أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد المنعم عبدالعظيم - انس الوجود






















المزيد.....

انس الوجود



عبد المنعم عبدالعظيم
الحوار المتمدن-العدد: 3225 - 2010 / 12 / 24 - 17:17
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قصة عشق قديمة تربطنى باسوان بوابة مصر الجنوبية فقد عابشت بناء السد العالى فخر امجاد مصر الحديثة عايشت العمال فى اخلد ملاحم البناء وعشت الحلم الذى تحول الى حقيقة وهانحن على مشارف الاحتفال باليوبيل الذهبى للسد العالى
فى اسوان اشعر بكيانى واشعر بمصريتى وأحس بمدى التضحيات التى بذلها عمال مصر بناة السد
أسوان سونو او السوق وفى مقابلها جزيرة الفنتين او الفيل وبالرغم من ان أسوان ليس بها أفيال إنما ترجع التسمية الى ان هذه الجزيرة كانت مركز تجارة العاج وسن الفيل الذى كانت الجزيرة مركزا لتجارته
كانت هذه الجزيرة هى مدينة أسوان القديمة وقلعتها كانت مركز مراقبة بلاد النوبة تخوفا من اى اعتداء من الجنوب
كان القدماء يعتقدون ان النيل ينبع من صخور الشلال الاول وان الاله خنوم الذى كان يمثل براس كبش كان يشرف على فيضان النيل هناك ويتحكم فيه ثم اعتقد القوم فى فترة لاحقة بان النيل ينبع من مكان يدعى اباتون فى جزيرة بيجة القريبة من جزيرة فيله
كانت جزيرة فيلة المستلقية وسط مياه النهر عند الجندل الأول هى النقطة التى كان يعتقد قدماء المصريين ان النيل ينبع منها ومن نقطة البداية هذه انطلقت ايزيس مع زوجها الطيب أوزوريس الذى خرج ينثر الخير والحب بين الناس ويعلمهم كيف يزرعون الأرض ويحترمون قانون السماء
كلمة فيلة جاءت من كلمة فيلاى بمعنى الطرف او البداية باعتبارها بوابة مصر وكتبها الإغريق فيلا بمعنى المحبوب او المكان المرغوب
وكان المصريون القدماء يحجون الى هذا المكان باعتباره منبع الخير وتقديسا للإلهة ايزيس وأوزوريس وابنهما حورس
تحكى الأسطورة المسجلة على جدران معبد ايزيس هذا انه فى قديم الزمان كان يحكم هذه البلاد ملك اسمه جب وكان له ولدان من الذكور واثنتين من الإناث وزوج الملك ابنه أوزوريس من أخته ايزيس كما زوج ابنه ست من أخته نفتيس
ولان اوزريس كان طيب القلب عادلا ملكه أبوه الوديان الخضراء والسهول والأنهار
اما ست الذى كان شريرا حاقدا فقد ملكه أبوه الاراضى الصحراوية القاحلة والرمال القفراء
وكان أوزوريس موسيقيا بارعا أحبه الناس فحقد عليه أخوه ست وتأمر مع آخرين فصنعوا له صندوقا من الذهب الخالص بحجم اوزوريس الذى كان طويل القامة وزعم فى حفل أقامة انه يهديه لمن يتسع له
وعلى ارض جزيرة فيلة كانت الواقعة التى لم يتسع الصندوق فيها لغير اوزوريس وعندما استلقى فيه أسرع رجاله بإغلاق الصندوق والقاءة فى النيل وراحت أمواج النهر تتقاذف الصندوق حتى بلغ مصب رشيد فتقاذفته أمواج البحر حتى بلغت به شواطىء ببلوص بلبنان حيث توفى داخل الصندوق
جدت ايزيس المخلصة الوفية فى البحث عن زوجها واستخدمت علوم السحر حتى عرفت مكان الصندوق فركبت سفينة انطلقت بها الى ببلوص حبث حلمت ان الصندوق داخل شجرة ارز كان الملك قطعها وأقامها عمودا فى قصره وتحايلت ايزيس على ملك ببلوص بعدان كشفت له عن شخصيتها فسمح لها باسترداد الصندوق وعندما حل عليها المساء نامت فوق تابوت زوجها فجاءتها الرؤيا بأنها حملت من روح زوجها اوزوريس وعندما عادت الى مصر اختفت ومعها الصندوق فى جزيرة فيله خوفا عليه من ست الذى قتله من قبل
وظلت مختفية حتى انجبت حورس بينما كان ست فى هذا الوقت يواصل البحث حتى عثر على جسد أوزوريس وقطعة الى ست عشرة جزء بعثرها على جميع مقاطعات مصر وعادت ايزيس لتواصل البحث عن هذه الأشلاء حتى عثرت عليها ماعدا جزء واحد هو قدم أوزوريس اليمنى التى استقرت فى جزيرة بيجة المقابلة لجزيرة فيلة وكانت المياه تنساب من بين اصابعهها محملة بالخصب والطمى لتنمو ربوع مصر من فيض النهر ومنذ تلك اللحظة صار أوزوريس ملكا للموتى يتولى حسابهم فى الآخرة
اما حورس الابن فقد غزت فيه امه روح الانتقام فخاض صراعا مع عمه حتى انتصر عليه واعتلى عرش أبية وتوج بالتاج الأبيض فى مقر حكمه بالمدينة الصغيرة على جزيرة فيلة المقدسة
تلك هى معابد فيلة التى نقلت بمعاونة اليونسكو بعد بناء السد العالى الى جزيرة ايجليكا الاكثر ارتفاعا بعد ان تعاقب عليها الغرق والظهور فقد فقدت المدينة مبانيها المبنية بالطوب اللبن عقب بناء خزان اسوان
كان اول من بنى معبد لازيس هو الملك طهارقة احد ملوك النوبة السفلى ثم بنى بعده الملك نكتانبو لها معبدا ثم ياتى بعد ذلك الرومان فبنوا المعابد تمجبدا لازيس
وخلال العصر الاسلامى وخلال أيام الدولة العباسية ظهرت قصة انس الوجود المستوحاه من قصص الف ليلة تقول الحكاية
كان لاحد الوزراء ابنة تدعى زهرة الورد غاية فى الجمال والحسن احبها احد حراس القصر واسمه انس الوجود أحبت فيه الفتاه الأخلاق النبيلة التى لم تجدها فى أبناء الملوك والأمراء ووجد أبوها ان العلاقة غير متكافئة فطرد انس الوجود من ارض فيلة وحبس ابنته فى القصر وأحاط الجزيرة بمجموعة من التماسيح حتى لايقترب منها انس الوجود
واخذ انس الوجود يجوب البلاد بحثا عن حبيبته زهرة الورد وراحت البلابل تتغنى له والطيور تتراص فوقة لتكون مظلة تحمبه من الشمس واستأنست له الوحوش حتى وصل الى الجزء الشرقى من شلال جزيرة فيلة وظل الفتى يواصل الغناء ويحكى حكايته حتى آنست له التماسيح وحمله تمساح كبير على ظهره واتى به الى شاطىء الجزيرة وكان لابد ان يرضخ الوزير فى النهاية ويزوج الفتى انس الوجود من ابنته زهرة الورد اذا وجد فيه إنسان يتسم بالأخلاق العالية والنبل والشهامة وهكذا سمى المعبد بقصر انس الوجود
ولقصر انس الوجود مع امير الشعراء احمد شوقى حكاية رواها شاعرنا الكبير فاروق شوشة بجريدة الاهرام يقول:
في الرابع والعشرين من مارس عام‏1910‏ زار الرئيس الأمريكي تيودور روزفلت مصر ـ وهو جد الرئيس روزفلت الذي كان رئيسا لأمريكا في أثناء الحرب العالمية الثانية 0
وخطب في الجامعة المصرية بدعوة من رئيسها الأمير أحمد فؤاد‏,‏ فأساء إلي مصر في حديثه‏,‏ وهاجم الإسلام‏.‏ وكان قد خطب قبل ذلك في السودان‏,‏ فأثني علي الحكم الانجليزي في مصر‏,‏ مخالفا بذلك تقاليد الحرية التي نادت بها أمريكا بعد تحررها من الاستعمار‏.‏ فرد عليه الشيخ علي يوسف صاحب جريدة المؤيد بمقال تاريخي‏,‏ ثم انتهز أحمد شوقي فرصة زيارة روزفلت لمعابد أنس الوجود التي أطلق عليها معابد فيلة‏,‏ فأراد أن يعطيه درسا في احترام مصر والكشف عن عظمة تاريخها وآثارها‏,‏ وخاطبه بقصيدة مدوية ـ وهو الشاب صغير السن الذي يعمل موظفا في قصر الخديو ـ رئيسا لقلم الترجمة ـ ولابد له أن يراعي آداب الوظيفة وألا يشتط في مهاجمة ضيف الخديو وألا يسمعه ما لا يليق‏,‏ مخالفا نهج الحكومة التي لم ترفع صوتها بالاحتجاج علي ما قاله روزفلت‏.‏ وهي قصيدة كانت بالنسبة لي الوقفة الثانية مع شوقي واهتمامه بالآثار المصرية من ناحية‏,‏ واندفاعه في الإبانة عن وطنيته واعتزازه بهذه الآثار باعتبارها تجسيدا لهذه الوطنية‏,‏ وهو يقول‏:‏
أيها المنتحي بأسوان دارا‏:‏ كالثريا‏,‏ تريد أن تنقضاـ اخلع النعل‏,‏ واخفض الطرف‏,‏ واخشع‏:‏ لا تحاول من آية الدهر غضا ـ قف بتلك القصور في اليم غرقي‏:‏ ممسكا بعضها من الذعر بعضاـ كعذاري أخفين في الماء بضا‏:‏ سابحات به‏,‏ وأبدين بضا ـ مشرفات علي الزوال وكانت‏:‏ مشرفات علي الكواكب نهضا ـ شاب من حولها الزمان وشابت‏:‏ وشباب الفنون مازال غضا ـ رب نقش كأنما نفض الصانع منه اليدين بالأمس نفضاـ ودهان كلامع الزيت‏,‏ مرت‏:‏ أعصر بالسراج والزيت وضا ـ وخطوط كأنها هدب ريم‏:‏ حسنت صنعة وطولا وعرضا ـ وضحايا تكاد تمشي وترعي‏:‏ لو أصابت من قدرة الله نبضا ـ ومحاريب كالبروج بنتها‏:‏ عزمات من عزمة الجن أمضي ـ شيدت بعضها الفراعين زلفي‏:‏ وبني البعض أجنب يترضي‏.‏
وأنا استأذن في توجيه الاهتمام إلي جانبين مهمين في هذه القصيدة‏,‏ أولهما‏:‏ امتلاء أبياتها الأولي بأفعال الأمر التي يخاطب بها ضيف البلاد العظيم الشأن‏,‏ عندما يقول له‏:‏ أخلع نعلك حتي لا تطأ هذا المكان المقدس عند المصريين‏,‏ واخفض طرفك وأنت تنظر إليه وتتأمله‏,‏ واخشع في نظرتك تقديرا لعظمته وخلوده‏,‏ وقف وشاهد هذه المعابد التي هي في حقيقتها قصور توشك أن تغرق في اليم‏,‏ واليم هو الاسم الذي أطلقه المصريون علي النيل فهو ليس نهرا عاديا‏,‏ ولكنه يم أي بحر شاسع‏,‏ وهي التسمية التي جاء بها القرآن الكريم في خطابه إلي أم موسي وهو طفل رضيع أن تلقيه في اليم إذا خافت عليه أذي الفرعون حتي ينجو‏.‏
الجانب الثاني هو براعة شوقي التي لا تجاري في تصوير هذه المعابد والآثار وما امتلأت به من فنون بديعة‏:‏ نقشا ودهانا وخطا ورسما ونحتا وبناء وتصويرا‏,‏ وهي لوحة من لوحات شوقي المصور البارع الذي تجلت عبقرية ريشته الشعرية المماثلة لهدب الريم أي رمش الغزال الذي صوره في قصيدته‏.‏
وتمضي القصائد الجميلة بأبياتها المحكمة‏,‏ وكلما تقدمنا فيها خطوة‏,‏ هزتنا كلمات شوقي‏,‏ أمير شعراء العصر الحديث‏,‏ وهو يقول‏:‏
صنعة تدهش العقول وفن‏..‏ كان إتقانه علي القوم فرضا وشوقي يستعمل كلمة الفرض بالمعني الديني‏,‏ مثلما نقول الصلاة فرض والحج فرض والزكاة فرض‏,‏ فالذي أدهش العالم كله‏,‏ والعقول جميعا من إبداع المصريين في تشييد ما شيدوه كان نتيجة لأن تفانيهم في إنجازه كان بمثابة الفرض الديني الذي تنهض به الأرواح قبل الأجسام‏,‏ وتنجزه العزمات قبل الأيادي‏.‏
ثم يقول شوقي‏,‏ علي عادته في تلخيص المشهد الشعري الذي صوره‏,‏ فأبدع تصويره‏,‏ واستخلاص الحكمة الحية والعظة المستلهمة منه‏:‏ يا قصورا نظرتها وهي تقضي‏:‏ فسكبت الدموع والحق يقضي‏/‏ أنت سطر‏,‏ ومجد مصر كتاب‏:‏ كيف سام البلي كتابك فضا‏.‏
ولابد أن دموع شوقي علي هذه الآثار المصرية العظيمة الغارقة في مياه النيل‏,‏ والتي أوشكت علي السقوط والزوال‏,‏ فبعضها يتماسك ممسكا بالبعض الآخر‏,‏ هذه الدموع وهذا الاعزاز الكبير بمجد مصر ـ في صفحة ناصعة من صفحاته ـ كان وراء الصيحة العالمية التي قامت بها مصر في عهد عظيم وزراء ثقافتها الدكتور ثروت عكاشة وبمساعدة اليونسكو‏,‏ لانقاذ هذه الآثار‏,‏ ورفعها من الماء‏,‏ وإعادة تشييدها من جديد علي الهضبة بمنحي من مياه النهر‏,‏ ولسان شوقي ينطلق بيته الجميل الذي يجب أن يترنم به كل شاعر مصري ينبض قلبه بمحبة هذا الوطن‏:‏
وأنا المحتفي بتاريخ مصر‏:‏ من يصن مجد قومه صان عرضا‏.‏






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,389,722,884
- حرب اللغات
- ولاعزاء للديمقراطية
- االمنديل ابو اوية


المزيد.....


- شذرات على شباك الذاكرة - المناضل سعيد إسحق في القصر الجمهوري ... / جريس الهامس
- سفير التراث / محمد عبد الفتاح السرورى
- توظيف الشعائر الحسينية سياسيا / حامد كعيد الجبوري
- أصل السلالة الفاطمية ..2 / سلام كوبع العتيبي
- المؤرخ - المناضل - فيصل السامر- فى ذكراه -- ال28- - وثورة ال ... / على عجيل منهل
- جريمة جديدة بحق معالمنا الأثرية في ظل تشريع الهدم والتدمير / محمد حسن فلاحية
- عن الميثولوجيا / سعدون هليل
- أشغال المؤتمر الدولي الثاني في اللغويات، والذي نظمته كلية ال ... / عبد العزيز أيت بها
- طغيان (الاخ الاكبر)في المحافظات العراقية / عبد الجبار منديل
- اهل الكتاب امس و اليوم و غدا 2 / جمشيد ابراهيم


المزيد.....

- كوريا الجنوبية: الحسرة تحصد آمال العائلات في العثور على ناجي ...
- العنف في مصر: مقتل ضابط شرطة برتبة عميد في تفجير بالقاهرة
- بالصور.. 15 مسرحاً من بين الأكثر إثارة في العالم
- واشنطن تندد بعنف -فظيع- بجنوب السودان
- مصر.. عبوة ناسفة تقتل عميدا بالشرطة
- جلسة نيابية لانتخاب رئيس جديد.. سمير جعجع بمواجهة الورقة الب ...
- النجيفي: هناك تغيير ديموغرافي في بغداد وما يحدث في ديالى وال ...
- البرازيل : إحتجاجات و أعمال عنف بعد مقتل شاب في ريو دي جانير ...
- سعوديون يطالبون الجيش المصري باختراع علاج لكورونا على شكل &q ...
- بالترويج لفحمها كبديل للنفط الروسي: بولندا تصطاد في مياه أو ...


المزيد.....

- صفحات من التاريخ السياسي/ مظاهرة شباط/ فبراير 1928 / كاظم الموسوي
- نقد قانون القيمة عند ماركس / محمد عادل زكى
- كتب هزت العالم، سيرة رأس المال لكارل ماركس / فرانسيس وين ترجمة ثائر ديب
- عصر التطرفات / إريك هوبزباوم
- عصر رأس المال / اريك هوبزباوم
- عصر الثورة / اريك هوبزباوم
- عصر الامبراطورية / اريك هوبزباوم
- الحرب العالمية الثانية و مصائر شعوب اسيا و افريقيا / ديمتري يفيموف
- تاريخ الرأسمال / محمد عادل زكى
- معجم مصطلحات المقاهي الشعبية / أيمن زهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد المنعم عبدالعظيم - انس الوجود