أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - وزراء الحسين














المزيد.....

وزراء الحسين


حاتم عبد الواحد
الحوار المتمدن-العدد: 3217 - 2010 / 12 / 16 - 22:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في صفقة الوزرات العراقية لحكومة المالكي الغاصبة لاصوات الناخبين ، والهازئة بكل فلسفات الديمقراطيين امريكيين او ليبراليين عراقيين ، قفز عدد الوزارات الى الاربعين ، ليتجاوز عدد وزارات كثير من بلدان العالم الاكثر مساحة وسكانا ، والوزارة تعني حمايات ومخصصات مالية وبنايات ومدراء عامين وسيارات وكثير من مستلزمات الادارة ، ولكن العراقيين يعلمون ان الوزراء في دولة الاموات لا يبالون بما يتطلبه عيش الاحياء ، وان هؤلاء الوزراء ليسوا اكثر من مطالبين بحصصهم من كنز علي بابا .
اربعون وزارة واربعون حرامي ، ولكن الوزراة الكبرى التي لم تتم تسميتها هي وزارة الحسين !!
لا تندهشوا من التسمية فطوال 5 سنوات مضت كان الحسين ابن علي هو بطل الانجازات الوزارية ، ففي كل مناسبة من مناسباته التي لا تعد ولا تحد يقدم الوزراء كل ما بوسعهم تقديمه من مال و لاطمين ومطبرين وغذاء يذهب اكثر من نصفه للمزابل ، ولا ادري كيف يقبل الحسين بالقرابين المسروقة من افواه الجياع واليتامي ولا يبطش بالسارقين ما دام هو نور الهدى وسفينة النجاة ؟؟
لا تندهشوا من قبول ال البيت للاموال المسروقة فقد عاشوا على ما يسرقونه من بيت اموال المسلمين الفقراء وماتوا على مال الدنيا ومناصبها ووجاهتها ، واذا كان يحتفل اليوم عشرات الاف المغفلين والمسلوبي العاطفة والحالمين بمغفرة ال البيت لهم ، فلا ادري هل فكرت هذه الحشود بمن سيغفر للحسين وشلته المقدسة قبولهم اموال العراقيين التي تسرق بقوة المليشيات ومباركة الريزخونات ، هل بامكانك ان تنتفض ايها الحسين باطشا بكل من يلوثون اسمك وارومتك ان كنت نقيا تقيا كما يدعي افراد عصابتك ؟؟
ايها الحسين انت غريب في بلادي وغازٍ وقد مُت منذ 1330 عاما دفاعا عن ورث ابائك فلماذا يحرسك اليوم مئات الاف الجنود ومئات المدرعات والطائرات ، وينام اهل البلد الاصليون على هاجس المداهمات والتفجيرات ؟؟ لماذا تنفق على حشود اتباعك مليارات الدنانير وينام كثير من اهل العراق جياعا ، ان كنت ايها الحسين قد مُت عطشانا فان ملايين العراقيين اليوم عطاشى ، والارض التي غزوتها انت وابوك وانفار اخرون من سلالتك الملكية قد تشقتت من الصبر واصبحت صبخاء من الدموع ، فكيف تريديني ان اؤمن برسالتك المزيفة ايها السارق الكبير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,052,776
- الرب الاسلامي ينافس الفقراء
- تسع كلمات قتلت العراق
- ما هذه الطغمة المقدسة ؟
- 11 شجرة خارج السياج
- السيد لا يحب الازهار
- انا حمار الجنة
- فنتازيا الوجع
- 337 +316 = صفر
- استكماتزم
- تلغراف عاجل الى الله
- انه الكاكا يا عراق
- مصرع الرافدين
- انفلونزا الاسلام
- العراق الفيدرالي ام العراق الفيودالي
- بنادق ثقافية
- معركة الطف قطب العبودية
- خرافة النسب المقدس
- جبل ام مغسلة ؟
- باي باي بلاد الرافدين
- الحرباويون


المزيد.....




- الكنيسة الروسية تعِد برنامجا لإعادة بناء البنية التحتية في س ...
- مهمة جديدة لرجال الدين في سوريا
- تعرف على العقوبة للطلاق على الطريقة الإسلامية في الهند
- غلق متجر في الكويت اتهمه رجل دين بارز ببيع -الأصنام-
- هل سيحقق بابا الفاتيكان ثورة حقيقية؟
- مفتي روسيا يبحث مع نظيره السوري التعاون بين داري الإفتاء
- العراق: الحكم بالإعدام على -نائب- زعيم تنظيم -الدولة الإسلام ...
- سفير العراق لدى الفاتيكان يطلب ترشيحه لرئاسة الجمهورية
- إصابة 3 أشخاص صدمتهم سيارة بالقرب من مركز للجالية الإسلامية ...
- انفجار في مبنى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سوديرتاليه


المزيد.....

- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - وزراء الحسين