أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال المظفر - كيف اخونكِ ... وانتِ في عيوني














المزيد.....

كيف اخونكِ ... وانتِ في عيوني


جمال المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 16:29
المحور: الادب والفن
    


كيف تتصورينَ أني اخونكِ
وانتِ مثل الله
تسرينَ في دمي
وفي عروقي
وأن حبك كان كالأعصار
يزلزل كل اجزائي
بل زاد في حروقي
وانتِ الملاك الذي طهرني
من عهري ....
ومن فسوقي
ومن امتهان كرامتي
أو من ضياع حقوقي
كيف لااحبكِ
وكانت شمس الله
تشرق من عينيك
في ابهى شروقِ
وانا الذي
من شفتيكِ تعلمتُ القراءة
والكتابة
وكيف اذوب في لغة ِ
العروقِ
أنا لاأبدل النساء
بآلاف الدراهمِ
او بقوافل الغزلان والنوقِ
ياأسيرة الشفتين
تذكري
بأن الكون يرقص
عندما تذوبين على شفتيَ
او تتغلغلين مابين العروقِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,089,692
- من اين لعينيك ِ هذا السحر
- جمالك لايهز مشاعري
- ماكنت اعرف ان البحر اصغر من عينيك
- تسكعي على شفتيَ
- لم خلقتني انثى
- قلصوا رواتبكم بدلا من ان تظلموا الشعب
- رساله الى سمراء
- كيف تتصورين
- اخطاء ليست مطبعيه
- اقيموا مزارا لسيد الشرفاء
- اكذوبة الانسحاب
- متلازمة الطركاعه
- ومازال مسلسل حلب العراقيين مستمرا
- ماراثون سياسي اقليمي
- ماعلاقة التسييس بانتفاضة الجياع
- عندما تتحول أعمدة الكهرباء إلى مشانق
- تحملنا طويلا يارب العزة
- أقنعة اللذة في النص الشعري الأنثوي
- شخبط شخابيط ... لخبط لخابيط
- رئاسة الوزراء وصراع الاشاوس


المزيد.....




- المواطنة... من الوطنية إلى العولمة
- البرلمان الأوروبي يرفض مشروع قرار معادي للمغرب
- أحوال القرية المصرية في رواية -حكايات آل الغنيمي- لمنير عتيب ...
- المغنية بيونسيه تشتري كنيسة
- ذاكرة وطن .مصر. -قصة أغنية قولوا لعين الشمس ماتحماشي . لحسن ...
- النهوض من الموت- قصة قصيرة
- قراءة سسيوثقافية في رواية -شبح نصفي-
- رحيل أول عازفة عود في السودان
- بوريطة لفوكس نيوز: النظام الإيراني يسعى إلى الحصول على موطئ ...
- نبذة عن أولغا توكارتشوك الفائزة بجائزة بوكر 2018


المزيد.....

- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال المظفر - كيف اخونكِ ... وانتِ في عيوني