أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء عبد الرزاق - لحظة أنوثتي














المزيد.....

لحظة أنوثتي


وفاء عبد الرزاق

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


(لحظة أنوثتي)

ماذا ستلبسُ الليلة
رقصَ روحي أم قناديلي
أم دهشة َالستارة ِالتي تعرَّت لأجلنا؟
ما أحوجني لبحرِكَ
لما سيكسبُه الصمتُ من عيوني
ومنكَ حين أشربُك
أهناك سماءٌ أخرى؟
لا أظنُّ لها حنجرة ٌغيري
تكسَّر مزمارُها حين نطقتُ اسمكَ
وصارت متسعاً لصوتي
ماذا ستلبسُ الليلة
شجرة ً
غيمة ً
أم نبيَّة ً؟
أنا هنَّ وقت يميل رأسي
إلى ضوئِكَ
اكتبني انتعاشاً وانتشاءً
هيا اقرأ سطر قـُبلتي وتهجَّى رضابي
هيا ارسم رعشتين على خدكَ
لا تضطرب
ناري مجسَّتـٌك خذها واحترق
أغمض عينيك
شيطانهن انزوى بين جفوني
مزِّق حفرة َ الدمعِ
وابكِ عشقا
لا باس إن طفحَ الشرارُ
ستجد كأسي الأخرى تنتظرُ
ما بين شفتيكَ والمتـَّقد
صُمْ عامين وافطر بريقي
لا تترك فراغاً بين ساعة وأختها
ازفرني وتنفسني
ألا تجد الحياة ابتداءاً هنا
ألا تجدني في يقين شهقتك
خطوتـُك الخجلة ُفي مذبحي
وهي تنحني وفديتـُها في محرابي
صلّ وانتصبْ لترى أجنحة َطيراني
أهربْ منكَ إليَّ واسرقني منّي
أيها المسروق منذ أعوام
ألا تجد اللصَّة َالحُبلى بكَ؟
في أرقٍ تحنُّ إلى خصائصِك
من تكونَ أيـُّها المُجتـَبى.
لمحة ٌفي الظلام؟
نهران في الظنِّ؟
الأوَّلُ قبل انتهاء الأخير؟
من تكونَ أيها المُحتـَوى؟
أ تعرف الفاصلَ بين شعاعي وبينك؟
هو أنت الذي يقفو إثره الصبحُ
ما أوضحك بغموضي
وما أجملك في مصرعي بين دفتيَّ وجدك
حين جاءتني الرياحُ برغبتها العارمة
عرفتُ أنك فيها
لذا وضعتُ خدِّي على شجرة ٍلأسمعك
تلمَّستُ الوردَ لأشمك
بكيتُ لأمطرك
ألم يجئكَ عطري ؟
ألبسني إذاً وتراقص بي
لنعلـِّم الحُبَّ طباعـَنا
ولنكن المشردَيْن بين وشوشة الحشائش
أنا فوق جسدك
طفتُ به وارتديته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,282,749
- ديوان ( من مذكرات طفل الحرب)
- قصيدة ( بياضٌ معتَّق)
- مقتطفات من ديوان ( أمنحُني نفسي والخارطة)
- ورد البوح
- (بيتُ الطين ) القصيدة الفائزة بجائزة نازك الملائكة
- في عالم جبار عودة الخطاط الشعري / (ألشِّعر التصاق روحي وجنون ...
- قراءة في مجموعة بردانه الشمس للشاعر جبار عودة الخطاط
- حوار مع الشاعر حكمت الحاج


المزيد.....




- ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل إلى 100 شخص
- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء عبد الرزاق - لحظة أنوثتي