أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - إبراهيم اليوسف - قانون ال -مطبوعات- السوري














المزيد.....

قانون ال -مطبوعات- السوري


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 967 - 2004 / 9 / 25 - 05:31
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


لقد جاء" قانون المطبوعات السوري " "الجديد !!"في العام 2002 في لحظة سورية استثنائية بلغت فيها التناقضات أوجها,حيث: عدم الرضا عن المنظومة القديمة من الرقابات ، وسائر العلاقات الناظمة بين قامع ومقموع لدى الشارع السوري برمته,ومن ثم التطلع في الوقت نفسه لتجاوز مما هو فيه, حيث جاء ما سمي ب:ربيع دمشق-كي يحاول استيعاب هذه الحالة-على مضض،وبأدق ّ تعبير:هضم الحالة –بيولوجياً،لارؤويّاً، وكان من نتاجه التفاف العقلية المتمترسة خلف – القديم –على الحالة الجديدة في البلاد ، وشنّ حملة التخوين ،بل والقمع بحقّه .
في هذا المعمعان من الصراع ،ولد قانون المطبوعات الذي علّق عليه الشارع السوري آمالا كبيرة ،جديدة- قبل صدوره-لاسيّما أن –قانون المطبوعات-السابق عليه لم يكن ليتماشى مع المرحلة، على اعتبار إنه كان نتاج مرحلة الواحدية :سلطة- وحزباً –ورأياً –لدرجة تصادي الرأي الرسمي في ثلاثة الصحف الوحيدة آنذاك ، وبطريقة استنساخية ، مقيتة ،وهو ما ينسحب-طبعاً-على الرائي، والمذياع ،بالشكل ..عينه ...
وبدهيّ، إن تكليف – المجموعة- التي استظهرت فقر- بكسر الفاء -القانون التأريخي السابق بصياغة –آخر جديد _ دون سواهم من الإعلاميين ذوي – النفس الوطني العقلاني- جاء بوليد - مسخ -حقّا ً ، صار مدعاة استهجان المعنيّ بالإعلام، صانعاً –مرسلاً- ومتلقياًَ في آن واحد ، وهوماسيكون علىعلاقة خطيرة بفهم العقلية المتحكمة التي لا تريد إفلات الأمور من " يدها "ودون أن تفهم بأنها تتعامل مع مرحلة جديدة ، خطيرة ، حسّاسة ،قطع فيها العالم أميالاً ضوئية في مجال التطور والثورة المعلوماتية ، وعصر الانترنيت ، كي نكون في التالي أمام وليد مشوّه ، مخيّب للآمال....!.
ولعلّ في مكنة أيّ شرطيّ من قسم الجنائية – وسواه - أن يسجن أي مواطن ، مادام انه يحمل في يده صحيفة مطبوعة منقوصة الشروط التعجيزية ، ناهيك عن موزّع الجريدة,أوصاحبها,أوكتابها, حيث كل معنى بالقراءة و الإعلام متّهم عند اللزوم.....
كذ لك أريد أن أشير إلى أنه- إذا كانت هذه( بعض) عيوب ومساوىء- قانون المطبوعات – الذي آن الأوان لاستبداله بآخر عصري , يصوغ بنوده إعلاميون منفتحون على مستجدات الواقع , لاذو وعقول حجرية , بّبغاوات، سد نة على مصلحة القد يم , وحّراسا على كلّ عفونة مقيتة ، فإ ن وجود 1من 8 &– أي حوالي ثمن – سكّان سوريا تقريباً من الأكراد، ممّن لهم لغة خاصة ، ولهم إعلام خاص ،لم تتمكّن عقود كمّ الأفواه من تغييبه ، لأنه لسان حال – القومية الثانية - من حيث عدد السكّان في سوريا ، يحتم ضرورة وضع هذا الواقع أمام الأعين ،بغرض إنصاف المواطنين الأكراد السوريين ، وإتاحة المجال لهم للانخراط في الذود إعلاميّاًعن وطنهم سوريا ، ضدّ كل ّ المؤامرات التي تحاك ضدّه ..!!!.
عود على بدء :
....................
أجل ، إزاء هذه التطورات الهائلة التي نشهدها –عالمّياً –وعربيّاً – ومحليّاً ، باتت الحاجة إلى تهيئة الأجواء لإعلام (حرّ )وقانون مطبوعات عصريّ ،في غاية الضرورة ، لاسيّما إزاء الممارسات اليوميّة المستهجنة من : تضييق الخناق على أصحاب الآراء الخاصة في هذا المنبر الإعلامي ،أو ذاك ،و التلويح بقائمة ممنوعات ، لايمكن اختراقها ناهيك عن إمكان (سجن ) الصحافي وصاحب الرأي ، لمجرّد تجاوزه ( الخطوط الحمراء!!)(على كثرتها)وحجب بعض مواقع الانترنيت ،وسوى ذلك , مما يشكل حقاً علامة غير صحية , لابدّ من إزالتها, ضمن خلق حالة جديدة يسهم من خلالها الصحافي السوري في التحرّر من سلطة الخوف التي تبدأ من داخله وتكادلاتنتهي في الدائرة التي يشكّلها الرقيب وكاتب التقرير في الحيّ و المؤسسة, و(الزميل )عد يم الموهبة,ضمن متوالية مديدة ...ومعروفة .......
.........................................................
• التضبيع : من – الضبع -- مصطلح باللهجة الدارجة، يعني الترهيب أو بثّ الرعب،ومنه: المضّبع والمضبوع ...إلخ.....قريبا ً من المضيّع .....

*اذكّر كرّة أخرىبالحاجة الماسة لمنطقة الجزيرة لصحيفة رسميّة أسوة بشقيقاتها ، وعمّاتها ، وخالاتها ،من المحافظات السورية الأخرى ، حتّى وإن كنت أدرك سلفاً – أنه وفي ظل عقلية:خيراتي على بناتي- لن يعطى لواحد مثلي المجال للكتابة حتّى في مثل هذا المنبر المنشود،لأن قرارات و أختام بعض المؤسسات تفرّخ أشباه كتّاب دائمين ،على الطريقة التي أشار إليها ذات يوم –ممدوح عدوان-شفاه الله من مرضه ..
*كأحد الخروقات لقانون المطبوعات من قبل جريدة سورية رسمية :نشرت جريدة الثورة إساءةإلى الأكراد السوريين و تمّ اتّهامهم بالعمالة، وللأسف الشديد لم تنشر هذه الجريدةالردّ على ما كتبه صاحب المقال رفعت سيّد أحمد ، رغم نيل المقال من الوحدة الوطنية في سوريا، وعريّ القذف الجماعي بحق هؤلاء من المصداقية!!!!!!!!!1.
............................................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,848,316
- الحوار الكردي العربي بين حضور الموجبات وغياب الضوابط
- لوثة الانكسار في تقصّي بعض أسباب تقهقر التجربة الاشتراكية... ...
- شدو- الوطاوط-وسطو الخرائط في حلم الأكراد....وخرط القتاد
- المقاومة المزوّرة
- أكذوبة -أسرلة الأكراد- هل هي خدمة مجانية لخطط الموساد؟ 2
- مرة أخرى:أكذوبة -أسرلة الأكراد- هل هي خدمة مجانية لخطط الموس ...
- الإجهاز على- معهد الباسل لإعداد المعلمين والمدرسين- في القام ...
- جادون في تعميق الهوة لاتجسيرها: إلىمسعود حامد..في زنزانته .. ...
- حظر الاحزاب الكردية...بطش جديد أمبالونة أختبار؟
- -درفرة -كردستان إلى عارف دليلة و محمد مصطفى وعبد السلام داري ...
- بين القصيدة والبندقية
- الأكراد وفزاعةالأسر لة 3 3
- الأكراد وفزاعة الأسرلة 1|3
- الأكراد وفزاعة الأسرلة 2/3
- الأكراد والمعارضة السورية رداً على محمد سيد رصاص
- سوريا على مفترق طرق
- قلق عارم ...لا ينتهي
- معايير مفلوجة.!
- هذه المسافات الوهمية متى نزيلها ...؟!
- أنا و التلفزيون....!.


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ترامب ينسحب وسباق سوري تركي للسيطرة على شرق الفرات
- ريدوان -يحضر هدية جديدة لجلالة الملك بمناسبة عيد ميلاده القا ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- -نبع السلام-: هل تُعمّق العملية العسكرية التركية في سوريا أز ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- سعوديون يرون مباراة الضفة دعما للفلسطينيين لا تطبيعا مع إسرا ...
- سنفعل كل شيء.. وزير الدفاع الأميركي يتعهد بالتعاون في التحقي ...
- بالفيديو... ترامب يقلد ملكا عربيا تحدث معه وقت نقل سفارة أمر ...
- أول عربية تحصد جائرة -إنيجويت- للفن في إسبانيا


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - إبراهيم اليوسف - قانون ال -مطبوعات- السوري