أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - هادي الخزاعي - لفت انتباه للسيد صلاح عمر العلي














المزيد.....

لفت انتباه للسيد صلاح عمر العلي


هادي الخزاعي

الحوار المتمدن-العدد: 969 - 2004 / 9 / 27 - 11:29
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


لفت الأنتباه أوألفات نظر، مصطلح عام، أما يراد به اداريا عقوبة لموظف بسبب أخلال في العمل الوظيفي، كما هو شائع في العراق والعديد من الدول، ويعتبر من أخف أنواع العقوبات الأدارية على الأطلاق. وأما أنه يستعمل وديا بين الأصدقاء والأشخاص للتنبيه عن حصول بداية زلل او خطأ أو أسفاف بالحديث ، أو حتى لا يحصل ما يشط به اللسان فيقيم العداوة أو..أو.
ولفت الأنتباه الذي اعرضه أمام السياسي العراقي المخضرم، الأستاذ صلاح عمر العلي، كما جاء في عنوان ما وصفت به هذه الكتابة، من النوع الودي الذي يراد به للصديق أو العزيز، الأبتعاد عن الحكم المسبق حتى لا يحسب في عداد المتنطعين الذين تزدحم بهم الأبواب والنوافذ هذه الأيام. وتتضاعف الحماسة في التنبيه عندي للودود والدبلوماسي جدا الأستاذ صلاح، بحكم مواقفه من النظام الصدامي الساقط ( من السقوط بكل المقاييس) التي كان يطل بها علينا (أبو عمر) من شاشات التلفزة ليشرّح لنا ذلك النظام ، بلغة الخبير الذي يحتكم في عروضه التفصيلية تلك، الى الملموسية والمعايشة لمكونات ذلك النظام بدءأ من التفاصيل الدرامية للكيفية التي وصل بها البعث الى كرسي حكم العراق للمرة الثانية ، بعد فشله في مرته الدموية الأولى عام 1963، وصولا الى النتائج الكارثية التي حلت بالشعب العراقي، حين تحول أنقلاب1968 (الثورة البيضاء كما سموها باديء ذي بدأ) الى دراكولا لايحيا بغير الدم، لا الدم العراقي فقط، وانما دماء الأخوان والجيران أيضا، بصرف النظرعن الدين أو القومية او المذهب. أما الأطلالات الأسبوعية عبر صحيفة الوفاق التي كان يصدرها( أبو عمر) والتي تصل مجانا الى أي طالب لها من العراقيين وأين ما مكان في العالم، فقد كانت أطلالات كثيرة، لتؤكد عمق ذلك التقاطع مع النظام الصدامي.
ولفت الأنتباه الودود هذا أسوقه لأبوعمر، على اثرالعديد من المقابلات المتلفزة في فترة ما بعد سقوط صدام،والتي آخرها الأطلالة الهادئة الزاهية من شاشة المستقلة، لاسيما بعد أن منحك المسفر وسام الأستحقاق الصداقي من الدرجة الأولى، هذا المسفر الذي لايتشرف أي عراقي بالنظر أليه، وليست صداقته، طبعا أقصد العراقي الذي لامست وجدانه لوعة الحزن والذل والظلم الذي لاقاه من نظام صدام، ولا اظنك غريبا أو بعيدا عن هذه المأساة الأنسانية يا أبا عمر حتى تقبل منه صداقته بذلك الوجه المطاطأ الخجل بلا ردا على دفاعه المستميت عن صدام ونظامه تحت حجته العروبية، الأحتلال، وأستخفافه بدموع الأمهات والزوجات اللواتي كن ينحن وينحبن على الطريقة العراقية التي تحمل آلام وأحزان مئات السنين، وهن يفترشن بقايا عظام( وليست كل عظام) المفقودين وسبايا المقابر الجماعية، بل أنه تمادى في أحاديث سابقة بحق أولئك القتلى والشهداء ووصفهم بانهم، أنما كانوا مجموعات من المتمردين، ولكنه لا يجرا أن يذكر متمردين على من؟ وبكل وضوح وبساطة، كانوا متمردون على صدام ونظامه الذي أنت واحد من ضحاياه.
في هذه الأطلالة يا أبا عمر، وفي معرض حديثك عن الوضع العراقي، جاهدت أن تكون كما كنت معارضا، ربما هو دأب فيك أن تكون معارضا على طول الخط؟! وعلى كل حال فهو شانك، ومثلك الذي خبر الحكم والسياسة، سواء عندما كنت واحدا من طاقم الحكم البعثي الذي سبى العراق أرضا وشعبا، أو عندما تحولت الى معارض لذلك النظام، أقول، مثلك وأنت الذي تحمل هذا الأرث من الخبرة والتجربة، فيه كل القدرة على ألتقاط (رأس الشليلة) بيسر وسهولة .
ما جعلني أعيد النظر في ثوابتك غير المتزحزحة التي كنت تبشر بها في أطلالاتك السابقة، هي أفكار أطلالتك الأخيرة في المستقلة، التي أفتيت بها عن عدم وجود ظاهرة دموية تجتاح العراق أسمها الزرقاوي، وان الزرقاوي محض وهم مصنوع على الطريقة الأمريكية، كوهم أبو طبر الذي أرهبنا به البعث يوم كان على مقاساتك، ووهم مومياء العفلقية التي أجهدت نفسك في سان باولو كي تعيد لها الحياة، فعدت من البرازيل الى العراق وفي حقيبتك عفلق وعقيدته البشعة لتتربع على صدور العراقيين أكثر من ثلاثة من العقود المضمخة بالدم وغبار البارود والمعارك.
كم أجهد أن اصدقك ايها المناضل العتيد، وانا الذي في عمر بنيك، ولكن المثل العراقي الذي يقول( حدث العاقل بما لا يليق، فأن صدق فلا عقل له) يصفعني بقوة على قفاي كي لا أكون بلا عقل فلا أستر شيبتي في أرذل العمر.
ربما يشاطرك الرأي كثر، ولكن الأمير الزرقاوي وبقية الأمراء التسعة الذين أقتسموا أحياء الفلوجة الى أمارات لادنية وزرقاوية، يسومون المخالفين لعقائدهم بالسوط وامام الملأ، وكأنهم تحولوا من الأمريكيين الى العراقيين، هؤلاء بجماعاتهم الزئبقية، التي لا تكف عن سقي حقل الموت من الدم العراقية النازفة بلا حساب، موجودون يا أبا عمر في الفلوجة أو غيرها، وأذا كنت أنت لم ترهم، فقد أعلنوا هم عن وجودهم، سواء برسائلهم أو بأشرطة الفديو، وهم يكرون الضحايا بسيوف حادة، أو وهم يعرضون سباياهم من المخطوفين للملأ.
أدرك أن دفاعك عن الفلوجة يا سيدي، محض خيار وطني يتشارك واياك به الكثير من العراقيين، ولكن العراق في مفترق شكسبيري صعب، تختصره الأحداث بالمقولة الدرامية الشهيرة " كن ، أو لا تكون "،وهنا ينبثق السؤال، أين يجب أن نكون؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
توطئة متأخرة

أنا من المؤمنين بانه لم يعد لأحد الحق في أن يفرض على الآخر سياق ونمط تفكيره، أنت حر فيما تفكر، ولكن يبدوا أن الفرق بيننا، على ضوء ما عرضته أنت من على شاشة المستقلة هو، أنني أرى النصف المملوء من القدح العراقي , أما أنت فيبدوا أنك لا ترى سوى نصفه الفارغ فقط .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,958,020
- رحلة المهام النبيلة للمجلس الوطني العراقي
- أسئلة غير محرمة للمناضلة الرفيقة سعاد خيري
- سكاكين مثلومة؟! تضامنا مع الكاتب يوسف أبو الفوز
- مكاييل عربية!؟ القوات السورية في لبنان والقوات متعددة الجنسي ...
- مكاييل عربية؟! حسين الحوتي ومقتدى الصدر نموذجا
- عراقيامطلوب أشراك الجماهير الشعبية في أدانة سارقي قوتها وأمن ...
- خرف العمر يا سعدي يوسف أم جفاف القريحة؟!
- هل سيكون الأول من تموز ميلاد جديد للعراقيين؟
- - يا رفاق الفكر والدم ناضلو....أحنه وأنتوا بدرب فرج الله الح ...
- الشهيد الشيوعي الفنان التشكيلي العراقي معتصم عبد الكريم
- من يعوض العراقيين عن قتلاهم؟
- الجلبي وتحت موس الحلاق
- الباججي و يا مغرب ، خرب
- الحكومة الجديدة، مشروع للضمير العراقي القادم
- المؤتمر الوطني للسلم والديمقراطية في العراق،تأسيس لعراق المس ...
- قاسم عبد الأمير عجام مثقف عراقي قتله حلمه الذي رواه بحب
- الفشل المصري الذريع في أحتضان كأس العالم 2010 فشل سياسي مخزي
- قذارة أن تمتهن كرامة الأنسان
- الطبقة العاملة العراقية - سرد تأريخي غير موثق
- العراق.. سيزيف بثوب جديد - هذيان الفرح والحزن


المزيد.....




- باعتماد قوائم إسرائيلية ومصرية وإماراتية وصحف صفراء.. -ما خف ...
- بالفيديو... أهداف مباراة ميلان وليتشي (2-2) في الدوري الإيطا ...
- رئيسا مجلس الاتحاد الروسي والشعب الأعلى في كوريا الشمالية يج ...
- بيان إلى جماهير شعبنا
- العاهل الأردني يتجاهل طلبا إسرائيليا (صور)
- الهلال الأحمر الإماراتي يعلق عمل مكاتبه في اليمن
- مكاسب بارزة لمعسكر الخضر في الانتخابات البرلمانية السويسرية ...
- بوتين: بعض الدول الإفريقية بحاجة للمساعدة في مواجهة المسلحين ...
- وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق م ...
- شاهد.. سعوديات في أول رحلة سياحية إلى -نيوم-


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - هادي الخزاعي - لفت انتباه للسيد صلاح عمر العلي