فقط بل إن المجتمع بأكمله خاضع لشبكة علاقات الإنتاج الرأسمالي وحتى أدق شعيرات الحياة الاجتماعية خاضعة بصورة تامة لمفعول العلاقة المتناقضة بين الرأسمال والعمل المأجور، وفي ظل وضع كهذا ليس بوسع أي شيء أن يوقف عجلة حركة وتراكم رأس المال إلا العواصف الثورية الجبارة على شاكلة كومونة باريس وثورة أكتوبر العظمى، وعلى هذا الأساس لنقيس عليها الأوضاع الحالية في إيران.. إنني أظن حتى بوسع العميان أن يروا بأن الأوضاع الحالية في إيران تخضع لظروف الوضع الثورية وذلك لأن الحكومة الحالية هي مصابة بحالة الأزمة السياسية حتى النخاع وإن مختلف الطبقات والشرائح الاجتماعية نشطة وتبادر إلى المشاركة في الحياة السياسية للمجتمع ثم إن تناقضات المجتمع الإيراني تغلي الآن في قدر مغلق وهي قابلة للانفجار في أية لحظة، فأي الطرق تقترحها يا عرفان كريم! ليسلكه المجتمع الإيراني بغية الخلاص من بلوة النظام الإسلامي الفاسد؟! أمن الأجدر أن يختار الإيرانيون طريق الثورة؟ أم انتظار ملهمكم حجريان حتى يشكل حكومة تعددية بعد أن يتآكل النظام الإسلامي داخليا" وينهار ومن ثم ربما يتكرم بدعوتكم للمشاركة فيها؟!! أعتقد أنكم قد اخترتم مباركة حجريان وتنظرون كرمه وبركاته، وهذا ما يليق بكم، وهذا أيضا" ما أكد عليه كورش مدرسي في أبحاثه وأنك لا تستطيع إنكارها لأنها موثقة وبإمكان كل من يهمه أمر ذلك الموضوع أن يطلع عليها. ربما هذه هي الحقيقة التاريخية التي لا يؤمن بها الحزب الشيوعي العمالي الإيراني! أليس كذلك ياعرفان كريم!. ثم لماذا تذرفون الدموع على انتهاك المنهج الماركسي وأساليب العمل الشيوعي؟ ألم يؤكد كورش مدرسي بأن الثورة الاجتماعية غير ضرورية ويجب ممارسة الأشكال الحضارية والمتمدنة للوصول إلى السلطة ومن ثم قيامه بتشبيه الثورة الاجتماعية بعمليات نهب السوبرماركات التي ترافق عادة" المظاهرات التي ينظمها اليسار الأوربي الفوضوي في مختلف المدن الأوربية أثناء مواجهاتهم مع الشرطة! وألم يشبه الوعي الاشتراكي الراديكالي بالتطرف اليساري! أهكذا سميت الثورة الاجتماعية للعامل من قبل ماركس ومنصور حكمت؟ أبهذا التصور المبتذل تعامل منصور حكمت مع الفكر الثوري والحالة الثورية داخل المجتمع! لا يا سيدي! إن منصور حكمت بريء من مثل هذه الأفكار المبتذلة، حيث أن منصور حكمت كان دائما" ينادي الشيوعيين، في كل أبحاثه وخطاباته السياسية المتعلقة بالثورة، أسوة" بلينين، لتحضير أنفسهم وتهيئة كل المستلزمات المادية والمعنوية الضرورية للقيام بالثورة بغية الإطاحة بالسلطة البرجوازية وإقامة السلطة العمالية المنظمة في المجالس على أنقاضها، ولم يفكر منصور حكمت حتى ولو للحظة واحدة بعدم ضرورة الثورة الاجتماعية للعامل بل كانت الثورة شغله الشاغل.. وعليه فربما اختلط الأمور على عرفان كريم وتصور على أثرها بأن القيام بالثورة هو خاصية غير شيوعية! هكذا هي الأمور بالنسبة لعرفان كريم! من يدري ربما يقول غدا" أن الثورة الاشتراكية هي عمل فوضوي أيضا" وإن ماركس ولينين ومنصور حكمت كانوا فوضويين.
لاحظوا ماذا يقول هنا! ( إذ بدأ هذا التيار الراديكالي بحملة هستيرية وفوضوية ضد قيادة الحزب الشيوعي العمالي العراقي.. إلخ... والالتجاء إلى أساليب وسلوكيات غير سياسية عبر تحريض أعضاء وكوادر الحزب العراقي على خرق الموازين والضوابط الحزبية وعدم الاستماع إلى قيادة الحزب وإتباع نهج فوضوي..) يبدو أن عرفان كريم يرى الإبرة في عيون الآخرين ولا يرى بأن المحراث قد غاص في عيونهم! يا فيلسوف هذا الزمان لقد أيد المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي العراقي من خلال بيان حماسي الحزب الحكمتي حتى قبل أن يجف حبر ورقة إعلان انشقاق ذلك الحزب وليس هذا فقط، بل وقد ناشدوا جماهير إيران والطبقة العاملة الإيرانية بالالتفاف حول هذا الحزب ووصفوا قادة الحزب الشيوعي العمالي الإيراني بالمخربين، فماذا تعني كل ذلك؟ هل هذه هي السلوكيات والأساليب السياسية والتنظيمية الماركسية التي تحافظ على صيانة وحدة حزبهم؟ ثم كيف تجرأ على اختلاق مثل هذه الأكاذيب؟ من الذي قام في الحزب الشيوعي العمالي الإيراني بتحريض أعضاء وكوادر الحزب الشيوعي العمالي العراقي بخرق القواعد والضوابط الحزبية والتمرد على قيادة الحزب؟ ثم هل تسمي مناشدة قيادة وأعضاء وكوادر الحزب بالدفاع عن الشيوعية العمالية والحزب الذي أسسه منصور حكمت في العراق، حتى لا تسير وراء من يسعون إلى جر حركتنا وحزبي تلك الحركة في إيران والعراق لتنحرف نحو اليمين والتموضع في معسكرهم، عملا" تحريضيا" لضرب وحدة الحزب الشيوعي العمالي العراقي.. فهل يمكن من الناحية السياسية تشبيه هذه بتلك؟ وإذا أخذنا ذلك بنظر الاعتبار حتى من الناحية الحقوقية فمن الذي بدأ بالتحريض المغرض؟ وأظن الجواب واضح إذا لم تغمض عينييك بغية عدم رؤية الحقائق! ثم ما هي قصة الحملة الهستيرية؟ بالله عليك من الذي أصاب بالهستريا على أثر تداعيات ذلك الصراع؟ كن شجاعا" ولا تغرس رأسك في الرمال كالنعامة، وعدل قيافتك وانظر إلى الردود التي أمطرها بعض كوادر وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي على الحزب الشيوعي العمالي الإيراني فسوف لا تكون صعبا" عليك أن ترى بأن هؤلاء هم الذين فقدوا توازنهم وإن لهجة الانفعال والاستفزاز والغضب والتخبط وفقدان الصواب طاغية على ردودهم وإن غضبهم الممزوج بفقدان البصيرة قد دفعهم إلى قذف حزب منصور حكمت بالتهم من كل حدب وصوب دون أية أدلة وبراهين.. ثم ألا تخجل من نفسك عندما تصف بعض كوادر الحزب العراقي بالتمرد على قيادة الحزب وخرق الموازين والضوابط الحزبية بتحريض من الحزب الإيراني! وماذا تقصد بخرقهم الموازين والضوابط الحزبية؟ ألأنهم رفضوا الركوع مثلك للقرار الغير مسؤل لقيادة الحزب الذي تضمن دفع الحزب برفقة كورش مدرسي نحو المعسكر اليميني؟! هل أن رفض قرار كهذه يصب في مجرى خرق الموازين الحزبية؟ فإذا كان جوابك إيجابيا"! فإنني على عكسك أعتبر ذلك الرفض بمثابة وسام شرف لهم. ثم إن أول من خرق تلك الضوابط والموازين هم قيادة حزبك! أتدري لماذا؟ لأنه وبكل بساطة لا يجوز بأي شكل من الأشكال اتخاذ القرارات المصيرية التي تخص مستقبل حركة الشيوعية العمالية والوجود الاجتماعي للحزب بقرار منفرد دون الرجوع إلى إرادة القاعدة الحزبية من خلال المؤتمر الحزبي باعتباره أعلى مرجع حزبي لتعرض أمامه مثل ذلك القرار الخطير بغية حسمه.
ثم يطربنا كاتب المقال ويقول: ( الموقف السياسي السليم لقيادة الحزب الشيوعي العمالي العراقي والقياديين في الحزب الحكمتي وإصرارهم على التمسك بالنهج الثوري لقائد الشيوعية العمالية الرفيق منصور حكمت والمضي على دربه )!!! أتعتبر إعلان المكتب السياسي بتأييد الحزب الحكمتي موقفا" سياسيا" سليما"! لا يا سيدي! إذا كنت تعتقد ذلك فأنك مخطئ، فبمعزل عن القواعد والأصول التنظيمية التي لم تراعيها المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي العراقي فيما يخص إصدار قرار التأييد للحزب الحكمتي، فأنهم يدفعون الحزب لتقف على منظومة من الأفكار والطروحات والسياسات اليمينية التي لا تمت بأية صلة لا باشتراكية ماركس ولا بخط منصور حكمت. ومن الناحية العملية والسياسية فإن التمسك بهذه المنظومة من الأفكار والطروحات السياسية سوف تقذف الحزب بصورة نهائية إلى أحضان البرجوازية ذلك لأن جوهر هذه المنظومة من الأفكار تحتوي على استبعاد عملية الثورة الاجتماعية من استراتيجية النضال الحزبي والاجتماعي من أجل تدمير النظام الرأسمالي وانتزاع السلطة السياسية من البرجوازية ومن ثم إقامة الاشتراكية فورا" على أنقاضها. وفيما يخص هذه النقطة سأتحدث عنها بصورة تفصيلية في مقالات لاحقة.. سأكتفي بهذا القدر من الرد لأنني أعتقد بأن الصورة قد أصبحت الآن واضحا" أمام الجميع.

‏26‏ أيلول‏ 2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تغيير قانون الأحوال الشخصية أسقطت ورقة التوت من عورة مجلس ال ...
- الحوار المتمدن صفحة متميزة، ولكن!
- تجربة الحكم الكردي نموذج أمثل، أم واقع فاسد!
- مجلس الحكم بين مطرقة السخط الجماهيري وسندادالاحتلال الامريكي ...
- تشكيل الحكومة الانتقالية عملية ديمقراطية، أم ولادة قيصرية!
- رد على رسالة مفكر إسلامي من عهد أهل الكهف


المزيد.....




- ترامب يشيد بدوره في تحرير الرقة.. ويعلن عن "مرحلة جديدة ...
- بالفيديو والصور. موقع كمين الواحات جنوب غرب القاهرة يشهد حضو ...
- أردوغان يرد على ترامب
- لماذا يصاب الذكور بالتوحد أكثر من الإناث؟
- بالفيديو.. البيشمركة تفجر جسرا يربط كركوك بمحافظة أربيل
- مئات الآلاف في شوارع برشلونة تأييدا لانفصال كتالونيا عن إسبا ...
- تعيين نتنياهو منسق لـ-شؤون المفقودين- يفتح الباب أمام إتمام ...
- رئيس كتالونيا يرفض إجراءات الحكومة الإسبانية ضد الإقليم
- قتلى في ثاني هجوم انتحاري بالعاصمة الأفغانية كابول في أقل من ...
- بايرن ولايبزيغ يضيقان الخناق على دورتموند المتصدر


المزيد.....

- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي
- الأمن والدين ونوع الجنس في محافظة نينوى، العراق / ئالا علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جليل شهباز - عرفان كريم يتخبط بين وهم، فوضوية اليسار الراديكالي وحقيقة الإفلاس السياسي لما يسمى بالحزب الحكمتي!