أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - احمد صالح سلوم - البوطي مشعوذ الجامع الاموي الكبير والهه الغاضب؟















المزيد.....

البوطي مشعوذ الجامع الاموي الكبير والهه الغاضب؟


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3216 - 2010 / 12 / 15 - 08:23
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


يكشف النظام السوري عن ان آخر همه هو تكوين بنية علمية تكنولوجية لهذا ليس عجيبا ان يرعى المشعوذين والأفاقين في جامعاته وجوامعه الكبرى فالبوطي ويبدو انه اسم على مسمى اي ان عقله في مكان آخر هو استاذ في جامعة دمشق كلية الشريعة وله المؤلفات والسطوة في دار نشر تنشر خزعبلاته ومنهجيته في تحطيم التفكير العلمي والمنطقي واشاعة الشعوذة الدينية وهو بالاضافة الى ذلك خطيب الجامع الاموي ذلك الجامع الذي يحمل قيمة معنوية وعلمية كبيرة عبر التاريخ..
البوطي كما ابن الشيخ وابن الباز لايحمل اي اساسا للتفكير المنطقي ولا يمكن لمثل هذا العقل الساذج ان يفكر بمستقبل او ان يرى في السياسة السورية عدم التبصر بالمستقبل لانها ولية نعمته من الخزعبلات لهذا بين الفينة والفينة يطلع علينا هذا العقل الخرافي بشعوذاته التي تحتم زجه بالسجن بتهمة التحريض وممارسة الشعوذة فقد اعتبر الشيخ المشعوذ محمد سعيد رمضان البوطي إمام الجامع الأموي الكبير بدمشق أن سبب عدم هطول المطر في سورية هو مسلسل ما ملكت أيمانكم من جهة وإبعاد وزير التربية السوري 1200 معلمة منقبة عن سلك التعليم من جهة أخرى" هذا ما تناقلته الصحافة اي ان مشعوذ النظام السوري بعد ان غيب عبر كتبه وكما فعل النظام عبر اعلامه التلفيقي المنافق اليات البحث العلمي والتحسب وسيناريوهات المستقبل وجد ان الشعب السوري جاهزا ليفسر كل شيء كما الشيخ الخائن وزير اوقاف السادات محمد متولي الشعراوي وتلامذته كالبوطي
اسرائيل تعتبر اكبر خطر عليها هي ايران وليس سوريا لسبب بسيط ان ايران اقامت بنية تعليمية علمية تكنولوجية تهدد هذا الاحتكار للصهاينة والشركات الغربية المتعددة الجنسيات التي تمول اجرامهم لدفع المنطقة للاستعباد من خلال عقلية خرافية يغذيها مشعوذي النظام السوري والمصري والسعودي والكويتي والقطري والاماراتي و الاردني وما اليه من انطمة عائلية ظلامية ومتخلفة..
وكان البوطي قد قال تعليقاً على مسلسل ما ملكت أيمانكم أحمل إليكم النذير الذي رأته عيني، إنها غضبة إلهية عارمة، تسدّ بسوادها الأفق، هابطة من السماء وليست من تصرفات الخلائق .. إنها زمجرة ربانية عاتية تكمن وراء مسلسل السخرية بالله وبدين الله، الفياض بالهزء من المتدينين من عباد الله .كما جاء في الصحافة التي نقلت تصريحاته اي ان هذا الدجال الذي يفكر من بوطه وليس من عقله يخبرنا انه استلم بريدا الكترونيا من الهه يخبره عن اسباب الزمجرة الربانية والغضبة الالهية العارمة وكأنه يمد لسانه للمصلين خلف هذا المتخلف الظلامي في الجامع الاموي الكبير
الحكومة البلجيكية لديها برامج تمويلية لاقامة العزل المنزلي بكل اشكاله وهو كل ما يخفض تكلفة استهلاك الطاقة لاعتبارها ان امن الطاقة والاعتماد على مورديها والشركات الكبرى وامكانية نضوبه في المستقبل البعيد يخل بأمن البلد الطاقوي وبالتالي الصناعي لذا لديها موازنة ضخمة لتمويل كل اشكال العزل المنزلي من النوافذ الى السقف والحيطان المذكرة التي حذرت منها مشعوذة سورية النساء ليحذروها باعتبار ان الحائط مذكر/اتمنى ان لايخرج عقل ساذج يقول ان لجوء الحكومة البلجيكية لعزل الحائط يبدو استجابة للمشعوذة السورية حتى تمنع اغتصاب الحائط للنساء وتمنع الكثير من التحرش الجنسي للحائط الملعون بهن فهل فعلت الحكومة السورية مثل هذا في الحيطان السورية/ هذا فقط على فريق المشعوذين الكبير جدا في النظام السوري الذي يرمي المسؤولية على اله صنعوه من تمر رغباتهم المأفونة بالليرات والريالات والشيكلات والدولارات نذكر فقط ان شيوخهم كانوا يقبضون من السي اي ايه ايام الحرب الباردة..
اذا لايقول هذا المشعوذ ان المسؤولية تقع على الحكومة ولية نعمة شعوذته التي لاتحتسب لشيء والتي تتاجر من رأس نظامها السابق حافظ الاسد وعائلته وزبانيته بكل شيء في السياسة والجامعات والمدارس وكل صروح العلم ..وان الهدر في المياه وان الفساد المستشري دمر المخزون المائي كما دمر كل شيء في سورية وان عدم وضع سياسة للحد من الزيادة السكانية العبثية والافقارية انما هي مسؤولية النظام الذي بث عبر مشعوذيه ان رسول الله سيتباهى بكثرتهم يوم القيامة ولو كان هذا المليار مسلم كزبد البحر لايقيم له احد في العالم اي اعتبار وتسير مقاديره بأسوأ مما سير به العبيد عبر التاريخ يكفي القول ان كيانا صهيونيا مارقا مازال جاثما يتحكم برقاب اكثر من نصف مليار عربي ومسلم ويسيرهم عبر حكامهم كما القطيع
عندما تحصل مشكلة هنا في اوروبا الغربية لا احد يقول انها غضبة لاله او ما اشبه يل تقف النقابات وتغلق الشوارع ويتظاهر الشعب لتغيير القرار الحكومي و لتحمل المسؤولية لمن اقترفها وفي الانتخابات يغيرون حكوماتهم كما فعل الفلاحين حين لم يرتفع سعر الحليب وكما تمت ازاحة بلير وغيره وهذا لايعني ان اوجه الانحطاط تطل عبر شخصيات سياسية اوروبية عنصرية مشعوذة تتشبه بالبوطي الا ان التيار الاساسي مازال مدركا ان استخدام شماعة الالهة التي يصنعها البشر وتعبر عن مصالحهم مسألة غير علمية وتهرب من تحميل المشكلة لمن لم يتحسب لها
وهنا نكاد نجزم ان اله البوطي هو كاله بشار الاسد مصنوع من تمر العائلات الظلامية الحاكمة في البلاد العربية والتي تنهب المال العام وتهدره في كباريهات وحسابات في الغرب
اذا مع احترامي لكل انسان ان يلبس ما يريد فلا اعتقد ان لبس المنقبات الذي هو لباس يهودي اولا ثم مسيحي وبعد ان تخلى عنه اليهود والمسيحيين تبناه اله الشعوذه البدوي الوهابي عند ال سعود لتسويغ حرمان المرأة من ابسط حقوقها وتعبيراتها ولخلق مجتمع مكبوت ومريض لايقوى الناس فيه على مواجهة بعضهم البعض الا من خلف نقاب و بهذا الشكل تعدم اليات التغيير المجتمعي بتحييد المرأة التي هي صانعة التغيير عبر مراحل مهمة في التاريخ.. والنقاب الذي يدافع عنه البوطي ليس من لباس المراة لا في سورية ولا في فلسطين و لا الشرق بل هو لبس الصحراء والبدو قبل وبعد الاسلام اما ان يحشر نفسه في مسلسل لمخرج عرف بارتزاقه من دولارات ال سعود كنجدت انزور ثم ليحاول ان يتمرد على اولياء نعمته فهو نوع من الارهاب الفكري فلكل فرد الحق في تقديم رؤيته الفنية والسينمائية وهذا مصدر غنى ومن حق كل فرد ان يبول على الهة البوطي وال سعود ومقدساتهم وان يذم الذات الالهية للحكام العرب اذا عرفنا ان هذه الالهة التي يروجها مشعوذي النظام عبر وزارة الاوقاف والجامع الاموي الكبير انما هي تأتمر بأمر السي اي ايه والموساد و الحكام العرب الفاسدين المجرمين عبراليات نهب الشعب وموارده وقمعه
..........................
لييج - بلجيكا
كانون الاول 2010





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,303,923
- فضائية اليسار المتمدن في مواجهة الجميع؟
- قصة قصيرة:المعاق وصلوات شلومو
- قصة:المعاق وصلوات شلومو
- قصة قصيرة:الزاحف
- قصيدة: متفرقات متبخرة
- الاصولية -العلمانية والمسيحانية والاسلامية في خرج الاستقطاب ...
- العرض المسرحي لكونسرفتوار بروكسل لأنيت برود كوم:نثر واشعار م ...
- قصيدة:تشكيل الدلالة
- قصيدة:الضحايا واستدراج المكان
- قصيدة: امة مستعبدة مضجرة
- قصيدة:انوثة استثنائية
- مقطع من رواية:الشبح الشيوعي..الجزء الأول
- قصة :القناصة
- ندوة الاعلام الاوروبي والصراع العربي – الصهيوني:فضائح عناوين ...
- قصيدة: مضاجعتكِ المزهرة على لوحاتي التشكيلية
- قصة :الجثمان الحي
- قصة غير واقعية:الخطيبة
- قصة غير واقعية:الصورة
- محاضرة جريئة قدمها الصحافي ابو بكر الجامعي في جامعة لييج الب ...
- قصة غير اقعية: الكلب الجديد


المزيد.....




- إليزابيث وارن تدعو النواب الأمريكيين إلى بدء إجراءات -عزل- ت ...
- سيناتورة أمريكية تدعو لبدء إجراءات إقصاء ترامب
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- فرنسا تحذر من أعمال شغب أثناء احتجاجات "السترات الصفراء ...
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- كيف أشار تقرير مولر إلى ولي عهد أبو ظبي؟
- ناشط مدني تونسي: شعب القرم قرر مصيره وهذا من حقه
- نائب رئيس الوزراء الروسي يلتقي الأسد في دمشق


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - احمد صالح سلوم - البوطي مشعوذ الجامع الاموي الكبير والهه الغاضب؟